موضوع: نبذة تعريفيه و تاريخية فن الكاريكاتير

ردود: 8 | زيارات: 3386
  1. #1

    نبذة تعريفيه و تاريخية فن الكاريكاتير











    نبذة تعريفيه و تاريخية عن هذا الفن:-

    فن الكاريكاتير

    (CARICATURE)

    الكاريكاتير هو فن، يعتمد على رسوم، تبالغ في تحريف الملامح الطبيعية، أو خصائص ومميزات شخص أو حيوان أو جسم ما . وغالباً ما يكون التحريف في الملامح الرئيسية للشخص، أو يتم الاستعاضة عن الملامح بأشكال الحيوانات، والطيور، أو عقد مقارنة بأفعال الحيوانات.


    والكاريكاتير اسم مشتق من الكلمة الإيطالية "كاريكير"( Caricare)، التي تعني " يبالغ، أو يحمَّل مالا يطيق " (Overload)، والتي كان موسيني (M0sini) أول من استخدمها، سنة 1646. وفي القرن السابع عشر، كان جيان لورينزو برنيني Gian Lorenzo Bernini))، وهو مثّال ورسام كاركاتيري ماهر، أول من قدمها إلى المجتمع الفرنسي، حين ذهب إلى فرنسا، عام 1665.


    وفن الكاريكاتير فن قديم، كان معروفاً عند المصريين القدماء، والآشوريين، واليونانيين. فأقدم صور ومشاهد كاريكاتيرية، حفظها التاريخ، تلك التي حرص المصري القديم على تسجيلها، على قطع من الفخار والأحجار الصلبة، وتشمل رسوماً لحيوانات مختلفة، أُبرزت بشكل ساخر (الأشكال من الرقم 1 إلى الرقم 4)؛ اضطلع برسمها العاملون في تشييد مقابر وادي الملوك، بدير المدينة، في عصور الرعامسة، ويرجع تاريخها إلى عام 1250 قبل الميلاد. ولا تُعرف الغاية، التي توخاها الفنان المصري من هذه الرسومات؛ فلعلها كانت إشارة غير صريحة، إلى العلاقة غير المتوازنة، بين الحاكم والمحكوم، التي كانت سائدة في تلك الفترة، جسّدها النحاتون في أسلوب ساخر، خفي المعنى.

    وجديرُ بالذكر، أن فن الكاريكاتير، كان شائعاً عند اليونانيين، الذين ذكروا أن مصوراً يونانياً، يدعى بوزون، صوّر بعض المشهورين من أهل زمانه، في شكل يدعو إلى السخرية، الأمر الذي أدى إلى عقابه غير مرة، من دون أن يرتدع. وذكر بلنيوس المؤرخ، أن بوبالوس وأتنيس، وهما من أشهر مثّالي اليونان، صنعا تمثالاً للشاعر الدميم ايبوناكس، وكان التمثال أشد دمامة، إلى درجة أنه كان يثير ضحك كل من كان ينظر إليه؛ فاغتاظ الشاعر منهما، وهجاهما بقصيدة لاذعة، لم يحتملاها، فانتحرا.


    وقد ازدهر فن الكاريكاتير في إيطاليا، فأبدع الفنانون الإيطاليون كثيراً من الأعمال الفنية. ومن أشهرهم تيتيانوس (1477-1576)، الذي عمد إلى مسخ بعض الصور القديمة المشهورة، بإعادة تصويرها بأشكال مضحكة.


    ماكتب عن هذا الفن :-

    يوسف يوسف

    رسامو الكاريكاتير فنانون مبدعون بامتياز كبير، ولا يتحدد ابداعهم بالخطوط والاشكال التي يبتكرونها، ولا بالالوان التي يستخدمونها في رسوماتهم المثيرة للدهشة والضحك غالبا، وانما يتجاوز ذلك كله الى ما يرتبط بحساسيتهم البالغة ازاء الواقع، الذي يبقى مناخهم المفضل، في الحدس والسخرية والمغامرة معا. ولعلهم لهذا السبب، استطاعوا الوصول الى اكبر عدد من قراء الصحف، بل ان هؤلاء القراء غالبا ما يشيرون الى رسوماتهم باعجاب شديد، لا يماثله اي اعجاب اخر، حتى بافضل الافتتاحيات والاعمدة الصحفية التي يكتبها صحافيون او كتاب بالغو الشهرة.

    ثمة اذن طاقة كبيرة في هذا النوع من الفن التشكيلي. طاقة في التعبير، ومثلها لا تقل عنها في التوصيل. ان الصدمة المترتبة عن رؤية احدى رسومات الكاريكاتير الناجحة، لا تقل عن تلك التي تسببها مقالة جريئة، او قصيدة بالغة الجودة، وحتى فانها لا تقل عما يتركه خطاب سياسي يلقيه قائد جماهيري بين مؤيديه. ان مثل هذا الحماس لفن الكاريكاتير، لا يأتي من موقف تعصبي يميل صاحبه للتصفيق والصفير كما هو شائع بين المجتمعات المتخلفة، وانما يرتبط برؤية حجم الصدمة التي يتركها هذا الفن في قراء الصحف والباحثين في صفحاتها الاخيرة عادة عن اخر الرسومات. فهؤلاء انما يبحثون في الحقيقة عن المرايا التي يمكنهم ان يروا من خلالها واقعهم. انني اتذكر في هذا المجال، رسومات ناجي العلي، فنان الكاريكاتير الفلسطيني الذي مات، وبعد رحلة عظيمة مع هذا النوع من الفن، برصاصة غادرة. ان قصة الموت، تختصر لنا كمعجبين بفن هذا الرجل، حكاية التحدي التي مارسها في الواقع- واقع الحكام العرب- والسياسيين، والتنظيرات الداعية لسحق الانسان. وناجي العلي، الذي ابتكر في فنه الكاريكاتيري شخصية حنظلة الشهيرة، كان اقرب الى الساحر منه الى الفنان العادي، وفي فنه تعويذة مبهمة، لكنها تاسر العقول بجدراة.

    في الحديث عن فن الكاريكاتير، حديث عن نوع من تعاويذ السحرة، التي تجتمع فيها الاضداد، كما هي الحال في الحياة: الاسود والابيض، الفرح والحزن، الغضب والهدوء، الطويل والقصير، النور والظلام.. الخ. بغير هذا الفهم لن يكون بمقدورنا التمتع بهذا الفن، الذي ينقل الحياة من هيئتها الساكنة الى وجهها الاخر: الدمعة والابتسامة معا. وبغيرها ايضا فان فهمنا العميق سيكون عرضة للخلل، ذلك ان اساس عمل رسام الكاريكاتير يتمثل بالتعبير عما هو داخل الحياة، اي عما هو في اعماقها، وليس عما هو في سطحها واشكالها الخارجية. ومن هنا جاءت طاقته، التي هي طاقة الفنان الثوري المشاكس، الذي يحمل نظرة نقدية عميقة، تؤهله لرصد المشكلات بانواعها.

    لقد قال احد النقاد عن فن الكاريكاتير انه الفن الوحيد الذي لا يحتاج الى شرح، وانه مرصد هزلي للواقع ولكل المتغيرات والتناقضات الموجودة في العلاقات الاجتماعية في مجموعة من الافكار والرسوم. ويمكن ان نضيف فنقول: ليس الاساس في الكاريكاتير رسم الضحكة على شفاه القراء او المتفرجين فقط، وانما الهدف منه تبصيرنا بواقعنا، وكشف ما قد يغيب عن الاذهان.

    بقي ان تعرف عزيزي القارئ ان فن الكاريكاتير ليس طارئا، او حديثا، وانما له جذوره التي تمتد في الماضي البعيد، وان اختلفت وسائط التعبير. وقد رسم الانسان القديم الاشكال الضاحكة على جدران الكهوف وفي غيرها من الاماكن. من هذه الاشكال مثلا: الانسان برأس طائر او ثور او اسد، الحيوان براس انسان، ثور مجنح(له اجنحة)، واسد رابض فوق فتاة، كما في حضارات الفراعنة والبابليين والاغريق والرومان وغيرهم من الاقوام.

    واما الخيط الاهم الذي ظل يربط حاضر فن الكاريكاتير بماضيه، فانه يتمثل بنزوع الفنان الى الرمزية الشفافة، والتخفي وراء الاشكال والالوان التي يبتكرها بطريقة ساخرة. ومما يروي في هذا المجال عن تاثيرات هذا الفنان ورسالته، ان احد الرسامين في القرن العاشر الميلادي، قام برسم صورة الملك وحاشيته، فجعل راس احد مستشاريه كراس الحمار. بذلك فان الرسام اراد الاشارة الى عدم فطنة هذا المستشار، وانخداع الملك منه. وعندما شاهد الملك الرسم، اصدر قرارا بالقاء القبض على الرسام وسجنه. وحكايات الرسامين من هذا النوع كثيرة.

    في نهاية هذه المقالة لا يسعنا غير القول، ان اهم مستلزمات فن الكاريكاتير، ان يمتلك الفنان حرية في التعبير، وحدّة في البديهة، كما عليه امتلاك روح الفكاهة والبساطة والذكاء والفطنة والمتابعة لامور الحياة اليومية، من اجل اقتناص الفكرة وتقديمها في قالب كوميدي ساخر، اذ ان الكاريكاتير الفكه، اكثر تأثيرا من الكاريكاتير العابس. وبكلمة اخيرة، فان الصدق يظل عامل النجاح الاول في هذا الفن.






  2. #2
    عضو نشيط
    صور رمزية benbou
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المنطقة
    المغرب
    ردود
    443
    السلام عليكم ورحمة الله
    شكرا اخي على هذا المجهود بالفعل لم اكن اعرف الكتيرعن هذا الفن وانا (اعود بالله من كلمة انا) من اشد المعجبين به

    شكرا مرى اخرى واتمنى ان ارى عمل كريكاتير لك اخي

  3. #3

  4. #4
    عضو متميز
    صور رمزية لوكي لوك
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المنطقة
    الجزائر
    العمر
    35
    ردود
    2,930
    مجهود رائع جدا جدا جدا جدا لأني من متتبعي هذا الفن بشدة ولدي مجموعة ديفيديات تعليمية له ان اردت افيدك بها بما انك من الجزائر. ارجو ان نتواصل علي الماسنجر قريبا
    مصيبة الألف ميل تبدأ بخطوة
    صفحتي على فايسبوك

  5. #5

  6. #6
    مشرف عام
    صور رمزية aktoom
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المنطقة
    بلاد العرب أوطاني
    العمر
    52
    ردود
    17,805
    بارك الله بك أخي توفيق
    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

    لاريب أنّ الألم هو سائق انفعالاتي الفظّ ، وأنّ الأمل هو وسيلتي الدائمة لترويضه . لكن .. هل أكون بهذا قد لخّصت لك عملية الإبداع ؟

    FACEBOOK

  7. #7
    عضو فعال
    صور رمزية حسن جاد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المنطقة
    مصر
    العمر
    32
    ردود
    243
    موضوع جميل جدا

    مشكور لمجهودك ...فأنا من هواة رسم الكاريكاتير....والمواضيع عنه قليلة

    مشكور مرة أخرى
    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من االظالمين موقعي الشخصي www.hasangad.com

  8. #8

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل