موضوع: لطائف أدبية

ردود: 3 | زيارات: 2785
  1. #1

    لطائف أدبية

    أحلم من الأحنف
    هو الأحنف بن قيس ، وكنيته: أبو بحر ، واسمه صخر من بني تميم ..
    وكان في رجله حنف ، وهو الميل إلى إنسيها ، وكانت أمه ترقصه وهو صغير وتقول :
    والله لولا ضعفه من هزله ... وحنف أو دقة في رجله ... ما كان في صبيانكم من مثله
    وكان حليما موصوفا بذلك، حكيما معترفا له به ..

    قالوا : فمن حلمه أنه أشرف عليه رجل وهو يعالج قدراً له يطبخها، فقال الرجل:
    وقدر ككف القرد لا مستعيرها ... يعار ، ولا من يأتها يتدسم
    فقيل ذلك للأحنف ، فقال: يرحمه الله لو شاء لقال أحسن من هذا.
    وقال : ما أحب أن لي بنصيبي من الذل حمر النعم ..
    فقيل له : أنت أعز العرب
    فقال: إن الناس يرون الحلم ذلا .

    وكان يقول : رب غيظ قد تجرعته مخافة ما هو أشد منه.
    وكان يقول : كثرة المزاح تذهب بالهيبة ، ومن أكثر من شيء عرف به ، والسؤدد كرم الأخلاق وحسن الفعل.
    وقال : ثلاث ما أقولهن إلا ليعتبر معتبر: لا أخلف جليسي بغير ما أحضر به ، ولا أدخل نفسي فيما لا مدخل لي فيه ، ولا آتي السلطان أو يرسل إلي.

    وقال له رجل: يا أبا بحر ، دلني على محمدة بغير مرزئة ،
    قال: الخلق السجيح ، والكف عن القبيح ، واعلم أن أدوأ الداء اللسان البذي والخلق الردي .

    وأبلغ رجل مصعبا عن رجل شيئاً ، فأتاه الرجل يعتذر ، فقال مصعب: الذي بلغنيه ثقة .
    فقال الأحنف : كلا أيها الأمير ، فإن الثقة لا يبلغ .

    وسئل : هل رأيت أحلم منك ؟
    قال : نعم ، وتعلمت منه الحلم .
    قيل : ومن هو ؟
    قال : قيس ابن عاصم المنقري ، حضرته يوماً وهو محتبٍ ، يحدثنا إذ جاءوا بابنٍ له قتيل ، وابن عم له كتيف ، فقالوا : إن هذا قتل ابنك هذا ، فلم يقطع حديثه ، ولا نقض حبوته ، حتى إذا فرغ من الحديث التفت إليهم فقال : أين ابني فلان ؟ فجاءه ، فقال: يا بني قم إلى ابن عمك فأطلقه ، وإلى أخيك فادفنه ، وإلى أم القتيل فأعطها مائة ناقةٍ فإنها غريبة لعلها تسلو عنه ، ثم اتكأ على شقه الأيسر وأنشأ يقول:
    إني امرؤ لا يعتري خلقي ... دنس يفنده ولا أفن
    من منقرٍ من بيت مكرمة ... والغصن ينبت حوله الغصن
    خطباء حين يقوم قائلهم ... بيض الوجوه مصاقع لسن
    لا يفطنون لعيب جارهم ... وهو لحسن جواره فطن‏

    وذكروا أن رجلا في مجلس الأحنف بن قيس قال: ليس شيء أبغض إلى من التمر والزبد .
    فقال الأحنف: ربَّ ملُوم لا ذنب له .


  2. #2

    رب رمية من غير رام

    كان الحكم بن عبد يغوث المنقري أرمى أهل زمانه ، وآلى يميناً ليذبحن على الغبغب مهاة ، فحمل قوسه وكنانته ، فلم يصنع يومه ذلك شيئاً ، فرجع كئيباً حزيناً ، وبات ليلته على ذلك ، ثم خرج إلى قومه فقال : ما أنتم صانعون فإني قاتلُ نفسي أسفاً إن لم أذبحها اليوم ؟
    فقال الحصين بن عبد يغوث اخوه : يا أخي أجعل مكانها عشراً من الأبل ولا تقتل نفسك
    قال : لا والله لا أظلم عاترة ، وأترك النافرة
    فقال له ابنه المطعم بن الحكم : يا أبة احملني معك أرفدك .
    فقال له ابوه : وما احمل من رعش وهل ، جبان فشل .
    فضحك الغلام وقال : إن لم تر أوداجها تخالط أمشاجها فأجعلني وداجها
    فانطلقا فإذا هما بمهاة فرماها الحكم فأخطأها ، ثم مرت به أخرى فرماها فأخطاها
    فقال الغلام : يا أبة أعطني القوس ،
    فأعطاه فرماها فلم يخطئها
    فقال ابوه : رب رمية من غير رام .

  3. #3

    مالكم تَتَكَأْكَؤون

    مرّ أبو علقمة ببعض الطرق في البصرة فهاج به داء المرارة فسقط ووثب عليه قوم فأقبلوا يعصرون إبهامه ويؤذنون في أذنه ، فأفلت من أيديهم وقال : مالكم تَتَكَأْكَؤون عليّ كما تَتَكأْكَؤُون على ذي جنة ! إفْرْنقِعُوا عني

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل