موضوع: الصديق والحليف

ردود: 3 | زيارات: 476
  1. #1
    عضو متميز
    صور رمزية فلاشــــــــــاوي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المنطقة
    مـــــصــــــر
    العمر
    33
    ردود
    3,802

    الصديق والحليف

    مشهد جحافل الأمن المركزي التابعة لوزارة الداخلية والأخري التابعة للإعلام الحكومي وهي تشن حملة ضرب وركل وحصار وتطويق علي قوافل الإغاثة الشعبية المتوجهه إلي غزة دليلي علي أن الاستبداد القريب أخطر من العدو القريب!

    لجوء الدولة لتعطيل حكم المحكمة بحق الشعب المصري في إغاثة غزة، وهو الحكم الذي لن تنفذه أصلاً حتي لو لم تعطله، كذلك اللهفة الشبقة لتعطيل حكم وقف تصدير الغاز المصري إلي تل أبيب دليل عندي علي هذا التحالف العميق والجذري بين النظام المصري وإسرائيل.

    أنا لا أتهم النظام المصري في وطنيته - والعياذ بالله - فهو ما لا أسمح لنفسي أن أفكر فيه أساسًا لكنني أتهمه في ديمقراطيته، فهو نظام مستبد غير شرعي يستمد وجوده علي عرشه من انتخابات واستفتاءات مزورة، وما بُني علي تزوير فهو تزوير، كما أن ما بُني علي باطل فهو باطل، ولأن النظام يعرف أنه بلا جماهيرية ولا شعبية وأن أحدًا من الناس لن يدافع عنه ولن يحميه إن اهتز أو سقط فإنه كما - بالضبط - في دنيا المماليك القديمة حين كان يستعين بعض المماليك بعون ملك أورشليم الصليبي للنصرة علي منافسيهم في الداخل، فإننا نري تعاونًا وثيقًا ومخلصًا بين القاهرة المملوكية ومملكة أورشليم لأن النظام المصري يعتقد أنه:

    1- مصلحة مصر في بقاء الرئيس مبارك ونجله علي عرش مصر؛ لأنهما يحميان البلد من التهور والتدهور (مصر لم تتهور لكن من المؤكد أنها تدهورت).

    2- أن مصلحة النظام التي هي مصلحة مصر طبعًا ألا تثير غضب واشنطن .. حتي في عز المعاملة الكارهة من بوش للنظام المصري، كان بوش حريصًا علي بقاء النظام تحت ابتزاز لكن ليس تحت ضغط وكان النظام المصري رغم امتناع مبارك عن زيارة البيت الأبيض مخلصًا تمامًا في التعاون الصادق غير المحدود مع سياسة أمريكا سواء في غزو العراق أو تعذيب المعتقلين لحساب المخابرات المركزية الأمريكية أو العداء لإيران أو حصار غزة أو التواطؤ في الحرب الإسرائيلية ضد لبنان أو العداء لحزب الله وانحياز فج لجناح الموالاة بما فيه استقبال أشهر القتلة اللبنانيين باعتباره رجل دولة في قصر الرئاسة.

    3- لكن رضا أمريكا لا يمكن أن يكون حقيقيًا لو لم يكن هناك رضا إسرائيلي، لذا من مصلحة النظام التي هي مصلحة مصر أن يتحالف النظام مع إسرائيل كي تتحالف معه أمريكا (لاحظ التجاهل الرسمي والإعلامي لتصريحات وزير إسرائيلي بأن يذهب رئيس مصر للجحيم، بينما هذا التفرغ اليومي من مسئولينا للرد المتوتر والعصبي علي تصريحات شخصيات إيرانية، بعضها أتفه من أن نرد عليها حين ينتقدون أو يلمحون لانتقاد حكومة مصر!!).

    الناتج عن حصار غزة حقيقة ناصعة يحاول الجميع أن يتجاهلها وهو أن المدافع والداعم الأول لنظام مبارك في العالم كله هو إسرائيل، بل هي التي تشكل القوة الأساسية النافخة في الدور المصري لدي الإدارة الأمريكية، الرئيس مبارك يعرف ذلك، وجمال مبارك يعرف أكثر، ومن ثم فالرئيس مبارك حريص دائمًا علي وصف أمريكا بأنها دولة صديقة وذات الوصف يستخدمه مع إسرائيل، حيث يقول عنها صديقة وعن رئيس وزرائها صديق، لكن إسرائيل أكثر وضوحًا في التوصيف، فهي تسمي نظام مبارك الحليف وهو نفس وصف أمريكا لنظام مبارك، نحن إذن أمام مشهد سياسي دولي معبر وعابر للزمن، نظام مبارك يضمن سلام وأمن إسرائيل (كما تقول هي عن حق) وتل أبيب تضمن بقاء واستقرار نظام مبارك وتدعمه أمريكيًا وتسانده دوليًا وتحميه من مخاطر الضغط ومن ضغوط المخاطر، هناك قواسم مشتركة عميقة بين الحليفين (أو الصديقين بتعبير الرئيس مبارك):

    1- ضمان الخريطة الأمريكية للمنطقة.

    2- العداء للتيار الإسلامي.

    3- العداء لإيران.

    ثم هناك روابط وثيقة بين الحليفين الصديقين كذلك:

    1- معاهدة أمان بين البلدين، فيها تأمين لنظام مبارك وفيها إخلاء جبهة خطر محتمل وتفريغ جغرافيا سيناء من تاريخها.

    2- بترول وغاز مصري يقوم بتأمين أسعار الطاقة في إسرائيل وتوفير تشغيل آلة الحرب الإسرائيلية في تقوية عدوانها.

    3- كويز اقتصادي وسياسي، فإسرائيل تضمن لمصر صادرات لأمريكا عبر تصنيع في القاهرة بمكون إسرائيلي، هذا علي مستوي صناعة النسيج، كذلك الكويز نفسه علي المستوي السياسي، مواقف مصرية رسمية مضمونة الرضا الأمريكي لاحتوائها المكون الإسرئيلي.

    4- اختراق إسرائيلي سياسي وغيره للمحيط العربي بجسر من العلاقات المصرية الإسرائيلية، فإذا كانت تل أبيب حليفة مصر مبارك في المحيط الأمريكي فإن مصر مبارك كفيل تل أبيب في المحيط العربي إلي أين يقودنا هذا كله إذن؟

    يقودنا إلي بوابة رفح!

    -------------------------

    إبراهيم عيسي


  2. #2
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    الراجل ده هيروح وراء الشمس بعد المقال ده

    بس مقال جامد

  3. #3
    يا سيدي خليها مصلحه وخلينا نسيب الوطنيه والاخويه والدين على جنب

    خلينا بالمقايس نقيس المصلحه وهل تستحق
    معروف ان امريكا سدت ديون مصر من حرب الخليج على شان هذا الشي كان الريس ذابح حاله مع الامريكان
    طيب خلينا نقول جيد قلنا ما بدنا نقيس اي شيء اخر الا المصلحه ففي هذا مصلحه لمصر سداد الدين
    وما بدنا نذكر السلبيات

    بالنسبه لحصار غزة مصر لو تطبق الحصار على غزة فانها تعلم انها ستخسر ما بين 10 الى 15 مليون دولار
    ولهذا لا يمكنها حتى سحب سفيرها بشكل دائم

    وهذا مصلحه

    طيب المصلحه اليوم تنتهي لماذا لان الشعب المصري اصبح غاضب جدا على سياسات بلده الداخليه والخارجيه
    فيوم ما ينفجر الشعب كل الملاين مش حتفيد بشيء الا ان كانت بنوك سويسرا مجهزة

    فاستغرب امريكا انتهت او بدئت تنتهي واسرائيل ولى زمانها ولا اقول حارب امريكا ولا تحارب اسرائيل
    لكن خلي الشعب يطلع ويعبر وافتح الحدود واعلن للعالم انه من الصعب الضغط على الشعب وبين الحس الديمقراطي للعالم وخلي رصيدك ينضف شوي
    وعلى شان القمح الامريكي ازرع بالدلتا قمح وقوي الزراعه
    ولو اسرائيل ما عجبها وحبت تعمل تشويشات امنع الغاز وامنع التجاره مع اسرائيل

    اسرائيل اللي محتاجه مصر ومش مصر اللي محتاجه اسرائيل لكن لما يكون العكس بتصير اهانه في الصميم

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل