موضوع: الأن زود رصيدك ببلاش[على مستوى جميع الشركات] (حقيقى)

ردود: 3 | زيارات: 604
  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المنطقة
    الوطــــ العربى ــــن
    ردود
    121

    الأن زود رصيدك ببلاش[على مستوى جميع الشركات] (حقيقى)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الإخوة الأعزاء
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    أقدم إليكم طريقة تقوم من خلالها بزيادة رصيك
    والطريقة إن شاء الله حقيقية
    لا يوجد نصب ولا تزوير





    بسم الله نبدأ
    الأول إنتا عارف إيه هو الرصيد اللى هنزوده
    أيوه عارف رصيد المحمول/ الجوال طبعاً
    لأ رصيد المحمول بتاعك مش هنجى جنبه
    إحنا عايزين رصيد تانى خالص
    رصيد هينفعك أكيد فى يوم من الأيام
    رصيد حسناتك اللى هيزيد إن شاء الله وببلاش

    1- سبحان الله وبحمده 100 مرة فى اليوم
    =
    تمحى جميع ذنوبك

    حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم، قَالَ:
    "مَنْ قَالَ سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، فِي يَوْمٍ مَائَةَ مَرَّةٍ، حَطَّتْ خَطَايَاهُ، وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ".
    أخرجه البخاري في: 80 كتاب الدعوات: 65 باب فضل التسبيح
    رقم الجزء: 1 رقم الصفحة: 834


    2- لا إله إلا الله وحده لا شريك له لَهُ الْمُلْكُ، وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ 10 مرات
    =
    كَمنْ أَعْتَقَ رَقَبَةً مِنْ وَلَدِ إِسْمَاعِيلَ

    حديث أَبِي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيِّ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم:
    "مَنْ قَالَ عَشْرًا، لا إله إلا الله وحده لا شريك له لَهُ الْمُلْكُ، وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
    كَانَ كَمنْ أَعْتَقَ رَقَبَةً مِنْ وَلَدِ إِسْمَاعِيلَ".
    أخرجه البخاري في: 80 كتاب الدعوات: 64 باب فضل التهليل
    رقم الجزء: 1 رقم الصفحة: 834

    3-لا حول ولا قوة إلا بالله
    =
    كنز من كنوز الجنة

    حدثنا محمد بن مقاتل أبو الحسن أخبرنا عبد الله أخبرنا سليمان التيمي عن أبي عثمان عن أبي موسى الأشعري قال :
    (أخذ النبي صلى الله عليه وسلم في عقبة أو قال في ثنية قال فلما علا عليها رجل نادى فرفع صوته لا إله إلا الله والله أكبر
    قال ورسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلته قال فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبا ثم قال يا أبا موسى أو يا عبد الله
    ألا أدلك على كلمة من كنز الجنة قلت بلى قال لا حول ولا قوة إلا بالله).
    صحيح البخاري > كتاب الدعوات > باب قول لا حول ولا قوة إلا بالله
    حديث رقم:6046

    4- سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
    =
    كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن

    حدثنا زهير بن حرب حدثنا بن فضيل عن عمارة عن أبي زرعة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    (كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده).
    صحيح البخاري > كتاب الدعوات > باب فضل التسبيح
    حديث رقم:6043
    هذا قليل من كثير يبين أهمية وفوائد الذكر
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    "سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم"


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المنطقة
    الوطــــ العربى ــــن
    ردود
    121

    فوائد الذكر

    في الذكر نحو من مائة فائدة. ذكر ابن القيم منها:

    1
    . أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره.

    2. أنه يرضي الرحمن عز وجل.

    3. أنه يزيل الهم والغم عن القلب.

    4. أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط.

    5. أنه يقوي القلب والبدن.


    6
    . أنه ينور الوجه والقلب.

    7. أنه يجلب الرزق.

    8. أنه يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة.

    9. أنه يورثه المحبة التي هي روح الإسلام.

    10. أنه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الإحسان.

    11. أنه يورثه الإنابة، وهي الرجوع إلى الله عز وجل

    12. أنه يورثه القرب منه.

    13. أنه يفتح له بابا عظيما من أبواب المعرفة.

    14. أنه يورثه الهيبة لربه عز وجل وإجلاله.

    15.أنه يورثه ذكر الله تعالى له، كما قال تعالى: " فاذكروني أذكركم " البقرة:115].


    16.أنه يورث حياة القلب.

    17.أنه قوت القلب والروح.

    18. أنه يورث جلاء القلب من صدئه.

    19. أنه يحط الخطايا ويذهبها، فإنه من أعظم الحسنات، والحسنات يذهبن السيئات.

    20. أنه يزيل الوحشة بين العبد وبين ربه تبارك وتعالى.


    21. أن ما يذكر به العبد ربه عز وجل من جلاله وتسبيحه وتحميده، يذكر بصاحبه عند الشدة.

    22. أن العبد إذا تعرف إلى الله تعالى بذكره في الرخاء عرفه في الشدة.

    23. أنه منجاة من عذاب الله تعالى.

    24. أنه سبب نزول السكينة، وغشيان الرحمة، وحفوف الملائكة بالذاكر.

    25. أنه سبب إشتغال اللسان عن الغيبة، والنميمة، والكذب، والفحش، والبا طل.


    26. أن مجالس الذكر مجالس الملائكة، ومجالس اللغو والغفلة مجالس الشياطين.

    27. أنه يؤمن العبد من الحسرة يوم القيامة.

    28. أن الاشتغال به سبب لعطاء الله للذاكر أفضل ما يعطي السائلين.

    29. أنه أيسر العبادات، وهو من أجلها وأفضلها.

    30. أن العطاء والفضل الذي رتب عليه لم يرتب علئ غيره من الأعمال.


    31. أن دوام ذكر الرب تبارك وتعالى يوجب الأمان من نسيانه الذي هو سبب شقاء العبد في معاشه و معا ده.

    32. أنه ليس في الأعمال شيء يعم الأوقات والأحوال مثله.

    33. أن الذكر نور للذاكر في الدنيا، ونور له في قبره، ونور له في معاده، يسعى بين يديه على الصراط.

    34. أن الذكر رأس الأمور، فمن فتح له فيه فقد فتح له باب الدخول على الله عز وجل.

    35. أن في القلب خلة وفاقة لا يسدها شيء البتة إلا ذكر الله عز وجل.


    36. أن الذكر يجمع المتفرق، ويفرق المجتمع، ويقرب البعيد، ويبعد القريب. فيجمع ما تفرق على العبد من قلبه وإرادته، وهمومه وعزومه، ويفرق ما اجتمع عليه من الهموم، والغموم، والأحزان، والحسرات على فوت حظوظه ومطالبه، ويفرق أيضا ما اجتمع عليه من ذنوبه وخطاياه وأوزاره، ويفرق أيضا ما اجتمع على حربه من جند الشيطان، وأما تقريبه البعيد فإنه يقرب إليه الآخرة، ويبعد القريب إليه وهي الدنيا.

    37. أن الذكر ينبه القلب من نومه، ويوقظه من سنته.

    38. أن الذكر شجرة تثمر المعارف والأحوال التي شمر إليها السالكون.

    39. أن الذاكر قريب من مذكوره، ومذكوره معه، وهذه المعية معية خاصة غير معية العلم والإحاطة العامة، فهي معية بالقرب والولاية والمحبة والنصرة والتوفيق.

    40. أن الذكر يعدل عتق الرقاب، ونفقة الأموال، والضرب بالسيف في سبيل الله عز وجل.

    41. أن الذكر رأس الشكر، فما شكر الله تعالى من لم يذكره.


    42. أن أكرم الخلق على الله تعالى من المتقين من لا يزال لسانه رطبا بذكره.

    43. أن في القلب قسوة لا يذيبها إلا ذكر الله تعالى.

    44. أن الذكر شفاء القلب ودواؤه، والغفلة مرضه.

    45. أن الذكر أصل موالاة الله عز وجل ورأسها والغفلة أصل معاداته ورأسها.

    46. أنه جلاب للنعم، دافع للنقم بإذن الله.


    47. أنه يوجب صلاة الله عز وجل وملائكته على الذاكر.

    48. أن من شاء أن يسكن رياض الجنة في الدنيا، فليستوطن مجالس الذكر، فإنها رياض الجنة.

    49. أن مجالس الذكر مجالس الملائكة، ليس لهم مجالس إلا هي.

    50. أن الله عز وجل يباهي بالذاكرين ملائكته.

    51. أن إدامة الذكر تنوب عن التطوعات، وتقوم مقامها، سواء كانت بدنية أو مالية، أو بدنية مالية.


    52. أن ذكر الله عز وجل من أكبر العون على طاعته، فإنه يحببها إلى العبد، ويسهلها عليه، ويلذذها له، ويجعلها قرة عينه فيها.

    53. أن ذكر الله عز وجل يذهب عن القلب مخاوفه كلها ويؤمنه.

    54. أن الذكر يعطي الذاكر قوة، حتى إنه ليفعل مع الذكر ما لم يطيق فعله بدونه.

    55. أن الذاكرين الله كثيرا هم السابقون من بين عمال الآخرة.

    56. أن الذكر سبب لتصديق الرب عز وجل عبده، ومن صدقه الله تعالى رجي له أن يحشر مع الصادقين.

    57. أن دور الجنة تبني بالذكر، فإذا أمسك الذاكر عن الذكر، أمسكت الملائكة عن البناء.


    58. أن الذكر سد بين العبد وبين جهنم.

    59. أن ذكر الله عز وجل يسهل الصعب، وييسر العسير، ويخفف المشاق.

    60. أن الملائكة تستغفر للذاكر كما تستغفر للتائب.

    61. أن الجبال والقفار تتباهي وتستبشر بمن يذكر الله عز وجل عليها.

    62. أن كثرة ذكر الله عز وجل أمان من النفاق.


    63. أن للذكر لذة عظيمه من بين الأعمال الصالحة لا تشبهها لذة.

    64. أن في دوام الذكر في الطريق، والبيت، والبقاع، تكثيرًا لشهود العبد يوم القيامة، فإن الأرض تشهد للذاكر يوم القيامة.

    "سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم"

  3. #3
    مشكوووووووووووووور اخوي


    المال مال الله

    صح كلامك



    سلامي

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل