موضوع: أن تكون يوما عائشة !

ردود: 4 | زيارات: 632
  1. #1
    عضو متميز
    صور رمزية فلاشــــــــــاوي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المنطقة
    مـــــصــــــر
    العمر
    33
    ردود
    3,802

    أن تكون يوما عائشة !

    حين وقف كل منا ليعرف عن نفسه و ما هو هدفه في الحياة و ليلقي بيت الشعر الذي يحضره في هذه اللحظة ..دار الميكروفون علينا جميعا و كل شخص يحاول التخلص من حرجه و يفتش داخل ذاكرته عن ذلك البيت الذي يطلبونه و يحاول حصر أهدافه في الحياة في كلمة واحدة براقة تثير الإهتمام ..جاء الدور عليها فوقفت..بزيها زاهي الألوان ..أمسكت الميكروفون و اتسعت ابتسامتها و انطلقت لتغني مقطع من أغنية سودانية معروفة



    "إزياكم...كيفانكم"
    تساءلت بسخرية بيني و بين نفسي "إيه الناس الرايقة دي..الناس دي بتجيب البهجة دي ع الصبح منين؟"

    و حينما قدموها في جلسة لاحقة من جلسات المؤتمر ..لم أخجل من نفسي قط قدر خجلي منها في تلك اللحظة

    "عائشة..متعايشة مع فيروس نقص المناعة"
    " يا لهوي" .. هكذا انطلقت الفكرة بداخلي..إذا فهذه المرأة التي كنت أحسدها على تفاؤلها هي مريضة بالأيدز .. هكذا قلتها قبل أن أعرف أن المرض يسمى بنقص المناعة و أن الأيدز هو فقط المرحلة الأخيرة التي تسبق النهاية



    جلست لتتحدث عن يوم اكتشافها للمرض..بدأت بقولها

    "من 10 سنين"
    "عشرة؟" .. تساءلت..كانت فكرتي المغلوطة السابقة هي أن مرض نقص المناعة هو حكم مستعجل بالإعدام..لم أسمع يوما عن شخص استطاع التعايش مع المرض كل هذا العدد من السنوات

    حكت لنا عائشة عن يوم إكتشافها لحملها للمرض..عن الطبيب الذي وصمها في نفس لحظة اكتشافه لمرضها

    "إسألي نفسك جبتيه منين"
    سألها بغلظة و اتهام و بكت و هي تحلف لتقنعه بإخلاصها لزوجها..فانتقل الإتهام في لحظتها إلى الزوج البريء الذي لم تتأكد هي شخصيا من برائته إلا بعد قيامه بالتحاليل اللازمة

    إذا فهو ذلك الكيس من الدماء الذي تلقته في إحدى المستشفيات

    لم يخطر ببالي أن أتساءل عن مصير ذلك الزواج..بالطبع فقد تركها الزوج و مضى في طريقه ..فالندالة في مثل تلك المواقف هي السمة الغالبة على رجال شرقنا التعيس..إلا أنها فاجأتني حين أعلنت أنه مازال بجانبها ..شادا من أزرها..استأنفا علاقتهما الزوجية الحميمية بعد 5 سنوات من إصابتها بالمرض حين أكد لهما الأطباء أنه لا داعي لقتل العلاقة الزوجية طالما إستخدما الإجراءات الوقائية المناسبة

    تفاجأت بالرجل..و شعرت ناحيته بإحترام عظيم

    " و في يوم الواقي اتقطع ..فحصل حمل"

    قالتها ببساطة لا تتناسب مع وقع الخبر المرعب على..و ضربات قلبي التي تسارعت فزعا من تخيلي لذلك الأمر و سرحت لأتخيلها ..تكتشف حملها..ماذا تفعل..و هل هذا سؤال؟..بالطبع عليها الإجهاض..و ماذا فعل الزوج يومها؟..بالتأكيد أصيب بالمرض و لعن اليوم الذي قرر فيه مواصلة هذا الزواج

    إلا أنها أكملت..لتخبرنا كيف طمأنها الطبيب ..فنسبة إنتقال المرض من الأم للطفل و التي يظنها البعض 100% لا تتعدى 40% و إذا تم إتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة أثناء الحمل..ربما قلت تلك النسبة إلى أقل من 2%..لم اكن أعلم ذلك ..و لكني إرتحت له كثيرا


    و جاءت المولودة الجميلة سليمة معافاة و نجا الزوج من فكي المرض

    واصلت عائشة كلامها لتحكي عن معاناة توقعتها ..منازل طردها أصحابها هي و عائلتها فور معرفتهم بمرضها..جيران يحرقون أثاثها حين ترفض التنازل و الخروج بأطفالها للعراء..أساتذه و تلاميذ يلوكون سيرتها أمام اطفالها و يدفعونهم لترك الدراسة هربا من الوصم و الإهانات

    إلا انها مازالت صامدة..و مازالت إبتسامتها تملأ وجهها...ليست حالة فردية..و يمكن بسهولة أن تتكرر..فكر جيدا بالأمر..مجرد عملية بسيطة..قد يكون ضرسا فاسدا تقتلعه عند طبيب أسنان..أو عبوة دم فاسدة تنقل لك في إحدى المستشفيات..فتتحول فورا لعائشة

    هل تراها إهانة؟..أن تكون يوما عائشة؟...أقولها لنفسي كما أقولها لك.. ليتنا جميعا عند وقت الشدائد و عندما يختفي الأمل في الغد و عندما ينبذنا جميع من نحب و ينتهك الكل حقوقنا

    يا ليتنا وقتها جميعا..نستطيع أن نكون...عائشة

    -----------------------------------------------------
    حقائق و أرقام

    -يوجد في العالم العربي حالة إصابة جديدة بفيروس نقص المناعة..كل 10 دقائق

    - عدد المرضى الذين "يتعايشون" مع المرض في العالم العربي 720000 حسب آخر إحصاء في عام
    2006
    -عدد الذين يحصلون على أدوية لعلاج أعراض المرض 5%من عدد المصابين

    -95% من عدد المصابين لا يحصلون على العلاج اللازم

    -الفيروس ينتقل عن طريق : نقل الدم ..مشاركة الحقن الملوثة..الجنس الغير آمن..عن طريق لبن الأم و من الأم الحامل للجنين

    - الفيروس لا ينتقل عن طريق الهواء و لا الطعام و لا الشراب و لا التلامس الخارجي مع حامل المرض

    -نسبة انتقال المرض من الأم للجنين لا تتعدى نسبة 40% و قد لا تزيد عن 2% مع اتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة

    - الوصم الإعلامي و الديني للمرض بأنه عقاب من الله و لا يصاب به إلا الزناة و الخطاة..يمنع الكثيرين من القيام بالتحليلات اللازمة للكشف عن الإصابة بالمرض خوفا من "الفضيحة" و الوصم و التمييز

    - فيروس نقص المناعة ..من الفيروسات الضعيفة..يمكن القضاء عليها بالقليل من التعقيم للأدوات الملوثة بالفيروس..على عكس فيروس الإلتهاب الكبدي الوبائي "سي" ..لا يمانع الكثيرين في مشاركة حامل فيروس "سي" حياته..إلا أن الشحن الإعلامي و الصورة المفزعة التي يرسمها الإعلام لمرض نقص المناعة مسئولة إلى حد كبير عن حالة التمييز ضد المريض و نبذه من أقرب الأقربين إليه

    -مريض الإيدز..هي تسمية خاطئة لمريض نقص المناعة .حيث أن الأيدز هو المرحلة الأخيرة من المرض التي تسبق النهاية



    -يمكن للمريض الذي يحمل فيروس ال "إتش .آي .في "أو "فيروس نقص المناعة" أن يتعايش معه لمدة تصل أحيانا إلى 25 عام و ذلك باستخدام الأدوية و المحافظة على الإجراءات الصحية الصحيحة



  2. #2
    مهندس ميكاترونكس
    صور رمزية Qemum
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المنطقة
    Jordan
    العمر
    28
    ردود
    5,417
    شكرا , معلومات جديدة .

  3. #3
    عضو نشيط
    صور رمزية Sultan989
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المنطقة
    (^.^)
    العمر
    32
    ردود
    552
    والد صديقي قدر الله له وكان مثل عائشة
    لكن المصدر كان عيادة طبيب اسنان
    الذي حصل أنه بمجرد معرفة الناس بالمرض انتشرت الشائعات عن الرجل
    وانه له علاقات وأنا هناك فتيات تعرضن للاصابة بسبب علاقة غير شرعية معه
    ضاقت الدنيا بما رحبت على هذه العائلة لقد كان الاب والأم مصابين
    ماجعل الاب يذهب لأحد الصحف المحلية لتجري معاه حوار
    وتنشر في الجريدة في اليوم التالي
    ولافائدة مما حدا بالعائلة للانتقال لدولة اخرى وبدأ حياة جديدة
    وقاتل الله الوصم والجهل
    لن يكون لدينا ما نحيا من أجله .. إن لم نكن على استعداد أن نموت من أجله
    آرنيستو تشي جيفارا


  4. #4
    جزاك الله خيرا على الموضوع المفيد

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل