اليوم الرابع من التحدي: بناء الموقع




لكي تدير مشروع بناء موقع ما على انترنت، لست بحاجة لأن تفهم طريقة عمل هذا الموقع، وفي حال سباستيان فكل ما يحتاجه هو لوحة توعد أن يضع عليها صورا لكل موقع مرر عليه ووجده جميلا ونال إعجابه، وأن يفهم دورة سير البيانات، وأن يحدد ملامح طريقة تفاعل المستخدم مع الموقع (خبرة المستخدم). سنشرح كل من هذه على حدة. في البداية عليك أن ترسم ملامح تفاعل المستخدم مع مكونات الموقع، بشكل مبسط، مثل التالي:

المستخدم > الموقع > قاعدة البيانات
المستخدم > الموبايل > مدير رسائل اس ام اس > قاعدة البيانات

عليك أيضا في البداية أن تفهم العلاقات ما بين كل وحدة من تلك التي ذكرناها، مثل طريقة تفاعل المستخدم مع الموقع، وطريقة تفاعل الموقع مع قاعدة البيانات. إذا كنت ستستأجر مبرمجا، فعليك أن توفر له شرحا سهلا ووافيا لكل وحدة من هذه الوحدات، وكيفية تفاعل وتعامل كل منها مع الأخرى، وفق الخط العام لهدف الموقع.





البساطة

قبل أن تنشغل في تصميم شكل الموقع، عليك التفكير في إمكانية الحصول على تصميم جاهز بالفعل ومن ثم تعديله وإدخال تعديلات بسيطة عليه. في حالة سباستيان، كانت المزايا التي يريد توفيرها كثيرة، ما يعني أن الوقت الموجه للتعديل سيكون أطول من تطوير واجهة وتصميم من الصفر، لكن الحال لا يكون كذلك في كل المشاريع. لا تضيع الوقت في إعادة اختراع العجلة، استخدام سكريبت وورد بريس أو دروبال مع الإضافات والملحقات (بلج انز) قد يوفر عليك وقتا طويلا.

خبرة المستخدم
أو طريقة تفاعل المستخدم مع الموقع، ويقصد بها أن يستطيع الفرد العادي قليل أو عديم الخبرة أن يجد طريقه في واجهة الموقع ليحصل على الخدمة التي يريدها من الموقع، بدون مشاكل أو عقبات أو عثرات. هذه السهولة واليسر تعلو في الترتيب من حيث الأهمية التصميم الفني المبهر، ويجب أن تأتي قبله كذلك. يستعمل سباستيان برامج تحرير الخرائط الذهنية (Mind map) ويكون مستخدم الموقع هو مركزها ونقطة بدايتها، ليبدأ يتفرع منها خيارات المستخدم مثل: التسجيل والدخول وعرض الرحلات الأخيرة وإدارة الحساب وغير ذلك. مع التفرع في الخيارات، بدأ سباستيان يرسم مربعات، كل مربع يرمز لعملية / خيار يمكن تنفيذه من الموقع، حتى حصل على 30 مربعا، كل منها ترمز لعملية وخدمة يجب برمجتها.




تدفق البيانات

تقريبا كل المواقع الديناميكية تعتمد على قاعدة بيانات تنظم كل أمورها، مثلما الحال مع مواقع فيس بوك و تويتر وإيباي وغيرهم، وأما موقع جوجل فلديه أكثر من مليون خادم قواعد بيانات. إذا كنت ستعتمد على مبرمج قواعد بيانات ليبرمج هذه المربعات التي حصلت عليها من الخطوة السابقة، فمن الأفضل لك أن تكون على دراية بسيطة بالأدوات التي يستخدمها هذا المبرمج، وكيف ينوي تنفيذ الهيكل العام الذي رسمته له. كذلك عليك أن تفكر في ملامح قاعدة البيانات، من حيث نوعية كل حقل بيانات وما المعلومات التي ستطلبها من المستخدم، والعلاقات بين هذه الحقول المخزنة وكيفية التدقيق على صحتها وهكذا.




لغة البرمجة

يستعمل سباستيان خادم آباتشي ولغة البرمجة PHP وقاعدة بيانات ماي سيكول، والتي تتميز كلها بأنها مجانية، وبأن له خبرة كبيرة في التعامل معها، وله كذلك تطبيقات جاهزة يمكنه الاستعانة بها والبناء عليها. كذلك يعرف سباستيان كيف يتعامل مع نظام التشغيل لينكس، الأمر الذي يمكنه من الاستفادة من خدمات الاستضافة عليه، والتي عادة ما تكون أقل كلفة من ويندوز وأخواتها.



الاستعانة بآخرين

تمتع سباستيان بالخبرة الفنية التي مكنته من برمجة وتطوير الموقع بنفسه، لكن ليس شرطا توفر ذلك في كل من يريد أن يفعل مثله، ولذا ينصحنا بالاستعانة بفنيين ومبرمجين من شركات التطوير والتصميم، أو استئجار مبرمج ومصمم من المواقع الخدمية الكثيرة مثل Guru أو eLance حيث تنشر متطلباتك وميزانيتك، ومن يجد القدرة في نفسه ويقبل بشروطك عليه أن يقدم لك سابقة أعماله، ومن تطمئن إلى قدرته على تنفيذ ما تريده – تستأجره. بالطبع، لا تمضي الأمور وردية، فهناك الكثيرون الذي يزعمون أنهم عمالقة البرمجة، وهم حتى ليسوا بأقزامها، والأمر يحتاج إلى حيطة وحذر وتجربة وخبرة.


جرب وتعلم واحصل على الخبرة

ليس تطوير المواقع بالعملية المخيفة أو عملية قلب مفتوح، فلديك أطنان من مواقع المساعدة والتعليم والتدريب، والأمثلة كثيرة تملأ الأفق، وإذا بحثت وتعلمت فستتمكن سريعا من تنفيذ اللازم. سباستيان ممن علموا أنفسهم بأنفسهم، وجرب أشياء كثيرة حتى حصل على الخبرة، وبمرور الوقت صمم تطبيقات صغيرة جمعها معا ليصمم تطبيقات أكبر وباع منها وها هو لا يزال مستمرا في هذا المنوال. لكن اليوم سيكون مخصصا لتصميم تطبيقات خدمات الموقع، بينما الشكل الجمالي والفني سيكون موعده الغد.






اليوم الخامس من التحدي: رسم واجهة الموقع






الشعار Logo

كان أول شيء بدأ به سباستيان في اليوم الخامس تصميم الشعار (لوجو) لأنه حجر الزاوية لمشروعه، الأساس الذي سيقوم علي نشاطه التجاري، ولذا أعطاه كل الوقت الذي يستحقه. كنا قد ذكرنا من قبل أن سباستيان لديه لوحة تحوي صورا لكل المواقع والأشياء التي شاهدها ونالت إعجابه، ليعود إليها بحثا عن الإلهام في عمله. بعد خمس تصميمات، ظهر للوجود شعار الموقع الحالي.




الموقع Website

عليك أن تخطط للمستقبل وأنت تصمم موقعك، مثل عدد الصفحات، غرض الموقع، ما الهدف / الرسالة التي يريد الموقع نقلها لزواره (أو ما يسمونه Call to Action مثل أن تطلب من زائر موقعك شراء كتابك أو الاشتراك في الخدمات التي تبيعها) ما الكلمات المفتاحية (Tags) التي ستعتمد عليها لجلب الزوار من نتائج مواقع البحث، هل ستستعمل صيغة فلاش أو تنسيق هتمل HTML؟ كذلك، على كل صفحة من صفحات الموقع أن تركز على موضوع واحد وبالأكثر 7 عناصر . إذا خالفت هذه القاعدة ربما مل الزائر و فر من موقعك بلا عودة. وأما سباستيان فكتب كل شيء يريد لموقعه أن يحتويه، ثم صنف هذه الأشياء تحت 7 أبواب، كما ترى في موقعه الحالي.



لماذا الآن؟

لماذا تأتي مرحلة تصميم الواجهة بعد مرحلة تصميم وظائف الموقع؟ لسبب بسيط، لأن الموقع يجب أن يخدم وظيفة محددة، لا أن يخدم ما توفره واجهة استخدام جميلة. هدف أي موقع هو تقديم خدمة، وعليه يجب بناء هذه الخدمة بشكل بسيط، ثم تصميم واجهة استخدام بناء على الوظائف المراد تقديمها، وليس أن تبدع واجهة استخدام جميلة ثم تبدأ تصمم وظائف يمكن أن تستفيد منها من واجهة الموقع. خلاصة هذه الفقرة هي: الوظيفة تأتي قبل الشكل الجمالي، وليس العكس.



قواعد التصميم

يجادل الفنانون بأن الفن لا يتبع قواعد، لكن الموقع الخدمي، القائم على تقديم خدمة ووظيفة، لا يتبع هذه القاعدة. حرص سباستيان على أن يتبع في موقعه القواعد التالية:
سهولة التحرك في الموقع: في الصفحات العامة (مثل صفحة البداية) يكون الهدف العام هو طلب شيء من الزائر (شراء منتج / خدمة، الاشتراك والتسجيل..) بينما في الصفحات الخاصة بالمشتركين يكون المعيار مدى قدرة المشترك على التحرك في الموقع للحصول على كل ما يريده من خدمات ومعلومات.
الخطوط (فونت): اختر واحدا أو اثنين على الأكثر – واحد للعناوين وآخر للمحتويات، لكن التزم بهذا التنسيق.
الألوان: عنصر ذو أهمية كبيرة، ويجب اختيار مجموعة من الألوان المتناسقة معا، مثل لونين أو ثلاثة أو أربعة على الأكثر.
التنسيق والمساحات البيضاء: احرص على استعمال المساحات البيضاء بشكل مريح، وأن يأتي المحتوى المهم في الجزء العلوي من الصفحة، قبل أن يضطر الزائر للتحرك لأسفل لعرض المزيد من محتوى صفحة الموقع، واحرص على أن يكون الهدف العام مكتوبا بلون مريح وظاهر ويمكن رؤيته بسهولة في أغلب برامج التصفح.


رسالة / الهدف العام من الموقع: Call to Action

أنت تصمم موقعك لأجل هدف، هذا الهدف يجب أن يكون واضحا وضوح الشمس، ويجب أن يراه زائرك خلال ثوان من هبوطه في موقعك، فإذا كنت تريد من الزائر الاتصال بك، عليك أن تصمم أيقونة ذات حجم كاف تكتب عليها بألوان واضحة وسهلة على العين: اتصل بي على رقم كذا لتحصل على عرض مبدئي. الألوان التي ستكتب بها هدفك العام ذات أهمية كبيرة، فهي تؤثر بشكل لاواعي على نفسية القارئ وشعوره تجاه موقعك. يجب على الألوان أن تكون واضحة ضمن سياق الموقع، ويجب أن تحفز القارئ وتنشطه كي ينفذ ما تطلبه منه.


القوالب الجاهزة: Templates

قبل أن تأخذه الحماسة، يبحث سباستيان في جوجل عن قوالب مواقع انترنت جاهزة ليستعملها بدلا من أن يبدأ من الصفر، ومثل هذه القوالب تساعد أحيانا على توفير الوقت والجهد. على أنه لم يجد ما يلبي ما يريده فبدأ من الصفر.



النموذج الأولي: Mock up

بدأ سباستيان رحلة تصميم موقعه على الورق، ورسم تخيلا للصورة التي يريد من موقعه أن يكون عليها، وطريقة عرض الخدمات والمعلومات، ثم أطلق برنامج فوتوشوب وبدأ يحول ما رسمه من ورقي إلى إلكتروني، ثم بدأ يحذف العناصر والمكونات التي يصعب تنفيذها بلغة التصميم هتمل HTML ثم بدأ عملية تقطيع صورة التصميم وبدأ يبرمج الموقع بيده حتى ظهر الشكل الأولي المبدئي لموقعه… وأصبح كل شيء جاهزا لربط الروابط وتوفير المعلومات.


اليوم السادس من التحدي: برنامج إدارة رسائل اس ام اس



بمرور أيام الأسبوع، بدأت ملامح موقع أوتوكارلوج في الظهور، وبدأ نظام تسجيل وإدارة رحلات السيارات عبر انترنت يقف على قدميه، وبدأت تظهر الحاجة إلى طريقة تمكن العملاء المشتركين من إدخال بيانات رحلاتهم بسياراتهم عبر الرسائل النصية القصيرة، ومن الطبيعي أن يحتاج سباستيان لنظام إدارة رسائل اس ام اس.




ما هو مدير رسائل اس ام اس SMS Gateway


ببساطة، هو نظام آلي يستقبل الرسالة النصية من الهاتف ويرسلها عبر انترنت، وبالعكس. هناك جهات كثيرة تقدم مثل هذه الخدمات، ومنها من يخصم مبلغا زائدا من المال مقابل تقديم هذه الخدمات إلى الجوالات / الهواتف النقالة. في أستراليا، يعيب هذه الخدمات غلو تكاليفها، والحاجة إلى دفع مبلغ من المال مقدما. لأن سباستيان وضع لنفسه ميزانية قدرها 500 دولار، كان عليه أن يأتي بنظام أقل تكلفة.



استعمال هاتف نقال / موبايل
يعتمد نظام إدارة الرسائل النصية القصيرة على شريحة إلكترونية متصلة بشبكة الاتصالات اللاسلكية عبر بطاقة التعريف سيم SIM، تتولى هذه الشريحة استقبال وإرسال هذه الرسائل، ومع ربط هذه الشريحة بجهاز الكمبيوتر، يمكن بعدها نقل هذه الرسائل إلى شبكة انترنت. معظم الهواتف النقالة الحديثة توفر إمكانية الاتصال بالكمبيوتر عبر كبل يو اس بي، حتى أن إرسال واستقبال الرسائل النصية عبر شبك موبايل مع كمبيوتر أمر سهل ومشروح في أكثر من موقع. (تجد هذه الروابط في مدونة سباستيان).




التطبيق

بالطبع، لن تجلس طوال النهار ترسل تستقبل الرسائل بنفسك، بل عليك أن تترك برنامج ما يتولى هذه العملية بشكل آلي. عليك اختيار لغة برمجة تسمح بالتحكم في مخارج الكمبيوتر لتتمكن من إصدار الأوامر إلى الهاتف النقال (الذي يعمل بمثابة موديم اتصالات) وبعدها تصمم تطبيقا يسأل الهاتف عما إذا وصلته رسائل نصية جديدة، فإن أجاب بالإيجاب طلبت منه أن يرسل لك هذه الرسائل، ثم تفرغها، ثم تتفحصها، وعلى أساس ما ستجده تخزن كل رسالة مع حساب العميل الذي يملك هذا الحساب وهذا الرقم. هناك أطنان من الأمثلة التي تشرح هذه الخطوات، وهناك أمثلة تقدم هذا الحل كاملا للتنزيل بدون مقابل.




الطريق الصعب

لم يمض سباستيان مع الحل السابق، لأنه لم يجد هاتفا نقالا يجرب عليه هذه الفكرة، عوضا عن ذلك كان لديه في مخزونه من صفقة سابقة بعض الدوائر الإلكترونية التي وفرت فكرة مشابهة تماما لفكرة الحل عبر هاتف موبايل موصول مع الكمبيوتر. بعد فترة من الشد والجذب مع الأكواد، ظهر إلى الوجود تطبيق يعمل بنجاح وبدون مشاكل.




توصيل المعلومات إلى الخادم على انترنت

حين تفتح صفحة جوجل، تجد العنوان رائقا و مقروءا. الآن ابحث عن أي كلمة، وانظر إلى العنوان حين تأتيك نتيجة البحث، هل تفهم منه شيئا؟ هذه الطريقة يسمونها GET وهي أن ترسل البيانات مع عنوان الخادم، وهي ما استخدمه سباستيان ليرسل بيانات رسائل اس ام اس إلى خادم الاستضافة لموقعه.



ليست الحياة وردية

ينبهنا سباستيان إلى أن هذا الحل الذي اتبعه له حدود يقف عندها، وهي القدرة على التعامل مع رسالة اس ام اس واحدة في كل ثانية، أي أنك إذا تلقيت أكثر من 60 رسالة نصية في الدقيقة، توجب عليك أن تتعامل مع الشركات التي تقدم هذه الخدمات بشكل محترف ومتقدم، وأن تترك هذا الحل نصف المحترف.

وبذلك يكون سباستيان قد أوشك على إطلاق موقعه بشكل رسمي.



اليوم السابع من التحدي: إطلاق الموقع





بعد أسبوع من التحضير والعمل المتواصل والتفكير المستمر، وفي تمام الساعة 1:17 مساءً، ، وكانت عملية الإطلاق عبارة عن رفع صفحة الاشتراك، وإرسال رسائل بريدية لكل من اشترك مقدما بعدما قرؤوا يوميات سباستيان التي كان ينشرها، وكذلك الزقزقة التي أرسلها عبر موقع تويتر، وبعدها – كما يعترف سباستيان – استمر يدقق النظر في شاشة الاشتراكات منتظرا العميل الأول، ولم تمض سوى ربع الساعة حتى اشترك صديق سباستيان الذي أوحى له بفكرة هذه الخدمة وهذا الموقع!




التحفيز:

كان لدى سباستيان عنصران عملا على تحفيزه، الأول هو رغبته في إلهام الآخرين وتحفيزهم، والثاني هو رغبته الداخلية في معرفة هل يستطيع تنفيذ تحدي مثل هذا أم لا.





هل يمكن تنفيذه؟

كان التحدي تأسيس نشاط تجاري قائم بذاته في سبعة أيام، وبأقل من 500 دولار، فهل هذا التحدي يمكن تحقيقه؟ باختصار شديد: نعم! لتقليل التكاليف، اعتمد المشروع الناشئ على خدمات شركة سباستيان، كما صمم هو بنفسه التطبيقات اللازمة وصفحات الموقع ودائرة التشبيك مع شبكة الهواتف النقالة لإرسال واستقبال الرسائل النصية، لكن غيره يستطيع توظيف من يؤدي هذه المهام نيابة عنه، أو يمكنك أن تتفاوض مع مبرمج على مشاركتك في ملكية المشروع الناشئ، أو نصيب من العوائد.

من ضمن ما تعلمه سباستيان من هذه التجربة هو التفكير غير النمطي، خارج الصندوق، خاصة حين تعامل مع معضلة برمجة مدير إرسال واستقبال الرسائل النصية اس ام اس، حين اضطر للتفكير في طرق غير مطروقة من قبل، والطريف أن مثل هذا الموقف هو ما ألهم العلماء والخبراء من قبل ليخترعوا لنا الحاسوب الشخصي والنقال، ومن بعده الهاتف النقال الموبايل الجوال، ويعلم الله ماذا سيخترعون لنا في المستقبل.


الإلهام

أفضل ما جاء به هذا التحدي هو الأفكار التي هبطت على قراء يوميات سباستيان، ولا يخبرك مثل خبير بالسعادة التي تنزل على مدون كتب عن أمر فيه خير للقراء، الذين سارعوا وطبقوا وتمتعوا بحلول الخير والنفع عليهم، مثل معلق اسمه ماني ترك رسالة يشكر فيها سباستيان بشدة لأن موقع الأول كان بحاجة لحل يعينه على إرسال واستقبال الرسائل النصية، وهو ما تحقق له بعد قراءته لخطوات سباستيان.



إلى أين الآن؟

رغم أن موقع أوتوكارلوج يعمل بكفاءة، لكن النشاط التجاري له لا زال يحبو خطواته الأولى، ويحتاج لاهتمام مستمر لينمو ويكبر ويقف على قدميه. لا زال لدى سباستيان مواعيد للقاء مديري مكاتب محاسبة الضرائب ليجلبوا له المزيد من الأعمال. كذلك اتصل العديد من الشركاء المحتملين الراغبين في نقل فكرة الموقع إلى خارج أستراليا، كما يستعد سباستيان لعمل حملة تسويق ودعاية في العالم الخالي من انترنت.

هذه المقالات السبعة أثبت شيئا واحدا: من الممكن تنفيذ مشروع تجاري ناجح خلال سبعة أيام، بالاعتماد على نفسك فقط. إذا كررت نجاح سباستيان، فهو مهتم جدا بأن يسمع منك ويعرف عن مشروعك.






هذا مشروع عملي .. هيا لنرى المبدعين

انتهى تحدي الاجزاء السبعة





الموضوع من تجميعي من مواقع مختلفة

مدونة شبابيك وحياة تك