أُحضر هاتشيكو إلى طوكيو من قبل سيده هيده-سابورو أوينو البروفسور في قسم الزراعة في جامعة طوكيو. وأثناء حياته كان هاتشيكو يذهب لمقابلته عند عودته من العمل أمام باب محطة شيبويا بشكل متكرر حتى مايو 1925 عندما لم يعد البروفسور إلى المحطة في أحد الأيام بسبب حادث تعرض له في الجامعة أدى إلى وفاته، إلا أن هاتشيكو لم يقلع عن عادته في انتظار سيده أمام باب المحطة يوماً بعد يوم في انتظار عودته، واستمر على هذا الحال عشرة سنوات متتالية حتى لفت انتباه الكثيرين من المارين في المحطة وانتشرت قصته.
توفي هاتشيكو في 8 آذار 1935 وجثه المصبرة محفوظة في المتحف الوطني للعلوم في أوينو، طوكيو
في أبريل 1934 تم نصب تمثال من البرونز شبيه بشكل هاتشيكو في الساحة أمام محطة شيبويا وكان هاتشيكو حاضرا في حفل افتتاح التمثال، إلا أن هذا التمثال تم استخدام معدنه في تصنيع الأسلحة في الحرب العالمية الثانية. بعد الحرب وفي عام 1948 تم إعادة صنع تمثال هاتشيكو ونصبه في مكانه الذي لا يزال موجوداً حتى اليوم في أشهر مناطق شيبويا وأحد علامات طوكيو. هناك تمثال مشابه يقف في مسقط رأس هاتشيكو أمام محطة أوداته في أوداته، أكيتا
هل يملك احدنا هذا الوفاء؟
تذكرت ذلك الرجل الذي قال لزوجته على فراش الموت انه لم و لن ينساها و بعد موتها ب بكم شهر تزوج 4 نساء كل وحده احسن من الثانيه و راح لقبرها و قال تفوه عليك والله اني كنت عايش بالجحيم معاك يا ليتك تشوفين العز الي انا فيه الحينموتي جعل النار تشويك يا وجه الفقر

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%...8A%D9%83%D9%88