موضوع: رواية الخيميائي من يعرفها طلب بشأنها - عااجل ارجو الرد اقل من يوم ونصف

ردود: 5 | زيارات: 1040
  1. #1

    رواية الخيميائي من يعرفها طلب بشأنها - عااجل ارجو الرد اقل من يوم ونصف

    بسـم الله اسمي واذكر
    اود ان اطلب
    طلب بشأن رواية الخيمياائي وارجو الرد باقل من يوم ونصف
    ارجو ذكر الشخصيات في رواية الخيميائء دون نقصان مع تعريف كل منها

    وشكرا


  2. #2
    مشرف عام
    صور رمزية aktoom
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المنطقة
    بلاد العرب أوطاني
    العمر
    52
    ردود
    17,805
    أخي الكريم

    تفضل هذه هي الرواية ... إفتحها واطلع عليها وتعرف على شخصياته

    http://www.maxforums.net/uploaded/25249/1263670204.rar

    وبالطبع لو قرأتها ستصاب بالذهول للفلسفة العميقة فيها ... وإن كنت مهتما بروايات باولو كوهيلو فلا تنسى قراءة رائعته

    إحدى عشرة دقيقة ....
    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

    لاريب أنّ الألم هو سائق انفعالاتي الفظّ ، وأنّ الأمل هو وسيلتي الدائمة لترويضه . لكن .. هل أكون بهذا قد لخّصت لك عملية الإبداع ؟

    FACEBOOK

  3. #3
    مشكوور اخي اكتوم انه لتواضع منك الاستجاابه لي
    س/ هل تنصح بقراة الكتاب ولماذا ؟ هذا السؤال لك اخي اود ان اسمعك

    على فكره اناا طبعا من غد سوف ابدأ اقرئهاا لأنهاا علي وضيفه للمدرسه :d

  4. #4
    مشرف عام
    صور رمزية aktoom
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المنطقة
    بلاد العرب أوطاني
    العمر
    52
    ردود
    17,805
    بالنسبة لي أنصح بقراءة حتى الخربشات على أبواب المراحيض ( أجلكم الله ) لأن كل ما يكتب فيه تجارب إنسانية بدرجات مختلفة ... فما بالك برواية قيل عنها :

    السيميائي أو الخيميائي (بالبرتغالية:O Alquimista) هي رواية رمزية من تأليف باولو كويلو نشرت لأول مرة عام 1988. وتحكي عن سنتياغو، الراعي الإسباني الشاب في رحلته لتحقيق اسطورته الشخصية. وقد أشاد بها النقاد وصنفوها كأحد روائع الأدب المعاصر[1][2]. واستلهم الكاتب حبكة القصة من قصة بورخيس القصيرة حكاية حالمين.[3]

    وترجمت الرواية إلى 67 لغة، مما جعلها تدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية لأكثر كتاب مترجم لمؤلف على قيد الحياة.[4] وقد بيع منها 65 مليون نسخة في أكثر من 150 بلدًا، مما جعلها واحدة من أكثر الكتب مبيعًا على مر التاريخ.[5]
    ملخص الرواية

    راع أندلسي اسمه " سانتياغو " ، مضى في البحث عن حلمه المتمثل بكنز مدفون قرب أهرامات مصر . بدأت رحلته من أسبانيا عندما التقى الملك " ملكي صادق " الذي أخبره عن الكنز. عبر مضيق جبل طارق ، مارا بالمغرب ، حتى بلغ مصر و كانت تواجهه طوال الرحلة إشارات غيبية. و في طريقه للعثور على كنزه الحلم، أحداث كثيرة تقع، كل حدث منها استحال عقبة تكاد تمنعه من متابعة رحلته، إلى أن يجد الوسيلة التي تساعده على تجاوز هذه العقبة. يسلب مرتين، يعمل في متجر للبلور، يرافق رجلا انجليزيا (يريد أن يصبح خيميائياً) ، يبحث عن أسطورته الشخصية، يشهد حروبا تدور رحاها بين القبائل ، إلى أن يلتقي " الخيميائي " عارف الأسرار العظيمة الذي يحثه على المضي نحو كنزه. في الوقت نفسه يلتقي " فاطمة " حبه الكبير. يقول سانتياغو إلى فاطمة و هي (إن كثبان الرمال في الصحراء تتغير بفعل الرياح أما الصحراء تبقى كما هي هكذا يكون حبنا)، فيعتمل في داخله صراع بين البقاء إلى جانب حبيبته، و متابعة الرحلة بحثا عن الكنز. أرى ان هذه الرواية بمثابة الدليل الروحي الذي يدل الإنسان للوصول لمبتغاه في هذه الحياة ، فلا شيء يحدث في هذه الدنيا مصادفة انما هو دليل أو إشارة كما اسماها الخيميائي اذا اخذها الإنسان بجد وفعل فكره في سبب حدوثها فسوف تساعده على ايجاد دربه لتحقيق امنياته في الحياة ولكن الكثير منا تمر عليه هذه الإشارات مرور عابر على أساس انها صدفة ليس الا، كما ان الاصرار والتصميم على فعل امر ما يعتمد على المثابرة وعدم اليأس كلص الرواية الذي تعلم منه المتصوف حسن ، كما ان الرواية تعكس فكرة الحب من أول نظرة من خلال تخاطب لغة العيون " سانتياغو وفاطمة ". كما ان رواية الخيميائي تعطيك فرصة سياحية تجول من خلالها وتتعرف على بعض معالم وعادات وتقاليد شعوب اسبانيا و المغرب و مصر وبعض من أسرار وجمال وخطورة الصحراء. و يمكن أن نجمل القضايا و الموضوعات التي تعالجها الرواية في قضيتين هما قضية الاستقرار والترحال ثم قضية الأسطورة الشخصية. بالنسبة للأولى يكشف لنا عن ذلك التوتر الدي يعيشه الإنسانين رغبة في الاستقرار وعيشه حالة الترحال والسفر. ففي الحالة الأولى يرغب الإنسان في ان يشتغل في مكان معين وان يرتبط باشخاص معينين وبالتالي فان العالم سيصبح ضيقا وكذلك علاقاته واحاسيسه..


    كويلو يوقع نسخ من كتبه على مدخل مسرح بالاسيو فالدليس عام 1999
    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

    لاريب أنّ الألم هو سائق انفعالاتي الفظّ ، وأنّ الأمل هو وسيلتي الدائمة لترويضه . لكن .. هل أكون بهذا قد لخّصت لك عملية الإبداع ؟

    FACEBOOK

  5. #5
    مشكوووووووووور اخي

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل