موضوع: الشاعر العسعوس بعد رأيه في المرأة يعلن التوبة

ردود: 2 | زيارات: 834
  1. #1
    مشرف منبر اطراف الحديث
    صور رمزية ALSWEEDY
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المنطقة
    بين أجاء وسلمى
    ردود
    7,075

    الشاعر العسعوس بعد رأيه في المرأة يعلن التوبة

    ماتخش يا ريص (س)










    الشاعر حمد العسعوس أحد شعرائنا السعوديين المعروفين منذ سنوات في مجلة اليمامة وجريدة الجزيرة ، ذات يوم انجرف في تيار لم يكن مقبولا ً منه ذلك خصوصا ً رأيه في المرأة ، لكنه من خلال هذه القصيدة يعلن توبته ورجوعه إلى الحق ـــــــ ثبته الله وهداه ــــ القصيدة منشورة في الجزيرة ، عدد الخميس 12 / 3 / 1429 هـ :

    ــــــــــــــــــــــــ

    اعتذاريةٌ لِلْمُصْطَفَى
    حمد العسعوس الخالدي






    (في التوبة، والدفاع عن الرسول الكريم، والاعتذار له صلى الله عليه وسلم)

    ركبْتُ شراعَ الغيِّ - في بحرِ غَفْلتي

    وسرتُ - بعيداً.. في درُوبِ ضَلالي

    وكان - معي إبليسُ - في البحر - قائداً

    يُجرجِرُ - للأهْوَاءِ - كَلَّ حِبالي

    أَقَمْتُ - على شُطْآنهِ - مُتَبذِّلاً

    أُبَعْثرُ أيامي.. وصَفْوةَ مالي

    يُعَلِّمُني: أنَّ الهوى - لِيْ - عقيدةٌ

    ويُغري - بأشكالِ الغوايةِ - بالي

    ومن يَكُنْ الشيطانُ قائد رَكْبهِ

    سَيَدْفعُه - حَتْماً - لِشرِّ مآلِ

    ***

    عليك سلامُ الله - يا صَفْوةَ الورى

    تكرَّمْ، وسامحْ سَقْطتي، وخَبَالي

    كتبتُ الخَنَا.. حينَ افْتَقَدتُ بصيرتي

    فَشُلَّتْ يميني.. حينَ صُغْتُ مقالي

    تظلُّ.. رسُولَ الحقِّ.. والحقُّ راسخٌ

    بِسُنَّة تحريمٍ، وهَدْي حَلالِ

    وهديُكَ - مهما قيلَ عنه - فإنني

    صفوتُ له - يا سيِّدي - وَصفا - لِيْ

    سأقطعُ وَصْلي عن سواكَ - مُجَوِّداً

    بِسُنَّتِكَ الغَرَّاءِ - حَبْلَ وِصَالي

    وسوفَ أذودُ.. الدَّهرَ - عنكَ، وأَنْتَمي

    إليكَ، وأستجدي.. ولستُ أُبَالي

    فَسَامِحْ.. وخُذْ رُوحي - فِدَاءَكَ.. سَيِّدي

    وخُذْني، وخُذْ مالي وكُلَّ عِيَالي

    ***

    وياربُّ.. أَنْقِذْني من السوءِ.. إنني

    فقيرٌ إلى ذي عِزَّةٍ وجَلالِ

    أَجِرْني من النار التي قد تفاقمتْ

    بأخشابِ أَخْطَائي، وسُوْد فِعالي

    أجِرْني.. إله الكَوْنِ، واعْذُرْ سَفَاهتي

    وجَهْلي، وإسفافي - بِكْلِّ مَجَالِ

    أَنَا الواهِمُ، المخدوعُ.. جِئْتُك - خَاضِعَاً

    مُنِيباً، مُجِيباً.. فَارْأَفَنَّ بِحالي

    أنا التائهُ، المغرورُ.. أحملُ توبتي

    على كتفي - مُسْتَسلِماً، وَمُوَالي

    وأحرقتُ - خلفَ الليل - كُلَّ دفاتري

    وسَيَّرْتُ - في دربِ الصَّبَاحِ - جمالي

    فَخُذْني.. إله الكونِ - بالحِلْمِ.. إنني

    إلى حلمكَ الزاهي يتوقُ سُؤَالي

    وخُذْني.. إله الكونِ - للنُّور.. إنني

    إلى نوركَ الباهي تسيرُ رِحَالي

    أنا تائبٌ من كُلِّ ذَنْبٍ أَذَلَّني

    وكُلِّ ذُنُوبٍ.. قد سرتْ بِخيالي

    هجرتُ ظلاماً - في كهوفٍ كثيرةٍ

    وهَلَّ - بآفاق الصَّلاحِ - هِلالي

    أَنَا لاجئٌ لِلأمْنِ - في ظِلِّ آيةٍ

    من الذِّكْرِ.. تشفي حيرتي، وكَلاَلي

    أَنَا عائدٌ لله - أرجو هدايةً

    تزيد جَلالي - في الورى - وجَمَالي

    ذبحتُ - أَنَا - إبليس - فوق رصيفهِ

    بسيفِ كتابِ الخالقِ المُتَعَالي

    وعدتُ إلى دربِ الهُدى - مُتَفائلاً

    برحمةِ ربِّي.. فهي خيرُ مَنَالِ

    فياربُّ.. أَنْقِذْنا، وَخَفِّفْ ذُنُوبَنا

    وَدَعْنَا نَعِشْ - في عِزَّةٍ، وكَمَالِ


  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    نسأل الله أن يقبل توبته و يجعلها توبة نصوحا .

    و أن يغفر ذنوبنا أجمعين .


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل