الحضارة الإسلامية هى البديل القادر على البقاء
بيروت: يقدم كتاب "تاريخ الحضارة الإسلامية" لمؤلفه عماد الدين خليل دراسة عن التاريخ الإسلامى من خلال منهج يتعامل مع هذه الحضارة كشخصية أو تكوين متميز بدءًا ونموًا وانكماشًا وتدهورًا. ويؤكد المؤلف أن هذه الحضارة هي الوحيدة من بين سائر الحضارات التي شهدها التاريخ البشري القادرة على الانبعاث والنهوض في هذا العصر لاسيما وأن النص القرآني والحديث النبوي قادران على حماية مصداقيتهما بوعد الله وشهادة التاريخ والوقائع. وذكر موقع "الدار العربية للعلوم" أن المؤلف يرى أننا مدعوون لتقديم البديل أو المشروع الحضاري بمواجهة الفراغ المؤكد الذي أحدثه سقوط معظم النظم والأفكار والتجارب الوضعية، وليس غير الإسلام من يقدر على ملء الفراغ وعلى تقديم المشروع البديل الذي يوضع في قلب العصر. ويستشهد المؤلف بأقوال واستنتاجات مفكري الغرب المعاصرين لكي يؤكد أن تأصيل وحماية الهوية الثقافية الإسلامية يعدان ضرورة للبشرية كلها. ويقف المؤلف طويلا عند ظاهرة تدهور الحضارة الإسلامية في سياقها التاريخي، بعيدًا عن الأطر السياسية المحددة، لمتابعة عوامل هذا التدهور بقدر من العمق والوضوح.
موقع مكتوب


__________________


http://afkar.bbfr.net/montada-f79/topic-t340.htm#517