موضوع: «إذا لزم الأمر فدع الحثالة تقوم بدلاً منك بالأشياء القذرة».

ردود: 7 | زيارات: 810
  1. #1
    عضو متميز
    صور رمزية أبو عبد الكريم
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المنطقة
    مسحتها تأكيدا للهويه الأسلاميه
    ردود
    3,701

    «إذا لزم الأمر فدع الحثالة تقوم بدلاً منك بالأشياء القذرة».

    بسم الله


    يسرى فوده


    مَن أكثر المستفيدين من 11 سبتمبر؟.. الأنظمة العربية بكل تأكيد، لقد خسرت أمريكا وخسرت القاعدة وخسر المعتدلون وخسرتُ أنا وخسرتَ أنت، لكنّ أنظمتنا فى غفلة من الزمن ، منحت نفسها رخصة لتصفية معارضيها والتنكيل بهم وسن قوانين جديدة لإحكام قبضتها باسم الأمن، وباسم الله، وباسم الأخلاق، وباسم ما يوصف بالحرب على الإرهاب.

    فى هذه الأثناء يتجه الرئيس الأمريكى الجديد إلى محاولة تصفية إرث ثقيل، من خلال عدة خطوات بدأها بالإعلان عن إغلاق معتقل جوانتانامو سيئ السمعة فى غضون عام. غير أن هناك ما هو أسوأ.. بكثير.

    قبيل نهاية عام 2003 كان المواطن اللبنانى، خالد المصرى، الذى يحمل أيضاً الجنسية الألمانية، فى طريقه إلى إجازة رخيصة فى مقدونيا، استوقفته سلطاتها على الحدود الصربية المقدونية فيما بدا إيعازاً من أحد، كان اسمه فى جواز سفره الألمانى كافياً لالتقاطه، اقتيد المصرى مكبلاً بالأغلال إلى فندق صغير فى العاصمة المقدونية، اسكوبيا، لم يكن فندقاً فى عينيه، كان معتقلاً كئيباً بقى فيه رهن التحقيق لمدة ثلاثة وعشرين يوماً.

    عند نهايتها، وفقاً لما رواه لنا خالد المصرى، عرض عليه ضابط الأمن الذى كان يقوم بالتحقيق أن يعقد معه صفقة: «أنت تقول إنك مع القاعدة ونحن نسمح لك بالعودة إلى ألمانيا»، رفض المصرى فغادر الضابط تاركاً المجال لأشباح وكالة الاستخبارات المركزية، سى آى إيه، فى مشهد رهيب تشابهت تفاصيله مع تفاصيل مشاهد أخرى حكاها لنا ضحايا آخرون، «فى داخل الغرفة وأنا معصوب العينين انهالت علىّ ضربات من كل الجهات، وبآلات حادة، ربما تكون مقصات أو سكاكين، قطّعوا الملابس.. يعنى كل شىء.. حتى أصبحت عريانا تماماً، وفى هذه الفترة كنت أسمع صوت آلات تصوير تلتقط بعض الصور، ثم دفعنى أحدهم إلى الأمام، إلى الجدار، وكان واقفا شخص أمامى أزاح العُصبة عن عيونى فنظرت فوجدت ربما سبعة أو ثمانية أشخاص فى الغرفة، كلهم ملثمون باللون الأسود وبلباس أسود، حتى الكفوف لونها أسود، ولا أحد تكلم خلال هذه الفترة أى كلمة».

    لم يكن خالد المصرى يعلم أن هناك التباساً بين اسمه واسم أحد المطلوبين أمريكياً، مجرد تشابه بسيط فى الأسماء، ولم يكن يعلم أن هؤلاء الأشباح يمثلون فرقة من فرق السى آى إيه التى انتشرت فى أنحاء العالم تقتنص من تشاء فى إطار ما علمنا بعد ذلك أن اسمه Extra ordinary Rendition Program (برنامج الترحيل غير العادى)، كما لم يكن يعلم أنه الآن على وشك «الترحيل غير العادى» إلى قبو سحيق فى مكان ما، لا يعرف الذباب الأزرق سبيلاً إليه.

    «هذا السجن تحت الأرض ودائماً ظلام. ظلام فى ظلام. يجعلونك تستمع فيه (من خلال مكبرات صوتية) إلى موسيقى من نوع خاص طول الوقت لمدة 24 ساعة فى اليوم، حتى هذه الأغانى باللغة الإنجليزية تشتم الله والرسول وتمدح أمريكا وإسرائيل، وبعدين يحطوا لغسيل الدماغ أشياء مثل (وِينُه الله؟ ومش شايفكم ليش؟ وليش ما يخرّجكم من هنا؟)».

    لم يكن خالد المصرى يعلم أيضاً (وربما لم يكن ليصدق) أن طائرةً خاصة قد نقلته لمسافة تزيد على أربعة آلاف كيلومتر من مقدونيا إلى أفغانستان (لاحقاً أكد العلماء الألمان صدق روايته عندما حللوا عينات من شعره)، هناك ألقوا به إلى معتقل سرى داخل قاعدة باجرام العسكرية التى ورثها الأمريكيون عن السوفييت، وقاموا بتحديثها عام 2002، نعلم الآن، إنه لدى تلك النقطة من الزمن كان المعتقل يعج بهؤلاء الذين أُلقى القبض عليهم، سواءٌ داخل أفغانستان أو خارجها، فى أحلك فترات ما يوصف بالحرب على الإرهاب، لم يكن كثيرون يعلمون أيضاً أنه بحلول ديسمبر 2002 كان أفغانيان معتقلان فى باجرام قد لقيا حتفهما جراء التعذيب والض،رب المبرح على أيدى المحققين العسكريين الأمريكيين، وهو ما لم يحدث حتى فى جوانتانامو.

    فى الوقت نفسه كانت أنظمة عربية قد فتحت أحضانها للفرصة الذهبية، فأمدت الأمريكيين بقوائم طويلة من «الأعداء المشترَكين»، نشطت أشباح سى آى إيه فاقتنصت عدداً كبيراً منهم، خاصةً فى دول غربية، وصدّرتهم إلى معتقلات تلك الحكومات، ومن أبرزها مصر وسوريا والأردن والمغرب. الروايات التى سمعناها عما حدث لهم فى تلك المعتقلات يقشعر منها البدن ويندى لها الجبين.

    كان هذا نتيجة طبيعية لأجواء الأيام المائة الأولى التى أعقبت الحادى عشر من سبتمبر، أجواء الذعر والكراهية والانتقام والغرور التى نفخت فيها إدارة بوش الصغير قدر امتلاء بطونها بالهواء. إذا كنت تعتقد، مثلما كنت أعتقد أنا، عندما زرته ضمن وفد صحفى فى بداية عام 2002، أن جوانتانامو أسوأ المعتقلات، فإننى أدعوك إلى أن تفكر مرةً ثانية وإلى أن تقرأ كتاباً سيصدر الأسبوع القادم عن دار نشر Oxford University Press (أوكسفورد يونيفيرستى بريس) عنوانه: «The Least Worst Place: Guantanamos First 100 Days» (أقل الأماكن سوءا: الأيام المائة الأولى فى جوانتانامو).

    مؤلفة الكتاب، كارين جرينبيرج، وهى أيضاً مديرة مركز القانون والأمن فى جامعة نيويورك، كرست حياتها مع فريقها فى المركز وزملائها وأصدقائها من خارجه، لفضح الأساليب غير القانونية لإدارة بوش ونزواتها منذ الحادى عشر من سبتمبر، فى هذا الكتاب ترسم صورةً حية للظروف التى أحاطت بتحول قاعدة عسكرية أمريكية لم نسمع بها من قبل إلى أشهر معتقل فى التاريخ المعاصر، وترصد الصراع الذى دار فى البداية بين ضباط القاعدة الذين أصروا على احترام القوانين الدولية، وفريق آخر من رجال المخابرات التابعين للبنتاجون.

    انتصر الفريق الثانى كما نعلم الآن وتحولت الشفافية إلى ظلام وتحولت البروتوكولات العسكرية المتعارف عليها إلى انتهاكات فاضحة لإجراءات التعامل الأساسية وتحولت المعاملة القانونية والإنسانية للمعتقلين إلى غطرسة وتعذيب.

    تلاحظ جرينبيرج أيضاً أنه منذ الإعلان عن بدء إجراءات تصفية جوانتانامو، بدأ سكان باجرام يتزايدون، وإن كنا لا نعلم عددهم تماماً ولا جنسياتهم ولا ظروف اعتقالهم ولا التهم الموجهة إليهم، إذا كان الرئيس الأمريكى الجديد عازماً حقاً على فتح صفحة جديدة ،تطرح عن بلاده عبء الانحطاط الأخلاقى والقانونى، فهذا هو الطريق: الشفافية القانونية، قولوا لنا مَن تعتقلون، وأين تعتقلونه، ولماذا؟ وجهوا له تهمة واضحة واسمحوا له بالدفاع عن نفسه أمامنا جميعاً، لعل العالم يحترمكم مرةً أخرى، اشطبوا كل المصطلحات البلهاء التى صكها دونالد رامسفيلد وشركاه، وامسحوا كل «القوانين» التى استحدثتموها باسم «الحرب على الإرهاب» فهى لا تعنى سوى أنكم ضعفاء لم تستطيعوا أن ترتفعوا إلى مستوى التحدى الأخلاقى والقانونى.

    ليس المطلوب هو تصفية باجرام مع جوانتانامو فى آنٍ معاً وحسب، بل أيضاً محاكمة المسئولين عن الفظاعات التى حدثت فيهما، وفى أبو غريب، وفى معتقلات الأنظمة العربية بتشجيع مباشر من واشنطن، آخر ما يحتاجه أوباما وهو يحاول التخلص من هذا العبء الثقيل أن يُستخدم، كما استُخدم غيره، فى لعبة القط والفأر؛ فلا يزال فى واشنطن من يعتقد أنه «إذا لزم الأمر فدع الحثالة تقوم بدلاً منك بالأشياء القذرة».






    الحمد لله

    .
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

    أحب الصالحين ولست منهم لعلي أنـال بهـم شفاعـة

    وأكره من تجارته المعاصى و لو كلنا سواء في البضاعة



    .


  2. #2
    طالب / مدرسة الأنيميشن
    صور رمزية أنس أبو بكر
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    المملكة العربية السعودية
    العمر
    30
    ردود
    4,869
    مقالة رائعة تقص واقع يعج بالأحقاد ويحكي عداوة دينية تنبعث من قلوبهم.

    من كتبها اخي؟؟
    مدونتي

    لاحول ولا قوة إلا بالله

  3. #3
    مقاله رائعه
    لكن لن تبقى هذه الانضمه طويلا فكما ستسقط اسرائيل وتزول فان الانضمه ستزول معها ولربما قبلها باعتبار انها خط الدفاع الاول لدوله اسرائيل الكبرى
    العلمانيه وجه للكفر وان لم يكفر اصحابها

  4. #4
    عضو متميز
    صور رمزية al-nibras
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    الأندلس
    ردود
    2,322
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة يوسف فلسطين معاينة الرد
    مقاله رائعه
    لكن لن تبقى هذه الانضمه طويلا فكما ستسقط اسرائيل وتزول فان الانضمه ستزول معها ولربما قبلها باعتبار انها خط الدفاع الاول لدوله اسرائيل الكبرى
    كلام زين العقل
    وفي كثير منهم صهاينة وأخرون ماسونيون

  5. #5
    مشرف عام
    صور رمزية aktoom
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المنطقة
    بلاد العرب أوطاني
    العمر
    52
    ردود
    17,805
    جميل

    لكن إحذر أن تذهب أنت وتبقى الحثالة وتستمر الأعمال القذرة ...

    عندما سؤل ياسر عرفات عن بعض الزعامات " الحثالة " قال :

    الطريق مليئة بالأوساخ ونحن بحاجة إلى هذه الجزم كي نعبر .

    ذهب ياسر عرفات وبقيت الجزم وبقي الطريق قذرا .
    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

    لاريب أنّ الألم هو سائق انفعالاتي الفظّ ، وأنّ الأمل هو وسيلتي الدائمة لترويضه . لكن .. هل أكون بهذا قد لخّصت لك عملية الإبداع ؟

    FACEBOOK

  6. #6
    نحن بال 2009 والانتداب البريطاني على فلسطين بلش من عام 1922 وكل مئه عام يتغير التاريخ
    فعام 2022 سيكون بدايه لخلافه المسلمين ان شاء الله
    لكن علينا ان لا ننسى ان الاعوام الاخيرة لكل مئه عام تكون فيها تغيرات يعني حروب ومش راح يتهنو اكثر
    فزوال اسرائيل ومعها امريكا والانضمه العربيه قريب جدا وفي الاعوام القليله

    والاقتصاد والاوبئه الفساد مش بالصدفه

    يعني مين منا كان مصدق انه الولايات المتحده ومعها الغرب سيفلس كلنا كنا نتحدث عن غرق امريكا
    ليه لانو متاكدين انو الضالم حينتهي مهما طال اجله

    ومين كان مصدق انه اسرائيل تهزم بحربين متتاليتين سواء بجنوب لبنان او بغزة رغم الاله التدميريه الكبيره والهائله التي استخدمتها في كلا الحربين

    جماعه دحلان ومعها الانضمه كانو يراهنو على ايام ويرجعو لغزة

    لهذا زمن الانضمه شارف على نهايته ولعل الحرب على ايران تكون مزعزعه للكل ونقطة تحويل
    العلمانيه وجه للكفر وان لم يكفر اصحابها

  7. #7
    عضو متميز
    صور رمزية أبو عبد الكريم
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المنطقة
    مسحتها تأكيدا للهويه الأسلاميه
    ردود
    3,701
    بسم الله

    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة (ضام) معاينة الرد
    مقالة رائعة تقص واقع يعج بالأحقاد ويحكي عداوة دينية تنبعث من قلوبهم.

    من كتبها اخي؟؟

    كتبها يسرى فوده يا أخى

    و هناك فيلم يتحدث عن الامر و به أمور خطيره



    الحمد لله



    .
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

    أحب الصالحين ولست منهم لعلي أنـال بهـم شفاعـة

    وأكره من تجارته المعاصى و لو كلنا سواء في البضاعة



    .

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل