موضوع: مدمن انتظرته ابنته بشوق بعد غياب 3 سنوات ليعود وينحرها بسكين بالرياض

ردود: 7 | زيارات: 1073
  1. #1
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المنطقة
    في المجهول ..!
    ردود
    1,955

    مدمن انتظرته ابنته بشوق بعد غياب 3 سنوات ليعود وينحرها بسكين بالرياض

    قاد أبناءه الى التعاطي وإصابتهم بالدرن المعدي
    مدمن انتظرته ابنته بشوق بعد غياب 3 سنوات ليعود وينحرها بسكين


    تعاطي المخدرات يقود إلى الجريمة

    ٭ البداية لم تقع أحداث هذه القصة بعيداً عن حدود بلادنا، بل في عاصمتها الحبيبة التي تستنكر وتشجب هذه السلوكيات التي تحركها سموم المخدرات لتدفع بمتعاطيها الى ابشع الجرائم ويندى لها الجبين وتكون وصمة عار في سجل ذكريات العائلة تأبى السنون طمسها من ذاكرتهم. وقعت أحداث هذه المأساة في ذلك البيت الذي كان مسرحاً للجريمة منذ ولدتها في سنوات الزواج الأولى، مع ذلك الأب الذي تجرد من مشاعر الابوه ليكون سبباً في مصيبته العائلية وإزهاق لأرواحهم ودخولهم عالم المخدرات. بدأت مع الزوجة التي لم تعش حياة مستقرة. ولم تعرف طريق السعادة يوماً في حياتها. أنجبت منه ستة - أربعة أولاد وبنتين، وكانت احدى البنات اكبرهم سناً.. كانت الأم تضع نصب عينيها مستقبلها الذي تمنت ان يستقر مع هذا الزوج، ومرت الأيام والحياة تسير في هذا البيت الذي شهدت أركانه أنواع الجرائم والبؤس. لم تنظر الى حال زوجها حتى لا تفقد الأمل، بل كانت تنظر الى عظم الرب جل جلاله وقدرته وواسع رحمته فيتسع الأمل في افقها ويزداد فتتوجه الى الله بالدعاء كل حين بلا يأس أو فتور، كانت نقطة ضعفها وصبرها على العيش معه وجود أبنائها وحرصها عليهم وتأمين معيشتهم، تقترب اليهم بحبها المتدفق حتى تعوضهم ما فقدوه من حنان أبيهم وتكسب ودهم. كان الأب كثير الغياب عن المنزل متجرداً من مسؤولياته.
    ٭ التجرد من الأمانة
    لقد كان الأب والراعي لهذه الأسرة مصدر عذاب وجحيم متعاطياً وعاطلاً، تجرد من أمانته وانقاد خلف ملذاته وهواه، وقد كان يعاقر الخمر ويتعاطى الحبوب المهلوسة والحشيش المخدر. وكان ذلك خفية قبل زواجه. ليستمر بعد الزواج في غيه وممارسة سلوكياته لتكون زوجته اولى الضحايا. لقد عاشت ايامها معه مابين تهديد ووعيد تنام على عويله من اثر التعاطي وتصحو على صراخه بعد انسحاب السموم من جسده. كبر الأبناء وبلغت شقيقتهم الكبرى سن الزواج وكان يعرض الرجال عن الزواج بها، ليس لقبحها، ولا لسوء أخلاقها، إنما بسبب تعاطي والدها للمخدرات انه شيطان على هيئة انسان، كانت الابنة تبكي بحرقة، وهي تشاهد مثيلاتها مع آبائهم وهم يقفزون ويلعبون، يزداد شوقها وحنينها وتزداد شفقة على حال والدها وعلى مأساته، كانت تتلطف معه في محاولة يائسة منها لتعدل من سلوكياته ولتنعم بعيشة هنيئة بجواره متمنية ان يكون خير أب، ولكن امنيتها تصطدم بما يحتسيه والدها من خمر، كانت تحلم بزوج يقبل بها، بعد فترة تحقق حلمها وتزوجت واستقرت في منزل زوجها الذي رزقها الله منه ببنت. وبقيت الأم وأولادها الاربعة (ع - ج - م - ف) وشقيقتهم الأخرى عند هذا الأب المجرم ومع مرور الأيام سقط الابن الأكبر بالتعاطي تأسياً بوالده فقد بدأ وهو في سن الخامسة عشر لتكون المصيبة أعظم على الأم وما هي الا ايام وتكتشف الأم سقوط ابنها الثاني لم تتحمل الأم وسعت جاهدة في البحث عن مخرج لإنقاذهما من هذه السم الزعاف، ارشدها احد محبي الخير للاتجاه والاتصال بمستشفى الأمل وهو خير وسيلة وطوق النجاة بعد الله لإنقاذ أبنيها.
    وعند الاتصال بهم لقيت التجاوب من العاملين هناك وتم ادخالهما ومعالجتهما من إدمان الحبوب والحشيش ومكثوا قرابة الشهر. تحسنت حالتهما وخرجا من المستشفى وقد شرط عليهم الأخصائيين بمتابعة العلاج والرعاية. عاد الشقيقان لذلك المنزل الخرب والأب الضائع ولحارة السوء.
    لم يستمرا في متابعة علاجهما وكان الشقيقان بعد خروجهما يلتفوا حول والدهما لا من اجل الرحمة والتكاتف بل لوجود قاسم مشترك وهو تعاطي المخدرات الذي لم يمنعهما من تعاطي المخدرات وكأنه كان سعيداً بفعلهما. كان لتوفر هذه السموم والعوامل المساعدة من الأب المعاقر ورفقاء السوء عودة الشقيقين وبقوة للتعاطي ولكن هذه المرة بصحبة ضيف جديد من افراد العائلة وهو شقيقهما الثالث الذي كان يبلغ من العمر وقتها سبعة عشر عاماً.
    كشفت والدتهم تعاطي ابنها الثالث من باب الصدفة لشكواه المستمرة من آلام في المعدة وتقرحات كان سببها تعاطي الحشيش والكحول المخدر على معدة خالية (على الريق) جن جنون الأم وزاد همها وكبرت مصيبتها وهي ترى الضحية الثالثة التي كانت تؤمل وتتوسم فيه الخير، يقع فريسة لوالده ويقتدي بإخوته لتكون النتيجة إدمانه ومرضه.
    لجأت الأم مرة أخرى لمستشفى الأمل بصحبة ثلاثة من أبنائها وهي تمسح دموعها على ما تخسره يوما بعد الآخر من أبنائها، والسبب في سقوطهم في هذا الجحيم والدهم. أخذ الشقيقان «ع وج» سلوكيات والدهما وغيابهما عن المنزل لفترات طويلة تصل أحياناً إلى شهر. مما زاد معاناة والدتهما من إيصالها للمستشفى لعلاجهما، أخذت الأم الضحية الجديدة «م» لمستشفى الأمل لعلاجه وبالفعل تم ادخاله ومكث هناك قرابة الشهر تحت العلاج والملاحظة. وبعد خروجه تحسنت حالته، وما زال يتابع العلاج وقد توقف عن التعاطي بسبب درن معدي في رئته والذي قد استشرى بالعائلة كاملة، حيث أصيب شقيقهم آخر العنقود «ف» والذي حتى الآن لا يعرف للتعاطي سبيلاً، مما جعل الأم المسكينة تتصل بمدير المدرسة لتبلغه بأن ابنها مصاب بمرض الدرن بسبب معاقرة والده واخوته للخمر وتعاطي المخدرات وتخشى على زملائه من انتقال العدوى لهم.
    الليلة المشؤومة
    لم تنقطع شقيقتهم عن تواصلها معهم وزيارتها لهم بين فترة وأخرى وسؤالها المتكرر لأمها عن حال أبيها التي لم تشاهده في زياراتها لهم بعد الزواج، الذي مضى عليه أكثر من ثلاث سنوات، زاد اشتياقها لأبيها كأي فتاة وتتذكر الأيام والليالي عندما كانت تقوم في شؤونه وتقدم له طعامه وشرابه وتغسل ملابسه وعندما يبلغ الخصام ذروته بينه وبين والدتها بسبب تعاطيه المخدرات وضياع أبنائه كانت تطلبه وتتودد إليه شفقة منها على حالهم وتتدخل لحل هذه المنازعات بحثاً عن الستر وتدعو الله أن يبدل حالهم لسعادة واستقرار. لقد قررت خلال زيارتها هذه ألا تغادر المنزل حتى تقابل والدها وتقبل رأسه وكان يدفعها الفرح والسعادة بأن يقبل ابنتها ذات السنتين ويداعبها. ليشعرها بأنه سعيد بزواجها وإنجابها.
    انتظرت والدها ساعة تلو الأخرى حتى أخذها النوم العميق وهي تنتظر وعلى ذراعها ابنتها التي كانت تعلوها البراءة وهي تداعب أمها قبل النوم وكأنها تودعها قبل الرحيل.
    دخل الأب المنتظر في ساعات الليل الأخيرة وهو يترنح في حالة سكر ليجد أمامه ابنته وصغيرتها قد وضعت رأسها على ذراع أمها ويدها اليمنى على صدرها وكأنها تقول هنا راحة النوم والحنان بجوارك، رجع الأب المجرم السفاح للمطبخ تقوده المخدرات، وأخذ سكيناً واتجه نحو ابنته التي كانت تنتظره لصلة الرحم الذي انقطع لسنوات دون سؤاله عنها؛ نحر ابنته وهي في منامها لتصحا زوجته على صراخها قبل أن تلفظ أنفاسها وصراخ ابنتها التي كانت هي الأخرى تنتظر اشراقة الصباح لتنعم بابتسامة أمها ومداعبتها. صدمت الأم من هول المنظر!
    واتجهت للهاتف بين صراخ ونواح ومطاردة من هذا السفاح لتطلب السلطات الأمنية التي هرعت على الفور لموقع الجريمة ليقتادوا هذا المجرم الذي لم يستقم يوماً في حياته.
    النهاية
    لم تكن هذه الأحداث جديدة وخارجة عن عالم المخدرات المليء بالمآسي والأحزان فقد فقدت الأم ابنتها التي كانت تواسيها في مصيبتها وتطارد أبناءها المشردين الذين لا تعرف لهم طريقا إلا عند عودتهم بعد شهور للمنزل بحثاً عن المادة وضربها إن لم يجدوا ذلك، وزوجاً خلف القضبان ينتظر تنفيذ الحكم وابن وابنه مصابين بالدرن المعدي. معتمدة هذه الأم في معيشتهم على تبرعات المحسنين وما يصلهم من رعاية السجناء وأسرهم والجمعيات الخيرية وما زالت الأم حائرة في إنقاذ أبنائها والذين كان غيابهم عن المنزل مشكلة تعانيها الأم لتحريرهم من هذه السموم، أما ابنها الثالث فقد توقف عن التعاطي بسبب الدرن وما زال يتابع برنامجه العلاجي في أحد مستشفيات الأمراض الصدرية.



  2. #2
    لاحول ولا قوة الا بالله اعوذ بالله من شر ماخلق والله ان هذه القصة

    من القصص التي ينفطر لها القلب ويتقطع الما وقهر وانا اشيد بهذه الام

    الصالحة الصابرة والتي تملك قوة صبر الف رجل اعنها الله ورحم ابنتها

    واصلح ابنائها واباهم ودلهم على الخير اللهم آمين

    جزاك الله كل خير اخي عمر على هذه القصة والعبرة لمن اعتبر

    والله يوفقك
    من قال بعد كل صلاة (سبحان الله 33)مرة ثم قال (الحمدلله 33) ثم قال
    (الله اكبر 33) مرة ثم اتمها المئة بقوله (لا اله الا الله وحده لاشريك له
    له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير)
    (غفرت ذنوبه وان كانت مثل زبد البحر).............

    ----------------------
    1- اذا ضاقت عليك النفس يوما ------------- فقل يا رب وسعها عليا

    2- فما دعا عبد الله يوما ------------- الا وقال الله اتركها عليا
    من تاليفي.....
    ----------------------
    •:*¨`*:• فريق المنابر لترجمة الاسطوانات التعليمية للماكس •:*¨`*:•

  3. #3
    بصراحة غريبة ذا المخدرات ،

    مع ان عقاب التهريب قصاص ،

    لكن أتمنى لو يخلون عقاب التعاطي المزمن قصاص ،

    لأننا للأسف أصبحنا في زمن لا يعدل سلوك الناس إلا تطاير الرؤوس ،

    وفي الواقع يموت عشرة قصاصًا خير من أن يموتوا في دورات المياه أجلكم الله أو في الأماكن الخربة .
    معًا لمجتمع إعلامي محافظ = بلا موسيقا ، بلا نساء
    على فكرة موسيقا تكتب بالألف الممدودة "موسيقا" وليس بالمقصورة "موسيقى"
    لأنها اسم أعجمي يجري عليه ما يجري على : أوروبا ، أمريكا ... إلخ

    **
    لا أنتمي لعروبة خضعت ** للإغتصاب ولم تثر غضبُا
    **
    ماترتفع للعز نفس ذليلة ** ولا توهب العليا عيال الحمايل
    **
    فمن يتوب إذا التواب لم يتب ؟؟

  4. #4
    عضو فعال
    صور رمزية ɅɅ•Ʌ•ㄨ
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المنطقة
    βằĝђđằđ
    ردود
    162
    هذا هو الارهاب


    لادين له

    لاحول ولاقوة الابالله

    اللهم دمر اعداء دينك الارهابيين وذلهم في دنياهم واخرتهم
    نلقن اعداءك ياعراق درسا لن ينسوه ابدا

    كود:
    دمت سالما لنا يــــــا أغلى الاوطان

    نجعلهم كالمجانين الجبناء ان سارو في شوارعك هذا ان لم ينتحرو او يقتلو بأيدينا

  5. #5
    عضو متميز
    صور رمزية mmnoor
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المنطقة
    ساكن فين ؟؟ انت مخبر ولا ايه ؟؟؟
    العمر
    31
    ردود
    6,588
    ^^^^^^^^^^

    ابقى اتغطى كويس واقفل الشبابيك
    (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ) لقمان :21

    الرد على من قال بحل المعازف

    http://www.abumishari.com/

  6. #6
    عضو متميز
    صور رمزية mmnoor
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المنطقة
    ساكن فين ؟؟ انت مخبر ولا ايه ؟؟؟
    العمر
    31
    ردود
    6,588
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة Umar55 معاينة الرد

    اتمنى من المشرفين ان يحذفوا ردودك

    لان ردودك تؤدي الى حذف مواضيعي

    وبصراحة انت غير مرحب بك في مواضيعي واتمنى ان لا اراك في مواضيعي مرة اخرى
    عمو.. عمو .. طيب وأنا ؟؟
    (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ) لقمان :21

    الرد على من قال بحل المعازف

    http://www.abumishari.com/

  7. #7
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المنطقة
    في المجهول ..!
    ردود
    1,955
    اتمنى من ابو بدر مراجعة هذه العضوية " ɅɅ•Ʌ•ㄨ "

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل