المغرب يتراجع "معلوماتيا"







تراجع ترتيب المغرب في مؤشر "الجاهزية الشبكية" في تقرير "تكنولوجيا المعلومات العالمي"، ليحتل المرتبة العاشرة ضمن الدول العربية، والرتبة الرابعة والسبعين من بين 127 دولة شملها التقرير، الذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس) أخيرا.

وجاء في التقرير أن المغرب تراجع إلى مرتبة متأخرة عربيا، بعد كل من الإمارات العربية المتحدة (29) وقطر (32) وتونس (35) والبحرين (45) والأردن (47) والمملكة العربية السعودية (48)، والكويت (52) وسلطنة عمان (53)، ومصر(63)، وحلت الجزائر بعد المغرب عربيا في الرتبة (88) عالميا، وجاءت بعدها ليبيا (105)، وسوريا (110) في أسفل الترتيب. فيما تصدرت الدانمارك "الاقتصاديات الأكثر اتصالا بالشبكة".

ويأتي التراجع في وقت يشهد فيه قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصال في المغرب نموا ملحوظا، فطبقا لتقرير صادر عن مركز الأبحاث والرصد التابع للوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات، فإن عدد المشتركين بلغ حاليا في خدمات الهاتف الثابت 2.3 مليون زبون.

ومع 450 ألف مشترك في خدمة الإنترنيت عالي السرعة، فإن المغرب يتزعم جميع البلدان الإفريقية المستخدمة لتقنية توصيلة الحُزمة السريعة. كما بلغ عدد المشتركين في خدمة الهاتف المحمول 20 مليون زبون، وزاد عدد المستخدمين لدى شركات الاتصالات والمعلومات البالغ عددها 1500 شركة عن 42 ألف شخص.
يذكر أن "مؤشر الجاهزية الشبكية" يقيس درجة استعداد البلدان للمشاركة والاستفادة من تطورات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.