بسم الله


منذ

نشوء

الدولة

الاسلامية

كانت

العلاقات

التي تربط المسلمين باليهود متينه حتى ان الحديث الذي نسب للرسول الكريم ص
نبه على طرد المشركين من جزيرة العرب (ولاحظ ان المشركين كانو من عرب جيزان النصارى او الغساسنه و المناذره) واستثني من هذه القاعدة اليهود لانهم موحدون لذلك من يعرف دول الخليج سيعرف انها كانت تستوطن باقليات يهودية الى وقت قريب قبل ان يتم تهجيرها الى اسراءل ولم تعرف الجزيرة العربية النصارى (اي ان اليهود اقرب من النصارى العرب )

على عكس دول الساحل الشمالي التي حوت النصارى فكان النصارى على عكس اليهود و بشهادة التاريخ يتبرعون ليكونوا ادله للغزاة الافرنج وهنا كان اليهود يصطفون مع العرب بل انهم كانو عرب حتى انهم اخرجوا مع اخراج العرب من الاندلس (اي ان تلك الاجيال كانت وفيه للعرب )

مع ظهور التمرد على الكاثلكية بالغرب و ظهور المحتجين كان اول ما تطلبه تلك المجموعه (السياسية اكثر منها دينية ) سحب احد اهم اسلحة العرب التي من خلالها استطاع العرب اختراق اوربا الا وهم اليهود فصرح المحتجون على تبرئة اليهود من دم الناصري سعيا الى استمالتهم الى جانبهم في صراعهم مع المسلمين

مع نهاية الحرب العالمية كانت المؤامرة بدأت لضرب عصفورين بحجر واحد اقناع اليهود (الذين رفض كثير منهم فكرة الدوله اليهودية ) بقبول دوله الميعاد ووجدوا الترحيب من الصهاينه والعصفورين هما التخلص من اكبر قدر من اليهود (وشاركهم بهذا العديد من الدول العربية ) اما الثاني فكان اشغال المسلمين بهم واشعال تلك البؤرة للتوتر لتشويه صورة الخصمين معا المسلمين و اليهود و ظهور النصارى بشكل الاخ الاكبر ولان ذاكرتنا ضعيفه فعلا مشى علينا الدور الذي لم يكن ليمشي على اي امه مستوى تفكيرها يفوق 10 %

وبناء عليه اصبحت الدول العربية دول تحوي فقط مسلمين و نصارى و تحت اسم الوطنية لا يتم انتقاد النصارى بل تم حتى تشوية التاريخ وبعض ملامحه :

وضع اليهود و كانهم الخونه بشكل مطلق مع العلم والثابت تاريخيا ان النصارى العرب هم من شكلوا بؤر الخيانه والكثير من اليهود كان لهم دورا مشرفا في التاريخ العربي

تعميم الخاص و ذلك بالاستناد على نصوص دينية خاصة بظرف ما في زمن ما واستخدامها بالمطلق مثلا استخدام نصوص حول خيانه احد قبائل اليهود و ثم تعميمها على اليهود كافه وذلك فقط لما استدعته الضروف السياسية والعكس صحيح بالنسبه للنصارى

نسيان او تهميش حقيقة ان الاغلبية العظمى من يهود الشرق دخلوا الى دين الله افواجا من المغرب العربي الى الهند مرورا ببلاد فارس

النتيجة :
نتيجة صراعنا مع اليهود و استحيائنا من تناول اخطاء و خزعبلات النصارى تم المراد واصبح الكيان الغربي الانغليكاني اقوى واصبح يظهر للمتابع بشكل الاخ الاكبر و اصبحت جزيرة العرب تحوي مشركين نصارى .. و للاسف بلا يهود موحدين !!

اصبحنا نطالب اسرائيل بارض منحت لها من قبل بريطانيا
و المضحك اننا نطلب من بريطانيا التوسط بدل من مطالبة بريطانيا ان تعطينا ارضنا التي سلبتها او تعوضنا عنها بارض مستقله بانجلترا او اسكتلندا على اقل تقدير!!

تساؤلات و ضحكات جالت في نفسي جعلتني اكتشف انني

لا يمكنني ان اخفي تعاطفي مع اليهود فهم شعب ضعيف لا يمكنه الحياه لوحدة فكيف لو تمرد على ارادة الغرب

اعذر اليهود لانهم استغلو الفرصه للخروج من ضعفهم ولم يمكنهم ان يفعلوا غير ذلك حتى لو تسبب ذلك لهم بمواجهه معنا

اخذت مدة طويلة اصدق الاكاذيب حول حقارة اليهود و نسيت ان نظم عربية تاجرت بهم و نفتهم و من ثم اخذت الجباية منهم لقاء كف شرها عنهم

اشعر بالخجل كلما تذكرت ابعاد اهلنا من بيوتهم فقط لانهم يهود و تركنا الثعابين من رهبان النصارى في ديارنا كيف انطلت علينا هذه الحيله

احتقر النصارى و اعلم انهم ضعفاء لا يحكمهم الا شيطان فلم اشاهد دوله نصرانية تطبق اي وصية من الوصايا التي ادعوها

و الكثير الكثير مما غفلنا عنه سيتكشف لنا مع الايام