المسلمون يتجاهلون عرض آيات رشدي بألمانيا


برلين - خيبت الأقلية المسلمة في ألمانيا توقعات الشرطة بأن يشهد العرض الأول لمسرحية "آيات شيطانية" لسلمان رشدي ردود فعل عنيفة من جانب المسلمين الذين تبنوا موقفا كان أقرب لتجاهل العرض الذي وصفه بعض المشاهدين بـ"الممل".
ففي الوقت الذي شددت الشرطة من إجراءاتها الأمنية حول مقر المسرح الذي شهد العرض، كان المسلمون يرفعون شعار "النقد البناء" إزاء المسرحية ويستنكرون "موضة" توجيه الإهانات للإسلام بداعي الشهرة.
وقبل يومين اتخذ مسلمو هولندا موقفا مشابها ردا على عرض فيلم "فتنة" للبرلماني اليميني المتطرف جيرت فيلدرز والذي يسيء فيه للإسلام.
وتشير الصحف المحلية إلى إقبال كبير من الهولنديين على الكتب الإسلامية؛ وهو ما اعتبرته فشلا لمخطط فيلدرز.
وفي ألمانيا، قال متحدث باسم الشرطة رودي سوناتاج اليوم الإثنين: "إن كل شيء مر بسلام" بعد عرض "آيات شيطانية".
وكان عدد كبير من أفراد الشرطة قد أحاط بمسرح "هانز أوتو" في مدينة "بوتسدام" خلال العرض الأحد 30-3-2008؛ تحسبا لأي ردود فعل غاضبة من جانب بعض المسلمين الذين تجاهلوا العرض بشكل واضح.
وأضاف سوناتاج لوكالة الأنباء الفرنسية: "لم نتلق تهديدات محددة قبل العرض، ولكن فضلنا وجود عدد مناسب من أفراد الشرطة داخل وخارج المكان كإجراء وقائي بعد ما لمسناه من غضب بعض المسلمين".
وتابع الألمان الضجة التي أثيرت حول المسرحية، وبالرغم من أن العرض حظي بتصفيق بعض الحضور، فإن آخرين ذكروا للصحفيين عقب العرض أن المسرحية التي استغرقت ثلاث ساعات ونصف كانت "مملة".
"موضة"
بعض أفراد الأقلية المسلمة اعتبروا أن الإساءة للإسلام من خلال هذه المسرحية "مقصودة من أجل جذب انتباه الجمهور"، وفق موقع "نيو كيرالا" على الإنترنت.
وحث السكرتير العام للمجلس المركزي لمسلمي ألمانيا أيمن مازيك المسلمين على التزام الهدوء، والانخراط في حوار "نقدي وبناء" حول القضايا التي تطرحها المسرحية، غير أنه شدد على موقف المجلس من أن "احترام حرية التعبير لا يعني قبول الإساءة للمقدسات".
وأردف مازيك: "إهانة الإسلام في هذه الأيام عادة ما تستخدم لكسب الشهرة، ولا يخدم الغضب إلا أولئك الذين يريدون الإساءة".