موضوع: عناصر الفيلم السينمائي والتسجيلي الوثائقي

ردود: 9 | زيارات: 14996
  1. #1
    عضو نشيط
    صور رمزية المونتير
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المنطقة
    بلاد يعرب
    ردود
    470

    عناصر الفيلم السينمائي والتسجيلي الوثائقي

    الدرس الثاني

    . عناصر الفيلم السينمائي

    أ. السيناريو:
    الفيلم السينمائي الجيد لا بد أن ينهض على سيناريو جيد ومن المستحيل إخراج فيلم جيد لم يكتب له السيناريو بعناية، فمهما كانت فكرة الفيلم وموضوعه على درجة عالية من النضج والفلسفة، ومهما كان تصويره ومونتاجه على أعلى مستوى من الامتياز، فإنه لابد وأن يسقط فنياً وفكرياً إذا كان السيناريو ضعيف البناء. هذا وبعض السينمائيين يعتقدون أن كتابة الكلمات التي تصل في النهاية إلى الشاشة على شكل صور مرئية، وكلمات، وأصوات تحتاج إلى مهارة فنية، قد تزيد على تلك التي تحتاجها إدارة الآلات التي تستخدم في إخراج الفيلم إلى حيز الوجود. لذلك لا يمكن البدء في تصوير فيلم وإخراجه دون أن يكون السيناريو قد اكتمل تماماً، وهذا أمر شاق يحتاج إلى كل القدرات الذهنية، والتخيلية، والفنية، حتى يمكن أن يتخيل كاتب السيناريو مقدماً ما يأمل أن يراه معروضا على الشاشة فيما بعد.
    كاتب السيناريو هو، الفنان والأديب المتخصص الذي برع في كتابة القصة السينمائية وتطور نموها الدرامي، وإعداد المعالجة السينمائية الفنية، وذلك بوضع السياق المتتابع الذي يروي أحداث القصة أو الموضوع، في صورة مرئية بارعة التأثير، قوية التعبير، أي الأسلوب الفني الذي يسهل نقله إلى الشاشة. وليس من الضروري أن يكون المؤلف السينمائي صاحب الفكرة، أو الموضوع الأصلي الذي يمكن اقتباسه من قصة، أو مسرحية، أو أي مصدر أخر، ولكن المهم بعد هذا أن يصوغه في شكل مناظر ومواقف متتابعة صالحة للتصوير السينمائي، هذا هو كاتب السيناريو، الذي يعرف باسم السيناريست.
    ب. الحوار السينمائي:
    الحوار في الفيلم السينمائي له ما يميزه ويجعله مختلفاً عن أنواع الحوار الأخرى في الرواية الطويلة، والقصة القصيرة، والمسرحية، والتمثيلية الإذاعية، فهو عامل مساعد أو مكمل. إنه يستعمل فقط لتوضيح اللقطة أو المشهد، حيث إن الفيلم عبارة عن مجموعة من اللقطات والصور والمشاهد. الصورة هي وسيلة السيناريست، والمخرج للتعبير عن أفكارهما ووجهتي نظرهما أو رؤيتهما، ولذلك يجب أن تحمل الصورة أكبر قدر ممكن من أدوات التعبير. والحوار أداة من هذه الأدوات، وعامل مساعد لتوضيح أو تفسير ما صعب إيضاحه، لأن الحوار في الفيلم يتعاون مع باقي الوسائل الأخرى لإيضاح المعنى المطلوب، ولتعميق الأثر الذي ينشده السيناريست. وفي الفيلم يجد المؤلف نفسه في عالم يختلف تماماً عن عالم المسرح، لأن عالم الفيلم يعتبر الفنيين فيه أهم من الفنانين، أو يتساويان معاً.
    وعلى هذا نجد أن الحوار في الفيلم جزء من الكل، لا معنى له بمفرده، وقد لا ندرك مغزى الحوار، في بعض المشاهد، إذا قرأناه منفرداً. وأهم ما يجب أن يتوفر للحوار في الفيلم، أن يكون مختصراً أو مختزلاً، ويحمل أكبر قدر ممكن من المعاني، بأقل الألفاظ الممكنة، كما يجب أن يكون خالياً من الصفات الأدبية، لأنه يجب أن يكون مكتوباً كما يتكلم الناس في الواقع.
    والحوار يعبرِّ عن الشخصية صاحبة الكلام، ويبلورها، ويعبر عن الموقف، فيجب أن يكون بسيطاً وسلساً حتى يفهمه، ويتتبعه جميع الناس، فالفيلم يشاهده الرجال، والنساء، والأطفال، والمثقف ونصف المثقف، والأمي، فلا بد لكل من هؤلاء أن يستوعب ما يجري أمامه من كلام، وليس معنى هذا أن يكون الحوار سوقياً أو خالياً من أية قيمة، ولكن المقصود بذلك هو أن يكون خالياً من أية تعقيدات في أسلوب الأداء، أو الصياغة الأدبية.
    والاتجاهات الحديثة في السينما تحاول التخلص من قيود الحوار، واختصاره إلى أكبر قدر ممكن، والاعتماد على الصورة فقط للتعبير عن الأبعاد المختلفة سواء للأحداث أو للشخصيات. فالفيلم صورة قبل أي شئ، وفي بعض الأفلام قد نجد مشاهد كاملة وكثيرة لا تتخللها أية كلمة حوارية، وهنا يعتمد السيناريست على الصورة فقط، فيحاول أن يجعلها تقوم بتوصيل المفهوم المطلوب إلى المشاهدين.
    ج. الصورة وفن التصوير السينمائي:
    يتكون شريط أي فيلم من سلسلة من الصور الثابتة، أو الكادرات التي تقوم بتصويرها الكاميرا السينمائية، وهذا هو شريط الفيلم منذ اختراع أول كاميرا سينمائية في معامل إديسون، وحتى أكثر الكاميرات تعقيداً. فالكاميرا السينمائية تقوم بتصوير صور فوتوغرافية منفصلة ينطبع كل منها على كادر منفصل، وعند عرض هذه الصور، واحدة تلو الأخرى بنفس السرعة التي صُورت بها، يتولَّد الشعور بحركة متصلة هي جوهر فن السينما.
    ففي معظم الكاميرات السينمائية الحالية، يمر الشريط بداخلها بسرعة 24 كادرًا كل ثانية، وهو ما يعني أن كل كادر أو صورة تقف أمام العدسة لتحصل على كمية الضوء اللازم لتسجيل ملامح الصورة في زمن 1/48 من الثانية، وفي 1/48 من الثانية تغلق العدسة ليمر الشريط في الكاميرا حتى يصل الكادر التالي إلى موقعه أمام العدسة، وإذا كان الشعور بالحركة المتصلة في المخ البشري يمكن تحقيقه بعرض 12 كادراً كل ثانية أمام العين، فإن الكاميرا في السينما الصامتة قد صُممت لتصوير 16 كادراً كل ثانية، زادت إلى 24 كادراً في كاميرات السينما الناطقة، وإذا فحصنا شريطاً من السليوليد لأحد الأفلام، نرى هذه الكادرات أو الصور الفوتوغرافية المنفصلة والمتتالية الواحدة بعد الأخرى، يفصل بين كل منها مساحة ضيقة مظلمة، ولكننا لا نرى أو نلحظ وجود تلك المساحات المظلمة خلال عرض الشريط، لأن هناك باباً أمام العدسة يكون مغلقاً عند مرور هذه المساحات، ولذلك يسمى هذا الباب باسم الغالق، بينما يفتح هذا الباب عند وصول الصورة التالية في مكانها بين مصباح الضوء وعدسة آلة العرض، وهكذا فإننا لا نرى الصور المعروضة على الشاشة وكأنها تضئ ثم تنطفئ، بل إننا نراها صورة واحدة متصلة تدب فيها الحركة.
    ويعتمد المصور في أداء عملية التصوير السينمائي على ثلاثة مكونات، أو أدوات أساسية هي:
    vالإضاءة.
    vزوايا التصوير.
    vالكادر السينمائي والتكوين.
    الناصر سوف يعود

    من مواضيعي

    تكنولوجيا السينما والتلفزيون http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    وأخبرا المونتاج http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    عناصر الفيلم السينمائي والتسجيلي الوثائقي http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    وأيضا السيناريو لما له من أهميه
    http://www.maxforums.net/showthread.php?t=119012


  2. #2
    عضو نشيط
    صور رمزية المونتير
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المنطقة
    بلاد يعرب
    ردود
    470
    تابع للدرس الثاني 2
    الصوت، والمؤثرات، والموسيقى:

    يشكل الصوت العنصر الثاني من عناصر الوحدة الأساسية للفيلم السينمائي، ويشمل اللغة اللفظية، والمؤثرات الصوتية، والموسيقى، التي تندمج جميعاً بطريقة متكاملة لتكون الصوت في الصور المتحركة.

    والأصوات في الفيلم تنقسم إلى قسمين أساسيين:

    1- الأصوات الطبيعية، وهذه الأصوات يمكن إدراكها في الطبيعة ذاتها، مثل أصوات الرياح، الرعد، المطر، الأمواج، الماء الجاري، تغريد الطيور، وصراخ الحيوانات المختلفة.

    2- الأصوات البشرية، وهي تلك الأصوات التي يصدرها البشر، أو التي يشارك البشر في صنعها.

    وتعود أهمية الصوت في السينما إلى العوامل التالية:

    - الصوت يزيد الإحساس بالواقعية.

    - الصوت يفسِّر الصورة.

    - الصوت يربط بين الصور المتتابعة.

    أما المؤثرات الصوتية فهي الأصوات التي تمثل كل ما يحيط بنا في حياتنا اليومية من أصوات سيارات في الشوارع، أو أبواب تغلق، أو تليفونات تدق، أو بواخر، أو حيوانات أليفة أو شرسة، وغير ذلك مما يعبر عن حقيقة المكان الذي يدور فيه الحدث، أو يتحرك فيه الممثل، وللمؤثرات الصوتية أهمية كبيرة حيث تساعد على ازدياد إحساس المتفرج بالمشهد، وما يدور فيه.

    وتضاف المؤثرات الصوتية إلى الفيلم بعد الانتهاء منه، حيث من الصعب التحكم فيها لو أنها سجلت مع الحوار.

    وليس الحوار هو الوظيفة الوحيدة للصوت، فهناك وظيفة أخرى يمكن أن تسمى بالضجة، وأية حركة لا بد أن يصحبها نوع من الصخب، ومن المستحيل أن نرى على الشاشة بندقية تطلق دون أن يسمع صوت الرصاصة، أو أن نرى قطاراً دون أن نسمع صوت عجلاته على القضبان، وليس هذا مثيراً في حد ذاته لأنه أمر بالغ الوضوح، ولكن العملية تصبح شيئاً يستحق الدراسة إذا عكسناها.

    فهناك أنواع من الضجة تعبر عن ألوان من الحركة، فإذا كان الصوت له طابع خاص أمكن أن نستنتج الحركة التي أنتجت ذلك الصوت، والضجة لا تستمد قيمتها من مصاحبتها للصورة فقط، ولكن لأن لها حياتها الخاصة، وأهميتها الذاتية، وحقل الصورة محدود، ولا بد للصوت على الرغم من أنه مستقل بذاته، أن يعطينا معلومات تتخطى هذا الحقل المحدود.

    وهنا تظهر قيمة المؤثرات الصوتية في السينما لأنها تقول لنا ما لا نراه، أو تعطينا معلومات أكثر مما يمكننا رؤيته.

    وعلى هذا فالصوت مهم لأنه يستطيع أن يشترك في القصة دون أن يحتل أي حيز. إنه يساعد الحدث دون أن يعيق تقدمه أو يبطئ من سرعته. ويمكن للضجة أن تميز المكان، ومن أهم وظائف الضجة أيضاً الربط، فالمَشَاهِد يمكن أن تقطع في لقطات مختلفة، ولكن الصوت يربط بينها. فبينما نستطيع أن ننقل عيوننا بين أشياء مختلفة، فإن آذاننا تسمع نفس الصوت، وإذا كانت عدسة التصوير تقوم بدور التقطيع، فإن الميكروفون يقوم بدور الربط .

    والموسيقى في الفيلم، إما أن تكون موسيقى تصويرية، أي أنها تصاحب تصوير الشخصية أو الحدث، وإما أن تكون مصاحبة للكلمات، أي أنها تكون لحناً لكلمات أغنية، أو أن تكون موسيقى لرقصة ما.

    والموسيقى والمؤثرات الصوتية في الفيلم ليست إضافة بسيطة إلى الصورة، ولكنها عنصر مهم من عناصر الفيلم السينمائي، لأنها تعبر تعبيراً قوياً واضحاً عن حوادث الفيلم، بحيث يشعر المتفرج أنها جزء لا يتجزأ من الفيلم.

    والموسيقى التصويرية أيضا هي عامل مساعد في التعبير عن المواقف وسير الأحداث، فمن خلالها يستطيع المتفرج أن يحيا حياة أبطاله في الفيلم، وأن يدرك مشاعرهم.

    والموسيقى التصويرية جزء لا يتجزأ من شريط الصوت، ولكنها ليست جزءاً من القصة، ودليل ذلك أن مؤلفي الموسيقى لا يستشارون عند كتابة السيناريو، فالفيلم يقدم إليهم كاملاً، ويطلب إليهم تأليف موسيقى تناسب القصة، وإن كانوا لا يرضون بهذا الوضع دائما.

    والمتفرج العادي يستوعب الموسيقى التصويرية لا شعورياً، ويندر أن ينتبه إلى ما يسمعه، بل إنه قد لا يتذكر بعد خروجه من السينما اللحن الأساسي، أو الرئيسي، ما لم يكن أحد الممثلين قد غنى هذا اللحن في أغنية، فالموسيقى التصويرية تشترك اشتراكاً أساسياً في تقديم القصة، وبالرغم من أن المؤلف الموسيقي يقدر أن يلفت المتفرج إلى وجودها، إلا أنها إذا افتقدت شعر المتفرج بغيابها بشكل ملحوظ.

    ويمكن اعتبار الموسيقى التصويرية مصدراً للمعلومات في الفيلم، لكن المعلومات التي تنقلها ليست مباشرة كما في القصة أو الصورة، ويمكن القول إنها تعبر عن المعلومات في بعد ثالث أي بالعواطف وبالجو، وبهذا المعنى تكاد الموسيقى التصويرية أن تكون لها قوة الكشف، إن لم يكن عن أفكار الممثلين فعن عواطفهم. وبهذا تتغلب على عيوب السينما.

    ح. الإخراج السينمائي:

    الإخراج كلمة شاملة، تجمع بين عمليات التحضير والاستعدادات الأولية، وعمليات التنفيذ، ثم مرحلة إعداد الفيلم ليكون صالحاً للعرض. ومهمة الإخراج مهمة تتطلب جهداً ووقتاً، وعملاً متواصلاً، تجمع بين مظاهر الإدارة، والقيادة، والدراية، لربط وتدعيم العلاقات بين الوحدات الفنية، والطاقات البشرية، والمعدات، في تناسق وتفاهم، حتى يتحول اللفظ المكتوب إلى الفيلم المعروض في صورة مرئية، وصوت مسموع.

    والإخراج هو مدى تخيُّل المخرج للنص الذي بين يديه، وذلك لأن الإخراج في جوهره هو القدرة على تحويل الكلمة المكتوبة إلى صورة معبرة، وربط مجموعة هذه الصور في سلسلة متكاملة وذات قيمة إبداعية جمالية.

    ويقوم المخرج بهذا العمل الإبداعي، ومن خلال عمله يحاول وضع أفكاره وآرائه، وتصوراته، وتخيلاته، وطرق تنظيم وبناء الفيلم في خطة موضحاً الطريقة، والشكل، والأسلوب لإخراج العمل إلى حيز الوجود. كما أنه يضع في خطته الأدوات، والأجهزة التقنية، والديكورات، وأموراً أخرى محللاً الفيلم إلى مشاهد ولقطات، لتسهيل عملية التنفيذ، والتسلسل، والأفكار، والأهداف الموضوعة نصب عينية من خلال السيناريو المقدم إليه.

    السِّمات الواجب توافرها في شخصية المخرج:

    1- أن يكون ذا شخصيّة قياديّة.

    2- أن يكون ذا حس مرهف.

    3- أن يكون ذو وعي بالمجتمع الذي يعيش فيه، وبالبيئة المحيطة به، والقضية التي يدافع عنها.

    4- أن يكون ذا قدرة كبيرة على التعامل مع أدواته السينمائية.

    5- أن يكون له أسلوب في عمله يميزه عن بقية أقرانه من المخرجين.
    الناصر سوف يعود

    من مواضيعي

    تكنولوجيا السينما والتلفزيون http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    وأخبرا المونتاج http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    عناصر الفيلم السينمائي والتسجيلي الوثائقي http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    وأيضا السيناريو لما له من أهميه
    http://www.maxforums.net/showthread.php?t=119012

  3. #3
    شكراً لك أخي ..

    وليت الموضوعين دمجوا في موضوع واحد لكي يكون مرجع ..

    بالتوفيق أخي ..
    َ
    َ
    أتقــــن عمــــلك ،، حتى لا تضطـــر أن تفعلــــه مـــــرتين ..
    ِ

  4. #4
    عضو نشيط
    صور رمزية المونتير
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المنطقة
    بلاد يعرب
    ردود
    470
    أعددت الموضوع كدرس واحد فيه كل ماسبق ذكره ولكن للأسف فإن سعة الصفحه لها حد معين من الكلمات لم تستوعبه لذلك إضطررت لإدراجه مقطعا .. مع الشكر للرد وسأوافيكم بمواضيع أخرى بالأيام القادمه
    الناصر سوف يعود

    من مواضيعي

    تكنولوجيا السينما والتلفزيون http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    وأخبرا المونتاج http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    عناصر الفيلم السينمائي والتسجيلي الوثائقي http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    وأيضا السيناريو لما له من أهميه
    http://www.maxforums.net/showthread.php?t=119012

  5. #5
    عضو نشيط
    صور رمزية Frame
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المنطقة
    مهاجر لبلاد الله
    ردود
    441
    ماشاء الله عليك أخى المونتير
    معلومات فى غاية القيمة جزاك الله خيرا
    ومرحبا بعودتك للمنتدى ...منور

  6. #6
    عضو فعال
    صور رمزية عزيز.com
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المنطقة
    السعودية الغالية [ الرياض ]
    ردود
    223
    معلومات قيمة وذهبية ومهمه جدا لكل مخرج ,, ولكل ممنتج ,,

    ربي يوفقك دائما

    (( متابع لك دائما ))

    [ عبدالعزيز ]
    35-16

  7. #7
    عضو نشيط
    صور رمزية المونتير
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المنطقة
    بلاد يعرب
    ردود
    470
    للرفع والتثبيت والتعليق ولو بكلمه حتى تعم الفائده
    الناصر سوف يعود

    من مواضيعي

    تكنولوجيا السينما والتلفزيون http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    وأخبرا المونتاج http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    عناصر الفيلم السينمائي والتسجيلي الوثائقي http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    وأيضا السيناريو لما له من أهميه
    http://www.maxforums.net/showthread.php?t=119012

  8. #8
    عضو نشيط
    صور رمزية المونتير
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المنطقة
    بلاد يعرب
    ردود
    470
    للتذكير حتى لا ينسى الموضوع
    الناصر سوف يعود

    من مواضيعي

    تكنولوجيا السينما والتلفزيون http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    وأخبرا المونتاج http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    عناصر الفيلم السينمائي والتسجيلي الوثائقي http://www.maxforums.net/showthread....E6%E4%CA%ED%D1

    وأيضا السيناريو لما له من أهميه
    http://www.maxforums.net/showthread.php?t=119012

  9. #9
    مشكور على التنوير والايضاح , , ,
    واتمنى ان تذكر اسم المرجع او الكتاب ان وجد
    تحياتي .

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل