موضوع: شكرا اسرائيل !

ردود: 6 | زيارات: 631
  1. #1
    عضو متميز
    صور رمزية ALSOODY
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المنطقة
    السعودية-جدة
    العمر
    28
    ردود
    1,779

    شكرا اسرائيل !

    شكرا إسرائيل
    ( لـُجينيات )
    أيها القارئ الكريم أشعر بفضل كبير لدولة إسرائيل الصهيونية ، وأتعجب ممن يراها شرا محضا ، ولذا سأنقل لك أيها القارئ الكريم كلمات أطلقنها عجائز مسلمات بعد الأحداث الأخيرة لتعرف معي ما فعلته إسرائيل مشكورة ببني قومي :
    إذا متنا فنحن شهداء ... هكذا تصرخ عجوز في غزة
    لا نريد من حكام العرب شيء أفتحوا لنا المعابر وسنذهب ... عجوز سودانية
    دمي فداء لأهل غزة ... هكذا قالت عجوز مصرية ودموعها تسبق كلامها
    حكام العرب إن كراسيكم صنعت من عظام أطفال غزة ... عجوز مغربية
    الله معنا .. ولن نسلمهم بلادنا ... هكذا تصرخ عجوز أخرى في غزة
    أتمنى أن أموت أنا وأولادي دفاعا عن غزة ... عجوز سعودية
    سأجاهد في غزة .. ولن نتخلى عنهم أبدا ... عجوز تركية
    نحن مع المقاومة ... ونشكرهم لأنهم يدافعون عنّا .. عجوز فلسطينية
    اضرب .. أضرب يا حماس نحن معك وكل الناس .. الجهاد .. الجهاد ... عجوز ليبية
    أعطونا السلاح واتركونا نجاهد ... عجوز سودانية أخرى
    أخيرا : أنا أريد الجهاد في غزة .. ولكن أهلي منعوني .. أود أن أبرد كبدي فيهم .. فتاة كويتية
    كلمات كثيرة خرجت من أفواه المسلمات في شرق الأرض وغربها كلهن يرددن عبارات الجهاد .. ويتمنين الخروج للجهاد في سبيل الله لمقاتلة اليهود ..
    هذه عبارات النساء ، بل عبارات العجائز أما عبارات الشباب فلا أكاد أحصيها ، ولكن يجمعها قولهم: نحن مع إخواننا في غزة ونريد الجهاد ... فهي كلمة ملايين المسلمين.
    لقد استطاعت إسرائيل بكل براعة أن تذكي روح الجهاد في قلب الأمة الإسلامية ، فترى صبيان المسلمين يصرخون بكلمات الجهاد ... ونساء المسلمين سواء كن محجبات أو سافرات يردن الجهاد والموت في سبيل الله.. أما الرجال فقد ذهب بعضهم إلى رفح ، وقلوبهم تغلي ...
    ترى هذه المشاعر المتأججة في مصر وسوريا والأردن وباكستان وأندنونسيا واليمن بل وفي كل بقعة يقطنها عبد مسلم.
    وكل هذا لم استغربه ، ولكن أتعجب لما أرى شابة أوشابا في المغرب العربي ينطق بكلمات الجهاد وقد عاشت هذه الدول تحت الاستعمار الفرنسي والتغريب عقوداً طويلة ، ولكن هذه الحمية ممكنة الفهم لأنهم قريبين من الحدث.
    ولكن المذهل أن يتحرك شباب وشابات أتراك ويصرخون مطالبين بالجهاد في سبيل الله !!!
    تركيا العلمانية التي سامت المسلمين الأتراك سوء العذاب !!
    تركيا أتاتورك التي غربت كل معاني الإسلام بدأ بشهادة أن لا إله إلا الله
    تركيا العلمانية التي كانت تعاقب من يحمل صفحة من مصحف .. يخرج فيها مليون ونصف المليون مسلم للتنديد بالمجزرة في غزة والمطالبة بفتح باب الجهاد ، وتمنى أن يكونوا في غزة لتلقي الرصاص دون صدور إخوانهم ، وقالوا: نحن أولاد العثمانيين !!.
    يكبرون ويهللون في الصقيع والمطر ، ويرددون غزة .. الله أكبر ... الجهاد .. الله أكبر ..
    فشكرا إسرائيل كل الشكر لك على هذا الإنجاز العظيم.
    وتعجبت أكثر عندنا رأيت البكاء والأيدي مرفوعة إلى السماء في أربيل الكردية !!
    هذه المنطقة التي قدمت لها أمريكا الكثير ، وأقنعوهم أن عدوهم الأول هم العرب ، ولكن إسرائيل أججت روح الإيمان والجهاد ، ودمرت كل الفوارق القومية لتعود روابط الإيمان من جديد.
    فشكرا إسرائيل كل الشكر لك أقولها مرة بعد مرة..
    فكرت كثيرا كم كنا نحتاج من الوعاظ والخطباء والعلماء لإقناع الأمة بالجهاد في سبيل الله..
    ربما لو خرج كل علماء ووعاظ العالم الإسلامي ، وطافوا على أرجلهم قرية قرية لما استطاعوا أن يحركوا عشرة آلاف شاب ، ولكن إسرائيل مشكورة فعلت ذلك.
    أن تجعل شابا يترك جامعته .. وآخر يترك زوجته .. وثالث يترك وظيفته ويتجه للمظاهرات أو لمعبر رفح ليقدم الدواء والمعونة ، هذا أمر فيه صعوبة ، وهو أمر كبير جدا ، ولكن إسرائيل مشكورة فعلت ذلك.
    وأكبر منه أن تخرج شابات ونساء بل عجائز ، إنه إنجاز عظيم كبير..
    إن تغيير قناعات كثير من الشباب التي باتت تؤمن بعدم صلاحية الدين للحياة أمر صعب جدا بل يكاد أن يكون مستحيلا ، ولكن إسرائيل ولها لكل التحية والتقدير جعلت الشباب يراجعون أنفسهم ويرجعون إلى دينهم.
    لقد باتت لفظة الجهاد أكثر عبارة تتكرر يوميا في مدراس الأطفال قبل الجامعات
    هذه المشاعر المتأججة المتفجرة كالبراكين ستحرق الدول الخائنة العميلة التي تمنعهم من الجهاد وتساعد اليهود قبل أن تحرق اليهود.
    ::::::::::::::: ::::::::::::::: ::::::::::::::: ::::::::::::::: :
    شكرا إسرائيل .. فلقد دمرتِ كل خذلان الدول العربية
    شكرا إسرائيل .. فلقد حرقت خرائط الذل والهوان التي قدمت لك على طبق من الخزي والعار
    شكرا إسرائيل .. لقد مزقت وجه أذنابك المنافقين اللذين تزلفوا لك مرات تلو مرات وأرادوا بيع أرض المقدس بثمن بخس ، بل قدموا القدس الشريف لك بلا ثمن
    شكرا إسرائيل .. فلقد هتكت ما بقي من سِتر الفراعنة اللذين طوقوا غزة وجوعوا أهلها وشجعوك على ارتكاب هذه المذبحة النازية
    شكرا إسرائيل .. لقد دمرت مشروع "حوار الأديان"
    شكرا إسرائيل .. فلقد أظهرت لنا الوجه الكالح لسدنة الإعلام وكهنة النفاق في عالمنا العربي وعلى رأسهم قناتكم العبرية عفوا "العربية"
    شكرا إسرائيل .. فلقد أظهرت لنا أننا لا نساوي شيئا عند المسئولين الموقرين
    شكرا إسرائيل .. فلقد أظهرت لنا أننا لا نملك علماء أحرار ، بل فقهاء قد شربوا الذل كما شربناه ، ولكنه شرعوه لنا
    شكرا إسرائيل .. فلقد أظهرت لنا عمالة المشايخ اللذين تباكوا على قتلى 11سبتمبر ، وخرسوا الآن
    شكرا إسرائيل .. فلقد أظهرت لنا أن حكامنا "المباركين" يبغضون قيام دولة إسلامية تحكم بشرع الله
    شكرا إسرائيل .. فلقد أظهرت أن المتسلطين علينا لا يقيمون قيمة لبيوت الله ، فقد دمرت واحدة تلو الأخرى ولم يتحرك أحدهم بل مازال العبث في ملاعبهم ومراقصهم وقنواتهم
    شكرا إسرائيل .. فلقد أظهرت لكل الناس أنك حيوان مسعور لا ينفع معك إلا القتل ، فأبشري
    شكرا إسرائيل .. فلقد أذبت الفوارق القومية والطبقية والوطنية بين المسلمين ، فأبشري
    شكرا إسرائيل .. فلقد أظهرت عقيدة الحب في الله لأهلنا في غزة ، والبغض في الله لك ، فأبشري
    شكرا إسرائيل .. فلقد تعلمنا معنى الصمود وسقط من نفوسنا الخوف من قهر ترسانتك الحربية
    شكرا إسرائيل .. ثم شكرا إسرائيل .. فلقد أظهرت للأمة أن فلسطين ساكنة في ضمير الأمة ، ومتحركة في عقيدة الأمة ، وأنها جامعة لمشاعر المسلمين ، فأبشري.
    ::::::::::::::: ::::::::::::::: ::::::::::::::: ::::::::::::::: :
    أهدي آلاف عبارات الشكر لك إسرائيل لأنك أذكيت في الأمة روح الجهاد ، وأشعرت الأمة أنها جسد واحد ، يبكي المصري والهندي والسعودي والباكستاني والتركي والعراقي والمغربي واليمني والجزائري بل يتألم كل مسلم على أهل غزة الأبية ، ويفدونهم بحياتهم ، ويعرفون أن الرابط بينهم هو : شهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله ، وأن الجهاد هو الحل.
    الأمة اقتربت من الانفجار ، والمارد أقترب خروجه من القمقم ، وسترين يا إسرائيل ما يسوءك
    ﴿﴿ كُتِبَ عَلَيْكُمْ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ﴾﴾ [البقرة:216]
    وكتبه :
    عبدالرحمن بن محمد بن علي الهرفي
    اليوم الحادي عشر من مجزرة غزة الصامدة
    9/1/1430هـ
    كن كالطير يحب العلو


  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية youssef_23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المنطقة
    ارض الله
    العمر
    35
    ردود
    7,047
    موضوع اكثر من رائع

    فعلا هجمات اسرائيل الاخيرة اعادت كثير من اللحمة الى جسد الامة

  3. #3
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المنطقة
    Makah
    ردود
    2,088
    جزاك الله كل خير

    وانا قلتها من اول على رغم المصيبه الا انها
    لاشك ستوحد المسلمين والعرب
    وهيه بالفعل وحدتهم

  4. #4
    عضو متميز
    صور رمزية anime.van
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المنطقة
    بلد الإسلام أوطاني
    ردود
    2,756
    من إيجابيات هذا العدوان ظهور الخونة والمنافقين على حقيقتهم للعالم و أنكشاف بعض قنوات الإعلام و الحكومات العربية المتواطئة مع إسرائيل
    تعلم تصميم شخصية لوفي على برنامج المايا
    http://www.maxforums.net/showthread.php?t=196995


    إكساء شخصية لوفي
    http://www.maxforums.net/showthread.php?t=202148

  5. #5
    عضو
    صور رمزية نور ملاك
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المنطقة
    كل بلاد الاسلام اوطاني
    العمر
    26
    ردود
    89
    لا حول ولا قوة الا بالله
    لست خجولة منكم حين اصارحكم
    بأن القدس عروس عروبتكم
    يا حكاماً مهزومين

  6. #6
    موضوع اكثر من رائع
    بالفعل تناولت الموضوع من نواحي ايجابية فعالة ...
    و لعنة الله علي الحزب الواطي الدمقراطي وما شبه...
    للاستعلام والالتحاق بالدورات
    0169776226
    http://www.moustafaazzazy.com/
    **قيمة الانسان هي ما اضافه للحياه بين ميلاده و موته**
    " منقول"
    مصطفي عزازي



Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل