موضوع: الحب الاعمى يقوده الجنون

ردود: 3 | زيارات: 373
  1. #1
    عضو نشيط
    صور رمزية 3D_PLAYER
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المنطقة
    تحيا مصـــــــــر
    ردود
    932

    الحب الاعمى يقوده الجنون

    بما انى ف مصر الان انا و كل اخواتى الاكبر منى و لانى الوحيد فيهم اللى لسه متجوزتش فقرروا يرموا لى عيالهم و يخرجوا هما المهم كنت بحاول اخاليهم يناموا و مش عارف و كل ما احكى لهم حدوته مش عجباهم فجه اكبر واحد ف العيال دى عنده يجى 9 سنين فالواد قرر انه يحكى لى انا حكايه قبل النوم (القوالب نامت و الانصاص قامت ) فكانت هى دى الحكايه

    كان يا ماكان يا سعد يا اكرام

    ف قديم الزمان حيث لم يكن على الأرض بشر بعد
    كانت الرذائل والفضائل تطوف العالم معا
    وشعرت بالملل الشديد ذات يوم..
    وكحل لمشكلة الملل المستعصية
    اقترح "الإبداع" لعبة وأسماها الاستغماية .. أو الطميمة
    أحب الجميع الفكرة
    وصرخ "الجنون":
    أريد أن أبدأ.. أريد أن أبدأ
    أنا من سيغمض عينيه
    ويبدأ العدّ..
    وأنتم عليكم مباشرة الاختفاء
    ثم أنه اتكأ بمرفقيه على شجرة وبدأ
    واحد... اثنين.... ثلاثة
    وبدأت الفضائل والرذائل بالاختباء
    وجدت "الرقة" مكانا لنفسها فوق القمر
    وأخفت "الخيانة" نفسها في كومة زبالة
    اختبأ "الولع" بين الغيوم
    ومضى "الشوق" إلى باطن الأرض
    "الكذب" قال بصوت عال:
    سأخفي نفسي تحت الحجارة
    ثم توجه لقعر البحيرة
    واستمر "الجنون":
    تسعة وسبعون... ثمانون.... واحد وثمانون
    خلال ذلك أتمت كل الفضائل والرذائل تخفيها
    ما عدا "الحب"
    كعادته.. لم يكن صاحب قرار...
    وبالتالي لم يقرر أين يختفي
    وهذا غير مفاجئ لأحد...
    فنحن نعلم كم هو صعب إخفاء الحب
    تابع "الجنون": خمسة وتسعون....... سبعة وتسعون
    وعندما وصل "الجنون" في تعداده إلى: مائة
    قفز "الحب" وسط أجمة من الورد.. واختفى بداخلها
    فتح "الجنون" عينيه.. وبدأ البحث صائحا":
    أنا آت إليكم.... أنا آت إليكم
    كان "الكسل" أول من أنكشف...لأنه لم يبذل أي جهد في إخفاء نفسه..
    ثم ظهرت "الرقّة" المختفية في القمر..
    وبعدها.. خرج "الكذب" من قاع البحيرة مقطوع النفس..
    وأشار على "الشوق" أن يرجع من باطن الأرض..
    وجدهم "الجنون" جميعا".. واحدا بعد الآخر
    ماعدا "الحب"..
    كاد يصاب بالإحباط واليأس.. في بحثه عن "الحب"... حين اقترب منه "الحسد"
    وهمس في أذنه:
    "الحب" مختف في شجرة الورد
    التقط "الجنون" شوكة خشبية أشبه بالرمح.. وبدأ في طعن شجيرة الورد بشكل طائش
    ولم يتوقف إلا عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب
    ظهر "الحب".. وهو يحجب عينيه بيديه.. والدم يقطر من بين أصابعه
    صاح "الجنون" نادما": يا الهي ماذا فعلت؟
    ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر ؟
    أجابه "الحب": لن تستطيع إعادة النظر لي... لكن لازال هناك ما تستطيع
    فعله لأجلي ... كن دليلي
    وهذا ما حصل من يومها يمضي "الحب الأعمى"... يقوده "الجنون"

    محدش يحى يسالنى الواد اللى عنده 9 سنين بيحكى الحكايات دى منين دول عيال اخر زمن دول عيال الانترنت احنا كنا عيال الاتارى و بوجى و تمتام
    أخر تعديل بواسطة 3D_PLAYER في 30 / 06 / 2009 الساعة 08:15 PM


  2. #2
    جمييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييلة جداً جداً

  3. #3
    وااااااااااااااااااااااااااااااااو.. قصة رااااااااااااائعة جدا..
    سبحان الله وبحمده..سبحان الله العظيم

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل