موضوع: ][ على مـاذا يمــوتــون ][

ردود: 6 | زيارات: 629
  1. #1

    ][ على مـاذا يمــوتــون ][



    نعيشُ الحياةَ بسيلِ آمالٍ ..نَحيا أيَّـامهَا بساعاتِهَا ودقَائِقِهَا ..

    نُهرولُ لتحقيقِ الأحلامِ
    فمَا هيَ إلاّ و قدْ سبقتْنَا الآجــالُ

    أَينَ منْ كانَ بالأمسِ معنَا؟ .. أيْنَ منْ كانَ لهُ وجودٌ و الآنَ ليسَ هُنا؟

    غَيَّبهُ هادِمُ اللذَّاتِ ومُفرِّقُ الجماعاتِ عنَّا

    إنَّهُ المـــــــوتُ الذي سَيزورُنا جميعاً .. سأمُوتُ وتموتُ .. وسَنرْحلُ جميعاً


    قالَ تعالَى:

    "
    كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ "
    (سورة الرحمن 26 ,27)

    ...

    قبْلَ أنْ تُجيبَ - تَأمَّلْ معِي علَى ماذا رَحلَ أولئِكَ الأقوامُ؟



    ][
    قِصصٌ وعِبــرٌ][




    " وَحيلَ بينَهُمْ "


    قيل لأحدِهِمْ وهُو يُحتضرُ : قُلْ : لا إلهَ إلا اللهَ

    فقالَ: هيْهاتَ حِيلَ بيني وبَينَهَا


    وصدقَ اللهُ حينَ قالَ :

    وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُرِيبٍ(سبأ 54)




    " لَفِي سكْرَتِهمْ يَعْمهونَ "


    احتُضِرَ رجلٌ ممنْ كانَ يُجالسُ شُربَ الخُمورِ، فلمَّا حَضرَهُ نَزْعُ روحِهِ

    أقبلَ عليْهِ رجلٌ ممنْ حولَهُ
    وقالَ: قُلْ: لا إلهَ إلا اللهَ

    فتغَيَّرَ وجْهُهُ وتلبَّدَ لونُهُ وثقُلَ لسانُهُ

    فردَّدَ عليهِ صاحبُهُ: يا فُلانُ قلْ: لا إلهَ إلا اللهَ

    فالتَفتَ إليهِ وصاحَ :
    لا.. اِشْربْ أنتَ ثُمَّ اسقِني، ثُمَّ ما زالَ يُردِّدُها حتَّى فاضَتْ رُوحُهُ





    ][ العروسُ ][



    الليلةُ موعدُ زفافِهَا,كلُّ الترتيبَاتِ قدْ اتُّخِذَتْ والكلُّ مهتمٌ بها

    أمُّها وأخواتُهَا وجَميعُ أقاربِهَا بعْدَ العصْرِ

    ستأتِي (الكوافيرة) لتقُومَ بتزْيينِهَا
    الوقتُ يمضِي، لقدْ تَأَخَّرتْ الكوافيرةُ

    وها هيَ الآنَ تأتِي ومعَها كاملُ عدَّتِهَا، لتبْدأَ عمَلهَا بِهمَّةٍ ونشَاطٍ والوقْتُ يمْضِي

    (بسُرعةٍ قبلَ أنْ يُدركنَا المغْرِبُ)!

    وتمضي اللحظاتُ وفجأةً، ينْطلقُ صوتٌ مدّوٍ، إنَّهُ صوتُ الحقِّ، آذانُ المغربِ


    العروسُ تقولُ: بسرعةٍ فوقتُ المغربِ قصيرٌ.


    الكوافيرة تقولُ: نحتاجُ لبعضِ الوقتِ اصْبري فلمْ يبقَ إلا القليلُ.

    ويمضي الوقتُ ويكادُ وقتُ المغربِ أنْ ينتهي والعرُوسُ تُصرُّ علَى الصلاةِ

    الجميعُ يحاولُ أنْ يُثنيهَا عنْ عزمِهَا

    ويقولونَ:
    إنَّكِ إذا توضَّأتِ فستَهدمينَ كلَّ ما عملناهُ في ساعاتٍ

    تُصرُّ على موقفِهَا وتأتيهَا الفتَاوى بأنْواعِها ،


    فتارةً اجمعِي المغْربَ معَ العشَاءِ
    وتارةً تيمَّمِي

    لكنَّهَا تعقِدُ العزمَ وتتوكَّلُ علَى اللهِ، فما عنْدَ اللهِ خيرٌ وأبْقَى

    وتقُومُ بشموخِ المسلِمِ لتتوضَّأَ، ضاربةً بعرضِ الحائِطِ نصائِحَ أهلِهَا



    وتبدأُ الوضوءَ (بسمِ اللهِ) حيثُ أفْسدَ وُضوؤُهَا ما عمِلتْهُ الكوافيرةُ

    وتُفرشُ سجَّادتَهَا لتبْدأَ الصلاةََ

    اللهُ أكبرُ

    نعمْ اللهُ أكبرُ مِن كلِّ شيءٍ، اللهُ أكبرُ ومهْمَا كلَّفَ الأمرُ

    وها هيَ في التشهُّدِ الأخيرِ مِنْ صلاتِها وهذهِ ليلةُ لقائِهَا معَ عريسِهَا

    ها قدْ أنْهتْ صلاتهَا
    ومَا إنْ سلَّمتْ علَى يسارِها


    حتَّى أسْلمتْ روحَهَا إلَى بارِئِهَا


    ورحلتْ طائعةً لربِّها عاصيَةً لشيطانِهَا


    نسألُ اللهَ أنْ تكونَ زُفَّتْ إلى جِنانِهَا





    ][ كيفَ أُقابِلُ ربّي دونَ سترٍ ][


    في حادِثةِ غرقِ العبَّارةِ المصريَّةِ والنَّاسُ يُهرولونَ طلبًا للنجاةِ

    يَهرعُ الزوجُ ليُنقذَ زوجتَهُ وأبنَاءَهُ دخلَ غرفتَهَا يهمُّ بإخراجِهَا

    فتقولُ لهُ: اِنتظرْ فسأرْتدي نِقابِي

    يُجيبُها الزوجُ: هذا ليْسَ وقتَهُ، أسرعي فالسفينَةُ تغرقُ

    قالتْ لهُ: لا، وكيْفَ أُقابِلُ ربِّي إنْ مِتُّ هكذا دُونَ سِترٍ!!


    وبعْدَ نِقاشٍ لمْ يدُمْ دقائقَ ارتدَتْ الزوجةُ نقابَهَا
    وعلَى سطْحِ السفينَةِ

    سألتْ زَوجَهَا: هَلْ أنتَ راضٍ عنِّي ؟


    قال لهَا لِماذا تقولينَ لِي هذَا؟


    قالتْ لهُ: أجِبْنى باللهِ عليكَ، هَلْ أنتَ راضٍ عنِّي ؟

    قالَ لها: أُشهِدُ اللهَ أنَّنى راضٍ عنكِ إلى يومِ الدينِ


    قالتْ لهُ: الحمدُ للهِ

    وماهِي إلا لحظاتٍ وقد غرقتْ السفينةُ ..
    وماتتْ هذهِ السيّدةُ الفاضلَةُ....


    ][ وقفةٌ ][


    هلْ فكَّرتَ يوماً أنَّكَ ستكُونُ قصةً تُحكَى للناسِ مِنْ بعدِ موتِكَ

    إمَّا ليقْتدُوا بكَ أو ليتَّعظُوا ممَّا جرَى لكَ

    أغمِضْ عيْنيْكَ وفكِّرْ معي قليلاً : كيفَ ستكُونُ قصتُكَ؟

    هلْ ستُروَى لتحفيزِ الناسِ أمْ لتحذيرِهمْ؟

    هلْ سيغْبطُكَ الناسُ أمْ أنَّكَ في موضعٍ لا تُحسدُ علَيْهِ؟


    تلكَ كانتْ خاتمة المقالةِ


    ولكنَّها لنْ تكونَ خاتمَتكَ أنْتَ إنْ شاءَ اللهُ

    فبِيدِكَ وحدَكَ تستطِيعُ أنْ تُغيِّرَ مسَارَ حياتِكَ وتُقرِّرَ بعدَهَا

    على أيِّ بدايةٍ تريدُ أنْ تحْيَا ؟


    وعلى أيِّ نهايَةٍ تُريدُ أنْ تموتَ؟


    قال تعالى:
    (قُلْ إنَّ صَلاتِي ونُسُكِي ومَحْيَايَ ومَمَاتِي للهِ ربِ العالمينَ) (الأنعام 162)


    أَتَحيَا باللهِ وللهِ وتَشعرَ بسعادةٍ وراحةٍ فى الدَّارينِ ؟


    أمْ تختارُ شقاءاً و جحيماً أبَديَـيْنِ؟


    تأمَّلْ النِّداءَ الأخيرَ الذي سيُوجِّهك للحياةِ الأبديَّةِ


    اخرُجِي أيَّتها الروحُ الـــــ... خَبيثةُ أو الـــ ...طيبةُ ؟

    إما إلى جنةٍ .. حيثُ النعيمُ

    (إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ)
    (القلم 34)


    أو إلى نارٍ .. حيثُ العذابُ



    على ماذا ستَموتُ؟

    تفكّرْ في السؤالِ وتمعَّنْ جيدًا
    واخترْ وِجهتَكَ .. قبلَ الختامِ

    وتذكَّرْ قولَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كما في البُخاري ( إنَّمَا الأعمالُ بالخواتيمِ )

    ::


    هديَّتُنا لكُمْ


    للشَّمسِ غيمٌ داكنٌ



  2. #2
    أبو دبابة سابقا
    صور رمزية A.Atiq
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المنطقة
    المدينة المنورة
    ردود
    7,949
    بارك الله فيك يا أخي موضوع جميل جدا جزاك الله خيرا
    الأول : يتحدث كثيرا , ولا يقول شيء ..
    الثاني : يتحدث قليلا , ويقول كل شيء ..


  3. #3

  4. #4
    مشرف عام
    صور رمزية aktoom
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المنطقة
    بلاد العرب أوطاني
    العمر
    52
    ردود
    17,805
    بارك الله بك أخي

    نتمنى لكم التوفيق في حملتكم
    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

    لاريب أنّ الألم هو سائق انفعالاتي الفظّ ، وأنّ الأمل هو وسيلتي الدائمة لترويضه . لكن .. هل أكون بهذا قد لخّصت لك عملية الإبداع ؟

    FACEBOOK

  5. #5

    جزاكم الله خيرا على مروركم الكريم

    أسأل الله أن يستجيب لدعواتكم الصادقة وأن يحسن ختامنا أجمعين

    اللهم ردنا الى دينك مردا جميلا

    يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على الايمان

    يااااااارب أذنبنا وعصينا

    وعدنا اليك فاقبلنا

    ياااااااااااااارب نجنا من تلك الظلمات

    ظلمات المعاصى والذنوب

    وارزقنا نور الهداية انك أنت الرزاق

    ياااااااااااااااارب

    ارزقنا صحبة تعيننا على فعل الخير

    وتصدنا عن فعل السوء

    يااااااااااارب

    ارزقنا سعادة الدنيا والآخرة

    فسعادة الدنيا فى طاعتك

    وسعادة الآخرة فى جنتك ورضوانك علينا

    اللهم استجب

    اللهم استجب

    \
    /
    \
    /


  6. #6
    حقا إن للموت سكرات .... جزاك الله خير على الموضوع الجميل
    بل المفيد ... لإن معظم الناس في هذه الدنيا يسرح ويمرح وهو لا يدري
    عن مدى استعداده للموت ولا على ماذا سيموت فلا حول ولا قوة إلا بالله .
    إن من واجبنا نحن المسلمين أن نحاسب أنفسنا على كل شيء فعلناه وأن نتوب إلى
    بارئنا وأن نستعد أتم الاستعداد للموت وسكراته ..فإنه كما يقال : الموت يأتي بغته والقبر صندوق العمل.
    فعلا الموت يأتي بغته وستكون قبورنا صناديق أعمالنا فالله الله بالتوبة إلى الله جل في علاه وأن نكثر من الدعاء والاستغفار وأن نتعظ بقصص من ماتوا قبلنا ومن سيموتون أمامنا فلربما يموت أبوك أو أمك وأنت حاضر فإنك سترى
    عجائب الموت في تلك اللحظة فأرجو من إخواني عدم الاستهانة بأمر الموت فإن الموت هو المصيبة العضمى لكل نفس بشرية على وجه هذه الأرض .

    اللهم ارزقنا حسن الخاتمة واجعلنا من أهل الجنة يارب العالمين. آمين.
    لا إله إلا الله .....محمد رسول الله

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل