فيلم بكلفة 300 دولار يكتسح استوديوهات هوليود



انفق مخرج الاعلانات فيديريكو الفاريز من اوروغواي 300 دولار فقط ليخرج فيلما قصيراً يصور رجالاً آليين يهاجمون مونتيفيدو، ليوقع عقدا مع هوليوود بعد النجاح الساحق الذي حققه الفيلم على الانترنت وفي اقل من شهر، اعجبت اهم استوديوهات السينما في الولايات المتحدة بالفاريز ذو الشعر والمتخصص في مرحلة ما الى حد كبير ووقع عقدا مع شركة "غوست هاوس" للانتاج التي اخرج فيها سام رايمي سبايدرمان.
ووراء نجاح هذ ا الفيلم الذي مدته خمس دقائق عنوانه "اتاكي دو بانيكو" شوهد 770 الف مرة خلال اربعة اسابيع على موقع "يوتيوب" ويصور رجالا آليين عمالقة يدمرون المعالم الاثرية في مونتيفيديو.




وروى الفاريز "بدأت تصوير الفيلم قبل سنوات عدة ليكون شريطا قصيرا او كليبا لفرقة روك محلية "سنايك". وضعنا النسخة الاولى على الانترنت في مطلع العام 2007 على الانترنت لكنها لم تثر اي رد فعل".
انتظر المخرج الشاب حتى نهاية السنة الماضية من اجل استئناف العمل على المشروع عبر استخدام برامج جديدة "سهلة جدا ويمكن ايجادها على الانترنت". واتت النتيجة النهائية مذهلة مقارنة مع الكلفة التي لم تتجاوز 300 دولار لكن من دون احتساب اشهر العمل امام الكمبيوتر.