موضوع: عندما يصبح موبايلك "جاسوساً" عليك!

ردود: 7 | زيارات: 2748
  1. #1
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648

    عندما يصبح موبايلك "جاسوساً" عليك!

    بقلم د. عمار بكار
    عندما يصبح موبايلك "جاسوساً" عليك!
    عمار بكار، رئيس وحدة الإعلام الجديد في مجموعة الإم بي سي

    واحد من أهم التطورات المتوقعة لهذا العام في تقنيات وخدمات شركات الاتصالات هو الخدمات المعتمدة على معرفة مكان جهاز الموبايل Location-based Mobile Services، وإذا كانت هذه الخدمات موجودة فعلا حيث يظهر اسم الحي على شاشة الموبايل، أو يمكن أن يعرف الإنسان المنطقة التي يوجد فيها صديقه في لحظة معينة، أو استخدام GPS بشكل موسع في بعض الأجهزة الحديثة، فإن هذه الخدمات ستزداد بشكل مطرد وسريع، وذلك لأن مصانع شرائح أجهزة الموبايل استطاعت تطوير الشرائح بحيث تقدم جودة أعلى لهذه الخدمات بسعر معقول جدا بالنسبة لشركات الاتصالات.


    هناك تقنية شائعة تساعد شركات الاتصالات على معرفة مكان الشخص وهي معرفة أقرب ثلاثة أبراج بث لشبكات الموبايل إليك، وبعدها يقوم الكمبيوتر بحساب سريع يحدد مكانك بالتقريب بناء على ذلك، وبالطبع لو زادت عدد الأبراج الداخلة في المعادلة لزادت دقة الحساب، وإن كانت الدقة الحالية هي نحو 100 متر بالنسبة للمدن الكبرى في العالم العربي مع كثافة أبراج البث داخل هذه المدن. في حال وجود الـ GPS على شريحة الموبايل، تصبح الدقة أكبر بكثير حيث يعرف مكانك بالضبط (مقدار الخطأ المحتمل في تحديد المكان لا يزيد على مترين فقط).

    الأفكار التجارية والخدمات التي يمكن أن تقدمها شركات الاتصالات بناء على هذه التكنولوجيا لا حد لها، وأشهرها معرفة مكانك عندما تضيع، أو معرفة الأماكن المهمة والمطاعم والأسواق القريبة منك، أو معرفة مكان صديقك أو ابنك عندما يلزم الأمر، والخدمات الخاصة بالسياح القادمين إلى مدينة معينة. هناك خدمات أخرى أقل شيوعا مثل وصول رسائل إعلانية على الجوّال حول الأماكن التجارية القريبة منك كلما دخلت منطقة معينة، أو أن يعرف المطعم أو التاكسي مكانك بالضبط ويصل إليك دون الحاجة لتقديم أي وصف إذا اتصلت من جوّالك.

    لكن الأمر له بعده الآخر الذي يجعل كثيرا من المنظمات والجمعيات المهتمة بحقوق المستهلك تحارب هذا النوع من التكنولوجيا وهو فقدان "الخصوصية" لأن هذه التكنولوجيا ستسمح لشركات الاتصالات بمعرفة معلومة خاصة بكل شخص وهي حركته اليومية حول المدينة، والاستفادة من هذه المعلومات لأغراض إعلانية أو تسويقية أو حتى أغراض غير بريئة إذا وقعت المعلومات في يد الشخص الخطأ.

    هذا القلق ليس محصورا في بعض البيانات الصحافية كما قد يظن البعض، بل إن هناك عدة مؤتمرات ضخمة تقام كل سنة بهذا الشأن، كما أن هناك مؤسسات قانونية دخلت بشكل رسمي في الصراع لأجل إيجاد قوانين أكثر صرامة للمحافظة على خصوصية مستخدمي أجهزة الجوّال.

    بعض هذه الجمعيات قلقة أيضا من تحكم الشركات في حياة موظفيها، بعد أن حصلت قصة في نيويورك عندما قامت شركة بفصل أحد موظفيها لأنها وجدت من خلال هذه الخدمة الموجودة على جهازه أنه في نحو 25 في المائة من أيام السنة كان موجودا في بيته قبل انتهاء ساعات العمل.

    بناء على ذلك تطالب هذه الجمعيات بأن يكون للشخص الحق في الموافقة قبل استخدام جواله بأي شكل كان لمعرفة مكانه، وهو أمر لم تدعمه حتى الآن المؤسسات الرسمية والتشريعية في معظم الدول إلا في أمريكا التي أصدرت قوانين في عام 2005م تتجاوب مع هذه المطالب، ولكن يبدو أن النقاش وصل من الحدة بحيث إن هذه القرارات قد تجد طريقها للظهور قريبا، إذا لم تبادر شركات الاتصالات نفسها وفعلت هذه الخاصية من تلقاء ذاتها لتفادي غضب مشتركيها.

    بعض شركات الاتصالات تراهن على أن المشتركين لن يكونوا بهذه الحساسية، وصارت تقدم عددا من الخدمات المتقدمة بهذا الاتجاه، فمثلا في اليابان يمكن للمستخدم أن يشترك في خدمة تجعل مكانه يظهر مع رقم هاتفه عندما يتصل بأي شخص، بينما أقرت "جوجل" أنها تستخدم معلومات الأشخاص الذين يستخدمون خرائط جوجل في خدمات الـ GPS على الموبايل لمعرفة أنماط استخدام المشتركين دون أن يؤثر ذلك في شعبية خدماتها، لكن الأمر في العالم العربي قد يكون مختلفا مع حساسية المستخدم العربي بشكل عام مع قضايا الخصوصية لأن الشركات العربية ليس لها مصداقية واسعة بشأن حماية معلومات المستخدمين، وهذا قد يؤخر تطور هذه الخدمات بشكل سريع في العالم العربي.

    بشكل عام، تطور تكنولوجيا الموبايل السريع وكونه جهازاً يحمله الإنسان دائما معه ويتضمن الكثير من أسراره سيحمّل شركات الاتصالات مسؤولية حماية هذه المعلومات وسيعطيها أيضا الفرصة للاستفادة التجارية منها، بينما سيشعر المستخدم أن حياته مملوكة لأشخاص آخرين قد لا يثق بهم، وهذا - في رأيي - سيمثل قضية صراع في السنوات المقبلة.

    التكنولوجيا صارت جزءا أساسيا من حياتنا، ومن يملك التكنولوجيا يملك جزءا من حياتنا كذلك!

    المصدر : البوابة العربية .
    أخر تعديل بواسطة sa9r في 18 / 02 / 2008 الساعة 04:02 PM السبب: نسيت ذكر المصدر ...


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)








  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية steel
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    ردود
    2,818
    اهااااا
    موضوع تقني رائع
    تبكي الحنيفيةَ البيضاءُ من أسفٍ = = = كما بكى لفـراق الإلـفِ هيمـانُ
    على ديار مـن الإسـلام خاليـة = = = قد أقفرت ولهـا بالكفـر عُمـرانُ

  3. #3
    عضو قدير
    صور رمزية esamdrsh
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المنطقة
    أبو ظبي
    العمر
    32
    ردود
    8,607
    رائع جدا .. موضوع رهيب اخي صقر
    هو لو كان معرفه مكان الجهاز عن طريق الموبايل نفسه كان من الممكن الغاء هذه الخدمه في اي وقت .. لكن المسأله ان الشخص لا دخل له في تحديد المكان .. فهو يعتمد على ال beacons التلقائيه بين الجهاز ومحطات الارسال

    لكن اعتقد انه في المستقبل القريب ستكون هناك اشارات خاصه بهذه الخدمات ويمكن الغاء الخاصيه وتشغيلها بواسطه الشخص نفسه كما يشاء

    اعتقد ان فوائدها اكثر من ضررها .. بالنسبه للاجانب لا اعتقد ان الحكومه تحتاج معرفه مكان المواطن الا اذا كان ملاحق قضائيا ... اما عندنا في العالم العربي .. فضررها اكبر من نفعها للاسف

    حاليا اسرائيل تستخدم تقنيات مشابهه لاختيال بعض القاده .. ففي اواخر عمليات الاختيال كانت تققوم بالاتصال على هاتف المستهدف وما ان يفتح المكالمه يتم تحديده من قبل الطائرات فتقوم بقصفه


    مره اخرى شكرا على موضوعك وبارك الله فيك

  4. #4
    عضو نشيط
    صور رمزية flamingoAD
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المنطقة
    طنـــــ مصر ـــــطا
    ردود
    909
    حسبنا الله ونعم الوكيل الإنسان قريباً سيصبح كأنما يعيش في صندوق زجاجي

    اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .. اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد

    قال ابن القيم رحمه الله :
    المحبة شجرة في القلب
    ، عروقها الذل للمحبوب ، وساقها معرفته ، وأغصانها خشيته ، وورقها الحياء منه ، وثمرتها طاعته ، ومادتها التي تسقيها ذكره

  5. #5
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة steel معاينة الرد
    اهااااا
    موضوع تقني رائع
    شكرا على المرور العطر .

    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة esamdrsh معاينة الرد
    رائع جدا .. موضوع رهيب اخي صقر
    هو لو كان معرفه مكان الجهاز عن طريق الموبايل نفسه كان من الممكن الغاء هذه الخدمه في اي وقت .. لكن المسأله ان الشخص لا دخل له في تحديد المكان .. فهو يعتمد على ال beacons التلقائيه بين الجهاز ومحطات الارسال

    لكن اعتقد انه في المستقبل القريب ستكون هناك اشارات خاصه بهذه الخدمات ويمكن الغاء الخاصيه وتشغيلها بواسطه الشخص نفسه كما يشاء

    اعتقد ان فوائدها اكثر من ضررها .. بالنسبه للاجانب لا اعتقد ان الحكومه تحتاج معرفه مكان المواطن الا اذا كان ملاحق قضائيا ... اما عندنا في العالم العربي .. فضررها اكبر من نفعها للاسف

    حاليا اسرائيل تستخدم تقنيات مشابهه لاختيال بعض القاده .. ففي اواخر عمليات الاختيال كانت تققوم بالاتصال على هاتف المستهدف وما ان يفتح المكالمه يتم تحديده من قبل الطائرات فتقوم بقصفه


    مره اخرى شكرا على موضوعك وبارك الله فيك
    العفو أخي عصام ... مرورك أروع .

    فعلا كما ذكرت ... فتحديد مكان الشخص مسألة سهلة ... يكفي فقط رصد الاشارة الصادرة من الجهاز و تحديدها عن طريق ال GPS لتعطيك المكان بدقة متناهية .

    و كما سبق و ذكرت فاثمها أكبر من نفعها و تستغل عادة في الاغتيالات و هنا تصبح التكنولوجيا قاتلة .

    العفو أخي عصام .

    نورت الموضوع .

    و فيك بارك أخي الكريم .

    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة flamingoAD معاينة الرد
    حسبنا الله ونعم الوكيل الإنسان قريباً سيصبح كأنما يعيش في صندوق زجاجي

    للأسف الشديد نعم ... فرغم أن التقنية سهلت العيش فهي كذلك وسيلة ناجعة لتنغيصه .

    الله المستعان .


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







  6. #6
    ان تعقب جهاز الجوال اصبح شائعا
    حتى ان الاف بي اي استخدمت هذه التقنيه لمعرفه المشبوه فيه ان كان بالقرب من الجريمه ام لا وهي اثبات ثانوي

    الا ان اسرائيل سبق ان استخدمت هذه التقنيه لرصد تحركات من تلاحقهم ومن اهمها
    معرفه مكان البرغوثي من خلال جهازه الجوال حتى تم اعتقاله
    وكذلك صدام حسين حين اكتشفو مكانه كما تروي احد القصص اثناء مكالمته لزوجته

    فمحطات البث اليوم لا تحدد مكان جهاز الجوال وحسب وبل تسجل تحركات الجوال لكذا ايام وخصوصا ان كان مطالب
    كما انهم يستخدمون الهواتف الحديثه للتنصت فلا حاجه لتجري محادثه بل انهم يستطيعون ان يتنصتو عليك

    وافضل طريقه لتجنب هذا التجسس هو باطفاء الجوال


    وللتاكيد اكثر على كلامي
    فمن سنين انتشرت اكواد تسمح لاي شخص يمتلك جهاز جوال بالتنسط على اي مكالمه من خلال كود واضافه رقم الجوال فستمع للحديث واكواد اخرى تتيح له التدخل بالمحادثه

    ولكن هذا انتهى اليوم لانهم غيرو الحاسوب الداعم للجوال مما ادى الى تغير كل النضم المستخدمه


    لكن كما يقولون لكل عله ويوجد دواها
    فما من شيء والا يوجد له مضاد ومن يتابع هذه التقنيه سيكتشف انه يوجد مخرج تمنع من استخدام الجوال مصدر تجسس

    ولا تنسو اسم الجوال الجاسوس الصغير

  7. #7
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة يوسف فلسطين معاينة الرد
    ان تعقب جهاز الجوال اصبح شائعا
    حتى ان الاف بي اي استخدمت هذه التقنيه لمعرفه المشبوه فيه ان كان بالقرب من الجريمه ام لا وهي اثبات ثانوي

    الا ان اسرائيل سبق ان استخدمت هذه التقنيه لرصد تحركات من تلاحقهم ومن اهمها
    معرفه مكان البرغوثي من خلال جهازه الجوال حتى تم اعتقاله
    وكذلك صدام حسين حين اكتشفو مكانه كما تروي احد القصص اثناء مكالمته لزوجته

    فمحطات البث اليوم لا تحدد مكان جهاز الجوال وحسب وبل تسجل تحركات الجوال لكذا ايام وخصوصا ان كان مطالب
    كما انهم يستخدمون الهواتف الحديثه للتنصت فلا حاجه لتجري محادثه بل انهم يستطيعون ان يتنصتو عليك

    وافضل طريقه لتجنب هذا التجسس هو باطفاء الجوال


    وللتاكيد اكثر على كلامي
    فمن سنين انتشرت اكواد تسمح لاي شخص يمتلك جهاز جوال بالتنسط على اي مكالمه من خلال كود واضافه رقم الجوال فستمع للحديث واكواد اخرى تتيح له التدخل بالمحادثه

    ولكن هذا انتهى اليوم لانهم غيرو الحاسوب الداعم للجوال مما ادى الى تغير كل النضم المستخدمه


    لكن كما يقولون لكل عله ويوجد دواها
    فما من شيء والا يوجد له مضاد ومن يتابع هذه التقنيه سيكتشف انه يوجد مخرج تمنع من استخدام الجوال مصدر تجسس

    ولا تنسو اسم الجوال الجاسوس الصغير
    شكرا على المرور و الاضافة أخي يوسف .


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل