السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مما تعانيه غزة من الام جارحه ومن بين صمودها يمكننا ان نسمي شعب غزة بامة غزة
شعب غزة بصموده امام الاف الاطنان من القنابل والصواريخ يعد بشعب جبار غزة ام الجبارين ولا نعلو بهذا على رب العالمين انما بالوصف الارضي

غزة الصمود غزة المقاومه غزة الارض التي عودتنا منذ بدايه الاحتلال انها عصيه بوقت نامت وتخاذلت وسلمت انضمتنا العربيه المسلطه علينا كشعوب وامه اسلاميه

الا ان موضوعنا هو عن اسرائيل الكبرة وكيفية البدء بهدمها وازالتها ومن ثم ازاله اسرائيل الصغرى

توضيح وتعريف اسرائيل الكبرى
لمن لا يرى ولمن يشكك ولمن يجهل حقيقه اسرائيل الكبرى نقول له انها موجوده وهي ليست وهم ولا خيال بل حقيقه وعلينا ان ندرك هذا ليس لان عواطفنا تحركها احداث غزة بل لندخل من باب الواقع ولنلقي الضوء بشكل مباشر ونستحدث الواقع

اسرائيل الكبرى وهي الصورة المطبوعه على العمله الاسرائيليه

الخريطه
فلسطين وهي اساس دولة اسرائيل بزعمهم وهي الصغرى
ومن بعد حدود فلسطين المحتله تاتي كل البلدان المحيطه كل من سوريا لبنان والاردن ومصر والسعوديه والعراق وجزء من ايران
هذه الصوره واقع وليس خيال
وهذه الصوره نفسها الصورة المطبوعه على العمله الاسرائيليه ولست انا من رسمها

الاهداف
ان هذه الدول هي الجدار الواقي لاسرائل الكبرى وان سقط هذا الجدار فان اسرائيل الصغرى في خطر الزوال
اي الهدف هي ان تكون هذه الدول جدار عازل
ثم منع الاحزاب الاسلاميه من الحكم فيها (اسرائيل لا تخشى انضمه غير اسلاميه لانها ترى ان هزمها سهل كون هذه الانضمه وجيوشها لا تحمل الايمان الصحيح ولا قيم الجهاد
ايضا تثبيت هذه الانضمه والابقاء على اشغالها وايضا على الاستحواذ عليها بالضغوطات والانقسامات بحيث لا تجتمع على وحده فعليه
وهذا ترتيب موجود اساسا
ايضا على هذه الانضمه ان تبقى مهدده بالزوال في حال لم تستجب لامريكا خاصه واسرائيل عامه وكلا الطرفين يشكل رئي واحد صهيو امريكي

يعني ببساطه لو حاول نضام ان يعلن استقلاليته فتعلن عليه الحرب او تضغط عليه بالمنضمات الحقوقيه لاجراء انتخابات حره وشاهدنا ايضا هذا

في الجانب الشعبي من المهم ان ندرك هذا انه من مصلحة اسرائيل ان تبقي اختلاف واسع بين الشعب والسلطه وهذا لاجل ضغوطات اخرى

وعلى هذه الانضمه بان تقبل بالمبادرات وان تزيل افكار الجهاد وان تغير الدين ليكون معتل بالمفهوم الصهيو امريكي

بل اليوم يوجد جامعات تعمل على هذا النحو وغالبيه مساجد بلاد المسلمين عندها وزارة خاصه تعمل على تحريف الخطب التي من المفروض ان تسلط الاضواء على الحقائق

ان تزرع فكرة العيش مع اليهود وان يقبلو بهذا الوضع على اساس انه وضع قائم وابدي


هذه بعض وهي جزء من اهداف دولة اسرائيل الكبرى وبحيث وضيفتها مع كل ما ذكرت ان تحمي اسرائيل الصغرى ...............
الان هذه اسرائيل الكبرى وهو واقع حقيقي وعملي وفعلي للحفاض على اسرائيل الصغرى
وتمتد اسرائيل الكبرى على طول الخط العربي الاسلامي

اذا يجب البدء بتدمير اسرائيل الكبرى وعلى علماء المسلمين الشرفاء منهم البدء بالتحريض على اسرائيل الكبرى
ولا يمكن القبول بهذا الوضع ولا ان تبقى دولة اسرائيل الكبرى قائمه على ارض الاسلام كافه