موضوع: الصين أم أمريكا ؟!

ردود: 10 | زيارات: 908
  1. #1
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129

    الصين أم أمريكا ؟!

    الصين أم أمريكا ؟!

    تاريخ الإضافة:2-11-2008 نتيجة الطغيان الأمريكي البارز، وانفراد الأمريكان بقيادة العالم في العقدين الأخيرين من عمر البشرية، ونتيجة الاحتلال الأمريكي الغاشم للعراق وأفغانستان، ونتيجة التأييد الأمريكي السافر لليهود في فلسطين، فإن كثيرًا من المسلمين صاروا يسعدون كثيرًا بالنمو الصيني المتزايد على أمل أن يقف الصينيون في وجه القوة الأمريكية المتنامية؛ وبالتالي يتحقق شيء من التوازن في العالم نتيجة وجود قطبين أو أكثر بدلاً من قطب واحد.
    وبالتالي رأينا الكثير من المسلمين يعلقون الآمال على الدولة الصينية العملاقة، ويتحدثون بعاطفة أقرب إلى الفخر عن إنجازاتها وكأنها أحد بقية الأقطار الإسلامية الشقيقة!
    وهؤلاء يغفلون عن حقائق كثيرة لعلَّهم لو عرفوها لتوجسوا خيفة من نمو الصين بدلاً من أن يفرحوا به..
    فهم يغفلون أولاً عن سنن الله في نصر المؤمنين، وأن الله لا ينصر المسلمين بتوازن القوى العالمية، إنما ينصرهم بارتباطهم بربهم سبحانه وتعالى واعتمادهم عليه، واتّباعهم لشرعه، ووحدتهم على أساس العقيدة، لا ينصرهم في ذلك توازن القوى العالمية أو عدم توازنه. نعم قد يستغل المسلمون التغيرات الموجودة في الدنيا ليحققوا مصلحة ما لهم ولأمتهم، لكنهم لا يعتبرون هذه التغيرات الدنيوية وسيلة حتمية لتحقيق النصر، ومن ثَمَّ يضيع الفارق بين الوسيلة والغاية؛ فالغاية أن نصبح أقوياء بالله عز وجل وبارتباطنا به، وعندها سننتصر مهما كانت الظروف العالمية، وفي ظل قوة أمريكا أو الصين أو غيرهما.
    والخطورة الحقيقية في هذا المنهج أنه بطريقة مباشرة أو غير مباشرة يعلق المسلمين بالأسباب، وينسيهم رب الأسباب، ولقد استمعتُ بنفسي إلى محاضر مسلم متخصص في السياسة يقول: إن على المسلمين أن يحاولوا دائمًا أن يتوقعوا الأقطاب العالمية القوية قبل قوتها حتى يقيموا معها علاقات قوية، فإذا قامت كنا أصدقاءها المقربين، وبالتالي دخلنا في المعسكر المتغلب!!
    إن هذا المنهج الانهزامي الذي يفترض أن فرصة المسلمين للنجاة لا تكون إلا بالاعتماد على دولة أجنبية، منهجٌ محبط وغير فاهم لطبيعة النصر في حياة هذه الأمة.
    فهذه هي الحقيقة الأولى التي يغفلونها.
    وثانيًا: هم يغفلون ديانة هذه الدولة الصينية كعادة السياسيين، فإنهم يضعون الدين جانبًا عند التحليل، أما نحن المسلمين فإننا نعتبر القرآن الكريم والسنة المطهرة هما أهم الوسائل المساعدة لنا على فهم الماضي الذي رأيناه، والواقع الذي نعيشه، والمستقبل الذي نقبل عليه.
    فهؤلاء الصينيون إما ملاحدة شيوعيون لا يؤمنون بإله أصلاً، أو وثنيون يعبدون بوذا وكونفشيوس من دون الله. ومع أن الأمريكان يشركون المسيح عليه السلام مع الله عز وجل إلا أنهم في النهاية أهل كتاب، وهذه معلومة أخبرنا القرآن الكريم أن لها علاقة مهمة بتحليلاتنا..
    فالله عز وجل يقول في كتابه: {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى} [المائدة: 82].
    فأشد الناس عداوة للذين آمنوا بنص القرآن، هم اليهود والمشركون الوثنيون عبّاد الحجر والبقر، ومن باب أولى الملحدون الذين ينكرون أن للكون خالقًا. نعم قد نجد مشركًا رحيمًا محبًّا للمؤمنين كأبي طالب والمطعم بن عدي، وقد نجد النصارى قساة في حروبهم غلاظًا في عداوتهم، لكن يبقى الأصل هو ما ذكره ربنا تصريحًا في كتابه.
    وإن الشواهد على ذلك كثيرة من التاريخ والواقع، ولنسأل أنفسنا كم من الصينيين أو اليهود أسلم في السنوات السابقة؟! وكم من الأمريكان أسلم في نفس السنوات؟! لا شك أن لعوامل اللغة والتاريخ تأثيرًا، لكن تبقى قلوب النصارى بصفة عامة أقرب إلى الإسلام من قلوب المشركين، وتبقى قلوب النصارى أرحم من قلوب الملحدين.
    وثالثًا: فإن هؤلاء الذين يعلقون آمالهم على الصين يغفلون تاريخهم في الأراضي! والصينيون من أكثر شعوب الأرض دموية، ومن هذه البلاد ومن منغوليا أتت جحافل التتار التي أذاقت شعوب العالم العذاب ألوانًا، وقاسى المسلمون منها بشدة، وذُبح منها الملايين على أيديهم، وكان ابن العماد يصف سيرتهم قائلاً: "إنهم لا يهدفون إلى السرقة والنهب والتملك، ولكن إلى إفناء النوع البشري"[1].

    وكانت هذه طبيعتهم في كل معاركهم، حتى بعد زمن التتار، ولقد عانى منهم المسلمون أشد المعاناة في تركستان الشرقية المحتلة! فهذا الإقليم المسلم محتل من الصين منذ أكثر من ثلاثمائة عام، وتمارس فيه الصين كل محاولات طمس الهوية وإبعاد المسلمين عن دينهم. نعم قد يفتتحون مسجدًا أو يكرمون حافظًا للقرآن، أو يحتفلون برحلة حج! لكن كل هذه مظاهر غرضها إخفاء الدموية الصينية في الإقليم المسلم. ولقد قامت الصين بقتل مائة ألف مسلم في هذا الإقليم في السنوات الأربع بين 1949 و1953م!
    ورابعًا: فإن معلقي الآمال على الصين يغفلون طبيعة الحكم الصيني، الذي ما تغير عبر القرون الطويلة، ولم يختلف كثيرًا في شيوعيته الحديثة عن إمبراطورية الصين القديمة؛ فالحكم في الصين دومًا هو الحكم الدكتاتوري الأوحد، ولا يقبل فيها مطلقًا بالرأي الآخر. ولقد اعترف ماوتسي تونج زعيمهم الأكبر أنه قَتَل في سنة 1951م - تحت مسمى القضاء على الثورة المضادة - أكثرَ من 800.000 شخص من المناوئين لسياسته! كما كان يفتخر بأنه دفن أكثر من 46.000 عالمٍ وهم أحياء!!
    ولكم أن تتخيلوا كيف يكون الحال إذا أطلقت مثل هذه الدولة على العالم! فهذا حالهم مع أهلهم، فكيف سيكون مع من حولهم من الشعوب؟!
    وخامسًا: فإن الذين يعلقون آمالهم على هؤلاء الوثنيين يغفلون دراسة السيرة النبوية، أو لا يربطونها بواقعهم..
    أليس في علاقة أمريكا بالصين شبه مع علاقة أخرى دوّنتها لنا كتب السيرة؟!
    أليس لها وجه شبه مباشر مع الحرب بين الروم والفرس؟!
    لماذا حزن المسلمون لهزيمة الروم، وانتظروا الأيام كي تنتصر؟!
    ألم يكن الروم في ذلك الوقت يعبدون المسيح من دون الله، ويمارسون الظلم على كل الشعوب التي يحتلونها؟!
    كان هذا يحدث، ولكنهم في النهاية أهل كتاب، وإيمانهم أقرب، وقلوبهم أرق من أولئك الذين يعبدون النار.
    وليس معنى هذا أن الأمور تميعت، وأصبح الروم كالمسلمين؛ فقد تعقدت الأمور بين الدولة الإسلامية الناشئة وبين دولة الروم العملاقة، وصار الأمر إلى صدام مباشر بين المسلمين والروم.
    ومن هنا فإنه لا يفهم من كلامي هذا أنني أعلق الآمال على الأمريكان، وأتوسم فيهم نجدة المسلمين، بل أقول: إننا لن نرفع رأسنا ونعز أنفسنا إلا بالإسلام، وإلا بالتوجُّه الكامل لله عز وجل لا لأمريكا ولا للصين ولا لغيرهما، ولكن يبقى نصر الأمريكان على الصينيين أحب إلى قلوبنا؛ نتيجة ما ذكرناه من عوامل.
    إن الإحباط الذي أصاب المسلمين نتيجة التجبُّر الأمريكي دفعهم إلى الرغبة في الخلاص من مشاكلهم ولو بتعليق الآمال على الشيوعيين، ونسي المسلمون إجرام الشيوعيين السوفيت واليوغسلاف والصينيين وغيرهم، وكان المسلمون كالمستجير من الرّمضاء بالنّار، وتفرقت بهم السبل، وتاهوا في طرقات السياسة النفعية. ولو أفاقوا لأدركوا أن السبيل للعزة والتمكين والنجاة واحد لا ثاني له، وقد ذكره ربُّنا في كتابه حين قال: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [الأنعام: 153].
    وأسأل الله عز وجل أن يعز الإسلام والمسلمين.


    [1] وكما يقول الموفق عبد اللطيف في خبر التتار: "وكأن قصدهم إفناء النوع وإبادة العالم، لا قصد الملك والمال". (من كتاب قصة التتار للدكتور راغب السرجاني). وفي كتاب تاريخ الإسلام للذهبي عن الموفق عبد اللطيف بن يوسف: "وكأن قصدهم إفناء النوع، وفعلوا ذلك بجميع خراسان، ولم يسلم منهم إلا إصبهان وغزنة. قال: ويظهر من حالهم أنهم لا يقصدون الملك والمال بل إبادة العالم ليرجع يبابًا". الذهبي: تاريخ الإسلام 43/26، 27.

    http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%...8A%D9%83%D8%A7


  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية y@sser
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المنطقة
    جوانتانامو مصر
    ردود
    10,884
    في الحقيقه مع المتابعه اصبحت ايقن ان اذا كانت امريكا فعلا خربت العالم فالصين هي الطريق لفنائه
    واميل للتفسير الذي ربط بين الصينين ويأجوج ومأجوج
    بلاد الكوارث
    حيث جميع الشعب وجلاديه يبحثون عن العقل والقلب والشجاعه المفقودين
    لكن للاسف لاوجود للساحر اوز
    وتنتهي القصه بفقد الحذاء الاحمر
    وتبقي اليس في بلاد الكوارث للابد

    مدونتي

  3. #3
    مشرف منبر اطراف الحديث
    صور رمزية ALSWEEDY
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المنطقة
    بين أجاء وسلمى
    ردود
    7,075
    موضوع يحتاج لى قراءة وتمعن ...

    شكرا لك

  4. #4
    طالب / مدرسة الأنيميشن
    صور رمزية أنس أبو بكر
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    المملكة العربية السعودية
    العمر
    30
    ردود
    4,869
    مقالة فعلا رائعة ومفيدة جدا.

    لاتعليق اضافي.
    مدونتي

    لاحول ولا قوة إلا بالله

  5. #5
    عضو متميز
    صور رمزية anime.van
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المنطقة
    بلد الإسلام أوطاني
    ردود
    2,756
    أنا أتفق معك في ذلك فعلاً الملحدين والمشركين هم أشد عداوة من النصارى
    ودائماً من يعاني إنهزام نفسي يلجاء للبحث عن سيد أخر وينتقل من تحت حكم كافر لكافر غيره
    دون أن يفكر بأن يكون له قوة أو رأي خاصة به
    لذلك تجد العملاء الخونة دائماً محتقرين من قبل شعوبهم ومن المحتل نفسه أيضاً
    لأن نفسه أعتادة على العبودية لغير الله
    ومصيرهم دائماً يكون لمزبلة التاريخ
    والمسلم الحقيقي الذي يؤمن بأن النصر لا يأتي إلى من الله عزوجل هو من سينتصر في النهاية
    ولا يقبل بأن يكون تحت سلطة كافر أياً كان
    تعلم تصميم شخصية لوفي على برنامج المايا
    http://www.maxforums.net/showthread.php?t=196995


    إكساء شخصية لوفي
    http://www.maxforums.net/showthread.php?t=202148

  6. #6
    الصين اخطر من امريكا ولو ان خطر امريكا ليس بالهين

    ولكن برغم عداوتنا مع امريكا وان عالمنا العربي به ثروات لا تحصى ولا تعد اهمها النفط فان المواجهة مع الصين اكيده ولا مفر منها
    ولهذا الغرب كله سيخسر الشرق الاوسط وسيخسر تجارته وقوته ان لم يواجه الصين مع العرب

    وبما ان الخطر كبير علينا كمسلمين وعلى امريكا بضمنها كل اوروبا فاننا سنتحالف لمواجهة هذا الخطر

    ولتاكيد الحروبات بين المسلمين وبين الصليبين كانت دائمه ومستمره لكن في زمن بيبرز وقطز وهولاكو صار تحالف مع المسلمين والصليبين على مواجهة هذا الخطر او بالمعنى الاصح كان تفاهم ان لا يقوم الصليبين بالمراوغه واحتلال مصر والشام اثناء الحرب وان تفتح بلدانهم لعبور القوات المسلمه دون التعرض لها

    يعني هذا التحالف مع الامريكان ليس ببعيد ان تم خطر اكبر ولكن لا يعني التحالف فض الخلافات انما تاجيلها
    العلمانيه وجه للكفر وان لم يكفر اصحابها

  7. #7
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    المقالة ديه فعلا مهمة
    أنا كنت من المعلقين أمالهم على الصين

  8. #8
    عضو متميز
    صور رمزية nVIDIA
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المنطقة
    Cairo
    العمر
    33
    ردود
    973
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة الشريف أحمد معاينة الرد
    أنا كنت من المعلقين أمالهم على الصين
    انا من ساعة ما واد صيني ابن..... عمل فيا فصل بايخ علي النت وضحك عليا وانا مش طايق ولا صيني واحد

    صغيرين كده وشكلهم عبط بس خبث الدنيا فيهم

    Autodesk
    MAYA

  9. #9
    عضو متميز
    صور رمزية anime.van
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المنطقة
    بلد الإسلام أوطاني
    ردود
    2,756
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة يوسف فلسطين معاينة الرد
    الصين اخطر من امريكا ولو ان خطر امريكا ليس بالهين

    ولكن برغم عداوتنا مع امريكا وان عالمنا العربي به ثروات لا تحصى ولا تعد اهمها النفط فان المواجهة مع الصين اكيده ولا مفر منها
    ولهذا الغرب كله سيخسر الشرق الاوسط وسيخسر تجارته وقوته ان لم يواجه الصين مع العرب

    وبما ان الخطر كبير علينا كمسلمين وعلى امريكا بضمنها كل اوروبا فاننا سنتحالف لمواجهة هذا الخطر

    ولتاكيد الحروبات بين المسلمين وبين الصليبين كانت دائمه ومستمره لكن في زمن بيبرز وقطز وهولاكو صار تحالف مع المسلمين والصليبين على مواجهة هذا الخطر او بالمعنى الاصح كان تفاهم ان لا يقوم الصليبين بالمراوغه واحتلال مصر والشام اثناء الحرب وان تفتح بلدانهم لعبور القوات المسلمه دون التعرض لها

    يعني هذا التحالف مع الامريكان ليس ببعيد ان تم خطر اكبر ولكن لا يعني التحالف فض الخلافات انما تاجيلها

    أنا لا أتفق معك في موضوع التحالف مع الغرب ضد الصين
    يبدو بأن المعلومة لم تصل لك بعد
    أمريكيا تقتل الآن إخواننا وتحتل أراضينا دون أي قانون أو دستور وترتكب في حقنا أبشع الجرائم
    لذلك يجب أن تدمر
    ولن يكون هناك أي تعاون إلى بعد خروجهم من جميع أراضي المسلمين ونحن الآن في حالة حرب معهم
    وبنفس الوقت يجب علينا أن يكون لنا قوى خاصة بنا وأن نتوقف عن التبعية والإنهزام
    و أن نتحد للوقوف ضد الإحتلال أي كان
    فالكافر كافر مهما أختلف وطنه ودستوره
    فسيظل يحارب المسلمين إذا لم يكون لهم قوى خاصة ويتوقفوا عن التبعية
    لذلك الحل الوحيد أمامنا هي الرجوع لله عزوجل
    ومحاولة تطوير وصناعة أسلحتنا بأنفسنا ويكون لنا سلطة كافية ومشتركة مع جيراننا من الدول الإسلامية
    طبعاً هذا الكلام لن يتم ما دام يحكمنا ناس ليس لديهم سلطة أو قرار من الأساس
    تعلم تصميم شخصية لوفي على برنامج المايا
    http://www.maxforums.net/showthread.php?t=196995


    إكساء شخصية لوفي
    http://www.maxforums.net/showthread.php?t=202148

  10. #10
    ومن لا يريد ان تخرج امريكا مهزومه
    نحن نتحدث عن ثروات لا يمكن للغرب ان يتركها للصينين لانهم لو فعلو فان الغرب سيعود للعصور الوسطى للضلمات

    الصين اصبح العالم يراها انها الامبراطوريه القادمه التي بدئت تحل مكان الولايات المتحده
    فلا يمكن اليوم للولايات المتحده ان تدخل باي نوع من المواجهة مع الصين بل الولايات المتحدذه اليوم حذر بتصرفاتها مع الصين

    وكون الصين غير معروف رسميا حجم قواتها ولا عن تراسنتها ولا عن اقتصادها فانها تبقى مجهوله الهويه والغرب يعلم ان الصين عندها امكانيات وقدرات كبيره لا يمكن انكارها

    وحتى تزداد قوة الصين فعليها ان تبدء بالشرق الاوسط والذي هو مركز الثورة بالعالم

    ولهذا المواجهة مع الصين لا مناص منها بالشرق الاوسط

    ونحن كمسلمين سيكون دورنا الاهم في هذه المواجهة فامريكا ومعها اوروبا لا يمكنها مواجهة الصين وتحالفاتها
    ولهذا سنجبر على التحالف مع الامريكان
    الامريكان اعدائنا ما اختلفنا لكنهم اهون بالف الف مره من الصينين
    اقلها الامريكان اهل كتاب ومهما ارتكبو من جرائم بالعراق وغير العراق فلن تكون كالصينين
    وايضا لا يمكن للعرب خاصه وللاسلام عامه ان يواجهو عدوين في ان واحد
    فلا بد من تحالف
    ولان الغرب ضعيف او انه يضعف تدريجيا فمن الحكمه ان نحالفه كي تضعف الصينين
    ولو تحالفنا مع الصينين فاننا سنقوي الصينين على قوتهم وسيكتسحون العالم وبعدها سيتخلصون منا

    الحرب العالميه الثانيه اجبرت الغرب ان يساعد الاتحاد السوفيتي مع علمهم ان الاتحاد السوفيتي سيكون عدو لهم لكن كي ينتصرو على المانيا كانو مجبورين على محالفه الروس بل ودعمهم لاجل تدمير قوة هتلر الكاسحه

    ايضا كما ذكرت في زمن المغول والططار اجبر المسلمين والصليبين على التحالف لاجل وقف الخطر سواء اكان على المسلمين او على الصليبين ومع هذا كان المسلمين والصليبين بحاله حرب

    ايضا عندما بدئت طالبان تقاوم الاتحاد السوفيتي وبدئت طالبان تتوسع فقامت الولايات المتحده بدعم كل من طالبان والقاعدة لاجل اخراج الاتحاد السوفيتي من افغانستان
    وطالبان والقاعده كانو يعلمون ان لامريكا هدف وهم يعلمون ان امريكا عدوة
    لكن ليس من الحكمه ان ترفض كل من طالبان والقاعدة الدعم الامريكي

    وهكذا يسير الحال مع الصين والاسلام وامريكا

    ولعل هذا سيكون في السنين القادمه اي خلال عشر سنين او حتى اقل
    لانه افضل ضربه للولايات المتحده هو ان تضرب وهي في انهيار اقتصادها
    وهو بعد سنتان او اكثر حيث لن تكون الولايات المتحده على النهوض مجددا والغرب اصلا غارق في الانهيار الاقتصادي والفوضى التي ستلحق بهذا الانهيار
    أخر تعديل بواسطة يوسف فلسطين في 02 / 04 / 2009 الساعة 07:39 PM
    العلمانيه وجه للكفر وان لم يكفر اصحابها

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل