صفحة 1 من 2 12 أخيرأخير
النتائج المعروضة من 1 الى 20 من مجموع 32

موضوع: دعوة للتفكير (كيف انتشر الاسلام فى مصر)و باقى الدول العربية

ردود: 32 | زيارات: 2467
  1. #1

    دعوة للتفكير (كيف انتشر الاسلام فى مصر)و باقى الدول العربية

    السلام عليكم

    عندما انظر لحالنا نحن المسلمين و العرب خصوصا
    اتحسر لما ال اليه حالنا
    دعونا ننظر لبدايه الاسلام و لسيرة الرجال الذين حملوا على اعناقهم نشر هذا الدين

    هل نحن نسير على خطاهم
    هل تم تسييس الاسلام
    هل انحرف الاسلام عمدا عن صحيح المفهوم الذى اتبعه الصحابة

    دعونا ننظر فى الامر قليلا


    لقد تم اضطهاد المسيحيين الاقباط و تعذيبهم و نفيهم على يد الرومان
    و قد اتخذ الاقباط تقويم يطلق عليه تقويم الشهداء الذى بدا يوم السبت الموافق29 اغسطس 284 ميلاديا و ذلك لاحياء ذكرى الشهداء فى عصر الامبراطور الرومانى دقلديانوس
    و حتى يومنا هذا يستخدم هذا التقويم فى مصر كطوبة و امشير مثلا
    و قد ذاد هذا الضطهاد بعد حدث الانقسام بين الكنائس بعد مجمع خلقيدونية الذى انعقد فى عام 451 ميلادية

    و الان

    ما الذى حدث بعد فتح مصر ( تم فتح الاسكندرية سنه 25 هجرية 645 ميلادية)
    هل تم استعمال القوة لاجبار الاخرين مسيحيين و غيرهم عل دخول الاسلام و قد كانوا يموتون فى سبيل دينهم و ما يعتقدون و يهربون الى الصحراء القاحله
    هل دخل الاسلام جنوب الصحراء الكبرى على يد الفتوحات الاسلامية و الجيوش العربية
    هل دخل الاسلام جزر ماليزيا و اندونيسيا بسبب الفتوحات

    ما الذى فعله الاوائل و السابقين و التابعين
    هل قاموا بالمظاهرات هل قالوا لمن يخلفهم ياكافر لا نتعامل معك و لا نلقى عليك السلام لانك كافر الى اخر ما يحدث فى تلك الايام

    دعوة للمناقشة

    و ارجوا ان يتم الحديث مذكورا بوقائع محددة و مواقف
    سواء من النبى محمد عليه افضل السلام و الصلاة او من الصحابة و التابعيين
    هل حدث انحراف فى الدعوة بسبب المغالاه فى الدين

    دعوة للنقاش و تذكر اصل الدين و المعاملات
    أخر تعديل بواسطة tarek_m في 30 / 04 / 2008 الساعة 10:38 PM السبب: غلطة املائية


  2. #2
    مشرف منبر عرض و نـقــد
    صور رمزية Jassar
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المنطقة
    بانتظار عودة الخلافة
    ردود
    8,389
    بكل بساطة أخي الكريم كان الإسلام تحت ظل الدولة, لاحظ أن النبي صلى الله عليه وسلم هاجر إلى المدينة لإقامة حجر الأساس للدولة, وبالتالي صار نشر الدين أسهل ( طبعا الدولة هي جزء من الدين, فالدين الإسلامي لا يمكن تطبيقه كاملا بدون وجود دولة إسلامية ).

    أما الان فالدرع الواقي للأمة مفقود ( أقصد الدولة ).
    المعادلة بسيطة تماما مثل 1+1=2

    أخوك
    في النظام الديمقراطي (والذي هو مخالف للإسلام قلبا وقالبا), يسمح للشواذ أن يتزوجوا رسميا
    وكل حاكم يحكم بهذا النظام, وإن ادعى أنه إسلامي, فهو يؤمن بهذه الحرية..

    موقعي الشخصي | صفحة الفيسبوك الرسمية

  3. #3
    السلام عليكم
    اظن ان انتشار الاسلام لا علاقة له بالدولة
    و لكن
    و الا كيف انتشر فى جنوب الصحراء الكبرى فى افريقيا و جنوب شرق اسيا وهى دول لم يدخلها جيش مسلم قط
    و لم يكن هناك دولة بالمعنى المعروف

    و ما الدال على النتشار الاسلام فى العصر الحديث فى اروبا و امريكا و هم لى العكس يرون حال المسلمين فى تدهور و انقسام
    و معاملات العرب لبعضهم البعض لا علاقة لها بالاسلام من قريب او بعيد

    اليك هذا الرابط

    http://videohat.masrawy.com/view_vid...key=1285458328

    شكرا

  4. #4
    إنتشر الإسلام بهذا الشكل
    تأتي الجيوش المسلمة تتجهذ و تخرج لأحد البلاد القريبة و على أبواب هذه البلد يتوقف الجيش و يعرض على أصاب هذه البلد 3 خيارات:
    الخيار الثالث هو الحرب يتقاتل الجيش الفاتح مع أصحاب الأرض إلى أن ينتصر أحدهم أو يغير رأيه و يختار خيار أخر .
    الخيار الثاني هو دفع مبلغ من المال (جزية) - مبلغ من المال لتمويل الجيش و توزيع على الجنود هذا المبلغ مقابل ترك الناس على دينهم (يهودي أو مسيحي فقط) , طبعا لو كانوا ناس ضعاف ولا يملكون المال إذا لم يتبقا لهم غير الخيار الأول
    الخيار الأول هو أن يدخل أهل هذه البلد في دين الإسلام و تحت قيادة قايدة الإسلام ويا ويل ويلهم لو طلعوا غزوة و لم يخرج معهم أهل هذه البلد لأنهم سيعتبرون عندها كفار وبأقرب فرصة سيتم إعادة صف الجيش الإسلامي على أبواب هذه البلد .
    طبعا في بلاد كان لهم جيوش قوية لهذا لم يستطع الجيش الإسلامي الفاتح أن يدخلها أو يطرح الـ 3 خيارات الخاصة به .
    طبعا بعد ضعف قوة الجيش الإسلامي بدأوا أصحاب البلاد المفتوحة يتزمرون و جائت الفرصة لرد إعتبارهم كونهم إطروا للإتفاق بسبب هذا الجيش المصتف على أبوابهم .
    أخر تعديل بواسطة samran في 04 / 05 / 2008 الساعة 01:06 AM


  5. #5
    عضو نشيط
    صور رمزية عمرو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المنطقة
    مكان أحبه كثيرًا
    ردود
    675
    كلامك قد يكون حدث في بعض الأزمان أخي سامران ، لكن هذه ليست تعاليم الإسلام في الأصل ، الأصل في الإسلام تعرفه من القرآن :

    وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين

    وأيضًا

    أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير

    فالحرب في الإسلام دفاعية وليست هجومية ، ولا مكان لحرب لنشر الإسلام ، وإن حدث غير ذلك فلا تلم الإسلام فالمسلمون بشر ومنهم الأذكياء ومنهم الأغبياء وليس الجميع علي درجة استيعاب واحدة.
    http://blog.amr-g.com

    إن امتلاك الحياة الدنيا عن قدرة وخبرة هو السبيل الأوحد لنصرة المبادئ والمذاهب... *محمد الغزالي*

  6. #6
    عضو متميز
    صور رمزية y@sser
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المنطقة
    جوانتانامو مصر
    ردود
    10,884
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة samran معاينة الرد
    إنتشر الإسلام بهذا الشكل
    تأتي الجيوش المسلمة تتجهذ و تخرج لأحد البلاد القريبة و على أبواب هذه البلد يتوقف الجيش و يعرض على أصاب هذه البلد 3 خيارات:
    الخيار الثالث هو الحرب يتقاتل الجيش الفاتح مع أصحاب الأرض إلى أن ينتصر أحدهم أو يغير رأيه و يختار خيار أخر .
    الخيار الثاني هو دفع مبلغ من المال (جزية) - مبلغ من المال لتمويل الجيش و توزيع على الجنود هذا المبلغ مقابل ترك الناس على دينهم بغض النظر ما هو , طبعا لو كانوا ناس ضعاف ولا يملكون المال إذا لم يتبقا لهم غير الخيار الأول
    الخيار الأول هو أن يدخل أهل هذه البلد في دين الإسلام و تحت قيادة قايدة الإسلام ويا ويل ويلهم لو طلعوا غزوة و لم يخرج معهم أهل هذه البلد لأنهم سيعتبرون عندها كفار وبأقرب فرصة سيتم إعادة صف الجيش الإسلامي على أبواب هذه البلد .
    طبعا في بلاد كان لهم جيوش قوية لهذا لم يستطع الجيش الإسلامي الفاتح أن يدخلها أو يطرح الـ 3 خيارات الخاصة به .
    طبعا بعد ضعف قوة الجيش الإسلامي بدأوا أصحاب البلاد المفتوحة يتزمرون و جائت الفرصة لرد إعتبارهم كونهم إطروا للإتفاق بسبب هذا الجيش المصتف على أبوابهم .

    الجزيه كانت علي اهل الكتاب فقط وليس اي دين
    عبدة النار علي سبيل المثال ان اصرو فليس لهم الا القتال حتي يسلمو
    لا اعلم عن اي رد اعتبار تتحث
    سمران اتقي الله فيما تكتب فستحاسب عليه يوم لا ينفعك احد ولن تجد هناك منابر تكتب عليها افترائات
    بلاد الكوارث
    حيث جميع الشعب وجلاديه يبحثون عن العقل والقلب والشجاعه المفقودين
    لكن للاسف لاوجود للساحر اوز
    وتنتهي القصه بفقد الحذاء الاحمر
    وتبقي اليس في بلاد الكوارث للابد

    مدونتي

  7. #7
    عضو متميز
    صور رمزية y@sser
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المنطقة
    جوانتانامو مصر
    ردود
    10,884
    بالمناسبه لولا قتال المسلمين للرومان كان زمانهم في مصر الي اليوم وحتي نصاري مصر ذاقو الويلات علي يدهم
    وكانت سوريا ستستمر في عبادة النار لولافرض الاسلام عليها
    في الفتح لا يشطرط ان يكون هناك معتدي وفتح الرسول عليه الصلاةوالسلام نفسه مكه وعفا عنهم بعد ان سلمو
    بل وقاتل الكفار بسيفه وبيده
    مش عارف انتو بتفكرو علي مزاجكم ولا ايه
    الاسلام بعني الصلاة والصيام هو الي اختياري (وعلي اهل الكتاب فقط )
    اما اسلام الدوله بمعني تنفيذ الشرع متوقف علي قوة المسلمين وهذا تبع نصوص القرأن والسنه وما تم في عهد النبي عليه الصلاةوالسلام وبعد وفي عهد ابو بكر وعمر رضي الله عنهم ولم تفتح القدس الا بجيش في عهد عمر
    وهذا امر طبيعي
    بلاد الكوارث
    حيث جميع الشعب وجلاديه يبحثون عن العقل والقلب والشجاعه المفقودين
    لكن للاسف لاوجود للساحر اوز
    وتنتهي القصه بفقد الحذاء الاحمر
    وتبقي اليس في بلاد الكوارث للابد

    مدونتي

  8. #8
    شكراً لردك المعتدل دوكتور عمرو -أنا لا ألوم أحد أنا فقط أجيب على تسائل صاحب الموضوع - إضافة أني أقدر الحالة السياسية وعادات العرب أنا ذاك - و أعلم أننا نتعلم أشياء مغلوطة عن ديننا .
    تم تعديل المشاركة يا ياسر ولا تزعل أعطيني رأيك الان , هل أصبحت صحيحة ؟


  9. #9
    بالمناسبه لولا قتال المسلمين للرومان كان زمانهم في مصر الي اليوم وحتي نصاري مصر ذاقو الويلات علي يدهم وكانت سوريا ستستمر في عبادة النار لولافرض الاسلام عليها
    شكرا لهذه النقطة .


  10. #10
    عضو متميز
    صور رمزية y@sser
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المنطقة
    جوانتانامو مصر
    ردود
    10,884
    ماهي مشكلتك يا سمران
    هل تفضل الناس عباد نار مثلا ؟
    ماهي المشكله في فرض الحق علي من يصر علي الباطل ؟
    هذا هو الاعتدال كما جاء في القران الكريم
    { قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ } (29) سورة التوبة
    بلاد الكوارث
    حيث جميع الشعب وجلاديه يبحثون عن العقل والقلب والشجاعه المفقودين
    لكن للاسف لاوجود للساحر اوز
    وتنتهي القصه بفقد الحذاء الاحمر
    وتبقي اليس في بلاد الكوارث للابد

    مدونتي

  11. #11
    عضو فعال
    صور رمزية MohammadX
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المنطقة
    Cairo - Egypt
    ردود
    196
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة د.عمرو معاينة الرد
    كلامك قد يكون حدث في بعض الأزمان أخي سامران ، لكن هذه ليست تعاليم الإسلام في الأصل ، الأصل في الإسلام تعرفه من القرآن :

    وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين

    وأيضًا

    أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير

    فالحرب في الإسلام دفاعية وليست هجومية ، ولا مكان لحرب لنشر الإسلام ، وإن حدث غير ذلك فلا تلم الإسلام فالمسلمون بشر ومنهم الأذكياء ومنهم الأغبياء وليس الجميع علي درجة استيعاب واحدة.

    فتوي:
    حكم الجهاد بالنفس

    المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

    http://www.islamqa.com/index.php?ref=34830&ln=ara


    سؤال: هل الواجب على كل مسلم أن يخرج للجهاد ؟ أم أن الجهاد مستحب وليس بواجب ؟

    الجواب:


    الحمد لله

    الجهاد بالنفس هو ذروة سنام الإسلام ، وعده بعض العلماء الركن السادس من أركان الإسلام .
    وقد تقاعس المسلمون عن الجهاد منذ أزمان متطاولة ، فاستحقوا أن يعاقبهم الله تعالى بالذلّ والصغار المضروب عليهم ، ولن يرفع ذلك الذل والصغار عنهم حتى يرجعوا إلى دينهم ، كما قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ ، وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلا لا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ ) . رواه أبو داود (2956) وصححه الألباني في صحيح أبي داود .

    ومن عجائب الأمور أننا أصبحنا في زمن نرى فيه أناساً من المسلمين ، يستحون أن يذكروا آيات الجهاد وأحاديثه أمام أصدقائهم من الكفار!! وتحمّر وجوههم خجلاً من ذكر أحكام الجزية والاسترقاق وقتل الأسرى . . . وودوا لو محوا تلك الآيات والأحاديث من القرآن والسنة حتى لا ينتقدهم العالم المتخلف في مبادئه ، الذي يزعمون أنه متحضر !! وإذا لم يستطيعوا محوها ، عمدوا إلى تأويلها وتحريفها ولي أعناقها حتى توافق أهواء ساداتهم. ولا أقول حتى توافق أهواءهم ، "فإنهم أضعف من أن تكون لهم أهواء ، وأشد جهلاً ، بل أهواء سادتهم ومعلميهم من المبشرين والمستعمرين أعداء الإسلام" .
    عمدة التفسير (1/46).

    ونتيجة لذلك لا تكاد تسمع اليوم إلا رنين العبارات الآتية : السلام العالمي . . التعايش السلمي . . الحدود الآمنة . . النظام الدولي الجديد . . ويلات الحروب .

    وصار من يعلن اليوم آيات الجهاد وأحاديثه متهما بشتى الاتهامات . فهم . . إرهابيون . . متطرفون . . أعداء السلام . . مصاصون للدماء . . يريدون القضاء على حضارة القرن العشرين .
    هذا هو الواقع التعيس الذي تعيشه الأمة الإسلامية اليوم . وذلك بسبب تقاعسنا عن نصرة ديننا ، والقيام بما أوجب الله علينا .

    وقد أوجب الله تعالى علينا نصر دينه ، وإظهار حجته ، وجهاد أعدائه .

    فما أكثر الآيات الآمرة بجهاد المشركين وقتالهم حتى يكون الدين كله لله ، والمصرحة بوجوبه وكتابته وفرضيته ، قال الله تعالى : ( كُتِبَ عَلَيْكُمْ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ) البقرة /216 .

    حكم الجهاد


    وقد ذكر العلماء رحمهم الله حكم الجهاد ، فذكروا أن الجهاد نوعان :


    1- جهاد الطلب والابتداء:

    وهو تطلب الكفار في عقر دارهم ودعوتهم إلى الإسلام وقتالهم إذا لم يقبلوا الخضوع لحكم الإسلام .
    وهذا النوع فرض كفاية على المسلمين ، قال الله تعالى : ( وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنْ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) الأنفال /39 . وقال تعالى : ( فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) التوبة /5 . وقال تعالى : ( وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ) التوبة /36 . وقال تعالى : ( انْفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) التوبة /41.

    وعَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ، وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ ، وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ، فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلا بِحَقِّ الإِسْلامِ وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ ) .
    رواه البخاري (24) ومسلم (29) .

    وروى مسلم (3533) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( مَنْ مَاتَ وَلَمْ يَغْزُ وَلَمْ يُحَدِّثْ نَفْسَهُ بِالْغَزْوِ مَاتَ عَلَى شُعْبَةٍ مِنْ نِفَاقٍ ) .


    فكل هذه النصوص - وغيرها كثير في الكتاب والسنة - تفرض على المسلمين جهاد الكفار ابتداءً . وقد أجمع العلماء على أن جهاد الكفار ، وتطلبهم في عقر دارهم ، ودعوتهم إلى الإسلام ، وجهادهم إذا لم يقبلوه أو يقبلوا الجزية ، فريضة محكمة غير منسوخة .


    قال شيخ الإسلام (28/349) :


    فكل من بلغته دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى دين الله الذي بعثه به فلم يستجب له فإنه يجب قتاله حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله اهـ .


    وقال ابن عطية (2/43) : واستمر الإجماع على أن الجهاد على أمة محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فرض كفاية ، فإذا قام به من قام من المسلمين يسقط عن الباقين اهـ .


    2- جهاد الدفاع :


    فإذا نزل الكفار ببلاد المسلمين واستولوا عليها ، أو تجهزوا لقتال المسلمين فإنه يجب على المسلمين قتالهم حتى يندفع شرهم ، ويُرد كيدُهم . وجهاد الدفاع فرض عين على المسلمين بإجماع العلماء .


    قال القرطبي رحمه الله في "تفسيره : (8/15) :


    "إذا تعين الجهاد بغلبة العدو على قطر من الأقطار ، أو بحلوله بالعقر فإذا كان ذلك وجب على جميع أهل تلك الدار أن ينفروا ، ويخرجوا إليه خفافا وثقالا ، شبابا وشيوخا ، كلٌّ على قدر طاقته ، من كان له أب بغير إذنه ، ومن لا أب له . ولا يتخلف أحدٌ يقدر على الخروج من مقاتل أو مُكَثِّر ، فإن عجز أهل تلك البلدة عن القيام بعدوهم كان على من قاربهم وجاورهم أن يخرجوا ، على حسب ما لزم أهل تلك البلدة ، حتى يعلموا أن فيهم طاقةً على القيام بهم ومدافعتهم ، وكذلك كل من علم بضعفهم عن عدوهم ، وعلم أنه يدركهم ويمكنه غياثهم لزمه أيضا الخروج إليهم ، فالمسلمون كلهم يد على من سواهم ، حتى إذا قام بدفع العدو أهل الناحية التي نزل بها العدو عليها واحتل بها سقط الفرض عن الآخرين . ولو قارب العدوُ دارَ الإسلام ولم يدخلوها لزمهم أيضاً الخروجُ إليه حتى يظهر دين الله ، وتحمى البيضة ، وتحفظ الحوزة ، ويُخزى العدو ، ولا خلاف في هذا" اهـ .


    وقال شيخ الإسلام (28/358-359) :


    فأما إذا أراد العدو الهجوم على المسلمين فإنه يصير دفعه واجبا على المقصودين كلِّهم ، وعلى غير المقصودين لإعانتهم ، كما قال الله تعالى : ( وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلا عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ )
    الأنفال /72 . وكما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بنصر المسلم . . وهذا يجب بحسب الإمكان على كل أحد بنفسه وماله . . كما كان المسلمون لما قصدهم العدو عام الخندق لم يأذن الله في تركه لأحد . . بل ذم الذين يستأذنون النبي يقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة إن يريدون إلا فرارا . فهذا دفع عن الدين والحرمة والأنفس وهو قتال اضطرار اهـ

    هذا حكم الجهاد بالنفس في الإسلام ، جهاد طلب لدعوة الكفار إلى الدخول في هذا الدين ، وإخضاعهم لحكم الإسلام أذلة صاغرين ، وجهاد دفاع عن دين المسلمين وحرماتهم .

    نسأل الله تعالى أن يرد المسلمين إلى دينهم رداًّ جميلاً .
    والله أعلم .
    لا تكن كالإسفنجة... ولكن كن كالزجاجة!!

  12. #12
    عضو نشيط
    صور رمزية عمرو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المنطقة
    مكان أحبه كثيرًا
    ردود
    675
    وتحمّر وجوههم خجلاً من ذكر أحكام الجزية والاسترقاق وقتل الأسرى
    أخي محمد إكس ، نعم أنا يحمر وجهي خجلاً عندما يتحدث مسلم عن الاسترقاق وقتل الأسري ، لأن هذه الأشياء ليست من الاسلام في شئ ، أما الجزية فهذه لا مشكلة بها ، عندما يكون هناك دولة بها مسلمين وغير مسلمين فليس من المنطقي أن يكون المسلم ملزم بدفع الزكاة لبيت المال بالإضافة إلي الجهاد بالمال في أوقات الحروب ، بينما غير المسلمين لا يدفعون شئ ،
    علي غير المسلمين أن يدفعوا الضرائب مثلهم مثل المسلمين ، وكلمة ضريبة = جزية.

    أما إن كنت أنت لا يحمر وجهك خجلاً عندما يدعي المدعون أن قتل الأسري والاسترقاق هما من أصول الاسلام ، فهنيئًا لك !
    http://blog.amr-g.com

    إن امتلاك الحياة الدنيا عن قدرة وخبرة هو السبيل الأوحد لنصرة المبادئ والمذاهب... *محمد الغزالي*

  13. #13
    عضو فعال
    صور رمزية MohammadX
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المنطقة
    Cairo - Egypt
    ردود
    196
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة د.عمرو معاينة الرد
    أخي محمد إكس ، نعم أنا يحمر وجهي خجلاً عندما يتحدث مسلم عن الاسترقاق وقتل الأسري ، لأن هذه الأشياء ليست من الاسلام في شئ
    يبدو أنك ضليع في أصول الإسلام....

    أنا نقلت الفتوي لأبين خطأ هذا الكلام ( فالحرب في الإسلام دفاعية وليست هجومي )

    لكنك أضفت جديداً للأمر لم أكن أعلمه ( يحمر وجهي خجلاً عندما يتحدث مسلم عن الاسترقاق وقتل الأسري )

    أما أنا فلا يحمر وجهي والحمد لله



    ومن عجائب الأمور أننا أصبحنا في زمن نرى فيه أناساً من المسلمين ، يستحون أن يذكروا آيات الجهاد وأحاديثه أمام أصدقائهم من الكفار!! وتحمّر وجوههم خجلاً من ذكر أحكام الجزية والاسترقاق وقتل الأسرى . . . وودوا لو محوا تلك الآيات والأحاديث من القرآن والسنة حتى لا ينتقدهم العالم المتخلف في مبادئه ، الذي يزعمون أنه متحضر !! وإذا لم يستطيعوا محوها ، عمدوا إلى تأويلها وتحريفها ولي أعناقها حتى توافق أهواء ساداتهم. ولا أقول حتى توافق أهواءهم ، "فإنهم أضعف من أن تكون لهم أهواء ، وأشد جهلاً ، بل أهواء سادتهم ومعلميهم من المبشرين والمستعمرين أعداء الإسلام" . عمدة التفسير (1/46).
    لا تكن كالإسفنجة... ولكن كن كالزجاجة!!

  14. #14
    عضو نشيط
    صور رمزية عمرو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المنطقة
    مكان أحبه كثيرًا
    ردود
    675
    أما أنا فلا يحمر وجهي والحمد لله
    هنيئًا لك !
    http://blog.amr-g.com

    إن امتلاك الحياة الدنيا عن قدرة وخبرة هو السبيل الأوحد لنصرة المبادئ والمذاهب... *محمد الغزالي*

  15. #15
    السلام عليكم

    اود ان اوضح للاخوة الافاضل
    هناك ركيزتين اساسيتن لقيام اى دين
    اولا
    العبادات

    ثانيا
    المعاملات

    و اول ما يشد الناس المعاملات و المظهر العام لانه الواجهة الصحيحة لاساس الدين و هو ما يشد العامة من الناس
    و بعدها ياتى البحث و التمحيص و ذلك يكون للصفوة و اولى الفكر و يكون لهم راى بعد و جود ظاهرة ما حتى و ان اختلف الظاهر عن الباطن و غالبا هذا ما يحدث فى ايامنا تلك لان شيوع الحديث عن الاسلام و وجود اراء كثيرة متضادة فى احيان كثيرة كان هو السبب الاكبر لتحرك عدد ليس بقليل للبحث و القراءة عن هذا الدين

    اما خاصة الخاصة و هم ذوى الفطرة السليمة فاظن انهم يحتاجون للمحة او ومضة للحظة معينة تضئ لهم الطريق و هذا اعتقد يتنافر مع زيادة درجة التعليم و التمسلك بالاسلوب العلمى الذى يعتمد على التجربة و الفشل حيث القيادة هنا للقلب و ليس للعقل

    و بعد
    نعلم جميعا انك اذا بحثت فى مذهب الصلاة او الصوم او العبادات تجد و الحمد لله الاف من الكتب التى تتحدث عن ذلك الموضوع
    اما
    اذا طلبت معرفة المعاملات تجد ان هناك فرق شاسع بين عددها و عدد الكتب التى تتحدث عن العبادات

    و هذا راجع للمقام الاول لمعارضة العلماء للحكام و اولى الامر و هو ما ادى فى كثير من الاحيان الى التنكيل بالعالم
    واذا بحثنا لا نجد عالم الا كانت لة محنة اولى و ثانية وذلك لمجاهرته و وقوفة فى وحه الحاكم

    مما كان له الاثر الاكبر فى تسييس الدين لصالح الحاكم
    و اصبحنا لا نسمع عن سنن معينة الا اذا كانت فى صالح رؤية الحاكم
    مثال عندنا فى مصر مثلا
    فى فترة معاهدة السلام كثر الحديث عن و السلم و الممهادنة
    و فى فترة ظهور قانون الخلع كان الامر نفسة اى ان هذا الحدث لا يعلم به الا العلماء المتخصصين و قت الحاجة ظهر و النتشر

    نأتى لبداية الموضوع
    فنجد ان الفضل الاكبر لنشر الاسلام بعد انحسار الفتوحات قام على يد مجموعة من التجار
    هناك اسس و قواعد للمعاملات و وصايا للرسول عليه السلام فى المعاملات تم نسيانها عمدا و اصبحنا ناخذ باراء التابعين المتاخريين دون التفكير فى اصل الاشياء سهوا مرة و عمدا مرات

    و اعتقد ان تلك الاسس هى التى ساعدت على انتشار الاسلام

    قواعد معاملات المسلمين بعضهم لبعض

    المعاملات بين المسلمين و اهل الكتاب و الاخريين الذين لا يدينون بدين سماوى

    اسس و قواعد الحرب ووصايا النبى عليه السلام

    الحقوق الواجبة على المسلم تجاة الجار مثلا مع اختلاف الدين

    و الكثيير الكثيير
    هو ما او ان يناقش لبيان جانب مهم من الاسلام تم تجنيبه عمدا امام بعض الشعارات و الاراء السياسية و التعصب تارة و التحزب و التشيع تارة اخرى

    و نلاحظ هنا ان ان اكبر الانقسامات فى الاسلام كانت قائمة على اسباب لها علاقة صرفة بالدنيا لا الاخرة


    اسف للاطالة
    شكرا
    أخر تعديل بواسطة tarek_m في 04 / 05 / 2008 الساعة 07:41 PM السبب: املائى

  16. #16
    عضو متميز
    صور رمزية y@sser
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المنطقة
    جوانتانامو مصر
    ردود
    10,884
    كلامك صحيح اخي طارق ولا خلاف عليه
    انا ردي كان فقط علي منكري السنه والحديث وعلي الحديث بغير علم او سند
    مجرد اهواء
    بالنسبه لانتشار الدين
    كل السبل كانت مطروحه
    بالحكمه والموعظه الحسنه والمعاملات
    حتي المناظرات
    الفكره ان هناك من هو صاحب فكر اعوج في الاصل وتفشل معه كل السبل السابقه
    في هذه الحاله بيكون عليه تطبيق الشرع بواقع قوة الدوله المسلمه
    اذا كان لا يؤمن الا بالدنيا فيكون الرد عليه باسباب الدنيا
    اما من يعمل عقله وقلبه ويسمع له معامله اخري تماما
    ولا ننسي ان القرأن الكريم ذكر في حديث اهل النار (لو كنا نسمع او نعقل ما كنا في الصحاب السعير)
    يعني اعطاك خطه كامله لاقامة الحجة والدعوه بكل السبل المتاحه
    يمكن ان تقول لابنك اذا كان لا يفعل الا مشاهدة التلفزيون ووراه مذاكره
    يابني يا حبيبي قوم ذاكر
    لو رفض قوله تاني
    لو رفض قوله تاني
    لو رفض مااقدرش اقول ان وجهة نظره ان التلفزيون اهم من المذاكره
    في هذه الحاله كل الخيارات متاحه لجلعه يذاكر
    بلاد الكوارث
    حيث جميع الشعب وجلاديه يبحثون عن العقل والقلب والشجاعه المفقودين
    لكن للاسف لاوجود للساحر اوز
    وتنتهي القصه بفقد الحذاء الاحمر
    وتبقي اليس في بلاد الكوارث للابد

    مدونتي

  17. #17
    JIN FRIX
    صور رمزية XEROX
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المنطقة
    البُعد السادس والعشرون
    ردود
    2,053
    أقولكم شئ الإسلام لم ينتشر بالقوة وإنم انتشر بالعدل والرحمة والمساواه بين الناس وبأخلاق المسلمين
    تخيّل لو أن الكون ماهو إلا خلية في جسم مخلوق ضخم !!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــ
    FOLLOW ME ON
    TWITTER @PHOENXE

  18. #18
    عضو فعال
    صور رمزية MohammadX
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المنطقة
    Cairo - Egypt
    ردود
    196
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة y@sser معاينة الرد
    انا ردي كان فقط علي منكري السنه والحديث وعلي الحديث بغير علم او سند
    مجرد اهواء
    صحيح... وما أكثر أهل الأهواء في زمننا هذا ، تركوا الحق وطريقته واتخذوا الهوي منهجاً وسبيلاً ومصدراً من مصادر التلقي ، وهم وإن زعموا أن مرجعهم الكتاب والسنة ، فهو زعم مفضوح تكشفه أقوالهم الضالة ، ولو نظر هؤلاء المساكين نظرة صدق في حالهم لعلموا ما هم فيه من فرط كبر وجهل وغرور ، ولرأو سوء عاقبة هذا الطريق في الدنيا والآخرة ، ففي الدنيا لا يزداد صاحب الهوي إلا ضلالاً علي ضلاله فضلاً عن إضلاله لغيره وخذلانه لجماعة المسلمين ، وفي الآخرة لا يكون من الفائزين ، فالله عز وجل لا يقبل في الآخرة إلا من نهي نفسه عن الهوي وجاء بقلب سليم خالياً من الشرك ، لكن الحمد لله الحق أبلج والباطل لجلج ، ونحمد الله علي ذلك ، ونعوذ بالله من الجهل والهوي.


    مصادر التلقي عند أهل الأهواء ( للدكتور ناصر العقل )

    أهل الأهواء.. تفرقت بهم السبل في مصادر تلقي الدين والعقيدة، وتنوعت مشاريعهم ومصادرهم، فجعلوا من مصادر الدين وتلقي العقيدة:

    1. العقليات والأهواء والآراء الشخصية، والأوهام والظنون، وهي من وساوس الشيطان وأوليائهم، ومن اتباع الظن وما تهوى الأنفس.

    2. الفلسفة، وتقوم على أفكار الملاحدة والمشركين من الصابئة واليونان والهنود والدهريين ونحوهم، والفلسفة أوهام وتخرصات ورجم بالغيب.

    3. عقائد الأمم الأخرى ومصادرها، مثل كتب أهل الكتاب وأقوالهم، والمجوس والصابئة، والديانات الوضعية الوثنية.

    4. الوضع والكذب (لدى الرافضة والصوفية وغالب الفرق)، ومصدره الزنادقة ورؤوس أهل البدع، فإنهم يكذبون على النبي صلى الله عليه وسلم، وعلى الصحابة والتابعين وأئمة الهدى وسائر الناس، ويضعون الأحاديث والروايات بأسانيد وهمية ومختلفة.

    5. الرؤى والأحلام والكشف والذوق (لدى الصوفية والرافضة ونحوهم)، ومصدرها الأهواء وإيحاء الشياطين.

    6. المتشابه والغريب والشاذ من الأدلة الشرعية واللغة وأقوال الناس.

    7. الاعتماد على آراء الرجال دون عرضها على الشرع أو القول بعصمتهم وتقديسهم.
    لا تكن كالإسفنجة... ولكن كن كالزجاجة!!

  19. #19
    السلام عليكم

    ملاحظة للاخ الفاضل mohammadx

    كلمة الصابئة
    تذكر لمن خالف عقيدة قومه
    و قد كانت قريش تقول على المسلمين صبأوا .. أي دخلوا في دين الإسلام .

    و الى الان تعتبرفرقة الصابئة من اكثر الفرق اختلافا عليهم و تشعب الحديث عنهم


    ذكرت الصابئة فى القران الكريم فى ثلاث مواضع


    فى سورة البقرة
    الآية 62 ''إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون''.

    وفي سورة المائدة
    الآية 69 '' إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئون والنصارى من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون''

    وفى سورة الحج

    '' إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله على كل شيء شهيد''.



    اقتباس


    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: إن الصابئة نوعان: صابئة حنفاء، وصابئة مشركون، فالحنفاء بمنزلة من كان متبعاً لشريعة التوراة والانجيل قبل النسخ والتحريف والتبديل، وهؤلاء حمدهم الله تعالى وأثنى عليهم.

    المصدر
    http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/S...twaId&Id=23568




    اقتباس


    فقد اختلف في إقرار الصابئة فيها على أقوال: فذهب أبو حنيفة إلى جواز إقرارهم فيها وأخذ الجزية منهم بناء على أنهم نصارى، وأن تعظيمهم للكواكب ليس من باب العبادة لها، وقال صاحباه: لا تؤخذ منهم الجزية، لأنهم يعبدون الكواكب كعبادة المشركين للأصنام. وقال المالكية: بجواز إقرارهم كذلك بناء منهم على أن الجزية يجوز أن تضرب على كل كافر، كتابيا كان أو غير كتابي، وذهب الشافعية إلى أن الصابئة يجوز أن تعقد لهم الذمة بالجزية، على القول بأنهم من النصارى إن وافقوهم في أصل دينهم ولو خالفوهم في فروعه ولم تكفرهم النصارى، أما إن كفرتهم اليهود والنصارى لمخالفتهم في الفروع، فقد قيل: يجوز أن يقروا بالجزية وإن لم تجز مناكحتهم، لأن مبنى تحريم النكاح الاحتياط، بخلاف الجزية، وهذا التردد عند الشافعية، إنما هو في الصابئة المشابهة للنصارى (وهم المسمون المندائيين)


    المصدر
    http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/S...Option=FatwaId



    و للاسف هذا من الاخطاء الشائعة عند المسلمين

    شكرا

  20. #20
    السلام عليكم

    اقباس من المصدر
    http://jmuslim.naseej.com/Detail.asp...sItemID=124046

    اخلاق الاسلام غى الغزوات

    أن رسول الله { كان إذا أمر أميراً على جيش أو سرية أوصاه في خاصته بتقوى الله، ومن معه من المسلمين خيراً، ثم قال: "أغزوا باسم الله في سبيل الله، قاتلوا من كفر بالله، اغزوا ولا تغلوا، ولا تغدروا، ولا تمثلوا، ولا تقتلوا وليداً"(19) وفي وصية أبي بكر رضي الله عنه لأسامة حين بعثه إلى الشام: "لا تخونوا، ولا تغدروا، ولا تغلوا، ولا تمثلوا، ولا تقتلوا طفلاً، ولا شيخاً كبيراً، ولا امرأة، ولا تعقروا نخلاً وتحرقوه، ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاة، ولا بقرة، ولا بعيراً إلا لمأكلة، وسوف تمرون بأقوام قد فرغوا أنفسهم في الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له"(20)، وكذلك فعل الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقد جاء في كتاب له موجه للجيش الإسلامي: "لا تغلوا، ولا تغدروا، ولا تقتلوا وليداً، واتقوا الله في الفلاحين"(21)، وكان من وصاياه لأمراء الجيوش: "ولا تقتلوا هرماً، ولا امرأة، ولا وليداً، وتوقوا قتلهم إذا التقى الزحفان، وعند شن الغارات
    انتهى



    و هنا اذكر ان الاسلا م يحضنا على معاملة الاخرين بما اوصانا به ديننا الحنييف بغض النظر عما يقوم به العدو
    لان كل يعمل بما امن به
    اما اذا استوى العملين ففيما الفرق اذن

    اقتباس
    من ذات المصدر

    معاملة أسرى الحرب بالحسنى:
    حرص الإسلام على احترام آدمية المغلوبين في الحرب ومن بينهم الأسرى.. فقد سبق ديننا الحنيف القوانين الدولية واتفاقيات جنيف بشأن أسرى الحرب إلى تقرير معاملتهم بالحسنى، ورعايتهم جسدياً ونفسياً.. ففي غزوة بدر الكبرى أسر المسلمون سبعين رجلاً مقاتلاً من قريش، ثم أمر الرسول { أصحابه رضي الله عنهم بحسن معاملة هؤلاء الأسرى قائلاً: "استوصوا بالأسارى خيراً"(24)، ثم فادى أغنياءهم بالمال، وأما الفقراء منهم فقد أطلق سراحهم بدون مقابل إلا أنه كلف المتعلمين منهم بتعليم المسلمين القراءة والكتابة ثم أطلق سراحهم بعد أن أنجزوا ذلك..
    والإسلام يحرم تعذيب الأسرى، ويرفض إهانتهم، ويقرر عدم إهمالهم.. فقد رأى الرسول { أسارى بني قريظة موقوفين في قيظ النهار تحت الشمس فأمر من يقومون بحراستهم قائلاً {: "لا تجمعوا عليهم حر هذا اليوم وحر السلاح.. قيلوهم حتى يبردوا"، وقد سئل الإمام مالك - يرحمه الله: "أيعذب الأسير إن رجي أن يدل على عورة العدو؟" فأجاب قائلاً: "ما سمعت بذلك"(25) فلا يجوز تعذيب الأسير، ولا إهانته للحصول على معلومات عسكرية منه.. يقول الإمام الأوزاعي: "لا رخصة للأسير في أن يدل على عورة في الجيش وإن قتل" مما يدل على رفض فكرة أخذ معلومات بالقوة من الأسير..

    انتهى

    و ذلك يذكرنا بمدى الذكاء و الفطنة فلو كانت هناك حرب و ايقن العدو انه هالك لامحالة و ان القتل مصيرة سواء قاتل او استسلم
    استبسل فى القتال حتى الموت
    و كان كل همه ايقاع اكبر الاذى بالمسلمين قبل الموت


    اقتباس
    من المصدر السابق

    وقد جاء في القرآن الكريم الحض على إطعام الأسرى وعده من شيم الكرام فقال تعالى: ويطعمون الطعام على" حبه مسكينا ويتيما وأسيرا 8إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا 9 {الإنسان: 9 8}، وقال أبو عزيز بن عمير أخو مصعب بن عمير: "كنت في رهط من الأنصار حين أقبلوا بي من بدر، فكانوا إذا قدموا غداءهم وعشاءهم خصوني بالخبز، وأكلوا التمر لوصية رسول الله { إياهم بنا، ما تقع في يد رجل منهم كسرة من الخبز إلا نفحني بها. قال: فأستحي فأردها على أحدهم فيردها عليَّ ما يمسها"(26)

    انتهى

    و يالت نتعلم من فقه السابقين فى الاسلام و التابعين


    اود ان يدلى الاخرون بدلوهم فى فقه المعاملات التى تمس المسلمين
    برجاء ذكر المصر لمن اراد التوسع فى البحث
    و جزاكم الله خير


    شكرا

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل