السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

و بعد



الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين و بعد

نعود أيها الأخوة إلى الحادثة الأعظم في تاريخ هذه الأمة و هو موت الحبيب المصطى صلى الله عليه و سلم و كيف أن الصحابة تأثروا أيما تأثر حتى أن عمر قال ما قال و لكن أتى أبو بكر فذكرهم بآية كانوا قد نسوها من هول الصدمة
قال تعالى : ( و ما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم و من ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا و سيجزي الله الشاكرين )

الخبر المحزن سماعه أن القائد الضرغام خطاب قد مات و لا حول و لا قوة إلا بالله و الخبر الذي اشتهر من القائد شامل إنما كان تورية فهو لم يصرح بذلك و إنما قال إنه بأحسن حال

إن لله و إن إليه راجعون

اللهم ارحم خطاب و جميع المجاهدين اللهم إنك تعلم أن هذه الطائفة المؤمنة الصابة المرابطة ما خرجت لأجل شهرة أو مال أو دنيا إنما خرجت لأجل إعلاء كلمة لا إله إلا الله


و الله المستعان


هذا الموقع الذي اشتهر فيه الخبر

http://www.azfalrasas.com/fp/index.php?


لمن أراد أن يتأكد من أن القائد شامل لم يصرح بذلك

http://www.azfalrasas.com/fp/showthr...p?threadid=963



لمن أراد ا، يرى الخبر


http://www.azfalrasas.com/fp/showthr...?threadid=1109

و الآن آن للفارس البطل أن يترجل عن فرسه

شعر على لسان حاله

بدمي أسطر قصتي وجهادي ودليل صدقي عدتي وعتادي
رشاشي المقدار يروي باسما للناكصين حكاية الأمجادي
طلع الصباح وساحتي مملوءة بالمعتدين وزمرة الأوغاد
فرأيت مسجدنا يهدم جهرا ويقام دير حف بالعباد
ورأيت امتنا يقطع بعضها بعض ولا صوت الصلاح ينادي
فمضيت لا ألوي ولا ابدي أساً وتعاف نفسي ورقدي ووسادي
روحي على كفي واحمل مدفعي ويطيب لي حين الوغى إنشادي
أنا لا ألين ولا تهد عزيمتي بالقتل بالتعذيب بالأبعاد
أنا مبدأي أن الهوان لغيرنا والعز لي ولأمتي وبلادي
لا أستسيغ الذل أو أرد الرد فالموت في زمن الهوان مرادي
أنا لا أريد الشمس في كفي ولا بدر الدجى بيدي وطوع قيادي
أنا مطلبي سهل فإن رام العدى منعي فأن الله بالمرصاد
أنا مسلم أبغي الحياة جميلة وأود أن احنوا على أولادي
يا أمة الإسلام ليلك حالك وصلاح دينك غاية الأحادي
يا أمة الإسلام قومي واثأري كفي عن الإضغان والإخلاد
لا لن يعيد المجد جيل ضائع يبكي على ليلى بقلب صادي
لن يرجع البلد السليبة مطرب بالطبل والمزمار والأعواد
قولوا بأني جاهل وعقيدتي مدخله وتقودني أحقادي
قولوا أحبائي وإلا فاصمتوا سيان عندي رائح والغادي
أنا لن أجيب على الكلام وإنما سيجيبكم عند اللقاء جهادي
طلقات رشاشي في ليل دامس أحلى من البسمات في الأعياد
وتوسدي لقنابلي في خندقي أحلى وأشهى من لذيذ رقادي
وغبار خيل الله في أنفي تفوق الورد والريحان بل والكاد
وأسير نحو الموت معتدل الخطى كمسير أهل الحب للميعاد
بالأمس أخرجني العدو وها أنا اطفي لظى كبدي أريح فؤادي


أخوكم : أبو طلحة