السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
بتصفحي للأنترنت و جدة هذا الموضوع الذي بدى لي أنه جيد في محتواه فأردة مشاركتكم به
الموضوع..........حفاظاً على صحة المراهقين أثناء الصوم..

بالرغم من أن أيام الصيام لاتتعدى الثلاثين يوماً في السنة إلا أنه لابد لنا من التنويه الى ضرورة وضع برنامج غذائي لأيام صيام المراهقين وهم في طور النمو على نحو يأمن تقريباً مايحدد لهم جدول الحصة العادية من الوحدات الحرارية والبروتين خلال وجبتي الإفطار والسحور.
إنه اجراء بسيط قابل للتنفيذ شريطة أن يحجم المراهقون عن تناول أطعمة خفيفة للغاية,كبيرة في حجمها,فقيرة في محتواها (الى الوحدات الحرارية),وأن يلتزموا بالنهوض من النوم لتناول السحور قبيل طلوع الفجر.
ننصح بتناول قدحاً من الحليب أو مايعادله من اللبن الى جانب الجبن أو اللحم أو البيض إضافة الى الأطعمة البيتية المألوفة (التي تتضمنها مثلاً وجبة العشاء في غير شهر رمضان) في وجبة الإفطار وكذلك طعام آخر في وجبة السحور.
ينبغي على الناشئة تناول الخضار الطرية (المعقمة) أو الفواكه وكمية كافية من الماء والمشروبات الأخرى (مثل الشاي الخفيف,عصير الفواكه,و..) في الفترة بين وجبتي الإفطار والسحور,ولكن نحذر من التمادي في شرب الماء بين وجبات الطعام أو بعد الفراغ من تناوله مباشرة لأنه يتسبب في تدني تركيز العصارة الهضمية مما يخل بعملية الهضم.
كما يتوجب على الناشئة خلال ساعات الإمساك الاحتراز على الأقل من الممارسات الرياضية الشاقة التي تثيرالعطش وتزيد من حاجة أجسامهم الى الغذاء.
يتعين تناول وجبة الإفطار (التي تمثل في الواقع مجموع وجبتي الفطور والعشاء مجتمعة في وجبة واحدة مع قليل من التغيير وتقليص الحجم) بهدوء وتأن والامتناع عن الاكثار من تناول الحلوى والشكولاتا وما شابهها فيما بين الافطار والسحور لضمان خلو المعدة تماماً واستعدادها لتلقي الطعام عند تناول السحور.
ويلزم كذلك أن يضع الناشئة برامجهم اليومية بما يأمن لهم من التنعم بالنوم لسبع ساعات على الأقل يومياً.
كذلك يفيد في الأيام ذات النهار الطويل تناول عدة حبات من اللوز مع وجبة السحور إضافة الى الطعام المعد مع التأكيد على الإمعان في غسل الأسنان جيداً بعد هذه الوجبة لاسيما عند تناول اللوز لتنظيف ثنايا الأسنان من ذرات اللوز العالقة بها.
ومن المعروف ان التمادي في شرب الماء بعد تناول الطعام خاصة عند السحور يولد النفخ ويخل عملية الهضم.
وعلى هذا لانستصوب اجتراع مقادير كبيرة من الماء أثناء السحور مخافة العطش بل ان تناول الفواكه إبانالسحور إضافة الى دوره في تفادي الإمساك فإنه يزيد من مقاومة الجسم إزاء العطش.