موضوع: قذائف الهاون.. قصة سلاح جديد للمقاومة الفلسطينية

ردود: 4 | زيارات: 671
  1. #1
    عضو متميز
    صور رمزية أبو عبد الكريم
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المنطقة
    مسحتها تأكيدا للهويه الأسلاميه
    ردود
    3,733

    قذائف الهاون.. قصة سلاح جديد للمقاومة الفلسطينية

    بسم الله

    قذائف الهاون.. قصة سلاح جديد للمقاومة الفلسطينية




    الهاون كان فاعلا في مواجهات المقاومة مع قوات الاحتلال (الفرنسية- أرشيف)





    عاطف أبو عامر-غزة

    سلاح جديد باتت تستخدمه المقاومة الفلسطينية مؤخرا بكثافة، محدثة في صفوف قوات الاحتلال خسائر لم تكن تحرزها من قبل. إنها قذائف الهاون، فما قصة هذه القذائف وكيف يستعملها المقاومون الفلسطينيون؟

    الجزيرة التقت المسؤولين عن بعض وحدات إطلاق هذه القذائف في غزة الذين أكدوا أن "الهاون" أصبح أداة هامة ومركزية في التصدي للقوات الإسرائيلية، وتأخيرها في الوصول إلى أهدافها بسهولة ويسر.

    اللقاء الأول كان مع أبو إبراهيم، أحد مسؤولي مجموعات المقاومة الذي أشار إلى أن قدرة مدفع الهاون على الإصابة زادت كثيرا بعد تطويرات أدخلت عليه أكسبته دقة وتأثيرا كبيرين.

    وأضاف أبو إبراهيم في حديثه للجزيرة نت أن كتائب القسام قامت منذ فترة باستحداث وحدات جديدة ومن ضمنها "وحدة سلاح المدفعية"، مهمتها إطلاق القذائف الصاروخية بكل أنواعها.

    وتابع أن قذائف الهاون أو صواريخ القسام تستهدف القوات المتوغلة في قطاع غزة، أو البلدات داخل الأراضي المحتلة عام 1948، أو المواقع العسكرية المنتشرة على الشريط الحدودي الفاصل شرق القطاع.

    وأشار إلى أن هذه الوحدة تنقسم لعدة مجموعات، تضم كل مجموعة ما بين ثلاثة وخمسة مقاومين مهمتهم نصب مدفع الهاون وعملية الإطلاق، كما توجد غرفة عمليات مهمتها الإشراف على عمليات الإطلاق، وهي على اتصال مباشر مع أرض الميدان، فيما لو حدث أي طارئ.

    وقال أبو يحيى وهو أحد أفراد إحدى هذه المجموعات إن قذائف الهاون المستخدمة في عمليات الإطلاق تتكون من عدة أنواع، يتم تصنيعها محليا. وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن المقاومة تمتلك حاليا قذائف من عيار 60 مم، و80 مم و120 مم.

    تدريبات مكثفة لعناصر المقاومة على استخدام مختلف أنواع الأسلحة (الجزيرة نت)
    سلاح الإشارة
    من جابنه قال أبو معاذ وهو أحد مسؤولي ما يعرف بـ"سلاح الإشارة" حول دوره في وحدة المدفعية وإطلاق القذائف الصاروخية إن وظيفة سلاح الإشارة تكمن في القيام بتحديد المواقع المراد استهدافها، سواء كانت مناطق مفتوحة أو مواقع عسكرية أو تجمعا للآليات المتوغلة داخل القطاع.

    وأضاف أن تحديد مكان الهدف يتم عبر القيام بعملية استطلاع ورصد دقيقة للأجواء المحيطة به، سواء من الجو خشية أن تكون طائرة استطلاع أو طائرات مروحية في سماء المنطقة.

    وأوضح أبو يحيى أن الأساليب المستخدمة في هذا الرصد تتم عبر إرسال إشارات أو برقيات عن طريق جهاز اللاسلكي الذي يطلق عليه اسم "المخشير"، حيث "نتابع ونعاين القذائف التي تسقط على الهدف، ومن ثم نرسل إشارة معينة متفقا عليها سلفا مفادها إبلاغ المقاومين حول دقة الإصابة من عدمها، أو إشارة تفيد بتعديل الزاوية المطلوبة لتعديل مسار الإطلاق، إن تطلب الأمر ذلك".

    "
    أبو حمزة: نقوم بالتعميم على المجموعات المختصة بإطلاق أكبر عدد ممكن من القذائف على مكان تمركز الآليات من دبابات وناقلات جند، ما يمنع الجنود من النزول منها وإفشال خططهم
    "
    إرباك الجيش
    وعن عملية التطوير والتحديث التي دخلت على مدفع الهاون قال أبو أحمد وهو أحد خبراء وحدة التصنيع العسكري "عكفنا منذ فترة على إدخال بعض التعديلات التقنية والعسكرية على هذا السلاح ليثبت نجاعته ونجاحه، من خلال الدقة في إصابة الهدف".

    وأضاف أبو أحمد في حديثه للجزيرة نت أن هذه التعديلات شملت جسم القذيفة وكيفية توجيه المدفع بمعايير عسكرية وتقنية وفنية، من خلال معرفة طبيعة الأرض التي ينصب المدفع عليها، ومكان الهدف المراد استهدافه.

    وتابع "قمنا بتوظيف علم (الطبوغرافيا) المختص برسم الخرائط والهيئات الأرضية الطبيعية، وكان له دور هام في التعرف على طبيعة الأرض التي سيتم إطلاق القذائف الصاروخية من على سطحها".

    ونظرا للزيادة الملحوظة في استخدام كتائب القسام لسلاح الهاون في الآونة الأخيرة خاصة أثناء عمليات الاجتياح والتوغل المتكررة التي يشهدها قطاع غزة بين الفينة والأخرى، أوضح أبو حمزة وهو أحد أفراد المجموعة أن هذا الأسلوب يحقق هدفين هامين يتمثلان في إلحاق أكبر عدد ممكن من الإصابات في صفوف الجنود، وإحداث حالة من الإرباك والفوضى داخل صفوفهم.

    وأضاف أبو حمزة "كما نقوم بالتعميم على المجموعات المختصة بإطلاق أكبر عدد ممكن من القذائف على مكان تمركز الآليات من دبابات وناقلات جند، ما يمنع الجنود من النزول منها وإفشال خططهم، وفي الوقت نفسه يعطي المقاتلين مساحة للمناورة للتصدي للاجتياح".


    الحمد لله
    .
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

    أحب الصالحين ولست منهم لعلي أنـال بهـم شفاعـة

    وأكره من تجارته المعاصى و لو كلنا سواء في البضاعة



    .


  2. #2
    قواهم الله وخذل اعداهم
    تبكي الحنيفيةَ البيضاءُ من أسفٍ = = = كما بكى لفـراق الإلـفِ هيمـانُ
    على ديار مـن الإسـلام خاليـة = = = قد أقفرت ولهـا بالكفـر عُمـرانُ

  3. #3
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المنطقة
    في المجهول ..!
    ردود
    1,984
    مشـكووووور عـالموضوع

  4. #4
    شكلرا ًأخي على الموضوع القيم.

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل