صفحة 1 من 2 12 أخيرأخير
النتائج المعروضة من 1 الى 20 من مجموع 27

موضوع: الحقيقة" في العلم والنسبية والفلسفة واللغة

ردود: 27 | زيارات: 2192
  1. #1
    عضو متميز
    صور رمزية special
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المنطقة
    سوريا
    العمر
    31
    ردود
    1,167

    الحقيقة" في العلم والنسبية والفلسفة واللغة

    الحقيقة والعلم المادي

    الحقيقة شيء يبدو أكثر هلامية وغموض كلما تعمقنا في البحث والخوض فيها ..
    فعلمنا أن الحقيقة التي نراها ونسمعها ونلمسها ليست إلا نسخة كهربائية وعصبية من الحقيقة الفعلية يجعلنا نتوه أكثر في فهم وإدراك عين الحقيقة ..فكل ما يصلنا وما نستقبله من هذا الواقع ليس إلا صور كهربائية وسيالات عصبية تنتقل إلى أدمغتنا ليعطيها دماغنا شكلاً وإحساساً معينا..قد لا يكون هو الشكل الحقيقي للأشياء والحقائق التي ندركها ..فعندما نرى الكرسي مثلاً فنحن لا نرى عين شكله الحقيقي بل نرى تلك النسخة الكهربائية التي تصل إلى أدمغتنا ليعطيها دماغنا الشكل واللون والإحساس المعين..لذالك العلم الدماغي والمادي يؤمن بأن الواقع مختلف عن ما بأدمغتنا وخلف حواسنا وان الواقع هو ذلك الكم الذي يكمن بداخلنا ونقوم بترجمته وتفسيره وتحليله بداخلنا


    الحقيقة والنسبية

    الحقيقة شيء نسبي في حياتنا يختلف شكلها ومضمونها وإدراكها وفهمها من مكان إلى مكان ومن شخص إلى شخص ومن ثقافة إلى ثقافة ..فما يبدو لي حقيقة لا يبدو لشخص آخر كذلك ..فما هو في دوله جميل قد يبدو في دولة أخرى في غاية البشاعة ..وما يبدو لمسلم منطق قد يبدو لغير المسلم قمة التناقض ..والعكس ...الحقيقة نسبية معظماً في معظم الأشياء التي تخلق شكلها الحقيقي نسبية المكان والزمان والفكر والثقافة وغيرها من العوامل التي تـُصقل في عقولنا وأذهاننا... فمثلاً قد يرى البعض أن لـُعاب الكلب نجس لما يحمله الشخص من نسبيه في بيئته وأفكاره وثقافته التي جعلته يرى هذا اللعاب بهذه الحقيقة بينما قد يرى الغربي اللُعاب شيء عادي جداً ويعتبر لُعاب الكلب قبلة مدغدغة فقط يستمتع بها حين يلاعبه كلبه والسبب هو نسبية الثقافة والبيئة التي جعلتة يرى هذا أللُعباب بهذه الحقيقة ..

    الحقيقة والفلسفة

    حاولت الفلسفة والفلاسفة بكل تاريخا ومجهودها أن تجعل او توجد للأشياء منطق واحد وحقيقة واحدة لكنها مع هذا كانت تختلف في عمق اتفاقاتها ..ولكن اكبر ثمرة قدمتها لنا الفلسفة هي القواعد المنطقية التي من خلالها يمكننا الاقتراب من الحقائق يوماً عن يوم ..فكانت الفلسفة هي الأرض الخصبة التي تنموا عليها الحقائق..فلطالما خاضت الفلسفة مجالات وتساؤلات لا محدودة تنشد فيها الحقيقة كيف ما كانت

    الحقيقة وعلوم النفس وعلوم الفلسفة

    الخوض في هذه العلوم يعلمنا أن الحقيقة دائماً ما تكون هي نتاج روح فكرنا الذي نحمله وروح تلك العقلية التي نحملها ونحمل تراكماتها الثقافية والتقليدية والسلوكية والتي من خلالها تبدو لنا الأشياء ومضامينها ..وبأن الحقيقة هي حالات نفسية تخلقها عوامل كثيرة تتراكم على شخصياتنا وعلى أذهاننا فتتحول إلى سلوك ورؤية..

    الحقيقة واللغة ..

    في البدء كانت الحقائق والأشياء مجهولة الأبجدية والأسماء حتى ابتكرنا ما أعطانا الهوية والتاريخ والمعنى " اللغة "
    اللغة الأبجدية بمختلف لغاتها كانت هي الاختراع الأعظم للبشرية الذي منه صنعنا هويتنا كبشر وكتاريخ وكمحاكاة لهذا الواقع الأصم حتى جاءت حروفنا وألفاظنا ومعانينا فحركت سكونه وتحركنا معها فكانت اللغة هي قيمتنا وجسرنا نحو الوصول إلى ذواتنا والى الأشياء من حولنا ورؤيتنا لها ..

    لكن مع هذا الاختراع العظيم إلا أن اللغة لم تستطع التعبير عن عين واصل الحقيقة في معظم الأوقات فلغتنا اضعف من عين الحقيقة فنحن نطلق مثلاً على الخمر خمر لأنه يعمل على عملية تشبه التخمير او الخمار "الغطاء " على الشيء أي أننا نـُشبه هذا السائل بهذه المفردة التي لا تعني عين واصل حقيقة هذا السائل بل تعني التشبيه المجازي له ..وأيضاً نطلق على العقل عقل كمفردة مشتقه من تعقيل الناقة او عقل الناقة او عقال وهو الحبل الذي تربط او تعقل به الناقة أي أن تسميتنا لذلك العقل فينا هي تسمية مجازية متفرعة وليست تسمية تعني عين ما نحمله في رؤوسنا وأنفسنا ويكون له القدرة على التفكير والتدبير ..ومن هنا نجد أن لغتنا ومعظم اللغات في العالم عاجزة عن التعبير عن عين الحقيقة دون الخوض بالتفرعات والتشبيهات والمجازيات ..وهذا كله يجعل من الحقيقة تتوه بين كل هذه المجازيات والتشبيهات وتجعل من تواصلنا وتعبيرنا عن الحقيقة يختلف باختلاف لغاتنا وإدراكنا نحو لغاتنا ولغات الآخرين من حولنا ..

    ***

    اخيراً الوعي بكل هذا يجعلنا أكثر تقبلاً للحقائق وأكثر امتصاصاً لصدماتها وتقبلها ..

    ومع هذا كله سنضل نبحث عن حقائق لنرتوي وضوح هذا العالم الذي هو خلف حواسنا ...لأننا نريد إدراك ما الذي من حولنا وما الذي ينتظرنا وما الذي أوجدنا ..وما الذي يمكن أن نصل إليه او نتفق عليه في عالم يحترف الغموض ويثبت لنا ذلك في كل مره ندقق فيه .

    تحياتي
    الموضوع منقول
    المشكلة أنكم لم تدركوا أن نصفي العاقل أصبح مجنونا


  2. #2
    هذا الكلام خاطئ الى حد كبير فالقيم والأخلاق نولد بها ونولد ونحن نحمل في قلوبنا العقيدة الصحيحة والتوحيد لله عز وجل وكذالك كثيرا من الأخلاق ككره الزاج بالأم والأخت وما الى ذالك حتى ان كثير من الحيونات تشترك معنا في ذالك
    ربما هذا الكلام ينطبق على الأذواق وحب الأشياء مثلا وهذا يكون حتى بين ابناء الأب الواحد
    اما الأختلاف في الأخلاق بين الشعوب مثلا فذالك نتيجت انحراف في الطبع مثلا الشعوب الغربية تتقبل الأن زواج الأمثال وتعتبره شيئ عادي بينما كانت قبل اعوام تستقذره وتعاقب فاعله

  3. #3
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    الحقيقة واللغة ..

    في البدء كانت الحقائق والأشياء مجهولة الأبجدية والأسماء حتى ابتكرنا ما أعطانا الهوية والتاريخ والمعنى " اللغة "
    اللغة الأبجدية بمختلف لغاتها كانت هي الاختراع الأعظم للبشرية الذي منه صنعنا هويتنا كبشر وكتاريخ وكمحاكاة لهذا الواقع الأصم حتى جاءت حروفنا وألفاظنا ومعانينا فحركت سكونه وتحركنا معها فكانت اللغة هي قيمتنا وجسرنا نحو الوصول إلى ذواتنا والى الأشياء من حولنا ورؤيتنا لها ..
    خطأ

    " و علم آدم الأسماء كلها " صدق الله العظيم
    " وخلقناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا "

    الحقيقة والنسبية

    الحقيقة شيء نسبي في حياتنا يختلف شكلها ومضمونها وإدراكها وفهمها من مكان إلى مكان ومن شخص إلى شخص ومن ثقافة إلى ثقافة ..فما يبدو لي حقيقة لا يبدو لشخص آخر كذلك ..فما هو في دوله جميل قد يبدو في دولة أخرى في غاية البشاعة ..وما يبدو لمسلم منطق قد يبدو لغير المسلم قمة التناقض ..والعكس ...الحقيقة نسبية معظماً في معظم الأشياء التي تخلق شكلها الحقيقي نسبية المكان والزمان والفكر والثقافة وغيرها من العوامل التي تـُصقل في عقولنا وأذهاننا... فمثلاً قد يرى البعض أن لـُعاب الكلب نجس لما يحمله الشخص من نسبيه في بيئته وأفكاره وثقافته التي جعلته يرى هذا اللعاب بهذه الحقيقة بينما قد يرى الغربي اللُعاب شيء عادي جداً ويعتبر لُعاب الكلب قبلة مدغدغة فقط يستمتع بها حين يلاعبه كلبه والسبب هو نسبية الثقافة والبيئة التي جعلتة يرى هذا أللُعباب بهذه الحقيقة ..
    خطأ

    1 + 1 = 2
    الحقيقة والعلم المادي

    الحقيقة شيء يبدو أكثر هلامية وغموض كلما تعمقنا في البحث والخوض فيها ..
    فعلمنا أن الحقيقة التي نراها ونسمعها ونلمسها ليست إلا نسخة كهربائية وعصبية من الحقيقة الفعلية يجعلنا نتوه أكثر في فهم وإدراك عين الحقيقة ..فكل ما يصلنا وما نستقبله من هذا الواقع ليس إلا صور كهربائية وسيالات عصبية تنتقل إلى أدمغتنا ليعطيها دماغنا شكلاً وإحساساً معينا..قد لا يكون هو الشكل الحقيقي للأشياء والحقائق التي ندركها ..فعندما نرى الكرسي مثلاً فنحن لا نرى عين شكله الحقيقي بل نرى تلك النسخة الكهربائية التي تصل إلى أدمغتنا ليعطيها دماغنا الشكل واللون والإحساس المعين..لذالك العلم الدماغي والمادي يؤمن بأن الواقع مختلف عن ما بأدمغتنا وخلف حواسنا وان الواقع هو ذلك الكم الذي يكمن بداخلنا ونقوم بترجمته وتفسيره وتحليله بداخلنا
    أذا رأيت الكرسى بعينى و وصلت صورة كهربية له فى رأسى فسألمسه بيدى و أتأكد من أن الصورة التى برأسى حقيقة و لا مفر منها .. و إن لم ألمسه بيدى فسأدرس تآثيره على ما حوله و أساليب المنطق كثيرة و هكذا تعلمنا فى المنطق الرياضى ..


    هناك حقيقة واحدة .. أن الله خلقنا

  4. #4
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة مجنون rigging معاينة الرد
    هذا الكلام خاطئ الى حد كبير فالقيم والأخلاق نولد بها ونولد ونحن نحمل في قلوبنا العقيدة الصحيحة والتوحيد لله عز وجل وكذالك كثيرا من الأخلاق ككره الزاج بالأم والأخت وما الى ذالك حتى ان كثير من الحيونات تشترك معنا في ذالك
    ربما هذا الكلام ينطبق على الأذواق وحب الأشياء مثلا وهذا يكون حتى بين ابناء الأب الواحد
    اما الأختلاف في الأخلاق بين الشعوب مثلا فذالك نتيجت انحراف في الطبع مثلا الشعوب الغربية تتقبل الأن زواج الأمثال وتعتبره شيئ عادي بينما كانت قبل اعوام تستقذره وتعاقب فاعله

    بارك الله فيك

  5. #5
    عضو متميز
    صور رمزية special
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المنطقة
    سوريا
    العمر
    31
    ردود
    1,167
    هذا الكلام خاطئ الى حد كبير فالقيم والأخلاق نولد بها ونولد ونحن نحمل في قلوبنا العقيدة الصحيحة والتوحيد لله عز وجل وكذالك كثيرا من الأخلاق ككره الزاج بالأم والأخت وما الى ذالك حتى ان كثير من الحيونات تشترك معنا في ذالك
    ربما هذا الكلام ينطبق على الأذواق وحب الأشياء مثلا وهذا يكون حتى بين ابناء الأب الواحد
    اما الأختلاف في الأخلاق بين الشعوب مثلا فذالك نتيجت انحراف في الطبع مثلا الشعوب الغربية تتقبل الأن زواج الأمثال وتعتبره شيئ عادي بينما كانت قبل اعوام تستقذره وتعاقب فاعله
    خاطئ بالنسبة لك .. وأسهل من نقض كلامك مافي .. الإنسان يلد والأب والأم هم الذين يجعلون منه ما يريد هناك تقسيمان للنفس البشرية الأنا العليا والأنا الدنيا الانا الدنيا تمثل الغرائز التي خلقها الله فينا التي منها حب الجنس والرغبة في العيش وغيره .. الأنا العليا تلك يتحكم فيها المجتمع والأهل .. بمعني فيها القيم والأخلاق التي تربيت عليها سواء كانت إسلامية أو لا .. لذلك تختلف الأخلاق واقيم وهي شئ نسبي من شخص لآخر لاختلاف قيم الشعوب واختلاف الأديان .. كلامي هذا مش من عند بيت أبوي بل كلام لمؤسسين علم النفس والتحليل النفسي وأهمهم فرويد ..

    خطأ

    " و علم آدم الأسماء كلها " صدق الله العظيم
    " وخلقناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا "
    ها وهل علم الله آدم كل اللغات التي على الأرض .. والله أضحكتني .. يكفي وجود على الاقل أربع لغات اشتقت من الرومانية مثل الفرنسية والإيطالية .. لا تقل لي أن آدم هو الذي نشرها ..

    خطأ

    1 + 1 = 2
    وكيف نقضت بمثالك ذلك الكلام والنسبية التي غاص بها علماء وعباقرة لتأتي حضرتك ببساطة وتقول أن ذلك خطا ..

    أذا رأيت الكرسى بعينى و وصلت صورة كهربية له فى رأسى فسألمسه بيدى و أتأكد من أن الصورة التى برأسى حقيقة و لا مفر منها .. و إن لم ألمسه بيدى فسأدرس تآثيره على ما حوله و أساليب المنطق كثيرة و هكذا تعلمنا فى المنطق الرياضى ..


    هناك حقيقة واحدة .. أن الله خلقنا
    الصورة التي برأسك هي التي أرتك الكرسي وليس الكرسي هو الذي بعث لك بتلك الصورة .. ومادخل عبارة أن الله خلقنا جميعا بالنقاش .. نعم هو خلقنا ولكن ماذا أردت من تلك الجملة ..

    مستعد للدخول بتفاصيل أكبر بكثير .. ولكني أنتظر عقولا تستوعب ذلك ..

    تحياتي
    المشكلة أنكم لم تدركوا أن نصفي العاقل أصبح مجنونا

  6. #6
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    خاطئ بالنسبة لك .. وأسهل من نقض كلامك مافي .. الإنسان يلد والأب والأم هم الذين يجعلون منه ما يريد هناك تقسيمان للنفس البشرية الأنا العليا والأنا الدنيا الانا الدنيا تمثل الغرائز التي خلقها الله فينا التي منها حب الجنس والرغبة في العيش وغيره .. الأنا العليا تلك يتحكم فيها المجتمع والأهل .. بمعني فيها القيم والأخلاق التي تربيت عليها سواء كانت إسلامية أو لا .. لذلك تختلف الأخلاق واقيم وهي شئ نسبي من شخص لآخر لاختلاف قيم الشعوب واختلاف الأديان .. كلامي هذا مش من عند بيت أبوي بل كلام لمؤسسين علم النفس والتحليل النفسي وأهمهم فرويد ..
    هو فرويد ده نبى ؟؟

    ها وهل علم الله آدم كل اللغات التي على الأرض .. والله أضحكتني .. يكفي وجود على الاقل أربع لغات اشتقت من الرومانية مثل الفرنسية والإيطالية .. لا تقل لي أن آدم هو الذي نشرها ..
    كله بقدر ربنا
    " و خلقناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا "

    أضحك أضحك و لا يهمك

    وكيف نقضت بمثالك ذلك الكلام والنسبية التي غاص بها علماء وعباقرة لتأتي حضرتك ببساطة وتقول أن ذلك خطا ..
    لإن الحقيقة فعلا كده
    1 + 1 = 2
    جيب أكبر متفلفس و قوله واحد زائد واحد كام ..؟؟؟ هيقولك يمكن تلاتة أو أربعة أو ممكن تختلف من دولة لآخرى ..



    الصورة التي برأسك هي التي أرتك الكرسي وليس الكرسي هو الذي بعث لك بتلك الصورة .. ومادخل عبارة أن الله خلقنا جميعا بالنقاش .. نعم هو خلقنا ولكن ماذا أردت من تلك الجملة ..

