موضوع: ::قصائد منسية ::قصة رائعة ::مبارك الحمود::

ردود: 12 | زيارات: 1534
  1. #1

    Talking ::قصائد منسية ::قصة رائعة ::مبارك الحمود::

    هذه القصة من اروع القصص التي قرأتها للكاتب والاديب مبارك الحمود ::اترك المجال لكم لمتابعة سير الاحداث العجيب



    قصائد منسية


    كانت تجلس على مقعدٍ خشبيٍ وسط الحديقةِ الواسعة عندما رأيتُها أول مرة.. متلفعةً بوشاحٍ يغطي نصف وجهها المحمرِ الخدود كالجمرِ من البرد, تنظر للثلج الممتدِ أمامها كورقةٍ بيضاء عذرية.. لم تتجرأ قدماي أن تقترب وتعكر فضاءها المليء بالجمال الساحر.. أراقبها من بعيدٍ كاللص.. عيناها تنظران بهدوءٍ و سكينةٍ للبياض, كان منظراً رهيباً شعرتُ معه بسعادةٍ غامرةٍ لم أشعر بها من قبل.


    و الآن ها أنا ذا هنا أمامي أوراقي التي تعبقُ بذكراها, أشاهدُ طيفها يبتسم لي, فيزيدُ من أحزاني المتعمقة بداخلي.. كشجرةِ خريفٍ عتيقةٍ أصبحتُ, أوراقها تتجددُ لتتساقط.. ورغم ذلك اليوم الذي تجرأت وقابلتها فيه, لم أستطع أن أبوح لها بشيء, فصمتها و خوفها مني, جعل من مهمتي تزداد إرباكاً..كان يوماً تساقطت فيه ندف الثلج بلطف.. واقفةً بصمتٍ أمام مخبزٍ للمعجناتِ والفطائر, و قنديلٌ أزرق يحاول الميلان لها أكثر.. قلت لها:
    - سلام, وسألتها بعجل, و أنا أحاول إبعادها عن القنديل خوفاً من أن يتهاوى عليها:
    - هل تعرفين أين يقع أقرب مخبزٍ هنا؟.. سؤالٌ غبي سقط مجبراً مني كثقلٍ وزنه ألف طنٍ أمام بهائها المبهر, فقد تهت في أعماق عينيها عندما اقتربت منها, فكل العبارات التي كنت مستعداً لها تبخرت من رأسي.. شعرها الأحمر كان مجدولاً لفائفأً, لفائف على كتفيها.. وقفت أمامها مستسلماً لبرهة, ولم أستغرب حينها تراجعها المفاجئ الشديد للخلف, وصمتها المغلف بالخوف و الرهبة, فانسحبت بحذرٍ معتذراً لها, و خاصةً أن رفيقتها كانت تستعد للخروج .. ازددت تعلقاً بها بعد تلك الحادثة, فجمالها الغريب حين خوفها بدا لي أسطورياً, و جعل قلبي ملكاً لها في ذلك المكان.. ولازال.



    رأيتُها مرةً أخرى, ولكن هذه المرة عند محلٍ للخياطة, دخلَتهُ وبعد نصف ساعةٍ خرَجَت, تبسُمُ هي ورفيقتها.. فمها الكرزي, وردةٌ طريةٌ في بداية تفتحها.. خفقة عطرٍ مرت من عندي حينما رأيتها, فبقت خالدةً فيّ.. نظرت لها وهي تحمل بين يديها مغلفاً وردياً, بدا كهدية.. رَكبَتْ عربة كانت في انتظارهم, فانطلقت بهم مسرعةً غائصةً في وسط الزحام.. سألتُ الخياط, فأخبرني أنها تسكن في بيت جدها و جدتها الواقع في نهاية المدينة الشمالي, خرجتُ منه على عجل ولم يسمع قلبي سوى ما سألته عنه, فلقد تحول قلبي إلى خطوات فاصلةٍ من الحياة.. أوقفتُ عربةً ألاحق طيفها الهارب مني.. ووقفتُ أمام البيت الذي يحيطه سورٌ عالٍ, نزلت وأمرت السائق بالذهاب.. رهبةٌ داخلي بدأت بالاستيقاظ.. طرقت بوابة السور طرقات من لا يريد أن يسمعها أحد, كأن قلبي هو الذي كان يطرق, يستأذن بذلك الخروج.. اقتربت خطواتٍ قليلاً, و تلفت يميناً و شمالاً من بين قضبان البوابة, فلمحت منظراً جميلاً من خلال نافذة البيت البعيدة, لوحةٌ فنية صامتة تشارف على الضياع, إنها هي نفسها ترقص وتدور بفرح, و في يدها ثوب أبيض طويل, و رفيقتها ترقص معها, تنظر لهما امرأة تبدو في عمر الأربعينات, و طفل صغير يغني معهم و يصفق.. شعرها المنسدل بثقل يصل إلى نصف ظهرها.. أقامتْ فتاتي المرأة بقوةٍ تدعوها للانضمام إليهم.. رجعت للوراء أسحب قدمَي غصبا عندما سمعتُ خطىً تقترب مني, فركضت خوفاً من أن يراني أحدهم وأنا في هذه الحالة, فأفقد لحظاتٍ غيرها.


    وعدت إلى غرفتي الوحيدة في بيت زوج خالتي, حيث أسكن عندها هي وزوجها الطيب أثناء دراستي, فهما يعتبراني كابنهما, فليس لديهما سوى ابنتهما شوق, التي تدرس في السنة الأخيرة من الثانوية, جميعهم طيبون معي, رغم أن شوق تحاول إزعاج خلوتي دائماً, بتضييعها أشياءاً بالقرب مني, و سؤالها الدائم عنها.. و مع ذلك أشعر ببعض الغربة في داخلي, و قد تكون السبب في بحث قلبي عمن يتعلق به, هل من سبيلٍ لها؟, هذا السؤال الذي نمتُ عليه من دون إجابة..


    في اليوم التالي, وبعد قدومي من كلية الطب حيث أدرس, شعرت بشوقٍ عارمٍ لفتاتي, إنه يشتعل فيّ, لقد شممت رائحة شعري المحترق!, وبعد بحثٍ وعناء, وجدتها على جسر المدينة الصغير عصرا, أمام النهر الذهبي الممتد لما لانهاية, وصديقتها تلعب مع الطفل على جانب الجسر.. وقفت قريباً منها, ولكنها لم تلاحظني, أو أنها لم تُرد, أنظر لها بتمعن, مشهدٌ رهيب, سمتها الغريب جميل, تتكئ على خشبة الجسر كالأسطورة, تلبس كنزةً شتوية, تطوق رقبتها بحنان, النور المبهر متجمعٌ في بشرتها الناعمة البيضاء, ونسمةٌ خفيفةٌ باردة تتلاعب بشعرها. اقتربت منها أكثر, وسلمتُ ولكنها لم تَرُد, أحسست ببعض الحنق في داخلي من تجاهلها, ما الذي فعلته؟! حتى أواجه بذلك, والذي زاد حنقي أنها حتى لم تلتفت لي, و ذهبَتْ إلى صديقتها والطفل, و كأني شبحٌ لا وجود له, تسمرت مصدوماً ومندهشاً, ورجعت أنا إلى دار زوج خالتي كقائدٍ مهزومٍ لم يبق سواه من جيشه ليعيش حسرة هزيمته.. و جلست للعشاء معهم, و تبادر لذهني أن أسأل عن الفتاة, ولكن بعيدا عن الشبهة, فسألت عن منزل أجدادها, فقالت شوق بحماس, " آه.. أتقصد بيت البكماء؟", اعترتني قشعريرةٌ فجائية, فلم أكن أتوقع أن تكون كلماتٍ قليلة, كالتي قالتها شوق توضح كل شيء, وعندها اتضح ما كان مبهماً, وشعرتُ أني مجرد أبله, ولم أسمع لما كانت خالتي تقوله من توبيخٍ على ما أظن لابنتها على نعتها الفتاة بالبكماء, و لم أعر حديث زوج خالتي عن أصحاب البيت, لكنني صحوت قليلاً من غفوتي على كلمات خالتي عن الفتاة, التي جاءت كصدمةٍ أخرى, "عبير تستعد للزواج الآن, ابنة دينٍ و جمالٍ وخلق, وفقها الله", الدنيا أصبحت سراباً أرى تماوجه حولي, سألتني شوق بتعجب:" ماذا بك, ولماذا تسأل عنهم؟", فأجبتها مذبوحاً: " ليس بي شيء, سأذهب لأنام".


    لم يطرق النوم عينَي و لم أفكر به.. تلك الصدمات كانت طعناتٍ قاتلةً مسمومة, أصبحت جثةً مرميةً في وسط الغرفة.. لم أكن سوى غبيٍ و ساذج, لم أنتبه لذلك طوال هذه المدة, ظننتها تتجاهلني, والمسكينة ليست سوى بكماء لا تعرف التعامل مع الغرباء عنها, إنها الآن تستعد للزواج ولم تدر عني شيئاً, لم تدر عن عشقي لها, أن هناك شخصاً أخافها يوماً بدون قصد يستطيع أن يفديها بنفسه لأتفه الأسباب.. ذلك قدري!.. أصبت بكآبةٍ شديدة, وغيرةٍ غريبةٍ قاسية, أتخيلها الآن مع زوجها سعيدين, يلعبان بقلبي و هما يظنانه كرة!.


    أمسكت كتبي و أحرقتها, و بقيت لحظةً أراقب نارها المستعرة, و عدت إلى السعودية مريضاً.. ورغم مرور سنين عديدةٍ الآن, صورتها ما تزال تلاحقني, لا تتركني, تبتسم لي ابتسامةً تجعلني أبكي بكاءاً مشبوباً بضحكٍ هستيري, أكتب القصائد المنسية عنها, ولا أسمح لأحدٍ بأن يراني.. منذ عودتي لم أفتح حقيبتي سوى هذه الليلة, فأنا أحتضر الآن, لعلي أشم رائحتها قبل موتي.. ليس هناك سوى ملابسٍ غير مرتبةٍ أكلها العث, و قلم, و رسالة لم ألحظ وجودها سابقا, فتحتها بتعبٍ و استسلام, فقلبي أشعر بنبضه يتباطأ شيئاً فشيئاً, كخطوات راحلٍ مجبرٍ على الرحيل.. قرأتها من بين بياضٍ بدأ ينتشر في غرفتي.. سطورٌ بدا عليها الحياء.. تتكلم عن مودةٍ و مشاعرٍ لم تستطع كتمها, عن انتظارٍ و حنينٍ يقتلها.. عن خيالي الذي لا يفارقها حتى وقت دراستها و اختباراتها, و كيف أنه يقودها على طريق الرسوب, و ممهرةٌ رسالتها بحروفٍ ثلاثة, (ش.و.ق), و بجانبها قوس ابتسامةٍ من ألوان قوس المطر.. البياض بدأ ينتشر أكثر و أكثر.. لقد طغى على كل المكان.!
    http://im17.gulfup.com/2012-02-06/1328553870831.gif

    :::أجمل مافي هندسة الحياة ...ان تبني جسر من التفاؤل على بحر من اليأس:

    http://www.youtube.com/watch?v=PsHej...layer_embedded


    ::::::::::::::::::::::من وجد الله فماذا فقد::::::::: ومن فقد الله فماذا وجد::::::



    غايتنا رضواناللهسبحانه وتعالى



    من اجمل المواقع لدعوة غير المسلمين قد يسلم على يدك احد بزر واحد او رسالة واحدة فقط

    http://www.imanway.com/vb/forum.php
















  2. #2
    ::::::::::::::::::::::::^ ^ :::::::::::::::::::::::::
    http://im17.gulfup.com/2012-02-06/1328553870831.gif

    :::أجمل مافي هندسة الحياة ...ان تبني جسر من التفاؤل على بحر من اليأس:

    http://www.youtube.com/watch?v=PsHej...layer_embedded


    ::::::::::::::::::::::من وجد الله فماذا فقد::::::::: ومن فقد الله فماذا وجد::::::



    غايتنا رضواناللهسبحانه وتعالى



    من اجمل المواقع لدعوة غير المسلمين قد يسلم على يدك احد بزر واحد او رسالة واحدة فقط

    http://www.imanway.com/vb/forum.php















  3. #3
    عضو نشيط
    صور رمزية hagi
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المنطقة
    فلســ♥.حيفـــــا.♥ـــطين
    العمر
    30
    ردود
    851
    مشكور يا ابو مايا بس هذه لا تشبه القصيدة طريقة السرد فيها يشبه المقالة
    على كل قصيدة جميلة ولكن لم اقراء سوى نصفها
    سلام ^___^

  4. #4
    اشكرك اخي

    هي ليست قصيدة هي قصة واسم القصة قصائد منسية ::ولو اكملت القصة لعرفت لم سميت قصائد منسية
    اشكر مرورك اخي الغالي
    http://im17.gulfup.com/2012-02-06/1328553870831.gif

    :::أجمل مافي هندسة الحياة ...ان تبني جسر من التفاؤل على بحر من اليأس:

    http://www.youtube.com/watch?v=PsHej...layer_embedded


    ::::::::::::::::::::::من وجد الله فماذا فقد::::::::: ومن فقد الله فماذا وجد::::::



    غايتنا رضواناللهسبحانه وتعالى



    من اجمل المواقع لدعوة غير المسلمين قد يسلم على يدك احد بزر واحد او رسالة واحدة فقط

    http://www.imanway.com/vb/forum.php















  5. #5
    عضو نشيط
    صور رمزية hagi
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المنطقة
    فلســ♥.حيفـــــا.♥ـــطين
    العمر
    30
    ردود
    851
    ههههههههههههههه لم انتبه للسطر الاول فقط قرأت العنوان ونصف القصة واستغربت منها حقا عتبك على النظر
    سوف اكمل قراءتها وعذر على عدم الانتباه

  6. #6
    هههههههههههههههه

    الله يسعدك اخي وصدقني لو قرأتها ستستمتع جدا جداااااااااا وخاصة اذا تخيلت المشاهد والمواقف
    http://im17.gulfup.com/2012-02-06/1328553870831.gif

    :::أجمل مافي هندسة الحياة ...ان تبني جسر من التفاؤل على بحر من اليأس:

    http://www.youtube.com/watch?v=PsHej...layer_embedded


    ::::::::::::::::::::::من وجد الله فماذا فقد::::::::: ومن فقد الله فماذا وجد::::::



    غايتنا رضواناللهسبحانه وتعالى



    من اجمل المواقع لدعوة غير المسلمين قد يسلم على يدك احد بزر واحد او رسالة واحدة فقط

    http://www.imanway.com/vb/forum.php















  7. #7
    هنا دراسة تحليلية لها ارجو ان تفيدكم

    قصائد منسية

    دراسة تحليلية لرائعة مبارك الحمود .. قصائد منسية ..
    بقلم / نادر الزبني





    إن ما يجعلني ابتعد عن قراءة الروايات والقصص السعودية الحديثة, هو أنها لا تحمل برأيي النضج الفني والفكري الذي يقارع الأدب العالمي بل وحتى العربي. وهو أمر لا نراه في قصة قصائد منسية للكاتب مبارك الحمود, فهي قصة مليئة بالنضج الفني والفكري, تنبئنا عن طراز كاتبنا ومعدنه الأدبي.

    تبدأ القصة ببياض الثلج الباعث للحياة وتنتهي ببياض الموت الذي يغطي كل شيء. وبين هذا وذاك علاقات واختلافات ثنائية تقع بين شخصيات القصة الرئيسة الثلاث ( الفتاة البكماء " عبير ", بطل القصة " عديم الاسم " و شوق ). يمكن النظر للعلاقة بين هذه الشخصيات برسم ثالوث يكون على رأس هرمه بطل القصة وعلى جنبيه كل من عبير وشوق, وعلاقة الحب التي تجمع بينهم الثلاثة.

    الحب ثنائي الشكل : حب متبادل/ حب من طرف واحد, وفي هذه القصة يلعب الكاتب على الوتر الحساس للحب من طرف واحد, وهو يجيد العزف المأساوي على هذا الوتر. بطل القصة بكل بساطة يحب من النظرة الأولى فتاة لا يعرف عنها إلا أنها ذبحت قلبه على أبواب معابدها, وفي الأيام التي كان يموت فيها مرة جراء حبه المجهول, هناك شخص قريب منه يموت بجانبه ألف مرة. شوق باختصار هي مأساة لم تُكتب بعد, ولكننا نشعر بها في رسالتها الأخيرة, نشعر بألمها, بعذابها, بآهاتها, بحب من طرف واحد تجاهله إنسان كان يعتقد أنه كان المُعذب الوحيد. إننا من خلال النظر إلى علاقة البطل مع معشوقته البكماء, يمكننا أن نستحضر علاقة البطل نفسه مع ابنة خالته شوق. فبينما البطل يواجه صدودا وردا من معشوقته المزعومة نجد أنه يصد ابنة خاله التي تعشقه " فليس لديهما سوى ابنتهما شوق, التي تدرس في السنة الأخيرة من الثانوية, جميعهم طيبون معي, رغم أن شوق تحاول إزعاج خلوتي دائماً, بتضييعها أشياء بالقرب مني, و سؤالها الدائم عنها ", فلدينا هنا ثنائية أخرى, الاستقبال / الصد.

    يملك الكاتب قدرة لغوية تجعله يجسد شخوص القصة أمامنا بطريقة سرده السينمائية وإكثاره من التشبيهات الشعرية التي طغت على القصة فأحالتها إلى قصيدة منثورة. " تنظر للثلج الممتدِ أمامها كورقةٍ بيضاء عذرية ", " أراقبها من بعيدٍ كاللص ", " كشجرةِ خريفٍ عتيقةٍ أصبحتُ, أوراقها تتجددُ لتتساقط ", " و قنديلٌ أزرق يحاول الميلان لها أكثر.. قلت لها: - سلام, وسألتها بعجل, و أنا أحاول إبعادها عن القنديل خوفاً من أن يتهاوى عليها ", " أتخيلها الآن مع زوجها سعيدين, يلعبان بقلبي و هما يظنانه كرة! ", " فقلبي أشعر بنبضه يتباطأ شيئاً فشيئاً, كخطوات راحلٍ مجبرٍ على الرحيل ". هذه التشبيهات والاستعارات جعلت النص حيا غنيا يفيض بالجمال والشاعرية التي تناسب نصا رومانسيا كهذا.

    الكاتب لا يبعد كثيرا عن نظرته الواقعية للأمور, حتى في قصة شعرية تراجيدية كهذه. انظروا لهذا القطعة " واقفةً بصمتٍ أمام مخبزٍ للمعجناتِ والفطائر, و قنديلٌ أزرق يحاول الميلان لها أكثر.. قلت لها:
    - سلام, وسألتها بعجل, و أنا أحاول إبعادها عن القنديل خوفاً من أن يتهاوى عليها:
    - هل تعرفين أين يقع أقرب مخبزٍ هنا؟.. سؤالٌ غبي سقط مجبراً مني كثقلٍ وزنه ألف طنٍ أمام بهائها المبهر " أليس هذا الواقع؟, ألا نبدو أغبياء دائما أمام من نحب ونعشق, ألا نتلعثم بالكلام أمام عشاقنا. إنها نظرة واقعية مضحكة في قصة لا تُضحك. هذه القطعة ستوضح أكثر من نظرتي لواقعية الكاتب في نظرته للأمور الاعتيادية التي قد تخفى على كبار الكتاب " و تبادر لذهني أن أسأل عن الفتاة, ولكن بعيدا عن الشبهة, فسألت عن منزل أجدادها, فقالت شوق بحماس, " آه.. أتقصد بيت البكماء؟", اعترتني قشعريرةٌ فجائية, فلم أكن أتوقع أن تكون كلماتٍ قليلة, كالتي قالتها شوق توضح كل شيء, وعندها اتضح ما كان مبهماً, وشعرتُ أني مجرد أبله, ولم أسمع لما كانت خالتي تقوله من توبيخٍ على ما أظن لابنتها على نعتها الفتاة بالبكماء, و لم أعر حديث زوج خالتي عن أصحاب البيت ", هنا ثلاث صور, حواران, أربعة شخوص, وسرد واحد يبدعها ويربطها ببعضها البعض. تأملوا هذه الصورة الواقعية وحاولوا تجسيدها أمامكم لتروا الواقعية بعينها في هذا المشهد الرائع.

    قد يعيب البعض على الكاتب تسطيحه للحب, فالحب لا يكون من نظرة أولى, قد يكون إعجاب ولكن ليس قطعا حبا. شخصيا, لم أرى ذلك عيبا وأنا اقرأ روميو وجولييت, رائعة شكسبير كما لم يكن عيبا وأنا اقرأ ديوان مجنون ليلى وهو من هام بابنة عمه بنظرة. إن الحب من نظرة أولى هو أمر أساسي في هذه القصة لتكون كما هي عليه. كما أنه استمرار للعلاقات التي قام عليها النص, فهناك حب من أول نظرة ( حب البطل لعبير )/ وحب ينمو ويكبر ( حب شوق للبطل ).

    بين تلاعب الكاتب بأفكار الحب الكبرى, وقدرته اللغوية واللسانية, نجد أنفسنا أمام قصة رائعة لا يمكن الملل من قراءتها مرة تلو المرة. فهي تحتوى على اللغة الشعرية الفائقة في تجسيد شخوص القصة أمام ناظرينا. كما أنها تحتوي على نضج فكري في النظرة للأمور الحياتية بواقعية مركزة يدعمها سرد سينمائي خلاق. وهذا النضج الفكري ينعكس على فكرة القصة الرئيسة وهي الحب من طرف واحد.
    http://im17.gulfup.com/2012-02-06/1328553870831.gif

    :::أجمل مافي هندسة الحياة ...ان تبني جسر من التفاؤل على بحر من اليأس:

    http://www.youtube.com/watch?v=PsHej...layer_embedded


    ::::::::::::::::::::::من وجد الله فماذا فقد::::::::: ومن فقد الله فماذا وجد::::::



    غايتنا رضواناللهسبحانه وتعالى



    من اجمل المواقع لدعوة غير المسلمين قد يسلم على يدك احد بزر واحد او رسالة واحدة فقط

    http://www.imanway.com/vb/forum.php















  8. #8
    للمتاببببببببببببببعه
    http://im17.gulfup.com/2012-02-06/1328553870831.gif

    :::أجمل مافي هندسة الحياة ...ان تبني جسر من التفاؤل على بحر من اليأس:

    http://www.youtube.com/watch?v=PsHej...layer_embedded


    ::::::::::::::::::::::من وجد الله فماذا فقد::::::::: ومن فقد الله فماذا وجد::::::



    غايتنا رضواناللهسبحانه وتعالى



    من اجمل المواقع لدعوة غير المسلمين قد يسلم على يدك احد بزر واحد او رسالة واحدة فقط

    http://www.imanway.com/vb/forum.php















  9. #9
    للرفعععععععععععععععع

    تعرفون الكاتب
    http://im17.gulfup.com/2012-02-06/1328553870831.gif

    :::أجمل مافي هندسة الحياة ...ان تبني جسر من التفاؤل على بحر من اليأس:

    http://www.youtube.com/watch?v=PsHej...layer_embedded


    ::::::::::::::::::::::من وجد الله فماذا فقد::::::::: ومن فقد الله فماذا وجد::::::



    غايتنا رضواناللهسبحانه وتعالى



    من اجمل المواقع لدعوة غير المسلمين قد يسلم على يدك احد بزر واحد او رسالة واحدة فقط

    http://www.imanway.com/vb/forum.php















  10. #10
    عضو فعال
    صور رمزية kalorado
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المنطقة
    فلسطين _ حيفا
    العمر
    30
    ردود
    166
    شكراً جزيلأ والله شي ابداع
    دراسة تحليلية كمان ..... انا ما صدقت لما خلصت قراءة القصيدة
    على كل حال الله يعطيك العافية
    مازالت الصهيونية أنشودة مسيحية حتى وإن أصبحت حركة دينية

  11. #11
    عضو متميز
    صور رمزية منبر الخير
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المنطقة
    الفضاء
    ردود
    9,650
    ممكن كل العواطف والمعاني نسج خيال نرسمها لأنفسنا

    ويأتي الوقت الذي يتلاشى فيه هذا النسيج بنور الحقائق

    على أرض الواقع ..في ناس تتحمل وتبدأ من جديد

    وناس يموت فيها كل شي وتظل حبيسة لذاك النسيج


    حقيقي لأول مرة اقوم بقراءتها ..جزاك الله خير على جمال

    الأختيار الله يبارك فيك ...
    اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بِكَ أنْ أُشْرِكَ بِكَ وأنَا أعْلَمُ، وأسْتَغْفِرُكَ لِـمَا لا أعْلَمُ


    ربي اغفر لى ولوالدى وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات

  12. #12

    Talking

    يااهلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
    http://im17.gulfup.com/2012-02-06/1328553870831.gif

    :::أجمل مافي هندسة الحياة ...ان تبني جسر من التفاؤل على بحر من اليأس:

    http://www.youtube.com/watch?v=PsHej...layer_embedded


    ::::::::::::::::::::::من وجد الله فماذا فقد::::::::: ومن فقد الله فماذا وجد::::::



    غايتنا رضواناللهسبحانه وتعالى



    من اجمل المواقع لدعوة غير المسلمين قد يسلم على يدك احد بزر واحد او رسالة واحدة فقط

    http://www.imanway.com/vb/forum.php















Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل