لا ينتمي العنوان السابق إلى سياق الأمنيات التي قد يتمناها أي مُعاد للولايات المتحدة الأميركية وسياساتها الإمبريالية في الكثير من أماكن العالم، لكنه ينتمي إلى متغيرات الواقع الفعلي التي أملتها وحددتها الظروف والتحولات الكونية المعاصرة.
كما أن هذا العنوان لم يصغه ولم يضع التصورات المرتبطة به مُعاد آخر لأميركا يتمنى زوالها وانهيارها، لكن الذي صاغ العنوان وأفرد الجوانب المختلفة التي تؤكده إحدى أشهر الصحف اليومية في أميركا وهى الـ (واشنطن بوست). لقد أفرد الموقع الخاص بالصحيفة مسألة كونية على درجة كبيرة من الأهمية تتعلق بوضعية الولايات المتحدة ومستقبلها في العالم المعاصر.
بالطبع لا تهتم الصحيفة بوضعية العالم ذاته بقدر ما تهتم بالظروف المختلفة المحيطة بأميركا، والتي أدت إلى غيابها عن مركز العالم، والأدوار المهيمنة التي اعتادت القيام بها، والفضاءات الكونية الهائلة التي استفردت بها.
وضعت الصحيفة خمسة متغيرات رئيسية لعبت دوراً هائلاً في إعادة الترتيبات لمجريات القوى الكونية. يأتي في صدارة هذه المتغيرات نهاية هيمنة الولايات المتحدة الأميركية كمركز وحيد للعالم، ويلي ذلك حروب الطاقة القادمة، وصعود اليسار في أميركا اللاتينية، وبروز الصين كقوة عالمية جديدة، وتصاعد سباق التسلح النووي الكوني، وأخيراً توقعات الحرب القادمة في الشرق الأوسط.
ورغم أن نهاية الهيمنة الأميركية تأتي كأحد تلك المتغيرات الخمسة إلا أن اللافت للنظر أن باقي المتغيرات الكونية التي عرضت لها الصحيفة تختص بدرجة أو بأخرى بوضعية الولايات المتحدة ذاتها.
ويبدو أن إعادة تشكيل وترتيب العالم، من وجهة نظر الصحيفة، يتم من خلال إزاحة مكانة وقوة وهيمنة الولايات المتحدة وموقعها الكوني. ومن الضروري قبل الدخول في تفاصيل تلك المتغيرات الإشادة بما قدمته صحيفة الـ (واشنطن بوست) المعبرة عن السياق والأهداف الأميركية ذاتها.
فالصحيفة مثلها في ذلك مثل المشروع الإمبريالي الأميركي تستشعر حجم المخاطر الهائلة التي تواجهها أميركا اليوم، والتي سوف تواجهها في المستقبل. من هنا فإن الوقوف على مثل تلك المخاطر يمكن أن يجنب أميركا المزيد من التردي الحالي، كما يمكن أن يأخذ بيدها نحو مواجهة تلك المتغيرات.
وهو الأمر الذي يمكِّن من استمرارية الهيمنة الأميركية في القرن الواحد والعشرين في ظل الصعود المتسارع لكل من الصين وروسيا والهند، وغيرها من القوى المتحفزة الأخرى. وتأتي الإشادة هنا من قدرة النظام الرأسمالي، عبر آلياته المختلفة بما فيها أدواته الصحافية، على نقد نفسه، بما يؤدي إلى ترميمه وإعادة تجديده بدرجة أو بأخرى.
وهو الأمر الذي يستدعي المقارنة بين ما يحدث هناك وبين ما يحدث هنا بين ربوع العالم العربي، حيث لا نقد ولا تجديد ولا مصارحة ولا مكاشفة ولا فهم لمستجدات القوى الكونية وتحولاتها المعاصرة.
ترى الصحيفة بأن هناك ترديا حقيقيا في مركز أميركا الكوني، وهو الأمر الذي نتج عنها فراغ هائل في أماكن كثيرة من العالم. ومن العوامل التي يمكن أن تسرع من وتيرة التردي الحاصل في النفوذ الأميركي الحالي هو مقدرة القوى العالمية الأخرى مثل روسيا والصين وفنزويلا وإيران على ملء هذا الفراغ، والمشاركة في ممارسة النفوذ الكوني، والإحلال محل الفراغ الأميركي السابق.
وترى الصحيفة بوجود إحساس كوني بوجود إعادة ترتيب لقواعد القوة والنفوذ في العالم، وأن هناك العديد من العوامل والمتغيرات التي ساعدت على إعادة الترتيب الكوني هذه منها: الخسارة الأميركية للحرب على العراق، وخسارة أميركا لنفوذها المعنوي والأخلاقي بعد العديد من الفضائح المرتبطة بانتهاكات حقوق الإنسان مثل فضيحة سجن أبوغريب في العراق،
وعدم وجود استراتيجية أميركية واضحة فيما يتعلق بسياساتها الخارجية المعاصرة. وإذا كانت هذه أسباب مباشرة تتعلق بالممارسات الإمبريالية للولايات المتحدة الأميركية، وانتهاكاتها المتواصلة لمبادئ حقوق الإنسان الكونية، فإن هناك العديد من الأسباب الخارجية المتمثلة في الصعود المتواصل للقوى الكونية الأخرى المتحفزة والمستعدة لملأ الفراغ الأميركي.
هناك العديد من القوى العالمية على أهبة الاستعداد لملأ الفراغ الأميركي، إن لم تكن قد بدأت بالفعل ممارسة أدوارها الكونية، والإحلال محل النفوذ الأميركي في الكثير من مناطق العالم المختلفة. فظهور الصين لا يخفى على أحد، حيث تستخدم عدة آليات تمكنها من فرض سلطتها وهيمنتها ضمن الفراغ الأميركي الحالي.
فالتحالف مع روسيا، وبناء تحالفات جديدة في مناطق بعيدة من العالم، لا تقع ضمن النفوذ الصيني المتعارف عليه، مثل التوسع في آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية، كلها آليات تكشف عن النفوذ المتوقع للصين في القرن الواحد والعشرين.
كما أن الأدوار الجديدة للرئيس الروسي بوتين قد كشفت عن روسيا بوصفها قوة جديدة وصاعدة ومتجددة مناوئة لأميركا ومخالفة لها فيما يتعلق بالسياسات الخارجية ومناطق النفوذ. لا يقف الأمر عند القوى المعروفة والمتنفذة
مثل الصين وروسيا بل يتعداه إلى العديد من الدول الأخرى التي وجدتها فرصة للنيل من النفوذ الأميركي وتحديه مثل إيران وفنزويلا وغيرها من الحركات الأيديولوجية الأخرى مثل تنظيم القاعدة التي أصبحت لا تعبأ بأميركا ولا بقوتها العسكرية.
إن هذه المتغيرات المباشرة التي تواجهها الولايات المتحدة الأميركية الآن لا تقف فقط عند المواجهات السياسية العسكرية المباشرة لكنها ترتبط أيضاً بمتغيرات اقتصادية وثقافية وأيديولوجية أخرى مناوئة في مجملها لسياسات وتوجهات أميركا، بل وراغبة في النيل منها ومواجهتها.
فحروب الطاقة الآن تمثل صراعاً واضحاً من أجل النيل من أميركا كضمانة رئيسة بالنسبة للعالم الغربي من أجل تأمين سريان النفط إلى المصانع الغربية والأميركية. وهو الأمر الذي لم يعد فقط في أيدي أميركا رغم الحروب الدائرة في العراق،
ورغم الهيمنة المفرطة على مقادير الشرق الأوسط. فروسيا بالتعاون مع الصين قد فرضت هيمنة مطلقة على منطقة القوقاز من أجل التحكم في سريات النفط تجاه أوروبا، ومن أجل ردع جورجيا وأوكرانيا عن إتمام عضويتهما ضمن قوات حلف شمال الأطلنطي.
كما أن الصين تلعب أدوارا هائلة من أجل التنقيب على البترول في كل من إيران وإفريقيا بل ووصلت بنفوذها إلى أميركا اللاتينية، منطقة النفوذ المطلق السابقة للولايات المتحدة الأميركية.
وفي هذا السياق، فلم تعد أميركا اللاتينية مثلما وصفها الرئيس الأميركي جيمس مونرو عام 1823 ضمن النفوذ والهيمنة الأميركية؛ فالصعود اليساري على يد كل من إيفو موراليس في بوليفيا، ودانيل أورتيجا في نيكاراجوا، ورافائيل كورييا في الإكوادور،
إضافة إلى البرازيل والأرجنتين وكوبا ينبئ عن تحولات هائلة في أميركا اللاتينية تصب جميعها في النيل من الهيمنة الأميركية في القارة الجنوبية. وفي هذا السياق لا بد من الإشارة إلى هوجو شافيز في فينزويلا الذي فاق كل قادة أميركا اللاتينية في هجومه اللاذع والمتواصل على أميركا وعلى الإدارة الأميركية الحالية، بل إنه أقام تحالفات مع كل من الصين وإيران، وكل من يعادي الولايات المتحدة الأميركية.
وفي ظل هذا العداء المتواصل ضد أميركا، والذي ينال لا ريب من هيبتها ونفوذها على مستوى الكون، فإن الصين تجدها فرصتها الذهبية من أجل توسيع دائرة نفوذها الكوني عبر الوصول إلى مناطق كثيرة من العالم لم يكن من المتصور وصولها إليها مثل أفريقيا وأميركا اللاتينية.
ويبدو تدهور النفوذ الأميركي واضحاً تجاه الصين من حيث النمو الاقتصادي الهائل للصين، واكتسابها لعلاقات وتحالفات تنال مباشرة من المصالح الأميركية في العالم، مثل تحالفاتها مع روسيا وإيران وفنزويلا.
وتبدو خطورة النفوذ الكوني الصيني بالنسبة لأميركا، من حيث امتلاك الصين لرؤية استراتيجية واضحة للتعامل مع كافة القضايا الاقتصادية والسياسية والأيديولوجية الكونية على عكس الموقف الاستراتيجي المهتز والضعيف والغامض لأميركا فيما يختص بالسياسات الخارجية.
قد يظن البعض بصعوبة انهيار الولايات المتحدة الأميركية، لكن الأمر الذي لا شك فيه أن القانون الوحيد والصحيح بالنسبة للحضارات الإنسانية المختلفة هو الصعود ثم الضعف إن لم يكن الانهيار، وهو القانون الذي يتجاهله الكثيرون ممن يباركون اسم أميركا ولا يتخيلون إمكانية ضعفها وانهيارها.
ومن الأمور المحزنة هنا أن تستشعر إحدى أكبر الصحف الأميركية بوادر هذا الضعف، فتعرض لجوانبه ومتغيراته المختلفة، بينما مازال البعض في عالمنا العربي لا يرى سوى القوة الأميركية، ولا يدرك التحولات والمتغيرات الكونية المختلفة التي لابد أن يضعها في حساباته القومية المختلفة.
إن المتغيرات التي وضعتها صحيفة الـ (واشنطن بوست) لا يجب أن تمر مرور الكرام بالنسبة لصناع القرار السياسي في العالم العربي، فهي ترسم وضعية الخريطة الكونية المقبلة التي يجب أن نعيها، لكي نقيم تحالفاتنا الجديدة على أسس تراعي طبيعة القوى الكونية الجديدة والصاعدة.

المصدر : البيان