موضوع: عمر بن عبد العزيز ..............

ردود: 9 | زيارات: 945
  1. #1
    مشرف منبر اطراف الحديث
    صور رمزية ALSWEEDY
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المنطقة
    بين أجاء وسلمى
    ردود
    7,075

    عمر بن عبد العزيز ..............

    عمر بن عبد العزيز
    أبو حفص عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية القرشي المدني الأُموي ثم المصري .
    أمه هي أم عاصم بنت عاصم بن عمر بن الخطاب. ولد سنة ثلاث وستين من الهجرة.الخليفة الراشد
    والإمام العادل ، مجدد لهذه الأمة أمر دينها على رأس المائة الأولى ، حفظ الله تعالى به السنة المطهرة فأمر بتدوينها تدوينًا رسميًا على رأس المائة الأولى ، باعث الأمل في نفوس المسلمين ، التقي النقي ، الزاهد الورع ، شهيد العدل. أراه صورة من جده الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلا أن جده عمر وجد على الحق أعوانًا .
    جمعنا الله تعالى معه في دار كرامته مع نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم رحمة وفضلاً منه إنه أرحم الراحمين .
    روى عن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب والسائب بن يزيد وسهل بن سعد واستوهب منه قدحًا شرب منه النبي صلى الله عليه وسلم.
    أم بأنس بن مالك فقال : ما رأيت أحدًا أشبه صلاة برسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا الفتى .
    حدث عنه أبو سلمة أحد شيوخه ، وأبو بكر بن حزم ورجاء بن حيوه وابن المنكدر والزهري وخلق كثير ، خرج له الأئمة الستة وغيرهم في مصنفاتهم .
    منزلة الإمام عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه :
    عرفت الأمة الإسلامية كلها لعمر بن عبد العزيز مكانته ومنزلته العالية الرفيعة التي بلغها بعدله وورعه وزهده في الدنيا وخوفه من الله تعالى وخشيته منه تعالى ومراقبته له ، وهذا هو الذي جعله ينصف الناس من بعضهم ، ويرد المظالم إلى أهلها ، ويرفع الظلم عن المظلومين ، بل واستبعد الظالمين الذين حكموا فأفسدوا – وإن كلفه ذلك حياته – فأعاد للإمة المسلمة الأمل في الإصلاح والعودة إلى الله تعالى مهما طال زمن الظلم واستعلى الظالمون .
    عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ قَالَ : دَخَلْنَا عَلَى أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ فَقَالَ : صَلَّيْتُمْ ؟ قُلْنَا : نَعَمْ . قَالَ : يَا جَارِيَةُ هَلُمِّي لِي وَضُوءاً مَا صَلَّيْتُ وَرَاءَ إِمَامٍ أَشْبَهَ صَلاَةً بِرَسُولِ اللَّهِ مِنْ إِمَامِكُمْ هَذَا . قَالَ زَيْدٌ : وَكَانَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ يُتِمُّ الرُّكُوعَ وَالسُّجُودَ وَيُخَفِّفُ الْقِيَامَ وَالْقُعُودَ (أخرجه النسائي – كتاب الافتتاح – باب تخفيف القيام والقراءة 2/166 )
    قال عنه الحافظ الذهبي : الإمام الحافظ ، العلامة المجتهد ، الزاهد ، العابد ، السيد أمير المؤمنين حقًا ، الخليفة الراشد ، أشج بني أمية .
    كان من أئمة الاجتهاد ، ومن الخلفاء الراشدين رحمه الله.
    وقال الذهبي رحمه الله: قد كان هذا الرجل حسن الخَلْق والخُلُق ، كامل العقل ، حسن السمت ، جيد السياسة ، حريصًا على العدل بكل ممكن ، وافر العلم ، فقيه النفس ، ظاهر الذكاء والفهم ، أواهًا ، منيبًا ، قانتًا لله ، حنيفًا ، زاهدًا مع الخلافة ، ناطقًا بالحق مع قلة المعين وكثرة الأمراء الظلمة الذين ملوه وكرهوا محاققته لهم ونقصه أُعطياتهم ، وأخذه كثيرًا مما في أيديهم مما أخذوه بغير حق ، فما زالوا به حتى سقوه السُّمّ فحصلت له الشهادة والسعادة ، وعدّ عند أهل العلم من الخلفاء الراشدين والعلماء العاملين ، وكان رحمه الله فصيحًا مفوهًا ، قال : إنه ليمنعني من كثير الكلام مخافة المباهاة .
    قال حرملة : سمعت الشافعي يقول : الْخُلَفَاءُ خَمْسَةٌ : أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَعُثْمَانُ وَعَلِىٌّ وَعُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ رضي الله عنهم، وفي رواية: الخلفاء الراشدون خمسة...الخ، وروي نحو ذلك عن أبي بكر بن عياش والثوري
    قال ابن سعد: كان ثقة مأمونًا، له فقه وعلم وورع، وروى حديثًا كثيرًا وكان إمام عدل رحمه الله ورضي عنه.
    قال عمرو بن ميمون : كانت العلماء مع عمر بن عبد العزيز تلامذة.
    عمر بن عبد العزيز المتواضع المعترف بفضل الله تعالى والإسلام:
    قال ابن عيينة : قال رجل لعمر بن عبد العزيز : جزاك الله عن الإسلام خيرًا ، قال عمر : بل جزى الله الإسلام عني خيرًا.
    وذلك لأن عمر بن عبد العزيز من ثمار الإسلام ، ولولا الإسلام ما كان عمر بن عبد العزيز .
    خوف عمر بن عبد العزيز من الله تعالى :
    على قدر معرفة المسلم لربه يكون خوفه من الله تعالى ومراقبته له ، وعلى قدر خوف المسلم من ربه ومراقبته له تكون استقامته على منهج الله .
    ولقد كان عمر بن عبد العزيز خائفًا وجلاً من ربه تبارك وتعالى .
    وإذا تعجب الناس من عدل عمر وزهده في الدنيا وتضحيته بنفسه ، فإن ذلك من ثمار خوفه من الله تعالى وثقته بوعد الله ووعيده .
    قال مكحول : لو حلفت لصدقت ما رأيت أزهد ولا أخوف لله من عمر ابن عبد العزيز .
    قالت فاطمة امرأة عمر بن عبد العزيز : إنه يكون في الناس من هو أكثر صلاة وصيامًا من عمر بن عبد العزيز ، وما رأيت أحدًا أشد فَرَقًا من ربه منه ، كان إذا صلى العشاء قعد في مسجده ثم يرفع يديه فلم يزل يبكي حتى تغلبه عينه ، ثم ينتبه ، فلا يزال يدعو رافعًا يديه يبكي حتى تغلبه عينه ، يفعل ذلك ليلة أجمع .
    قيل لعمر بن عبد العزيز : لو جعلت على طعامك أمينًا لا تغتال ، وحارسًا إذا صليت وتنح عن الطاعون ، قال : اللهم إن كنت تعلم أني أخاف يومًا دون يوم القيامة فلا تؤمن خوفي .
    قال عمر لزوجته : عندك درهم أشتري به عنبًا ؟ قالت : لا ، قال : فعندك فلوس ؟ قالت : لا ، أنت أمير المؤمنين ولا تقدر على درهم ؟! قال : هذا أهون من معالجة الأغلال في جهنم .
    عمر بن عبد العزيز الوزير الأمين :
    كان عمر بن عبد العزيز قبل أن يكون أميرًا للمسلمين الوزير الصدق لسليمان بن عبد الملك ، فلما ولي سليمان بن عبد الملك استعان بعمر بن عبد العزيز فكان نعم الوزير الصادق الأمين .
    قال سعيد بن عبد العزيز : ولي سليمان فقال لعمر بن عبد العزيز : يا أبا حفص إنا ولينا ما قد ترى ، ولم يكن لنا بتدبيره علم ، فما رأيت من مصلحة العامة ، فمر به ، فكان من ذلك عزل عمال الحَجّاج وأقيمت الصلوات في أوقاتها بعد ما كانت أميتت عن وقتها ، مع أمور جليلة كان يسمع من عمر فيها .
    عمر بن عبد العزيز الذاكر لربه المذكر بالله واليوم الآخر دائمًا :
    كان سليمان بن عبد الملك يستمع إلى تذكير عمر بن عبد العزيز.
    قال سعيد بن عبد العزيز : حج سليمان بن عبد الملك فرأى الخلائق بالموقف ، فقال لعمر : أما ترى هذا الخلق الذي لا يحصي عددهم إلا الله ؟ فقال عمر : هؤلاء اليوم رعيتك وهم غدًا خصماؤك ، فبكى سليمان بكاءً شديدًا .
    عن عبد العزيز بن يزيد الأيلي قال : حج سليمان بن عبد الملك ومعه عمر بن عبد العزيز ، فأصابهم برق ورعد حتى كادت تنخلع قلوبهم ، فقال سليمان : يا أبا حفص ، هل رأيت مثل هذه الليلة قط ، أو سمعت بها ؟ قال : يا أمير المؤمنين : هذا صوت رحمة الله ، فكيف لو سمعت صوت عذاب الله ؟!
    ورع عمر بن عبد العزيز :
    على قدر يقين المسلم بوعد الله تعالى يكون ورعه وتعففه عن الدنيا ، حتى أنه يترك كثيرًا من المباحات فضلاً عن الشبهات خوفًا من أن تعوقه عن هدفه ومقصده وما تعلقت به نفسه ، وكان عمر مثلاً أعلى للزهاد الذين ارادتهم الدنيا فاستعلوا عليها وأعرضوا عنها .
    قال عمر بن مهاجر : إن عمر بن عبد العزيز كان تسرج عليه الشمعة ما كان في حوائج المسلمين ، فإذا فرغ أطفأها وأسرج عليه سراجه .
    قال مالك : أتى عمر بن عبد العزيز بعنبرة فأمسك على أنفه مخافة أن يجد ريحها وعنه أنه سد أنفه وقد أُحضر مسكُ من الخزائن .
    تقدير عمر بن عبد العزيز للمسئولية :
    كان عمر بن عبد العزيز يعلم أنه مسئول بين يدي الله تعالى عن رعيته وأن الأمر جد لا هزل فيه، لذلك أعد للمسألة ألف حساب وحساب، فأسهر ليله في مصلحة الأمة، وبات باكيًا يسأل ربه التوفيق والهداية والرحمة .
    قال عبيد الله بن عمر : خطبهم عمر فقال : لست بخير أحد منكم ، ولكني أثقلكم حملاً .
    قال عمر بن ذر: إن مولى لعمر بن عبد العزيز قال له بعد جنازة سليمان بن عبد الملك: ما لي أراك مغتمًا ؟ قال: لمثل ما أنا فيه فليُغتم ليس أحد من الأمة إلا وأنا أريد أن أوصل إليه حقه غير كاتب لي فيه ولا طالبه مني.
    عن عطاء بن أبي رباح قال : حدثتني فاطمة امرأة عمر بن عبد العزيز أنها دخلت عليه فإذا هو في مصلاه يده على خده سائلة دموعه ، فقلت : يا أمير المؤمنين ، ألشيء حدث ؟ قال : يا فاطمة ، إني تقلدت أمر أمة محمد فتفكرت في الفقير الجائع ، والمريض الضائع العاري المجهود ، والمظلوم المقهور ، والغريب المأسور ، والكبير ، وذي العيال في أقطار الأرض ، فعلمت أن ربي سيسألني عنهم ، وأن خصمهم دونهم محمد فخشيت ألا تثبت لي حجة عند خصومته فرحمت نفسي فبكيت.
    زهد عمر بن عبد العزيز في الدنيا :
    على قدر يقين المسلم بوعد الله تعالى لعباده الصالحين في الآخرة يكون زهده في الدنيا ورغبته في الجنة وما أعده الله لأوليائه وأهل طاعته ، لأن الدنيا لا تقارن بالآخرة .
    وهذا هو عمر بن عبد العزيز أرادته الدنيا ولم يردها ، وأقبلت عليه وأدبر عنها ، وهكذا يفعل العقلاء الموقنون بوعد الله تعالى .
    قال مالك بن دينار : الناس يقولون عني زاهد ، إنما الزاهد عمر بن عبد العزيز الذي أتته الدنيا فتركها .
    تعلق نفس عمر بن عبد العزيز بالجنة :
    قال عمر بن عبد العزيز : إن نفسي تواقة وإنها لم تعط من الدنيا شيئًا إلا تاقت إلى ما هو أفضل منه ، فلما أعطيت ما لا أفضل منه في الدنيا تاقت إلى ما هو أفضل منه – يعني الجنة – .
    زهد عمر بن عبد العزيز في ثناء الناس ومدحهم :
    إن رجلاً كعمر بن عبد العزيز زهد في الدنيا ومتعها ، وانتصر على نفسه هذا الانتصار العظيم ، وحرم نفسه من كثير مما أباحه الله تعالى تورعًا ، هل تتعلق نفسه بالأمور التافهة التي لا وزن لها ، ولا يتعلق بها إلا أصحاب النفوس الضعيفة تكميلاً لنقصهم ؟ وماذا لو قال الناس في إنسان ما يعلم الله خلافه هل ينفعه ذلك عند الله تعالى ؟
    قال رجل لعمر بن عبد العزيز : إن من قبلك كانت الخلافة لها زينًا، وأنت زين الخلافة، فأعرض عنه.
    موقف عمر بن عبد العزيز من أقاربه:
    إن المسلم الذي انتصر على نفسه فزهد في الدنيا وحرم نفسه كثيرًا من طيباتها رغبة في رضا الله تعالى والجنة ، وخوفًا من أن يؤدي به المباح إلى الوقوع في الشبهات فيقطعه عن هدفه وغايته ، هل يبيع آخرته بدنيا غيره ؟ فالشقي من باع آخرته بدنياه ، وأشقى منه من باع آخرته بدنيا غيره ، نعوذ بالله تعالى من الخذلان .
    فلقد وقف عمر بن عبد العزيز يوم أن كان وزيرًا لسليمان بن عبد الملك وفوضه في أن يشير عليه بمصلحة العامة ، وفعلاً بادر بخلع عمال الحَجّاج بن يوسف إلى غير ذلك من وجوه الإصلاح التي تمت في عهد سليمان رحمه الله، فماذا ينتظر منه بعد أن صار الأمر إليه بإذن الله ؟ وهل يبيع دينه بدنيا أقاربه ؟ فهذا أمر لا يتوقع ممن هو أقل من عمر بن عبد العزيز الخائف من ربه تعالى الذي نصره الله على نفسه .
    قال الفريابي : حدثنا الأوزاعي أن عمر بن عبد العزيز جلس في بيته وعنده أشراف بني أمية ، فقال : أتحبون أن أولي كل رجل منكم جندًا من هذه الأجناد ؟ قال له رجل منهم : لِمَ تعرض علينا ما لا تفعله ؟ قال : ترون بساطي هذا ؟ إني لأعلم أنه يصير إلى بلى ، وإني أكره أن تدنسوه علي بأرجلكم ، فكيف أوليكم ديني ؟ وأوليكم أعراض المسلمين وأبشارهم تحكمون فيهم ؟ هيهات هيهات ، قالوا : لِمَ ؟ أما لنا قرابة ؟ أما لنا حق ؟ قال : ما أنتم وأقصى رجل من المسلمين عندي في هذا الأمر إلا سواء إلا رجل حبسه على طولُ شُقَّه .
    موقف عمر بن عبد العزيز من أبنائه:
    وقف عمر بن عبد العزيز من أبنائه موقف المنصف ، فما أعطاهم حقًا لغيرهم ، وما منعهم حقًا لهم ، وإنما نظر إليهم نظرته لعامة المسلمين ، وما ترك لهم دينارًا ولا درهمًا ، وهذا أمر لا يستغرب من الخائف الوجل عمر بن عبد العزيز وهو قادم على مولاه أرحم الراحمين .
    قيل لعمر بن عبد العزيز في مرضه الذي مات فيه : تركت أولادك فقراء لا دينار لهم ولا درهم ، فقال : لم أمنعهم حقًا لهم ولم أعطهم حقًا لغيرهم ، وإنما ولدي أحد رجلين : إما مطيع لله فالله يكفيه وهو يتولى الصالحين ، وإما عاص لله فلا أبالي علاما وقع.
    من أقوال عمر بن عبد العزيز:
    إن للاستقامة على منهج الله تعالى أثر في سلوك المسلم وتصرفاته ونطقه، فالله تعالى يتولى الصالحين برعايته ، ويوفقهم بعنايته ، ويسدد خطاهم، ويقذف الحكمة على ألسنتهم .
    قال تعالى : ( إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ ) (لأعراف:196)
    وقال تعالى : ( يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ ) (البقرة:269)
    وأي صالح هذا الذي نتحدث عنه ، إنه عمر بن عبد العزيز.
    كتب عمر بن عبد العزيز إلى رجل يقول له : إنك إن استشعرت ذكر الموت في ليلك ونهارك بُغِض إليك كل فان ، وحُبب إليك كل باق ، والسلام .
    قال الأوزاعي : كتب إلينا عمر بن عبد العزيز رسالة لم يحفظها غيري وغير مكحول : أما بعد ، فإنه مَن أكثر ذكر الموت رضي من الدنيا باليسير ، ومَن عدّ كلامه من عمله قل كلامه إلا فيما ينفعه ، والسلام .
    كتب عمر بن عبد العزيز إلى بعض عماله : أما بعد ، فإن دعتك قدرتك على الناس إلى ظلمهم فاذكر قدرة الله تعالى عليك ، ونفاد ما تأتي وبقاء ما يأتون إليك .
    وفاة عمر بن عبد العزيز:
    وبعد حياة حافة بالعطاء عدل غاب عن أعين الناس وأسماعهم حتى ظنوا أن لا عودة له أعاده عمر بن عبد العزيز بتوفيق الله تعالى .
    قضى على ظلم الولاة من بني أمية الذي لم يسلم منه حتى أصحاب رسول الله ، وأولي الفضل ، وأصحاب المآثر الحميدة ، والأيادي البيضاء على الأمة ، حتى ظن الناس أنه لا مفر ولا خلاص من هذا الظلم .
    فإذا بالعبد الزاهد التقي النقي الورع يرفع بتوفيق الله تعالى عن الناس هذا الظلم، ويوقف كل إنسان عند حده، وما ذلك إلا لأنه أعطى من نفسه القدوة العملية الصالحة .
    ولكن هل كان ينتظر من عبدة الدينار والدرهم أصحاب النفوس الخبيثة والقلوب المريضة أن يصبروا على عدل عمر الذي فوت عليهم ما ليس لهم بحق أكثر من ذلك ؟ لقد امتدت الأيدي الآثمة التي لا يعشق أصحابها إلا الظلم ولا يعبئون إلا بمصالحهم الخاصة بغض النظر عن كونهم وصلوا إلى ما يريدون من طرق مشروعة أو غير مشروعة فحرمت الأمة من عدل افتقدته لأزمنة طويلة ، فدبرت ما دبرت للخليفة الراشد والإمام العادل ليلقى عمر بن عبد العزيز ربه شهيدًا إن شاء الله تعالى .
    قال المغيرة بن حكيم : قلت لفاطمة بنت عبد الملك : كنت أسمع عمر بن عبد العزيز في مرضه يقول : اللهم أخف عليهم أمري ولو ساعة ، قالت : قلت له : ألا أخرج عنك فإنك لم تنم ، فخرجت ، فجعلت أسمعه يقول : ( تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ) (القصص:83)
    مرارًا ، ثم أطرق فلبثت طويلاً لا يُسمع له حس ، فقلت لوصيف : ويحك ، انظر ، فلما دخل ، صاح فدخلت فوجدته ميتًا قد أقبل بوجهه على القبلة ووضع إحدى يديه على فيه والأخرى على عينيه ، سمعها جرير بن حازم منه .
    توفي عمر بن عبد العزيز يوم الجمعة لخمس بقين من رجب سنة إحدى ومائة بدير سمعان من أرض حمص ، وصلى عليه مسلمة بن عبد الملك ، وعاش تسعًا وثلاثين سنة ونصف


  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية ابو ياسر1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المنطقة
    الرياض
    العمر
    32
    ردود
    1,347
    جزاك الله خير اخي
    يقال ان العباس رضي الله عنه فقد بصره في اخر حياته
    فقال:
    ان ياخذ الله من عيني نورهما فان قلبي مضئ مابه ضرر
    ارى بقلبي دنياي واخرتي والقلب يبصر مالا يبصرالبصر.


    " عضو في نادي محبي البطاطا "



    ما أجمل المنابر بدون أطراف الحديث كم من الأخوة خسرناهم بسببه
    غائب للابد
    امحو ذنوبك في دقيقتين
    http://www.shbab1.com/2minutes.htm


  3. #3
    عضو متميز
    صور رمزية THE RAY
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المنطقة
    In My Dream
    ردود
    1,985
    رحمه الله..

    وجزاك الله خير على الموضوع..


  4. #4
    عضو متميز
    صور رمزية steel
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    ردود
    2,818
    رحم الله الامام عمر بن عبدالعزيز ..

    وكما سمعت من احد العلماء ان عمر بن عبدالعزيز من نسل الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    تبكي الحنيفيةَ البيضاءُ من أسفٍ = = = كما بكى لفـراق الإلـفِ هيمـانُ
    على ديار مـن الإسـلام خاليـة = = = قد أقفرت ولهـا بالكفـر عُمـرانُ

  5. #5
    مشرف منبر 3D Studio MAX
    صور رمزية A.Atef
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    ردود
    4,098
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة steel معاينة الرد
    رحم الله الامام عمر بن عبدالعزيز ..

    وكما سمعت من احد العلماء ان عمر بن عبدالعزيز من نسل الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    اجل
    فالفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه يكون جده من امه
    █║▌│█│║▌║││█║▌│║▌║
    الايميل : attef_omer@hotmail.com

  6. #6
    عضو متميز
    صور رمزية steel
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    ردود
    2,818
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة max mind معاينة الرد
    اجل
    فالفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه يكون جده من امه
    هذا مااقصده بالتمام
    تبكي الحنيفيةَ البيضاءُ من أسفٍ = = = كما بكى لفـراق الإلـفِ هيمـانُ
    على ديار مـن الإسـلام خاليـة = = = قد أقفرت ولهـا بالكفـر عُمـرانُ

  7. #7
    vfx artist
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المنطقة
    مـــــ أم ـــــــصــــــ الدنيا ــــــــــــر
    العمر
    31
    ردود
    2,041
    جزاك الله كل خير
    Minyawy Motion Graphic Designer
    Facebook

  8. #8

    للاستماع و تحميل القرآن الكريم برابط واحد للشيخ اللذى تحب و بصوت عالى الجوده :
    http://www.tvquran.com/

    Join me on Facebook
    https://www.facebook.com/rabieart.fanpage
    https://www.facebook.com/MCC4P

  9. #9
    عضو متميز
    صور رمزية anime.van
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المنطقة
    بلد الإسلام أوطاني
    ردود
    2,756
    رحم الله عمر بن عبد العزيز وأدخله فسيح جناته
    كان زاهداً تقياً
    تعلم تصميم شخصية لوفي على برنامج المايا
    http://www.maxforums.net/showthread.php?t=196995


    إكساء شخصية لوفي
    http://www.maxforums.net/showthread.php?t=202148

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل