السلام عليكم ...انطرك تدخل يالله يبه
.................................

.........................

...................vvv




كيف حالكم ان شاء الله تمام؟؟الحمدلله
إخواني في البداية أقولكم إن فيه شيء محيرني في الحوار وقبله حبيت أّذكر وش علاقة الآية في الحوار ...هو لما حاولت امرأة العزيز أن تفعل الزنى وكشف أمرها العزيز كان عقابه أن قال للنبي يوسف (وقد حماه الله من هذا الأمر) أعرض عن هذا الأمر وقال لامرأته استغفري لذنبك إنكي كنت من الخاطئين لاحظ إن العقاب كان في غير موضعه ولهذا ذكرت الآية من باب التشنيع على هذا العقاب المتميع الغريب وعندما ندخل في مجال الحوار نلاحظ
أن من الناس من يدعوا إلى تقبل الطرف الآخر لدرجة أنه يحصل كلاما ربما كان أشنع من هذا الفعل مثل القذف
حمانا الله وإياكم ويقول بكل استهتار يقول لا بد أن تتقبل رأي الطرف الآخر بكل ترحيب وسعة صدر السؤال كيف نتعامل مع هذا الأمر وهل للدين الإسلامي قواعد للحوار تتميز عن قواعد الفكر الغربي؟؟انتظر اجابتكم ...بالتوفيق ان شاء الله