لندن، بريطانيا (CNN)-- قدمت مجموعة علمية كتاب خرائط جديد للعالم "أطلس" يعمل على إعادة تحديد الخطوط الفاصلة بين الدول والقارات، اعتماداً على البيانات المتعلقة بالسكان، وليس بالمساحات أو الحدود الجغرافية، على غرار ما تفعل الخرائط عامة.

ويرأس الفريق العلمي كل من دانيال دورلينغ، أستاذ علم الجغرافيا البشرية في جامعة شيفيلد البريطانية، وآنا بارفورد، أستاذة علوم الفيزياء في جامعة ميتشيغن الأمريكية، وقد اعتمدا في كتابهما على بيانات إحصائية لمنظمات دولية، بينها البنك الدولي والأمم المتحدة.

ويضم الكتاب الذي يحمل عنوان "أطلس العالم الحقيقي" 366 صفحة من خرائط "كارتوغرام"، التي تضم بيانات جغرافية وأخرى إحصائية في آن، وبفضل تقنيات رسم هذا النوع من الخرائط، فإن أحجام الدول والقارات تتفاوت وتبدو بأشكال غريبة في كل مرة
..................................
وتتنوّع مواضيع الخرائط بين كيفية توزّع الثروات في العالم، ومواقع انتشار مرض الملاريا، مروراً بالدول المسؤولة عن النسب الأكبر من انبعاثات الغازات الضارة، والتفاوت في أعداد أطباء الأسنان والجرارات الزراعية.

وقال جون بريتشرد، أحد أعضاء الفريق العامل على الكتاب، في حديث لـCNN: "أعتقد أن الخرائط التي توضح كيفية توزّع الأمراض هي الأكثر أهمية وإثارة للصدمة، وهي تظهر كيفية تركّز المشكلة في قارة أفريقيا أكثر من أي بيانات إحصائية موجودة على جداول."

ولفت بريتشرد إلى أن خريطة وفيات الملاريا على سبيل المثال، تظهر أن 94 في المائة من الحالات تقع في قارة أفريقيا، الأمر الذي يجعل تلك القارة تبدو في الخريطة وكأنها بقعة شديدة الانتفاخ وسط قارات أقل حجماً.



ويبرز في الكتاب أيضاً خرائط تفصيلية لأوضاع النساء، مثل مستوى التعليم بحسب التوزيع الجغرافي، إلى جانب الوضع الاجتماعي للمرأة في مختلف الدول وحجم انتشار الفقر.

يذكر أن العمل على هذا "الأطلس" بدأ عام 2006، وقد طور الفريق المسؤول عنه برامج كمبيوتر خاصة تتيح وضع الخرائط بشكل تلقائي، بعد إضافة البيانات من مصادرها الرسمي
...............................
http://arabic.cnn.com/2008/scitech/1...per/index.html
............
انا عايز الكتاب ده