    مستعد للدخول بتفاصيل أكبر بكثير .. ولكني أنتظر عقولا تستوعب ذلك ..

    تحياتي
    أستوعب أنت أولا ..
    أنا درست فى علم البصريات إن الأجسام عندما يسقط عليها الضوء تنعكس على العين و العين معقد التركيب و تصل الصورة النهائية إلى المخ هذا بكل بساطة ...

    فكيف تقول أنت ...
    الصورة التي برأسك هي التي أرتك الكرسي وليس الكرسي هو الذي بعث لك بتلك الصورة ..
    الإتنين مشتركين فى صنع هذه الصورة ..

    و الفلسفة مجال إن لم يحمه شرع ... فأنتظر الضياع و تعب الدماغ
    و كلام كله فاضى فاضى فاضى ...

    مش موضوع يتاقش و مش مفيد و مش بحب الفلسفة و لا المتفلفسين المتفزلكين

  7. #7
    عضو نشيط
    صور رمزية gnomon
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المنطقة
    القاهره
    ردود
    522
    كلام الكاتب يوحى بأن الحقيقه ليست ثابته وهلاميه وأنه يستحيل الوصول أليها كما فهمت وأنا معترض على هذا أن كان هذا المقصد.
    الحقيقة والعلم المادي

    الحقيقة شيء يبدو أكثر هلامية وغموض كلما تعمقنا في البحث والخوض فيها ..
    فعلمنا أن الحقيقة التي نراها ونسمعها ونلمسها ليست إلا نسخة كهربائية وعصبية من الحقيقة الفعلية يجعلنا نتوه أكثر في فهم وإدراك عين الحقيقة ..فكل ما يصلنا وما نستقبله من هذا الواقع ليس إلا صور كهربائية وسيالات عصبية تنتقل إلى أدمغتنا ليعطيها دماغنا شكلاً وإحساساً معينا..قد لا يكون هو الشكل الحقيقي للأشياء والحقائق التي ندركها ..فعندما نرى الكرسي مثلاً فنحن لا نرى عين شكله الحقيقي بل نرى تلك النسخة الكهربائية التي تصل إلى أدمغتنا ليعطيها دماغنا الشكل واللون والإحساس المعين..لذالك العلم الدماغي والمادي يؤمن بأن الواقع مختلف عن ما بأدمغتنا وخلف حواسنا وان الواقع هو ذلك الكم الذي يكمن بداخلنا ونقوم بترجمته وتفسيره وتحليله بداخلنا

    أظن أن القول بأن العالم قد يكون (مغاير تماما) لما نعتقد هو أمر مبالغ فيه .فليس معنى مثلا.. بث مباراه عبر تلفاز وأسلاك وأشارات كهربائيه أن ما يعرضه لى التلفاز مغاير لما يحدث فى ألأستاد لمجرد أن البث عباره عن أشارات كهربائيه.

    وبالطبع المعرفه الحسيه ليس معرفه أساسيه ولا توصل للحقيقه وحدها وذلك لأن معلوماتها ليست صحيحه فى أكثرها ولكن يأتى العقل ويحلل هذه المعلومات ويصححها ويوصلنا الى الحقيقه ...فعلى سبيل المثال الحواس أو العين تجعلنا نرى الشمس قدر العمله أو أصغر ولكن العقل (وبعد ما يأخذ معلوماته من الحواس ويحللها) يصل الى أنه كلما بعد الشئ عن مكان الرؤيه قل حجمه والعكس صحيح وبالتالى يمكننا أن نصل الى الحجم الصحيح بحسابات رياضيه وضعها العقل.

    فقد يكون الوصول للحقائق صعب وقد يكون مستحيل فى بعض الحقائق الميتافيزيقيه ولكن بالمعرفه العقليه وبمعرفه أعلى درجه كالوحى نستطيع أن نصل الى كل الحقائق وأختلافنا حولها يكون لأختلاف عقولنا أو غموض موضوعها الشديد مما يجعلنا نلجأ الى المعرفه عن طريق الوحى أو الدين .










  8. #8
    عضو نشيط
    صور رمزية عمرو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المنطقة
    مكان أحبه كثيرًا
    ردود
    675
    لا أدري فيم شجاركما؟ ليس هناك ما يستحق ، فليقل كل وجهة نظره بدون تجريح هذا أفضل كثيرًا

    أنا شخصيًا مؤمن أن الحقيقة شئ وما توصله لنا إحساساتنا شئ آخر ،

    علي سبيل المثال ، جميع الأجسام ثلاثية الابعاد ، بينما ما نراه ويصل لأعيينا صورة ثنائية الابعاد فقط ، صفحة الرؤية التي تمتد من أقصي اليمين إلي أقصي اليسار ومن فوق إلي تحت هذه ليست إلا صفحة ثنائية الأبعاد ترتسم عليها صور الأشياء ، بينما الحقيقة أن الأجسام ليست مسطحة هكذا ،

    كما أن اللمس هو أيضًا إشارات كهربية يمكن محاكاتها مثلها مثل الصورة بالضبط ، ومثله مثل أي احساس آخر ، جميعها يمكن محاكاتها.

    تكلمتم عن التلفاز ونقل المباريات علي الهواء ، الحقيقة هي أن هناك أمواج كهرومغناطيسية تنقل هذه الإشارات إلي التلفاز رغم أننا لا نري هذه الأشياء ولا نحس بها ،

    الشخص المصاب بالهلوسة يري أشياء غير موجودة رأي العين ! وتبدو له كانها واقع لا شك فيه ، بينما هي سراب.

    ونعم العالم مغاير تمامًا لما نراه ، مثلاً ، العالم الحقيقي ليس به شئ اسمه ألوان ! هذه الألوان لا توجد سوي في خيالك أنت فقط ، أما في العالم الحقيقي فهناك أمواج كهرومغناطيسية لا تمت بصلة لما تراه أنت من ألوان حمراء وصفراء وخضراء!!
    http://blog.amr-g.com

    إن امتلاك الحياة الدنيا عن قدرة وخبرة هو السبيل الأوحد لنصرة المبادئ والمذاهب... *محمد الغزالي*

  9. #9
    عضو نشيط
    صور رمزية gnomon
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المنطقة
    القاهره
    ردود
    522

    أنا شخصيًا مؤمن أن الحقيقة شئ وما توصله لنا إحساساتنا شئ آخر ،

    علي سبيل المثال ، جميع الأجسام ثلاثية الابعاد ، بينما ما نراه ويصل لأعيينا صورة ثنائية الابعاد فقط ، صفحة الرؤية التي تمتد من أقصي اليمين إلي أقصي اليسار ومن فوق إلي تحت هذه ليست إلا صفحة ثنائية الأبعاد ترتسم عليها صور الأشياء ، بينما الحقيقة أن الأجسام ليست مسطحة هكذا ،

    الشخص المصاب بالهلوسة يري أشياء غير موجودة رأي العين ! وتبدو له كانها واقع لا شك فيه ، بينما هي سراب.
    كلامك سليم فالحقيقه شئ وما توصله لنا إحساساتنا شئ آخر ولكن بعد تحليل العقل للأحساسات يمكن أن نصل الى حقائق ثابته كما شرحت من قبل

    والعالم قد يكون مغاير لما نراه ولكن لايمكن أن يكون مغاير تماما لما نعتقد وألأ ستكون حياتنا أشبه بحلم ولا يكون فيها حقيقه واحده

  10. #10
    عضو نشيط
    صور رمزية gnomon
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المنطقة
    القاهره
    ردود
    522
    .......................

  11. #11
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    ..............

  12. #12
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المنطقة
    أبو دابي
    ردود
    2,301
    1+1 = 1
    1+1 = 2 (حالة خاصة عندما يكون + = الجمع الطبيعي او الجمع داخل مجموعة N).

    ~sion
    هل انت عاطفي وتستهبل ولديك مشاكل نفسية و و تعتقد دائماَ انك على حق ومستعد لاستخدام منصبك كمشرف للكيل من الاعضاء كما تريد دون احترام او موضوعية؟ نحن في طاقم الاشراف في المنابر (منبر الرأي و الكيل الآخر بمكيالين) نرحب بك معنا.

  13. #13
    عضو متميز
    صور رمزية special
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المنطقة
    سوريا
    العمر
    31
    ردود
    1,167
    د.عمرو gnomon .. شكرا لله يوجد من أمثالكم ..
    كلام الكاتب يوحى بأن الحقيقه ليست ثابته وهلاميه وأنه يستحيل الوصول أليها كما فهمت وأنا معترض على هذا أن كان هذا المقصد.
    بالطبع ليس ذلك المقصد بالفعل .. لاحظ أنني ذكرت
    قد لا يكون هو الشكل الحقيقي للأشياء والحقائق التي ندركها
    وقد ذكرت كلمة "قد" .. المشكلة انني نقلت الموضوع وهذه النقظة بالذات ليس لي إلمام بها بشكل كاف .. ولكن أعجبني كلامكما جدا ..
    سأعود لابن يس

    أولا : ليس من الحوار المرتفع أن عندما نورد مثالا على عالم ما ولا نستطيع نقض كلامه .. نقول عنه .. هل هو نبي ؟؟
    إذا لديك ماينقض علم ذلك الرجل فيما يخص ذلك .. أدلي بدلوك فذلك أفضل ..

    الإنسان هو الذي استطاع تطوير اللغات وقام بوضع الكثير من القواعد والكتابات .. أعرف أن الله قدر ذلك (لنتفق أن الله قدر كل شئ ) ولكن لا يمكنك أن تقول لي كل ما قلت لك فلان فعل ذلك أن تقول لي لقد فعل ذلك بمقدرة الله .. نعم ولكني أناقش فعله لذلك .. لذا قل لي كلاما يفيدني ..

    لإن الحقيقة فعلا كده
    1 + 1 = 2
    ياصديقي بالله عليك أخبرني كيف تجد كلامك ينقض أن هناك نسبية في كثير من الأمور .. لقد ذكرت
    الحقيقة شيء نسبي في حياتنا يختلف شكلها ومضمونها وإدراكها وفهمها من مكان إلى مكان ومن شخص إلى شخص ومن ثقافة إلى ثقافة ..فما يبدو لي حقيقة لا يبدو لشخص آخر كذلك
    دعني أعطيك مثالا .. الزنا وممارسة الجنس من دون زواج لدينا وفي مجتمعاتنا شئ حرام وشائن .. وحتى إن أقدم عليه أحدهم فإن تأنيب الضمير لن يدعه .. ففي أنانا الأعلى (نحن المسلمين ومن ديانتهم تحرم ذلك) تمنعنا من إيجاد الراحة النفسية لذلك .. أما في الغرب مثلا أو أحد اللادينين في أي مكان كان فإنه سيجد الزنا شئ طبيعي بل إنه سيجد ذلك تنفيس لغرائزة وحاجاته الطبيعية .. إذا ممارسة الجنس شئ نسبي .. فما ترى حقيقته أنت أنه حرام هو لغيرك بمنتهى الطبيعية ..
    هل وصلت الفكرة لديك ؟؟

    مش موضوع يتاقش و مش مفيد و مش بحب الفلسفة و لا المتفلفسين المتفزلكين
    شكرا .. كلك ذوق

    مودتي ..
    المشكلة أنكم لم تدركوا أن نصفي العاقل أصبح مجنونا

  14. #14
    عضو متميز
    صور رمزية yaman
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المنطقة
    Big Syria
    العمر
    33
    ردود
    2,860
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة special معاينة الرد


    الحقيقة والنسبية

    الحقيقة شيء نسبي في حياتنا يختلف شكلها ومضمونها وإدراكها وفهمها من مكان إلى مكان ومن شخص إلى شخص ومن ثقافة إلى ثقافة ..فما يبدو لي حقيقة لا يبدو لشخص آخر كذلك ..فما هو في دوله جميل قد يبدو في دولة أخرى في غاية البشاعة ..وما يبدو لمسلم منطق قد يبدو لغير المسلم قمة التناقض ..والعكس ...الحقيقة نسبية معظماً في معظم الأشياء التي تخلق شكلها الحقيقي نسبية المكان والزمان والفكر والثقافة وغيرها من العوامل التي تـُصقل في عقولنا وأذهاننا... فمثلاً قد يرى البعض أن لـُعاب الكلب نجس لما يحمله الشخص من نسبيه في بيئته وأفكاره وثقافته التي جعلته يرى هذا اللعاب بهذه الحقيقة بينما قد يرى الغربي اللُعاب شيء عادي جداً ويعتبر لُعاب الكلب قبلة مدغدغة فقط يستمتع بها حين يلاعبه كلبه والسبب هو نسبية الثقافة والبيئة التي جعلتة يرى هذا أللُعباب بهذه الحقيقة ..
    كلام سليم
    نحن لو سألنا طفل لا يتجاوز عمره 12 سنوات وسألناه ما هو شكل الأرض فسوف يجيبك على الفور كروية ـ او [ بيضوية ]
    لكن هذا الكلام الذي نحن متأكدين منه كان قبل 1500 كلام سخيف وغير معقول أن تكون الأرض كروية الشكل والأرض تدور الشمس
    فكما هو معرف كانت يظنون أن الأرض مسطحة وهي مركز الكون والشمس وباقي الكواكب تدور حول الأرض والذي يخالف هذا الكلام كان يعتبر مجنوناً أو ابله لا يعلم ما يقول
    مع العلم انه كان هناك دلائل كثيرة تشير على كروية الأرض وكانت واضحة
    وهذا يؤكد الكلام القائل الحقيقة شيء نسبي في حياتنا يختلف شكلها ومضمونها وإدراكها وفهمها من مكان إلى مكان ومن شخص إلى شخص
    وأنا اضيف عليها من زمان إلى آخر

  15. #15
    مشرف منبر عرض و نـقــد
    صور رمزية Jassar
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المنطقة
    بانتظار عودة الخلافة
    ردود
    8,389
    شيء واحد لا أفهمه......

    ما فائدة كل هذا الكلام؟ أحس بأنه لا يفيد بشيء أبدا.
    وما في داعي للنقاش فيه أصلا
    في النظام الديمقراطي (والذي هو مخالف للإسلام قلبا وقالبا), يسمح للشواذ أن يتزوجوا رسميا
    وكل حاكم يحكم بهذا النظام, وإن ادعى أنه إسلامي, فهو يؤمن بهذه الحرية..

    موقعي الشخصي | صفحة الفيسبوك الرسمية

  16. #16
    عضو متميز
    صور رمزية special
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المنطقة
    سوريا
    العمر
    31
    ردود
    1,167
    شيء واحد لا أفهمه......

    ما فائدة كل هذا الكلام؟ أحس بأنه لا يفيد بشيء أبدا.
    وما في داعي للنقاش فيه أصلا
    على العكس تماما ياصديقي .. قرآة لمثل هذه المواضيع تزيد من آفاق التفكير وتفتح زوايا أخرى للرؤية ..
    تحياتي
    المشكلة أنكم لم تدركوا أن نصفي العاقل أصبح مجنونا

  17. #17
    كيف حالك أخي اسماعيل؟
    اسمح لي ان اناقش في رأي هذا الكاتب بحسب ما أرى من رأي قاصر .
    فعلمنا أن الحقيقة التي نراها ونسمعها ونلمسها ليست إلا نسخة كهربائية وعصبية من الحقيقة الفعلية يجعلنا نتوه أكثر في فهم وإدراك عين الحقيقة ..فكل ما يصلنا وما نستقبله من هذا الواقع ليس إلا صور كهربائية وسيالات عصبية تنتقل إلى أدمغتنا ليعطيها دماغنا شكلاً وإحساساً معينا..قد لا يكون هو الشكل الحقيقي للأشياء والحقائق التي ندركها ..فعندما نرى الكرسي مثلاً فنحن لا نرى عين شكله الحقيقي بل نرى تلك النسخة الكهربائية التي تصل إلى أدمغتنا ليعطيها دماغنا الشكل واللون والإحساس المعين..لذالك العلم الدماغي والمادي يؤمن بأن الواقع مختلف عن ما بأدمغتنا وخلف حواسنا وان الواقع هو ذلك الكم الذي يكمن بداخلنا ونقوم بترجمته وتفسيره وتحليله بداخلنا
    أولاً إن الله قد خلق الإنسان في أحسن تقويم و خاطبه بقرآن و أحاديث الرسول المصطفى عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم وخاطبه بالكتب السماوية الأخرى و رسالات الأنبياء و الرسل السابقين عليهم السلام،(فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا يضل و لا يشقى)،فمن دواعي الخطاب بكتاب واحد ناسخ لما قبله من شرائع وهو القرآن أن يكون هذا الخطاب و الأمر الذي فيه يصلح لكل البشر باختلاف ثقافاتهم و طبائعهم و أمكنتهم و بحسب استطاعتهم و تأهلهم للتكليف بذلك الأمر، و من دواعي خلق الإنسان في أحسن تقويم أن يكون تركيب البشر متشابه و سلوكهم متشابه و إحساسهم و غرائزهم متشابهة و دوافعهم متشابهة كذلك –تنبه إلى أن التشابه شيء و التطابق شيء آخر-،و لكنهم حتماً يختلفون بحسب ما جعله الله من ظروف و اختلاف في بعض الطبائع و البيئات و الظروف،و مع هذا يظلون يمثلون هذا الكائن المسمى البشر المعروف بصفاته و يسيرون وفق طاقاته و قوانينه و طبائعه العامة التي منحها الله إياها ،و الحقيقة ليست نسبية مطلقاً بل توجد أشياء يجمع البشر على أنها حقائق بلا اختلاف مثل ان الهواء ضروري لعيش الإنسان و أن الماء ضروري لحياة الإنسان و ان الضوء يجعل الرؤية واضحة و ان الظلام يجعل الرؤية صعبة أو منعدمة و أن الأجسام كلما اقتربت كلما علا صوتها في آذاننا و... و.......و الكثير الكثير من الحقائق التي لا خلاف فيها بين البشر، قد يرى ان كلامي بعيداً و لكنه ذو علاقة وطيدة،فإذا خاطبنا الله عز وجل بلفظ النار فهذا معناه أن الله عز وجل يعلم ان كل البشر العقلاء يفهمون ما هية النار و انها شيء حقيقي يحسه الإنسان بحواسه كحرارة حقيقية تحرقه جلده و ليست تخييل ،فإذا كان هذا الكلام نسبياَ فانا أدعو هذا الكاتب إلى ان يشعل الغاز و يستحضر في ذهنه ما خطه بنانه و أن هذه النار المتلهبة ما هي إلا سيالات عصبية و قد تكون خيالات و يمد يده إلى هذا الخيال العصبي المسمى النار ليلاعبه بأصابعه فهل سيفعل هذا الكاتب؟ لماذا أليس من المحتمل ان يكون لهب النار تخييلاً من العقل فقد يكون ثلجاً بارداً و لكنه عقل الكاتب والسيالات العصبية جعلاه يبدو له بصورة النار.
    وقد خاطبنا الله بأسماء ألوان و بكلمات تدل على المشاعر و بصفات معنوية مما يعني أن كل البشر يفهمون كلام الله بطريقة متشابهة،منها خطاب موسى عليه السلام لقومه في تبيين صفة البقرة (قال إنه يقول إنها بقرةٌ صفراء فاقعٌ لونها تسر الناظرين) ، مما يعني ان كل بني إسرائيل و من يقرأ هذه الآية من بعدهم من البشر الأسوياء العقلاء سيعرف هيأة اللون الأصفر و صفته و سيعرف ما هي البقرة.و لم نسمع بان بعض بني إسرائيل أمسكوا بقرة بيضاء و بعضهم أمسك بقرة سوداء لأن مفهوم اللون الأصفر لديهم نسبي !!!! بل اتفقوا على البقرة المقصودة.و لم يمسك بعضهم كلباً و البعض الآخر حماراً أو شجرة أو صخرة أو... أو... لأن فهمهم للبقرة نسبي بحسب زعم الكاتب .
    غير هذا (لا يكلف الله نفساً إلا وسعها) ،فإذا كان ما حولنا هو خيالات محضة فأنا مضطر أن أتعامل مع هذا الخيال كواقع حتى أمارس حياتي بصورة صحيحة و اعيش ،أنا مضطر انا أتعامل مع هذا الخيال المسمى كرسي حتى أرتاح من الوقوف بالجلوس على هذا الخيال،و ان أتعامل مع هذا الخيال الذي أمامي و المخزن اسمه في ذاكرتي أنه كمبيوتر حتى أتواصل مع هؤلاء الناس الخياليين في المنتدى الخيالي المسمى المنابر ،و ان استخدم هذا الخيال المسمى لوحة مفاتيح في الكتابة –أظن ان كاتب الموضوع كان يستخدم المكنسة في الكتابة لانه السيالات العصبية تجعلها يراها لوحة مفاتيح هههههههه - ،و يجب علي أن استلقى على هذا الخيال الذي يدعوه عقلي بأنه سرير حتى يأتيني خيال بأنني نمت طوال الليل وارتحت،و ان أغلق هذا الخيال المدعو باب قبل استسلم لخيال النوم حتى لا يدخل علي خيال يدعى لص و يسرق الخيال الذي يدعى بيتي ،فإذا لم أتعامل مع هذا الخيال على انه واقع فلن أستطيع العيش. و سأصبح مجنون .
    تذكرت هذه النكتة القديمة التي علاها الصدأ والغبار و لكن لا مانع من ذكرها لعلاقتها بالموضوع:
    تخرج الابن من كلية الفلسفه في مدينة بعيدة
    وبعد رجوعه فرحاً بتخرجه ،جلس مع ابيه على الغداء و أمامهم دجاجه مشوية شهية
    فسأله أبوه عن ما هذه الفلسفة التي درسها و ضيع فيها عمره و سافر من أجلها؟
    فحاول الابن أن يقرب الفهم لوالده بمثال بسيط يفهمه فقال له : إن الفلسفة هي علم المنطق
    فقال أبوه : و ما هوالمنطق
    رد الابن بالمنطق يمكن ان اقنعك بان هذه الدجاجة هي دجاجتين و ليست واحدة
    و هنا سارع الاب إلى ضم الدجاجة إليه و قال لابنه : يللا كُل الدجاجة الثانية و دع هذه لي هههههههههههه
    لا تغضب من لهجتي التي فيها سخرية فليس قصدي السخرية منك و لكن قصدي السخرية من فكرة الكاتب و رداً عليه.
    و إذا جئنا إلى نسبية الاخلاق،فما الضابط لهذه النسبية؟ و هل نقنع بان الأخلاق نسبية وتصبح حياتنا فوضى لاختلاف النسبية من شخص لآخر،فإذا سلمنا بكلام الكاتب أن الأخلاق نسبية فمعنى هذا ان من يزني محق و من يحرم الزنا أيضاً محق ،وأن من يشرك بالله محق و من يوحد الله أيضاً محق لان المسألة نسبية ،فهل يصح الشيء و ضده في نفس الوقت؟ و هل يتعدد الحق ليشمل المبدأ و ضده؟
    الناس في أصلهم خلقوا على الفطرة و لكن الشياطين أضلتهم.فإذا أخذنا الأخلاق على أنها نسبية و أن الزنا محرم عندنا و جائز عند الآخرين كمسألة نسبية و الشرك كذلك و كافة المنكرات فلن يحق لنا الإنكار على أي أحد و سيملأ الإجرام دولنا طالما أن المسائل نسبية ، و لكن الخالق القدير لم يترك الناس يعيشون على أهوائهم و يقيسون الأخلاق بنسبهم الخاصة، فأنزل لنا إرشادات تدلنا على إتباع الصواب و ترك الخطأ ،ولنرجع إلى تعليمات الخالق القدير الذي خلقنا و نرى هل نحن على خطا أم هم (و إن اختلفتم في شيء فردوه إلى الله و رسوله) ،فإذا ثبت أننا على صواب في تحريم الزنا بكلام خالقنا فمعنى هذا أن الذين يحلون الزنا قد انحرفت فطرتهم و أصيبوا بمرض في قلوبهم و أنفسهم جعلهم ينحرفون عن الصواب و يخالفون كلام الخالق و أن النسبية التي عندهم نسبية مصطنعة فاسدة ابتدعتها شياطينهم و مجتمعاتهم وقلوبهم الفاسدة و عقولهم المريضة (ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله ) ، (أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله) ،و نخلص إلى أن النسبية التي عندنا لها برهان من الله ونور و هي الأصل الذي جبل عليه البشر قبل انحراف فطرهم وولدوا عليها،لهذا نقول لهم (قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين )،(و من أحسن من الله قيلاً) . فهي ليست نسبية و لكنها فطرة و خلق قويم و الطرف الآخر انحرف عن هذه الفطرة و الخلق القويم.
    أما قول الكاتب :
    في البدء كانت الحقائق والأشياء مجهولة الأبجدية والأسماء حتى ابتكرنا ما أعطانا الهوية والتاريخ والمعنى " اللغة "
    فهذا قول ليس صحيح لان اللغة كانت موجودة و كان آدم عليه السلام يتكلم و يعرف معارف كثيرة علمها الله إياها و لم تعرفها الملائكة،و كان أبني آدم قابيل و هابيل يتكلمان مع بعضهما ،و قد تكلم الشيطان الرجيم و أغوى آدم مما يعني أن اللغة كانت موجودة و ليست من اختراع البشر،و لكن يمكن القول بان الألسنة تغيرت و المجتمعات تباعدت فتحورت هذه اللغة الأولى إلى لغات متعددة (و الله اعلم) .
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين
    مدونتي
    http://www.alkhalil.net

    اتقوا النار و لو بشق تمرة

    _______________________

    Taking you to the MAX

    _______________________





  18. #18
    عضو متميز
    صور رمزية maya-max
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المنطقة
    مصر-المنصورة
    العمر
    35
    ردود
    1,889
    اتفق فى شىء واحد وهو الاحساس بالاشياء وليس صورها والذى يتحكم بالاحساس هو الله سبحانه وتعالى
    هو الذى قال الا بذكر الله تطمئن القلوب
    والراحه فى الصلاه
    غض البصر يغير نظرتك الى امرأتك عن واحد لا يغض بصرة

    باختصار نحن لسنا بحاجه لكل هذا احنا بحاجه لتنفيذ كلام الله وهو به كل الخير والسعاده وعدم تنقيذه هو الهلاك والحزن
    كتابى لتعليم برنامج مايا بالعربى
    http://aegypt72.googlepages.com/1.doc
    تعلم الانجليزية على ضمانتى
    http://maxforums.net/showthread.php?t=120347&page=2
    إسطونات محادثه(جمل+قطع) إنجليزى عربى
    http://maxforums.net/showthread.php?t=139351
    أكثر من مائة جملة للغة الانجليزية تساعدك على التحدث
    http://maxforums.net/showthread.php?t=108633

  19. #19
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المنطقة
    Makah
    ردود
    2,088
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة special معاينة الرد
    ومع هذا كله سنضل نبحث عن حقائق لنرتوي وضوح هذا العالم الذي هو خلف حواسنا ...لأننا نريد إدراك ما الذي من حولنا وما الذي ينتظرنا وما الذي أوجدنا ..وما الذي يمكن أن نصل إليه او نتفق عليه في عالم يحترف الغموض ويثبت لنا ذلك في كل مره ندقق فيه .

    تحياتي
    الموضوع منقول
    قطع الله لسانك القرآن عندك وترتوي بغيره

    ومالذي تريده ادراكه من الفلاسفه السكارى

    يشرب في الليل وهو على رأي ويصحى في الصباح وهوه منكره

    والله لن يتفق معك الا ابليس والجائزة (جهنم)

    ستدرك نارها وهي حقيقه لا خيال

    للكاتب وليست لك

  20. #20
    جزاك الله خير يا أخي فارس ماكس على التنبيه و إن كان لابد من ان توضح مقصودك بالدعاء في بدايته و ليس نهايته.
    لم انتبه لهذه النقطة:
    ومع هذا كله سنضل نبحث عن حقائق لنرتوي وضوح هذا العالم الذي هو خلف حواسنا ...لأننا نريد إدراك ما الذي من حولنا وما الذي ينتظرنا وما الذي أوجدنا ..وما الذي يمكن أن نصل إليه او نتفق عليه في عالم يحترف الغموض ويثبت لنا ذلك في كل مره ندقق فيه .
    و هي التعبير عن حيرة الكاتب و عدم إيمانه مما يعني انه ملحد و ليس مسلم ،بل و الادهى و الامر يصف الله عز وجل بكلمة (وما الذي أوجدنا) فكلمة ما تطلق على الجمادات والحيوانات و غير العاقل.و تعالى الله عز وجل عن ما يقوله هذا الملحد الكافر.
    يبدو انه يحتاج لقبلة مدغدغة من لعاب كلب.
    و الله المستعان
    مدونتي
    http://www.alkhalil.net

    اتقوا النار و لو بشق تمرة

    _______________________

    Taking you to the MAX

    _______________________





Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل