موضوع: ولا تنابزوا

ردود: 2 | زيارات: 486
  1. #1

    ولا تنابزوا

    السّلَام عَليكُم ..



    النّاظِر إلى التّشرِيع الإسْلَامِي يَجِدُ العُنصُر الأخلاقِي بَارِزًا أصِيلًا تَقُوم فِيه الأصُول التّهذِيبيّة أسُسًا تَشرِيعِيّة لِحمَايَتِه شُعورًا وَسُلوكًا فِي أعمَاقِ الضّمِير وَفِي وَاقِع المُجتَمَع وَفِي العَلَاقَات الفَردِيّة والجَماعِيّة ..

    وَها هِي عِنَايَة الإسْلَام تَأتِي لِبِنَاءِ مُجتَمَعٍ نَقِيّ القَلب، عَفّ اللّسَان، مُتَأدّب مَعَ غَيرِه مِن هَواجِس الضّمِير إلى حَرَكَاتِ الجَوارِح !!..
    مُجتَمَعٌ لَه آدَابُه النّفسِيّة فِي مَشَاعِره وَأحاسِيسه تِجَاه بَعضهِ البَعض، وَلَه آدَابُه السّلُوكِيّة فِي مُعامَلَاتِه وَعلَاقَاتِه بَعضَه مَع بَعض ..

    مُجتَمَعٌ رَبّانِي نَظِيفُ المَشَاعِر، مَكفُول الحُرمَات، لَه فِكرتُه الكَامِلة وَتَصَوّرُه الطّاهِر عَن وِحدَة الإنسَانِيّة المُختلِفَة الأجْناسِ وَالبَشَرِيّة المُتَعَدّدةِ الشّعُوبِ وَالألوَان والمَبَادِئ وَالتّصَوّرَات .. لَهُ مِيزَانُه الوَاحِد الذِي يُقَوّم بِه الجَمِيع فِي حَسَاسِيّة الضّمِير وَتقوَى القَلب ..

    وَها هُو النّداء العلوِيّ الجَلِيل الكَرِيم يُقَرّر قَاعِدَة مِن قَواعِد التّصَور الأخلَاقِي الاجتِمَاعِي .. لتَشمل التّربِيَة الرّبَانِيّة النّهي عَن كُلّ بَذاءَة فِي اللسَان وَفُحشٍ فِي القَول فَيَقُول سُبحَانَه " وَلَا تَنابَزُوا بِالألْقَاب " إذْ أنّها خِصلَةٌ مَنبُوذَةٌ مَبغُوضَةٌ مُحرّمَةٌ فِي الشّرعِ وَخُلُقٌ يَتَنَاقَضُ وَحُقُوق الأخُوّة الإيمَانِيّة ونَوعٌ مِن أنوَاعِ السّخرِيّة وَالاسْتِهزَاءِ الظّالِم فَالتّنادِي بِالسّيء مِن الألقَابِ يُؤدّي إلى شُروخٍ اجتِمَاعِيّة وَنفسِيّة تَتَنَافَى وَالمُجتَمعُ الذِي يُقِيمُه الإسْلَام بِهُدَي القُرآن الذِي لَا بُدّ لَه مِن أدَبٍ رَفِيع لَا تُمَسّ فِيه الكرَامَات ..

    وَيَتَوجّبُ عَلينَا الحَدّ مِن انتِشَارِ هَذِه الظّاهِرَة وَاتَبَاعِ الهَديِ المُحمّدِي فِي قَولِه عَليهِ أفضَل الصّلَاةِ وَأتَمّ التسلِيم كَما جَاء فِي الصّحِيح : "المُسلِم مَن سَلِمَ المُسلِمُون مِن لِسَانِه وَيَدِه"

    1- غَرسُ تَعظِيم النّصِ القُرآنِي وأخذِه بِقُوّة فَحِين تُدرِكُ النّفس هَذا المَبدَأ وَتتَمسّكُ بِه لَا يُمكِنهَا إلّا أنْ تَعِيشَه وَاقِعًا وَمَيدَانًا ..

    2- [ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيراً ] .. أي أن الله سُبحَانَه وَتعَالى خَلقَنا لِبَعضٍ ابتِلَاءً وَاختِبَارًا فَمِنّا الغَنِيّ وَالفَقِير، المُعافَى والعَلِيل، القَصِير وَالطّوِيل .. هَل نَصبِر وَنَقوم بِمَا أوجَبَه الله عَلَينَا وَنشكُره أمْ أنّنا سَنَضِلّ وَنَشقَى؟!..
    فَلو استَشعرَ كُلّ فَردٍ مِنّا هَذَا، انكَسَرتْ دَاخِلّه الأنَا وَحُبّ الذّات وَازدِرَاء الغَير وَتحقِير الآخر ..

    ثُمّ هَل نَعِيبُ خَلقَ الله ؟!!

    3- [ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ] : التّقوى: المِيزانُ الرّبَانِي وَالمِقيَاس الأوحَد لَا بِنيَان المَادّة وَهَندَسَةُ المَظاهِر وَسَطَ خَواءٍ رُوحِي وَفَراغٍ إيمَانِيّ ..


    وَلَا تَنابَزُوا ..
    فَلتَكُن لَنا عَلى الأقَلّ يَقظَة استِجَاشَة للضّمِير وَاستِقَامَةٍ للفِطرَة وَاهتِدَاءٍ للقَلب ..


    لَا تَنابَزُوا ..
    فِإن رَوابِطَ الأخوّة وَمَشَاعِر الإندِمَاج أقوَى من سخريةٍ وتحقيرٍ ولمزٍ وتنابزٍ بالألقاب ..

    وَلنَكُن لَبِنات الأدَب النّفسِيّ لِخَيرِ أمّة أخرِجَت للنّاس ..



    وَدُومُوا مُؤمِنِين ..!!




    بقلم وريشة:
    هداية


  2. #2
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    شكرا لك
    عجبنى التصميم

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل