السلام عليكم ورحمة الله

ٍّالفرق بين الواقع ومطابقة الواقع في صورة

نقصد بالواقع (Realism) الصورة التي ما ان نراها حتى نعرف انها مصممة باستخدام الحاسب ,اما مطابقة الواقع في صورة (Photorealism)فهو الصور التي يخيل إلينا انها ملتقطة عن طريق كاميرا اوممسوحة عن طريق ماسح ضوئي علما بانها مصممة باستخدام الحاسب.

الواقع ومطابقة الواقع في صورة Realism Vs. Photorealism

إذا راقبنا اشرطة فيديو لرسوم متحركة مصممة بواسطة الحاسب ربما نشاهد بعضا من سلاسل اللقطات التي تبدو اقرب للحياة الواقعية من انها ولدت باستخدام الحاسب ,ان هذه المشاهد التي تبدو حية (اقرب للحياة الواقعية) تدعى مشاهد مطابقة للواقع (Photorealistic) وبالطبع فاننا نرغب في في معرفة كيف حصل المخرج على هذه اللمسة الواقعية.

اتمنى ان يكون هناك جواب سهل وذلك لان مطابقة الواقع في صورة(Photorealism) يتطلب الكثير الكثير من عمليات الظبط والإخراج وقد يكون عدد هذة العمليات غير منته.ان فنانا خبيرا قد يستغرق اسبوعين من الزمن على الاقل ليشكل صورة مشابهة للواقع (Photorealistic),وهو يستغرق زمنا اكبر من ذلك من اجل حركة مشابهة للواقع(Photorealistic Animation) .وعلى كل حال فان الصور المشابهة للواقع(Realistic) تستغرق زمنا اقل من تلك الصورالمطابقة للواقع.
ونعني بالصور اوالحركة المشابهة للواقع(Realistic) تلك الصورة التي تكون قريبة من الواقع ولكنه يمكنا ان نميز بسرعة اها مولدة باستخدام الحاسب .ان اغلب الزبائن تكفيهم الحركة المشابهة للواقع ,كما ان فنان 3d studio يتقن مبادئ الاضاءة ومصنع المواد بشكل جيد يمكنه ان يشكل مشاهد مشابهة للواقع في زمن اقل من الزمن اللازم لتشكيل مشاهد مطابقة للواقع مهما كانت هذه المشاهد المشابهة للواقع معقدة.
ان تشكيل الصور المشابهة للواقع(Photorealistic) يستغرق على الاقل زمنا اطول بمرتين من زمن تشكيل الصور الواقعية.
فاذا ما طلب منك زبون ما تصميم فيلم رسوم متحركة مشابهة للواقع(Photorealistic) مدته 30 ثانية ,واعطاك مهلة شهر واحد لانجاز العمل,عندها عليك ان تساله ماذا يعني بكلمة مشابهة للواقع ثم عليك ان تجلس معه لمشاهدة بعض اشرطة من الفيديو وتطلب منه ان سشير الى سلاسل اللقطات ذات النوعية المرضية له.وستجد انه سيشير على الارجح الى المشاهد ذات النوعية الاقل جودة بشكل طفيف من المشاهد المشابهة للواقع ناهيك عن تلك المطابقة للواقع وفي هذه الحالة فان كل ما يحتاجه هذا الزبون هو الواقعية (Realism)وليس مطابقة الواقع(Photorealism).

لماذا يستغرق تشكيل الصور المطابقة للواقع (Photorealism)زمنا اطول?

حالما نشكل المشهد الاساسي ومن اجل مطابقة الواقع فاننا بحاجة الى الكثير من عمليات الضبط الطفيفة للمواد والاضاءة ,ومن ثم علينا تنفيد عميلة الاخراج النهائي (Rendring ) بعد كل عملية ضبط لملاحظة ثاتيرها على المشهد .اذ ان اي نمودج لمشهد مطابق للواقع سيكون معقدا بطبيعة الحال .وبالإضافة الى ذلك فان المادة الواحدة في مثل هكذا مشهد لا تتضمن مخطط الإكساء فقط ,وانما تتطلب ايضا مخطط حفر( Bump) ومخطط انعكاس (Reflection) وربما مخطط تالق (Shininess) او مخطط كتامة(Opacity) أيضا.وبعد الإنتهاء من جميع عمليات الضبط السابقة يمكننا اخد فكرة سريعة عن ثاتيرها باستخدام عملية الإخراج (Rendre),بدقة قدرها "320*200" وفق نظام العرض « VGA » وبعد الحصول على النتيحة النهائية التي نريدها يمكننا تنفيد عملية الإخراج النهائي وفق الدقة الفعلية التي نريدها من اجل رؤية ما حدث.
وكل تفحص لناتج الإخراج النهائي (Rendre) ينفد بعد ذلك سيأخذ وقتا طويلا .فإذا ما إستغرقنا يومين من اجل الحصول على مشهد مشابه للواقع(Photorealistic) فإنه من المحتمل أن يلزمنا أسبوع آخر من أجل الحصول على مشهد مطابق للواقع(Photorealism) بحيث يبدو هذا المشهد كصورة فوتوغرافية حقيقية.

ربما نعتقد ان كثرة التدريب قد تمكنك من معرفة المواد والأضواء التي تحتاجها لكي يبدو المشهد كصورة فوتوغرافية حقيقية .إن كثرة التدريب ستجعل هذا العملية أسرع ولكن كل مشهد يختلف عن الآخر,وحتى الفنان المتمرس (الخبير)بالصور الفوتوغرافية الحقيقية يستغرق زمنا لا بأس به في التعديل والإختبار.
وهناك عامل آخر يجب ان يؤخد بعين الإعتبار وهو عدد الألوان التي نود الحصول عليها بنتيجة الإخراج النهائي.فمن الصعوبة بمكان إمكانية الحصول على صورة مشابهة للواقع بإستخدام "256"لونا فقط ,إذ أننا بحاجة إلى بطاقة إظهار بطول قدره"16" بتا أو "24"بتا لممر المعطيات من أجل أعمالنا الرسومية المشابهة للواقع ,في حين أنه يمكننا الحصول على صورة قريبة من الواقع(Realistic) إعتمادا على "256" لونا فقط, إلا أنه يفضل إنجازها بإستخدام بطاقة إظهاربطول قدره "16" بتا أو"24" بتا .وبالإضافة إلى ذلك فإن ملفات الحركة (Flic)مقيدة بعدد الألوان المتاحة لها ألا وهو "256" لونا.وبالتالي إذ ما طلب زبون ما ملف حركة مطابقة للواقع فمن الأفضل لنا أن لا نتورط في هذا العمل بل علينا أن نحفظ العناء والجهد الذي سنبذله في هذه المهمة شبه المستحيلة.

المصدر.كتاب فن الإضاءة والإكساء
ترجمة وإعداد. المهندس محمود الفارس والمهندس عمر الجدعان.
سوريا.