موضوع: كان اسمها !!!!!!!!!!!!

ردود: 16 | زيارات: 1168
  1. #1
    يوسف التلباني
    عضو لجنة تحكيم

    صور رمزية maxspider
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المنطقة
    <<<<EGYPT>>>>
    العمر
    32
    ردود
    5,585

    كان اسمها !!!!!!!!!!!!

    حاول تقرا للآخر ...

    كان اسمها ....
    --------------

    كان اسمها ...

    الزمان : أواخر 2018
    المكان : القاهرة الجديدة – البرج الأمريكي السكني – الدور 304 - شقتي العزيزة

    أسترخي على كرسيي الوثير, غائصا فيه حتى حلمات أذني, مستمتعا بنسمات التكييف الدافئة بينما اطالع إيميلاتي على اللابتوب الجديد ذي الشاشة الهولوجرامية, وبالتأكيد رفيق دربي, كوب النعناع, يحتل مكانه على مكتبي مذكرني بأيامي الماضية, أيام القشف ...

    تحركت لأدفن نفسي في هذا الكرسي أكثر, وأنا أعلم كم تبلغ درجة الحرارة خارجا والقادرة على تحويل كوب من الأيس كريم إلى قطعة ثلج و ... أوه ... نسيت أن الأيس كريم مثلج بطبعه اساساً ...

    أصوات صياح شقية تعلو خارج مكتبي, تهدأ الأصولات, ثم أسمع طرقات ضعيفة تذكرك بقطة صغيرة تخربش باب منزلك القديم طلبا للدفء, لحظات وفُتح الباب ليطل منه وجه ملاكي الصغير "سارة" ذات السبعة أعوام بابتسامتها التي تستطيع إذابة قلب رجل الجليد المجمد ... ضحكت ضحكة كبيرة, ضحكة واسعة أجزم أنها قادرة على إحداث زلزال شوق في نصف سكان القاهرة على الأقل ...

    جرت نحوي لتقفز في أحضاني , تظاهرت بقتالها , أخذت ألاعبها رفعتها لأعلى :
    " مين حبيب بابي"
    " أنا"
    " مين عايز ينط في حضن بابي ؟"
    "أنااااا"
    " مين عايز بوووووووووووسه"
    " أنااااااااااااااااا"

    اختلطت "أناها" مع كلماتي وأنا أدفسها في حضني مغرقا إياها بالقبلات ومزغزغا إيها حتى صاحت مفرفرة ضاحكة :
    كفاية يا بابي ... كفاااااااية
    ابتعدت عنها ضاحكا ... لعبت في شعرها بعبث وسط صرخاتها الطفولية بينما ....
    "احم ... "
    اعتدلت في سرعة متطلعا إلى "نيكول" , زوجتي الأمريكية , رامقة إياي بنظرات متوعدة ... فردت ظهري مصطنعا الحزم وأنا أقول لسارة :
    خلاص يا سارة ... يلا بقى عشان تلحقي تذاكري

    ضحكت سارة ضحكة خبيثة ... فهي تعلم من الآمر الناهي في هذا البيت رغم أعوامها السبع ... نزلت من على قدمي مسرعة خلف أمها التي غادرت الحجرة, لكن سارة توقفت, قبل أن تخرج , والتفتت إلي :
    "بابي ... في حاجة شفتها على "جوجل" وأنا بعمل بحث الـ "هيستوري" بتاعي ... ومفهمتهاش"
    ابتسمت وأنا أردد في نفسي : البت الخلبوصة ... وبقت تعمل مذاكرتها على جوجل, الله يرحم أيام كارت الفاكس والديال أب
    "بابي ؟"
    أفاقتني من تلك السرحة البسيطة :
    "قولي يا حبيبتي... إيه اللي مفهمتوش"
    "كلمة كده ... تقريبا اسم مدينة قديمة"
    "اسمها إيه ؟"
    "اسمها ... غــ ... غـــااا ... أيوه ... غزة"

    غزة ؟؟؟
    انتفضت كمن تلقى للتو 1000 فولت من الكهرباء سرت في جسده بغته, انتفضت كمن صب على رأسه إناء زيت مغلي , انتفضت ... كما لم أنتفض من قبل ...
    تحركت يدي لا إراديا ... سقط كوب النعناع ... دوار شديد ... جعل رأسي كسندان يطرق عليها مطرقة من فولاذ ...

    "بابي ؟؟؟ مالك ... في حاجة ؟"
    أتطلع إلى سارة بعينين خاويتين, جسدي هربت منه الدماء, حلقي جف كصحراء لم يمسسها المطر منذ عقود, أصابعي ترتعش, نعم , ترتعش بشدة, لا أستطيع إيقافها وهي تنافس في سرعتها دقات قلبي المرتفعة وأصوات أنفاسي المتعاقبة ..
    غزة ؟؟؟

    "سارة ... كوم هير ماي بيبي"
    صوت أمها ينادي عليها ولاتزال سارة في حالة قلق وخوف
    اهتزت شفتاي, محاولتان قدر الإمكان رسم شبح ابتسامة وأنا أردد بصوت مبحوح :
    "طيب يا سارة ... روحي كلمي ماما دلوقتي"
    تطلعت إلي الفتاة المسكينة بعيون ملأها التساؤل والإشفاق, لكنها سارعت بالخروج مغلقة الباب ورائها ... أغلقته, لأغوص أنا في كرسيي, لكنه لم يكن وثيرا هذه المرة ... بل هو صلب ... مؤلم ... كما لو أنه أنبت لنفسه أشواكا لتعاقبني, لتعذبني ... والأسوأ, لتذكرني ...

    حاولت الاستناد على مكتبي ... أنفاسي تتسارع أكثر, قلبي يسابق دقات الساعة, فتحت الدرج بيد مرتعشة, تناولت دواء القلب, أفرغت محتواه على المكتب وتناولت بيد واهنة أحد تلك الأقراص , رويدا رويدا , بدأت أشعر بتحسن ... لكنه تحسن ذلك الجسد الفاني ... أما عقلي ... فبدأ رحلة العذاب, رحلة إزالة الغبار, رحلة ... الذكريات

    غزة ... ياااااااااااااااااااه ... منذ ما يقرب من عشر سنوات ... كانت هناك ... كانت تئن ... كانت تنادي ... لكنها أخطأت ... فقد نادت على الرجال في زمن اختبأ فيه أشباه الرجال خلف النساء ... نادت على الأسود في وقت كانوا فيه ضباعا تنتظر الفتات ... نادت على أمة تركت كل ما يربطها بهذه الأمة إلا اسما في بطاقة أو ملحوظة في دفتر ذكريات ...

    تألمت ... بكيت ... نعم ... دمعتي سقطت ... لم أتصور ذلك ... لقد ... نسيتها ....
    نعم ... أنا ... وغيري ... وأمتي كلها ... نسيناها ... نسينا ... غزة
    شعلة المقاومة تلك انطفأت ... اختفت ... تاركة النساء للنساء, والعار للعار ...
    نعم تذكرت الآن ... أبادوها ... منذ عشر سنوات دمروها ... منذ عشر سنوات خسفوها ...

    اعتدلت ... تطلعت إلى شاشة حاسوبي ... تذكرت ذلك الموضوع في أحد المنتديات التي طالما شهدت نزاعاتنا العنصرية مقدمة على الوحدة الإسلامية ... كان الموضوع عن اننا يوما ما سننساها, وصرخت وقتها من أعماقي, أبدا يا غزة لن أنساكي, لن أنسى ما قعله بك هؤلاء , لن أنسى جراحك وآهاتك وعذابك و ........ ونسيت ... بكل بساطة ...

    تسندت في صعوبة على بعض الكراسي حتى وصلت إلى شرفة بيتي العريضة المطلة على القاهرة الجديدة من هذا الارتفاع الشاهق ... وتطلعت ... الآن أحس بالفرق ... الآن أحس بالذل ... هاهي جامعة تل أبيب قد فتحت مقرا لها هنا وسطنا ليكون منارة لهم في أرضنا ... أنظر يمينا قليلا لأجد مطعم الأكلات العبرية بواجهته التي تحوي اللونين الأبيض والأزرق مذكرة كل ناظر بعلمهم الحقير ... أمسكت سترتي لأنتبه لأول مرة من عبارة "صنع في إسرائيل بأيدي مصرية" ... ابتسمت ابتسامة مرارة, ابتسامة خزي, ابتسامة انهزام ...

    عدت إلى حاسوبي, فتحت جوجل لأبدأ البحث, كتبت غزة بالعربية, لم أجدها ... كتبتها بالإنجليزية, يااااااااه , ترى كيف كانت تكتب, أخذت أحاول وأكتب و ... وجدتها ... ثم النتيجة ... صفحة واحدة كتب عنوانها اسم غزة بالانجليزية ... دخلت على الصفحة لأجد سطرا واحدا
    "في الذكرى العاشرة لاجتياح غزة ... هل نسيناها؟"

    رعشة قوية اجتاحت ظهري حتى أطراف شعري ... أبتلع ريقي الجاف ليجعل من حلقي مراً علقماً ... دمعة أخرى تتكون في عيني التي طالما شاهدت صور الشهداء ...

    أغمضت عيني والدمعة تنحدر ... وأنا أتذكر القصف والنيران التي كانت تنهال عليهم ... ماذا لو أني كنت هناك ... ماذا لو كانت"سارة" ابنتي أحد الضحايا ... وأنا أجري بها يمينا ويسارا ... وأصرخ أمام عدسات المصورين ... ماذا دهاك أيها العالم الأصم ... ماذا دهاكم أيها العرب ... أين أنتم, وأين رجالكم, وأين جيوشكم ؟ ... متى ستتحركون لإنقاذ ابنتي ... أنظر إليها والدموع تنهمر لتغرق وجهها البرئ, لتنسدل على شعرها الذي تمشطه سعيدة كل صباح, لتغرق ثوبها الذي فرحت به هذا العيد , تغرق لعبتها القماشية التي تصطحبها في كل مكان ... أصرخ في ألم مر, لعل صوتي يسمع النائمين في فرشهم الوثيرة ... لعله يوقظ هذه القلوب التي دفنت قبل أن يُدفن أصحابها, لعلها تزيل هذه الجدران والطائرات لتفتح لي الطريق إلى أقرب مستشفى لإنقاذ فلذة كبدي ...

    أتخيل نفسي ... وأنا أشاهد تلفازا في ركن من بقايا منزل محطم ... أطالع صورتي في أخبار المساء ... صورتي ... وبجوارها خبر, أب يفقد ابنته في القصف الوحشي, ثم ... اجتماع للعرب للتعبير عن الإدانة الوحشية ... أعتصر بيدي لعبة صغيرتي, أمسح عليها, علي أجد فيها مواسيا عن كلام المسلمين, عن غثائهم, عن خلافاتهم ... التي أخذت مني ابنتي ...

    "بابي ؟؟؟"
    فتحت عيني فجأة .... مستيقظا من غفوتي, مستيقظا من سكرتي, موقظا رجولتي ... ومن بين دموعي, ميزت وجهها البرئ ... لم أتحمل , أخذتها في حضني وأنا أقبلها بشدة, أبعدتني برقة ومدت يدها لتمسح دموعي وهي تقول في براءة :
    "بابي ... انت بتعيط ليه؟ ... ماما زعقتلك تاني"
    ابتسمت في مرارة ... وأنا أقول لها :
    " لا يا حبيبتي ... ماما مش هتزعق تاني من النهاردة ... وبعد كده, قوليلي يا أبي"
    اتسعت ابتسامتها وهي تردد :
    "جميلة أوي أبي دي ... بس ماما مش هتزعل ؟"
    "ليه يا حبيبتي"
    "عشان انت خدت منها الاسم ؟"
    ضحكت بشدة رافعا إياها على حجري وأنا أقول :
    "بصي بأه ... النهاردة هحكيلك قصة جميلة جدا "
    "بجد يا بابا ؟"
    "أيوه ... أول مرة تسمعيها"
    "يعني مش غاششها ... من كتاب ... 100 قصة للأطفال"
    ابتسمت ... ورددت:
    "لأ ... لأن دي قصة حقيقية يا سارة"

    وبدأت أحكي لها عن رجالنا ... عن أسودنا ... عن الذين تحملوا وصمدوا ... أحكي لها عن الذين ارتدوا ثوب الرجولة يوم أن تدثر النساء بالنساء ... أحكي لها عن أرض الصمود ... عن أرض ... كانت ... وسيظل اسمها ... غزة





  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    أتمنى من الله ألا نصل لذلك اليوم .

    شكرا على القصة المعبرة .

    سلمت يمناك .


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







  3. #3
    عضو نشيط
    صور رمزية زند الاسى
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المنطقة
    مصر بتتقدم بينا (!!!!!!!)^100
    ردود
    897
    رهيييب يا يوسف ..ماشاء الله عليك

    تعجز الكلمات عن وصف ما شعرت به اثناء قرائتى لكلماتك الرائعة ..

    لكن للاسف هيا دى الحقيقة المرة ....فاكرين الاندلس يامسلمين؟؟؟؟
    شايفين شكلها بقى عامل ازاى دلوقت ؟؟؟؟ فاكرين كان شكلها عامل ازاى من بعض مئات السنين ؟؟؟؟؟

    لا ادرى حقا ماذا اقول ..فأشعر وكأن كأبة وحزن الدنيا كلها تحدر من عيناى ....

    تسمحلى انقله مع الحفاظ على حقوق النشر والطبع طبعا ...
    بيـــــــــــسٌ
    ☺☺




  4. #4
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    ردود
    1,664
    والله يا اخى انا مش عارف اقول لك ايه المشهد دة انا اتخيلته بس على العكس تماما
    فى يوم كله غيوم تظهر كتيبة مقاتلين اجتمعوا للدفاع عن غزة من كل بلاد المسلمين
    وفى الجهة الأخرى كتائب امريكية تحمل علم اسرائيل
    يقول قائدهم اللهم نصرك الذى وعدت او الشهادة
    حــــــــــــــــــى على الجهــــــــــــــاد
    ثم تعلو الصيحات الله اكبر
    واقدساه ....
    ارجو من الله ان اكون من هذه الفرقة وان يثبتنى وقت القتال على الحق

  5. #5
    عضو متميز
    صور رمزية AHMAD-MAX
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المنطقة
    الاردن
    ردود
    2,478
    ارجوك يا يوسف هات قصة معاكسه لهذه القصه ... والله عايزين حاجة تخفف علينا حتى لو قصة خرافيه
    ... ...
    الحرية هي التوحيد ..
    عكس الحرية الشرك بالله تعالى ..
    تحرر من عبادة الاشياء حتى عبادة النفس والهوى وصرفها لله وحده ..
    وتمرد على كل قانون غير قانون الله ..
    ان لم تعبد الله وحده ... سوف تكون عبدا لملايين الاشياء ..

  6. #6
    عضو نشيط
    صور رمزية flamingoAD
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المنطقة
    طنـــــ مصر ـــــطا
    ردود
    909
    بسم الله ماشاء الله وكمان طلعت كاتب قدير ... أنت أجبرتني أقرأها للأخر أسلوب رائع والله أبكاني... يــــــــــــــــــــــــارب

    اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .. اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد

    قال ابن القيم رحمه الله :
    المحبة شجرة في القلب
    ، عروقها الذل للمحبوب ، وساقها معرفته ، وأغصانها خشيته ، وورقها الحياء منه ، وثمرتها طاعته ، ومادتها التي تسقيها ذكره

  7. #7
    عضو فعال
    صور رمزية archi_mfm
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المنطقة
    مصر
    العمر
    35
    ردود
    197
    أنا لله وانا اليه راجعون

  8. #8
    بالفعل كاتب قدير ومصور رائع ...
    لقد ادمعتني انا ايضا ...
    واتمني ان لا نحكي هذه القصه في المستقبل ...
    فقد اعلنت الصحف الامريكيه ان اليهود لن يتمكنوا من كسب الحرب في حالت اجتياحها ارضا للبحث عب الابطال وستكون قبرا لهم ووسيتكبدوا خسائر جمه ...

    اللهم انصرهم علي اعدائك واللهم ثبت اقدامهم ..
    امين أمين أمين
    للاستعلام والالتحاق بالدورات
    0169776226
    http://www.moustafaazzazy.com/
    **قيمة الانسان هي ما اضافه للحياه بين ميلاده و موته**
    " منقول"
    مصطفي عزازي



  9. #9
    ماشاء الله عليك أخي....

    جعلتني متسمرا أمام الشاشة....

    جزاك الله ألف خير....

  10. #10
    عضو قدير
    صور رمزية MiND ViSiON
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المنطقة
    جدة
    ردود
    5,524
    تسلم يدك يا اخي الكريم
    في داخلك منجم للإبداع فتش عنه ولكن قبل ذلك تعلم التنقيب حتى لا تكسر الألماس.
    الحياه أشبه بصندوق مغلق ، ومفتاحه هو العمل ، وإن أداء الأعمال بإتقان عال يفتح الباب أمام الحصول على أعمال أرقى وأكبر .
    لنركز على الحقيقة والمحتوى في النقد ، لا على لغة الخطاب ونبرة الكلام ، فقد يكون الناقد محباً وصادقاً لكنه لم يوفق لإلباس نصحه غلافاً هادئاً ومناسباً
    اللهم اعطهم ضعف ما يتمنون لي

  11. #11
    عضو متميز
    صور رمزية nVIDIA
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المنطقة
    Cairo
    العمر
    33
    ردود
    973
    تسلم يا يوسف... وفعلا لو استمرينا زي ما احنا كده ممكن المشهد ده يحصل بعد عشر سنين

    Autodesk
    MAYA

  12. #12
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    لا يا يوسف عايزين قصة تانية
    فى يوم يكون للمسلمين خليفة راشد واحد
    فى يوم نكون بناخد مواصلة صغيرة للقدس نصلى فيه صلاة الجمعة و نسمع خطبة الخليفة كل جمعة و نرجع بلادنا مطمئنين ..

  13. #13
    يوسف التلباني
    عضو لجنة تحكيم

    صور رمزية maxspider
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المنطقة
    <<<<EGYPT>>>>
    العمر
    32
    ردود
    5,585
    والله بما أني لا أملك إلا أن أكتب ... فأسأل الله أن يجعلها سببا لإيقاظ المسلمين وأنا منهم ...

    أعتقد أن الحقيقة هي الحقيقة وإن كانت صادمة ... كما قال الأخ زند الاسى , هذا ما حدث في الأندلس ... حتى أني كنت قد نسيتها وأنا أكتب القصة ...

    إما أن نفيق الآن ... أو لننساها فنحن لا نستحق حتى ذكراها ...

    من يريد أن ينقل الموضوع فلينقله ومن غير حفظ الحقوق حتى ... المهم أن يكون لها تأثير ...

    والله الواحد هيموت من العجز ... حسبنا الله ونعم الوكيل

  14. #14
    عضو قدير
    صور رمزية MiND ViSiON
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المنطقة
    جدة
    ردود
    5,524
    والله الواحد هيموت من العجز ... حسبنا الله ونعم الوكيل
    قال تعالى
    اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}

    قال الله تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}

    قال بعض السلف:

    (لولا مصائب الدنيا لوردنا القيامة مفاليس)

    خلوا املكم بالله كبير وادعوا لاخوانكم

    الان هو وقت الدعاء والصلاه والتضرع الى الله
    الدعاء بصدق وايمان تام بأن الله سيقف مع المسلمين
    واستغفروا كثيرا يا اخواني
    في داخلك منجم للإبداع فتش عنه ولكن قبل ذلك تعلم التنقيب حتى لا تكسر الألماس.
    الحياه أشبه بصندوق مغلق ، ومفتاحه هو العمل ، وإن أداء الأعمال بإتقان عال يفتح الباب أمام الحصول على أعمال أرقى وأكبر .
    لنركز على الحقيقة والمحتوى في النقد ، لا على لغة الخطاب ونبرة الكلام ، فقد يكون الناقد محباً وصادقاً لكنه لم يوفق لإلباس نصحه غلافاً هادئاً ومناسباً
    اللهم اعطهم ضعف ما يتمنون لي

  15. #15
    جزاك الله ألف خير....

  16. #16
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    FORGOTTEN CITY
    ردود
    4,893
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة mind vision معاينة الرد
    قال تعالى
    اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}

    قال الله تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}

    قال بعض السلف:

    (لولا مصائب الدنيا لوردنا القيامة مفاليس)

    خلوا املكم بالله كبير وادعوا لاخوانكم

    الان هو وقت الدعاء والصلاه والتضرع الى الله
    الدعاء بصدق وايمان تام بأن الله سيقف مع المسلمين
    واستغفروا كثيرا يا اخواني

    ماأجمله من كلام
    شكراً لك ولأخي يوسف
    حسبي الله ونعم الوكيل.
    درس راوتر{نمذجة+خامات+إضاءة} هنـــــــا

    درس سيف{نمذجة} هنـــــا

    تولة طيب{ نمذجة+خامات+إضاءة} هنــــا

    اصنع مكتبة خاماتك بنفسك
    هنــــا
    غائب للابد

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل