لماذا لم تبارك المملكة حكومة المحاكم التي كانت صومالية خالصة، ووطدت طوب الأرض للحكومة الصومالية الإنتقالية التي أتت على أقدام الإحتلال الإثيو أميركي لرضى الأسياد ولإبراز دور فاعل للدولة الراعية.

الدول العربية الآن وفي الزمن الراهن لا تختلف تماماً عن ممالك الطوائف .
انكسرت شوكة العرب وضاعت الكرامة واستعانوا بالنصارى للمحافظة على الكراسي اللعينة والعروش العريضة .