موضوع: قصة الملك العاري وواقعنا المر

ردود: 8 | زيارات: 1920
  1. #1
    عضو متميز
    صور رمزية yaman
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المنطقة
    Big Syria
    العمر
    33
    ردود
    2,860

    Post قصة الملك العاري وواقعنا المر

    الملك العاري والنسَّاج المحتال
    .
    هذه قصة من أمتع وأفيد ما قرأت، وهي قصة (الملك العاري والنساج المحتال) .. والتي تتحدث عن ملك ساذج، وجد نسَّاجٌ محتالٌ طريقاً إليه وأقنعه بأن يصنع له ثياباً نفيسة (وبالطبع مكلفة جداً) و ذات ميزة عظيمة وهي أن الأغبياء وحدهم لا يرونها!
    صدق الملك قليل الخبرة كلام النساج وفي اليوم الموعود اجتمع أركان الدولة في القصر العظيم، بعدما أُمر الشعب المسكين بالاحتشاد لإظهار الفرحة بالثياب العظيمة لمولانا الملك!
    أمام الجميع وفي القصر بدأ النساج المحتال بخلع ثياب الملك قطعة قطعة وإلباسه بدلاً عنها ذلك القماش المزعوم، وبدأ تهريج الحاشية: ماشاء الله يامولاي، شيء عظيم.. ثياب رائعة ... ولم يصدق كبير الحكماء عينيه فقد بدأ الملك يتحول إلى رجل عارٍ ، ولكنه (كما هي عادة المنافقين) خشي أن يقول الحق.
    الملك نفسه بدأ يشك بنفسه فهاهي ثيابه تخلع عنه قطعة وراء أخرى ولا بديل عنها! ولكن الملك قال في نفسه بين حشود المنافقين: هل من المعقول أن الكل يراها! وأنا .. فقط .. أنا الذي لا يراها! هل يعني ذلك أنني الغبي الوحيد هنا! ثم التفت فجأة نحو كبير حكمائه قائلاً بزهو الأغبياء: مارأيك ياكبير الحكماء؟ ولم يكن ذلك الكبير يرى إلا العري القبيح ولكنه شهق قائلاً: مولاي ماهذه الثياب المدهشة بالفعل إنها شيء لا يصدق، والتفت برأسه نحو النساج المحتال قائلاً بضيق مكتوم: إن النساج الذي صنع هذه الثياب الباهرة لجد ماهر ومتقن!
    النساج المحتال رد على كلام كبير الحكماء بانحناءة رأس ماكرة! وتعالت صيحات الإعجاب ... الكل أقسم أنه لم ير مثل تلك الثياب من قبل، والكل جزم بأن الملك موفق جداً في اختيار نساجه المبدع، والكل أصر أن تلك الثياب لائقة جداً جداً بالملك ..
    حياة النفاق جعلت كل أفراد البلاط يسكتون، و لأن تلك الثياب البديعة وحدهم الأغبياء لا يرونها وخشية أن يتهم واحدهم بالغباء رضي الجميع بأن يباع الملك دون ثمن ..
    وأخيراً أصبح الملك عارياً حتى من ورقة التوت التي تغطي عورته ... فقد ألبسه النساج بدل كل قطعة خلعها عنه قطعة أخرى بديعة الصنع ،ووحدهم الأغبياء لا يرونها!! وصار الملك يوزع ابتساماته البلهاء بين الحضور ... وهم يبادلونه الحماس .. حتى أن رئيس صناديق المملكة قد تأثر لدرجة البكاء وهو يتحسس طرف العباءة المزيفة التي يرتديها الملك صارخاً بانفعال شديد: شيء لا يصدق .. لا يصدق أبداً يا مولاي ... أهنئكم على هذا الذوق الرفيع..
    نظرات الافتتان والتقدير بُذلت من الحاشية دون حساب وصيحات الإعجاب بدت مثل سيل هادر انتقل زخمه إلى القطيع الموجود خارج القصر الذي كان ينتظر على أحر من الجمر طلة الملك البهية مرتدياً ثيابه الذكية (كشافة الأغبياء) والتي أصبحت حديث كل لسان..
    وأخيراُ فتح باب القصر وأطل الملك بعريه الكامل لتحييه الجماهير .. فقط ثوان من الذهول اعترت القطيع الكبير ثم ما لبثت أن تبدلت إلى نشوة عارمة عندما صاح أحد المرتزقة .. فليحيا مولانا الملك بثيابه العظيمة... ورددت الجماهير المحتشدة: فليحيا الملك .. وثيابه العظيمة ...
    ومثل البرق سرت الصيحات: أوه ... شيء رائع شيء عظيم ... جميل مدهش .. فتان ... لا يصدق ... بل إن التأثر بلغ بالبعض إلى حد الإغماء ... بينما قام الباقون بالدبك بكل قوة تعبيراً عن الامتنان والشكر الدفين الذي يكنه القطيع الكبير في أعماق فؤاده لمولانا الملك ..
    كل فرد من الحاشية أو الرعية، بل الملك نفسه أخذ يتساءل: ماهذا الحظ التعيس .. حتى أكون أنا وحدي الغبي الذي لا يرى تلك الثياب المدهشة .. وهز الملك رأسه بحيرة بالغة .. وكاد يبكي لكنه تجلد وعاد يتبادل التحيات مع شعبه ... ويلوح لهم بقبضته: نعم .. أيها القطيع الرائع ... حتى آخر قطعة ثياب ..
    العربة المكشوفة سارت بين الجماهير المكتظة ... والكل يصفق ويدبك ويرقص ... وفجأة حصل مالم يكن في الحسبان ...
    كان هناك طفل في العاشرة ينتقل مع القطيع وقد شاهد الموكب من أوله ... وبدأت الحيرة والشك يتسللان إليه، ولكنه جمع كل قوته ليصعد على عمود عال، ثم استجمع كل شجاعته ليصرخ بصوت اخترق كل ضجيج الراقصين والدبّاكين : أيها الكذابون ... إن الملك لا يرتدي أية ثياب!! إن الملك عار ... الملك عار ..
    ومثل سريان النار في الهشيم دبت الصيحة في القطيع ... وكأن بقايا العقل القديم الذي كان فيه قد استيقظ ففر الناس هائمين على وجوههم ... وحتى الحاشية المذعورة أصابها الذهول ففرمعظمها وكل فرد منها فتح فمه حتى النهاية وفي عينيه بريق دهشة ممتزجة برهبة الحقيقة المرة ..
    بعض الماكرين وقفوا قريباً من عربة الملك وهم يقهقهون وقد أمسكوا خواصرهم من شدة الضحك .. وأحدهم ضرب يده على جبهته وهو يكاد يتمزق من المفارقة العجيبة ..
    لم يجد الملك شيئاً يستر به عورته ... وحدهم بعض الأتقياء غضوا من أبصارهم احتراماً للملك بينما كان بعض أفراد الحاشية الخبيثة يحملقون بشراهة ...
    ...........................منقول..............................
    ليقرأ كل واحد منا القصة ولنفكر في دول تكسونا بثياب تقول أنها ثمينة وهي لا شيء
    ترى متى يحين موعد الصرخة وفهمكم كفاية


  2. #2
    عضو فعال
    صور رمزية محرر سابق
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المنطقة
    الكويت الحبيبة
    ردود
    172
    على فكرة هناك احد الحكام ظهر فعلا عاريا امام الشاشة حتى من ورقة التوت وهذا الحاكم مشهور ولا يزال على كرسية (عري حقيقي وليس تشبيه )

    هل هناك من يتذكرة .. واتمنى ان اجد الاجابه بين الردود

    لاني احببت ان اؤجل الاجابة

    بانتظار اجاباتكم

    تحياتي

  3. #3
    عضو نشيط
    صور رمزية طمـوح
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المنطقة
    بلاد الحرمين
    العمر
    27
    ردود
    547
    في هذا الزمن البعض

    لايحتاج لمحتال

    هو من يعري نفسه بنفسه

    ومن حوله يصفقون له

    لكن اين ذلك الطفل الصغير

    أخي

    سملت يداك على هذا النقل

    لعل البعض يتعض

    تحياتي
    لا تقف كثيرا عند الماضي
    فالمستقبل ينتظرك
    لنجتث شجرة اليأس من أصولها
    ونزرع بذرة الامل ونسقيها من أحلامنا

  4. #4
    عضو متميز
    صور رمزية y@sser
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المنطقة
    جوانتانامو مصر
    ردود
    10,884
    التشبيه جميل
    لكن تبقي معضله
    حتي لو لم يري الثياب الايشعر بها ؟
    بلاد الكوارث
    حيث جميع الشعب وجلاديه يبحثون عن العقل والقلب والشجاعه المفقودين
    لكن للاسف لاوجود للساحر اوز
    وتنتهي القصه بفقد الحذاء الاحمر
    وتبقي اليس في بلاد الكوارث للابد

    مدونتي

  5. #5
    م.احمد منسي
    صور رمزية mansy1985
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المنطقة
    مصر-بورسعيد-الامارات العربيه المتحده-ابو ظبي
    العمر
    32
    ردود
    2,260
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة محرر سابق معاينة الرد
    على فكرة هناك احد الحكام ظهر فعلا عاريا امام الشاشة حتى من ورقة التوت وهذا الحاكم مشهور ولا يزال على كرسية (عري حقيقي وليس تشبيه )

    هل هناك من يتذكرة .. واتمنى ان اجد الاجابه بين الردود

    لاني احببت ان اؤجل الاجابة

    بانتظار اجاباتكم

    تحياتي

    يا عمي ساب الحكم من زمان

    مش كان جاك شيراك باين
    Junior Architect-Ahmed Abdel Aziz
    Mansy

    إن من يختلف معك فكريًا في العالم العربي هو على الأرجح ملحد أو عميل أو شاذ جنسيًا،




  6. #6
    عضو متميز
    صور رمزية yaman
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المنطقة
    Big Syria
    العمر
    33
    ردود
    2,860
    محرر سابق : شخصياً لا اعرفه
    طمـوح : بالنسبة للطفل انظر داخلك وسوف تجده

    mansy1985 : مشكور اخي على المرور
    : y@sserلقد وصلنا إلى مرحلة اللاشعور ، نشعر فقط فيما تقوله لنا الدول الغربية

  7. #7
    عضو فعال
    صور رمزية محرر سابق
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المنطقة
    الكويت الحبيبة
    ردود
    172
    بل الجميع يعرفه

    انه ارنولد شوارزنيجر حاكم كاليفورنيا

    وقد ظهر عاريا بعدة افلام منها فيلمة الاشهر في زمانه ترمونيتور

    تحياتي
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته "

    قالو عن يسوع " تعال اليّ ايها الخروف الضال "

  8. #8
    عضو
    صور رمزية الجسوس
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    بلاد الله
    ردود
    107
    واين الطفل فعلا




    تحياتي
    (وقل ربي زدني علما)

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل