موضوع: إيران وفئران ..!!! (اقراء الى الاخر قبل ان تحكم على العنوان )

ردود: 14 | زيارات: 916
  1. #1

    إيران وفئران ..!!! (اقراء الى الاخر قبل ان تحكم على العنوان )

    محمد جربوعة
    وصلتني رسالة من أحدهم يتحداني فيها أن أقول كلمة سوء في إيران، وهو يربط مصداقيتي الثورية والتزامي الثوري بسب إيران..
    ألا ليت قومي يعلمون أنّ سنن الله لا تحابي صاحب عرش ولا تداهن منتفخ كرش..
    ومع كل إطلالة شمس أو زوالها يقترب بنا المركب المثقوب المعيب مِن "حيث ألقت رحلها أمّ قشعم"..
    منطقة تمور بالفوضى ، لا أحد فيها يستمع لأحد، الكل فقط يتكلّم..العالِم ومناول البنّائين والعاقل والمقرون وبائع القردة الأفريقية.
    يركب الواحد منهم عودا يابسا، يُركِضه بـ " هس هس"، وهو يتمثّل قول الشاعر اللّسن: " مكر مفر مقبل مدبر معا...كجلمود صخر حطه السيل من عل"..فانظر يا رحمك الله إلى العود المنخور كيف يصير جلمود صخر..!!
    يخنقك الواقع من كل ناحية.. وتنظر حولك فإذا السواد (سوادهم هم ) يمتد في انكماش البياض (بياضك أنت)..وإذا الذين هم بلونك يذبحون بياضك إذ يضمّونه في حنان قاتل..وفي ضغطة الضم يمتلئ فم الحق بأثوابهم وتنتهي أنفاسه نحو برود الموت..
    نحن وإيران..
    برأيي فإنّ الأمر هنا شبيه بثنائية الشاعر والناقد في مجال الأدب، فالشاعر يكرّس جهده لإبداع نص، بينما يحشد الناقد كل أدواته ليكون مجرد صدى لصاحب النص، مع العلم أنّ أكبر ناقد لا يستطيع كتابة بيت واحد، لذلك التزمتُ بعدم احترام ولا اعتبار النقّاد ،مهما كانت جعجعتهم..
    مشكلتنا ليست إيران، ولا إسرائيل، ولا أمريكا..
    مشكلتنا في أنفسنا..
    الأنظمة العربية التي تشن حروبها الإعلامية على إيران تريد فقط أن تستر عوراتها ،فحين كانت إيران تخطو خطواتها نحو التقوّي وامتلاك النووي، كان هؤلاء ينظّمون مسابقات الكبسة والمقناص..
    لقد ظهر لإيران معارضون منذ عقود، وإلى الآن هناك جماعات تهزّ استقرار النظام الإيراني هزا، لكن..هل سمعتم مرة أن طهران صنّفت هؤلاء في خانة "الإرهاب" واستفرغت كل الجهد في محاربتهم وفتحت المجال في ذلك للتعاون مع الغرب واستقدام قواعده ومراكزه الاستخباراتية؟
    كانت إيران – رغم كل شيء- مهتمة بالأهمّ، ولم تحوّل كل اهتمامها وجهدها وتكرّس كل طاقتها لحروب وهمية يديرها الغرب في بلادها بالنيابة..
    والآن.. أين هم العرب من إيران؟
    العرب أنفسهم سيجدون أنفسهم بعد عامين – لا أكثر- يطلبون ودّ إيران التي لا قبَل لهم بمواجهتها ولا بمعاداتها..
    ما يحدث في المنطقة قريب جدا مما يحدث في لبنان..
    لبنان هي الصورة المصغّرة للمنطقة.. أحزاب سنية ومسيحية تمارس "ستار أكاديمي" و"سوبر ستار" وفي المقابل يركب حزب الله مركب الجد..تماما كما هي الدول العربية مع إيران.. وفي الأخير.. يبسط حزب الله نفوذه على الشارع واللعبة في بيروت كلها في ساعات، لا حلفاء السنيورة من الغربيين تدخلوا ولا واشنطن وفرنسا أرسلت " رامبو" لإتمام العملية كما يحلم " مستضعفو 15 آذار"..
    لن تضرب إيران.. أعود وأكرر..لن تضرب إيران.. وسيبلغ البرنامج النووي ذروته.. وعندها سيرضخ "المتعنترون" العرب للعبة، وسيأمرون بيادقهم وأقزامهم وكتابهم وقنواتهم بالكف عن " تلغيم العلاقات مع الجارة إيران"..
    البيعة تعقد دائما لصاحب القوة وحامل المرزبة..
    ومن كان عنده شك في هذا، وغالط نفسه بأن الدول العربية لن تفعل ذلك، فعليه أن ينظر كيف تتعامل هذه الأنظمة العربية نفسها مع إسرائيل، كون إسرائيل تملك القوة والرؤوس النووية...ولو كان الأمر غير ذلك لألقوا بها – بسلامتهم- في البحر.
    .......
    الأيام وحدها ستكشف ما أقول..
    أدخل العديد من المواقع فتصدمني العناوين المتكاثرة حول إيران..
    وأنا رجل لم أقتنع يوما بالمشروع الإيراني، لأسبابي الدينية والقومية، تماما كما أنّ إيران لم تقتنع يوما بمشروع عمر بن الخطاب أو حكم الخليفة أبي بكر الصديق..
    لكل وجهة هو موليها.. لكنّي أدرك جيدا أنّ مشكلتي في نفسي، في أمتي، وليست في إيران..
    تناقشت يوما مع شخص يطعن في أبي بكر الصديق..كان يحدّثني عن التطرف والتكفير..قلت:
    لا يمكن لمن يكفّر الصحابة والخلفاء الراشدين أن يزايد على الذي يكفّر هذا الحاكم أو ذاك الأمير..
    لكني بالمقابل كنت أرفض منطق الكثير من الشباب الذي يظنّ أن العالم كله سيدفع له الجزية بمجرّد أن يعبئ ألف شخص مخازن رشاشاتهم بحَب النحاس..
    ما الذي يمكن أن يفعله خمسة آلاف، أو عشرة آلاف شاب في بلد يرفضهم فيه أهله؟!
    الأمر بالنسبة لطالبان يختلف، فلطالبان قاعدة شعبية كبيرة ازدادت اتساعا بعد أن جرّب الناس الاحتلال وفساد كرزاي وبطانته.
    لذلك لا بد من اجتراح مشروع واسع للمواجهة، مشروع ينخرط فيه الملايين من الناس أو يتعاطفون معه..
    إيران تدعّم منطق الصقور والتصلّب، بينما تحوّل الكثير من الأنظمة العربية شعوبها إلى صيصان وديعة باسم الوسطية والطراوة واللين والإسلام الأمريكي..
    هل يستويان؟هل يستوي من يشحن الشارع بالتصلب ومن يفرغ الشارع من كل شحنة تصلُّب فيه؟
    هناك دول عربية لم يبق فيها مشحونا إلا الهواتف الجوالة.. أما الناس فلا حقد لهم حتى على نتنياهو.. فكلنا إخوة وكلنا بشر، ولا فرق بين المسجد والكنيس والكنيسة، ولا بين قرآن التوحيد وإنجيل التثليث.. ولا بين المسيح النبي المرفوع إلى السماء ومسيح الدجل المصلوب الذي ورثه اليهودي الأفاك الغاسق الواقب يوحنا بولس..
    فبماذا سنخوض الغمار باتجاه المستقبل مع دولة مثل إيران تدعّم ميليشياتها في العراق بينما ندعّم نحن المجرم السابق إياد علاوي..؟
    هل يستوي من يريد ترسيخ قدمه في لبنان بدعم حزب جاد هو حزب الله، بمن يدعّم سعد الحريري أو وليد جنبلاط؟!
    هل يستوي من هو مستعد للموت من أجل معتقدات قبورية مع من ليس مستعدا للموت حتى من أجل النبي محمد صلى الله عليه وسلم؟
    صحيح أن أبا لؤلؤة قد قتل الفاروق رضي الله عنه.. لكنّ أبا لؤلؤة بقي إلى اليوم بطلا عند أتباعه، بينما باع "العربان" درة الفاروق واشتروا بها "الفياغرا" لإثبات الوجود وزيادة التخصيب..
    وصحيح أنّ بعض الشباب المتحمّس قد سعى في تغيير اسم مضيق هرمز إلى مضيق الفاروق، لكن ما الذي يهمّ أن يكون مضيق الفاروق تحت سيطرة ونفوذ دولة هرمز؟
    لا زلنا منذ صلح الحديبية نختصم حول كتابة "بسم الله الرحمن الرحيم" أو كتابة "باسمك اللهم".. حروب مصطلحات وتسميات .. فما الذي يُغني إن سمّينا هبلا بهيفاء ما دام القوم سكارى تحت أقدام هبل وأقدام هيفاء سواء..؟!
    قال لي أحد الرؤساء العرب السابقين أنّ إيران صنيعة أمريكية..فأجبته أنّ من الدجاج ما لا يظهر سمنه حتى لو أنّه أكل بالليل والنهار.. ولئن كان صُنع أمريكا لإيران قد أثبت جدواه، فإنّ محاولات أمريكا في صنع كيانات عربية لا تخفى، كما لا تخفى النتائج المنتكسة لكل تلك المساعي، إذ لا توجد دولة عربية أثلجت صدر أمريكا وحققت المراد مثلما هو الأمر بالنسبة لإيران.. ولئن كانت إيران صناعة أمريكية ناجحة،فإن العديد من الدول العربية إنما هي صناعة "خربانة" ..
    في الوقت الذي يتهارش فيه شبابنا حول جلد رُمي إليهم من جهات لها حساباتها الخاصة، ترتقي إيران أسباب القوة درجة درجة.. وبعد سنوات ..سيعلم القوم حين ينكشف الغبار ..أفرس تحتهم أم حمار..
    أين نحن من إيران؟
    منذ سنوات دعتني إيران إلى مؤتمر في طهران حول الهولوكوست، رفضت الدعوة، وبعد سنوات دعوت أبناء أمتي إلى إطلاق حملة لضرب الهولوكوست عن طريق هتلر ،فلم يتجاوب شخصان،إنما أكثرت النوق الرغاء على موضوعي تذييلا ومناقشة،ولو كان عند الكثير من أولئك من الحياء قرصة أصبعين لما تجرّأ أن يذيّل على موضوعي بكلام ركيك معنى وتافه مبنى..فإلى الله أشكو ضعف الحال،وجلد الفاجر مع ضعف التقي..
    كان من المفترض أن يعلم أبناء الأمة أنه لا أحد من الأفراد أو الأحزاب أو حتى الدول العربية يستطيع بناء مجد الحق والارتقاء بهذه الأمة والدفاع عن قضاياها بمفرده..مهما كان..
    كان من المفترض أن يظهر قطب عربي إسلامي شعاره المواجهة والتصلب أمام العدو، وليس الانبطاح باسم الوسطية والانفتاح...
    ما الذي تفعله أمريكا لو أنّ كل الدول العربية والإسلامية اجتمعت وباشرت إقامة برنامج نووي عربي إسلامي..؟! تتحرك أمريكا فيتحرك الشارع في كل تلك الدول المتفقة حول المشروع، وتمور الأرض فلا سفارات غربية ولا شركات ولا استثمارات ولا نفط...
    هل تستطيع أي قوة أن تجهض مشروع أمة كاملة؟.
    لكن..من قال أن الأنظمة العربية تريد فعلا أن يكون لها سلاح نووي مثلما تريد إيران؟
    الأنظمة العربية تريد أن لا يكون لها ولا لإيران سلاح نووي، ليكون السلاح النووي فقط عند إسرائيل تضبط اللعبة وتوزع الأوراق بينهم..
    الدول العربية لا تريد أن تلحق بإيران في امتلاك النووي، بل تريد أن تستبقي إيران معها في عدم امتلاكه، وهي تعلق كل رهاناتها على الحصان الغربي والإسرائيلي ليجهض المشروع الإيراني، لكن إيران تجاوزت مرحلة الخطر لأسباب عدة، أهمها أنها تمتلك أوراقا وملفات حساسة في لبنان وفلسطين والعراق و...ولعبة النفط.. وهي الأوراق التي فقدها العرب حينما أوقفوا دعمهم وتبنيهم للمقاومة واختاروا في فلسطين عباس وفي العراق المطلك وفي لبنان نانسي عجرم..
    وحين تذهب السكرة وتأتي الفكرة ستكتشف تلك الأنظمة البائسة أنّ الغرب لم يضرب إيران بل عقد معها صفقة "الكبار" التي من بنودها أن يتم تزويد الغرب بالنفط وإعطائه بعض الميزات والصلاحيات هنا وهناك مقابل أن تُعطى إيران صفة شرطي المنطقة وأن تطلق يدها فيها ، وبذلك تتحول كل المضايق المائية في كل الدول العربية إلى مضايق لهرمز...
    فمن طعن عمر بن الخطاب غيرنا نحن العرب؟
    الحديث ذو مرارة، وبعد أن أنهي الموضوع سيطلع سخفاء تافهون لا يرون أبعد من أرنبات أنوفهم ،فيتجولون متصعلكين في تذييلات الردود يلقون كلاما يكشف قبحهم الأخلاقي وتشوههم الفكري وانحطاطهم العلمي، وبذلك تزداد طقطقات الدلاء الفارغة، بينما تمضي إيران نحو هدف جديد جاد ..
    وللحديث بقية..
    ملاحظة : لازلت أقول أنني لا أكتب للأغبياء ،فكثيرا ما وجهت الشباب نحو حملات مثمرة ومدروسة فتركوها لكلام مشتت لا يصدر عن فكرة ولا يوصل إلى هدف.. وأنا أعلن أني لم أكتب لهؤلاء ولا تمنيت أن يتصعلكوا بين سطوري..
    أكتب لجيل واع ذكي الفؤاد لامع الذهن متقد الحماس ،يدرك أنّ النصر الكبير تصنعه أمة حية طاهرة، وأنّ الله حين خفف عن نبيه وصحابته جعل المائة المؤمنة الصابرة تواجه المائتين من أهل الباطل، لكنّ الناموس الكوني لا ينخرق ليستطيع عشرون غلاما كسر شوكة ستة مليارات.. أو يستطيع رهط من أتباع الدول العربية ماضغة الكلام مواجهة إيران النووي..
    إننا ندعو إلى قطب عربي إسلامي يحتشد فيه الأحرار من علماء ومفكرين ومثقفين وإعلاميين وسياسيين وبائعي أرصفة وبنائين و..... قطب يستنهض الأمة لصناعة مجدها فعلا، وليس لتجنيدها الآني لتحقيق شهوة هذا الحاكم أو ذاك النظام في الانتقاص الكلامي من إيران.. وما كانت الجبة لتصنع الراهب يوما.. ولا يواجه الجد إلا بالجد..فدعني من عبث يلبس جبة الجد..
    سيشرّق البعض في تخرصاته حول ما كتبت ،فأقول لهؤلاء:انظروا يمنا وشمالا لتدركوا كم استطاعت إيران أن تشتري من ولاءات صحافيين ومذيعين وكتاب وثوار وسياسيين و.. ولو كنّا للبيع لتهافت المشتري وقد حاول مرارا..لكننا مع أمتنا وسنبقى.. فالذي يبيع نفسه لخندق يبيع الخندق لنفسه.. وأنا والخندق ثوابت
    منقول .. الجزيرة توك
    أخر تعديل بواسطة ابوبدر في 06 / 06 / 2010 الساعة 05:32 AM


  2. #2
    كنترول و + لتكبير الخط

  3. #3
    عضو نشيط
    صور رمزية هامور
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المنطقة
    السعوديه
    العمر
    21
    ردود
    716
    والله جبتلي وجع عين
    يا اخي كبر الخط شوي
    علشان نفهم
    هامور هائل
    مع
    تحيات
    رئيس الهوامير
    ان اسئت الى احد في ردودي***فهذا هو اعتذاري يتبعني كظلي
    انا اسف
    ملتقى صناعة الإحتراف
    لو محترف شاركنا الصرح
    لو مبتدئ إلحق سجل
    I
    t Doesn't Matter If Youre Black Or Whit
    e

  4. #4
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة هامور معاينة الرد
    والله جبتلي وجع عين
    يا اخي كبر الخط شوي
    علشان نفهم
    كنترول و + لتكبير الخط

  5. #5
    يشهد الله جل جلاله أني ما رأيت محنكا ولا ذكيا أريبا مثلك
    إلا شيوخ سلفية مصر الذين قال عنهم المفكرون إنهم علماء دين ودنيا
    واتهمتهم الأنظمة أنهم يضربون سناريوهات مستقبلة لا حقيقة لها

    لكن أنا بقول صدقت و بكلامك رقيت و أرقيت
    ولكن ماذا ينفع الجهلاء إن كانوا ألفا وفي وسطهم واحد من النبلاء
    لا يستمعون له

    أقول لك أخي أنت سابق لزمانك متخطي في المكان مكانك حتى وإن كنت مازلت تجلس مكانك
    إلا أنني أتمنى أن يكون قومي في مكانتك قبل مكانك

    أقول أخي والله ما عهدت أن قرأت فنانا يعي الأمور من حوله
    و مراقبا للأمور يفهم حقيقة الخطر الذي يحيط بنا و الكل لا يراه

    ولكن نصيحتي هي ::::

    أن لا تتوقف عن نصحك للناس
    وأن تطلق موقعا لا تذكر فيه إسمك ولا سنك

    وأن تكتب ما شئت لمن تشاء
    فأمثلالي يبحثون عن أمثالك
    ويتمنون لو حققوا ما تحلم به أنت

    ولكن إصبر ..... واكتب فرأس مالك كتابتك


    وتذكر أن العباقرة قلائل .... فلا تحزن إن واجهت من الجهلاء أطيافا و غثاءا يجرف السيول جرفا
    والله يوفقك

  6. #6
    طباخ ماكس جزاك الله خيرا على المديح الذي يعود على صاحب المقال وليس انا الناقل كما كتبت في الاخر .. على كل حال انا مثلك معجب بلمقال وادعو معك لصاحبه وهو محمد جربوعه كما هو مكتوب في او المقال وجميل انك تأثرت به وهذا يدل انك لاتهيج مع الهائجين ولاتركد مع الراكدين .. بلنسبه لعلماء السلفيه فـ لله الحمد هم اكثر علما من غيرهم لكن خذ من كل شخص اختصاصه فمثلا الشيح محمد حسان والحويني علماء فقة وحديث وعقيدة فخذ منهم بهذا الاتجاه واما في فقه الواقع والسياسه ابحث عن السلفيه المتخصصين مثل الشيخ عبدالله النفيسي وسلمان العودة وفي الاخر العاقل الحر يستطيع والعاقل المقيد لايستطيع .. والقيود حب الشيخ لشخص الشيخ واليس مماقتنعت من الشيخ .. واكثر مايظلم الشيخ ان نجعله كل الاله يعلم في كل شئ .. وهذا اجمل مافي السلفي انه حر موحد يأخذ ويرد على حسب الشريعة

  7. #7
    عضو متميز
    صور رمزية Ammar.kh
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المنطقة
    فلسطيني في ارض الله
    ردود
    1,612
    كبرت الخط لتسهل قرائتها
    اقرئها و اعود اعلق

    محمد جربوعة
    وصلتني رسالة من أحدهم يتحداني فيها أن أقول كلمة سوء في إيران، وهو يربط مصداقيتي الثورية والتزامي الثوري بسب إيران..
    ألا ليت قومي يعلمون أنّ سنن الله لا تحابي صاحب عرش ولا تداهن منتفخ كرش..
    ومع كل إطلالة شمس أو زوالها يقترب بنا المركب المثقوب المعيب مِن "حيث ألقت رحلها أمّ قشعم"..
    منطقة تمور بالفوضى ، لا أحد فيها يستمع لأحد، الكل فقط يتكلّم..العالِم ومناول البنّائين والعاقل والمقرون وبائع القردة الأفريقية.
    يركب الواحد منهم عودا يابسا، يُركِضه بـ " هس هس"، وهو يتمثّل قول الشاعر اللّسن: " مكر مفر مقبل مدبر معا...كجلمود صخر حطه السيل من عل"..فانظر يا رحمك الله إلى العود المنخور كيف يصير جلمود صخر..!!
    يخنقك الواقع من كل ناحية.. وتنظر حولك فإذا السواد (سوادهم هم ) يمتد في انكماش البياض (بياضك أنت)..وإذا الذين هم بلونك يذبحون بياضك إذ يضمّونه في حنان قاتل..وفي ضغطة الضم يمتلئ فم الحق بأثوابهم وتنتهي أنفاسه نحو برود الموت..
    نحن وإيران..
    برأيي فإنّ الأمر هنا شبيه بثنائية الشاعر والناقد في مجال الأدب، فالشاعر يكرّس جهده لإبداع نص، بينما يحشد الناقد كل أدواته ليكون مجرد صدى لصاحب النص، مع العلم أنّ أكبر ناقد لا يستطيع كتابة بيت واحد، لذلك التزمتُ بعدم احترام ولا اعتبار النقّاد ،مهما كانت جعجعتهم..
    مشكلتنا ليست إيران، ولا إسرائيل، ولا أمريكا..
    مشكلتنا في أنفسنا..
    الأنظمة العربية التي تشن حروبها الإعلامية على إيران تريد فقط أن تستر عوراتها ،فحين كانت إيران تخطو خطواتها نحو التقوّي وامتلاك النووي، كان هؤلاء ينظّمون مسابقات الكبسة والمقناص..
    لقد ظهر لإيران معارضون منذ عقود، وإلى الآن هناك جماعات تهزّ استقرار النظام الإيراني هزا، لكن..هل سمعتم مرة أن طهران صنّفت هؤلاء في خانة "الإرهاب" واستفرغت كل الجهد في محاربتهم وفتحت المجال في ذلك للتعاون مع الغرب واستقدام قواعده ومراكزه الاستخباراتية؟
    كانت إيران – رغم كل شيء- مهتمة بالأهمّ، ولم تحوّل كل اهتمامها وجهدها وتكرّس كل طاقتها لحروب وهمية يديرها الغرب في بلادها بالنيابة..
    والآن.. أين هم العرب من إيران؟
    العرب أنفسهم سيجدون أنفسهم بعد عامين – لا أكثر- يطلبون ودّ إيران التي لا قبَل لهم بمواجهتها ولا بمعاداتها..
    ما يحدث في المنطقة قريب جدا مما يحدث في لبنان..
    لبنان هي الصورة المصغّرة للمنطقة.. أحزاب سنية ومسيحية تمارس "ستار أكاديمي" و"سوبر ستار" وفي المقابل يركب حزب الله مركب الجد..تماما كما هي الدول العربية مع إيران.. وفي الأخير.. يبسط حزب الله نفوذه على الشارع واللعبة في بيروت كلها في ساعات، لا حلفاء السنيورة من الغربيين تدخلوا ولا واشنطن وفرنسا أرسلت " رامبو" لإتمام العملية كما يحلم " مستضعفو 15 آذار"..
    لن تضرب إيران.. أعود وأكرر..لن تضرب إيران.. وسيبلغ البرنامج النووي ذروته.. وعندها سيرضخ "المتعنترون" العرب للعبة، وسيأمرون بيادقهم وأقزامهم وكتابهم وقنواتهم بالكف عن " تلغيم العلاقات مع الجارة إيران"..
    البيعة تعقد دائما لصاحب القوة وحامل المرزبة..
    ومن كان عنده شك في هذا، وغالط نفسه بأن الدول العربية لن تفعل ذلك، فعليه أن ينظر كيف تتعامل هذه الأنظمة العربية نفسها مع إسرائيل، كون إسرائيل تملك القوة والرؤوس النووية...ولو كان الأمر غير ذلك لألقوا بها – بسلامتهم- في البحر.
    .......
    الأيام وحدها ستكشف ما أقول..
    أدخل العديد من المواقع فتصدمني العناوين المتكاثرة حول إيران..
    وأنا رجل لم أقتنع يوما بالمشروع الإيراني، لأسبابي الدينية والقومية، تماما كما أنّ إيران لم تقتنع يوما بمشروع عمر بن الخطاب أو حكم الخليفة أبي بكر الصديق..
    لكل وجهة هو موليها.. لكنّي أدرك جيدا أنّ مشكلتي في نفسي، في أمتي، وليست في إيران..
    تناقشت يوما مع شخص يطعن في أبي بكر الصديق..كان يحدّثني عن التطرف والتكفير..قلت:
    لا يمكن لمن يكفّر الصحابة والخلفاء الراشدين أن يزايد على الذي يكفّر هذا الحاكم أو ذاك الأمير..
    لكني بالمقابل كنت أرفض منطق الكثير من الشباب الذي يظنّ أن العالم كله سيدفع له الجزية بمجرّد أن يعبئ ألف شخص مخازن رشاشاتهم بحَب النحاس..
    ما الذي يمكن أن يفعله خمسة آلاف، أو عشرة آلاف شاب في بلد يرفضهم فيه أهله؟!
    الأمر بالنسبة لطالبان يختلف، فلطالبان قاعدة شعبية كبيرة ازدادت اتساعا بعد أن جرّب الناس الاحتلال وفساد كرزاي وبطانته.
    لذلك لا بد من اجتراح مشروع واسع للمواجهة، مشروع ينخرط فيه الملايين من الناس أو يتعاطفون معه..
    إيران تدعّم منطق الصقور والتصلّب، بينما تحوّل الكثير من الأنظمة العربية شعوبها إلى صيصان وديعة باسم الوسطية والطراوة واللين والإسلام الأمريكي..
    هل يستويان؟هل يستوي من يشحن الشارع بالتصلب ومن يفرغ الشارع من كل شحنة تصلُّب فيه؟
    هناك دول عربية لم يبق فيها مشحونا إلا الهواتف الجوالة.. أما الناس فلا حقد لهم حتى على نتنياهو.. فكلنا إخوة وكلنا بشر، ولا فرق بين المسجد والكنيس والكنيسة، ولا بين قرآن التوحيد وإنجيل التثليث.. ولا بين المسيح النبي المرفوع إلى السماء ومسيح الدجل المصلوب الذي ورثه اليهودي الأفاك الغاسق الواقب يوحنا بولس..
    فبماذا سنخوض الغمار باتجاه المستقبل مع دولة مثل إيران تدعّم ميليشياتها في العراق بينما ندعّم نحن المجرم السابق إياد علاوي..؟
    هل يستوي من يريد ترسيخ قدمه في لبنان بدعم حزب جاد هو حزب الله، بمن يدعّم سعد الحريري أو وليد جنبلاط؟!
    هل يستوي من هو مستعد للموت من أجل معتقدات قبورية مع من ليس مستعدا للموت حتى من أجل النبي محمد صلى الله عليه وسلم؟
    صحيح أن أبا لؤلؤة قد قتل الفاروق رضي الله عنه.. لكنّ أبا لؤلؤة بقي إلى اليوم بطلا عند أتباعه، بينما باع "العربان" درة الفاروق واشتروا بها "الفياغرا" لإثبات الوجود وزيادة التخصيب..
    وصحيح أنّ بعض الشباب المتحمّس قد سعى في تغيير اسم مضيق هرمز إلى مضيق الفاروق، لكن ما الذي يهمّ أن يكون مضيق الفاروق تحت سيطرة ونفوذ دولة هرمز؟
    لا زلنا منذ صلح الحديبية نختصم حول كتابة "بسم الله الرحمن الرحيم" أو كتابة "باسمك اللهم".. حروب مصطلحات وتسميات .. فما الذي يُغني إن سمّينا هبلا بهيفاء ما دام القوم سكارى تحت أقدام هبل وأقدام هيفاء سواء..؟!
    قال لي أحد الرؤساء العرب السابقين أنّ إيران صنيعة أمريكية..فأجبته أنّ من الدجاج ما لا يظهر سمنه حتى لو أنّه أكل بالليل والنهار.. ولئن كان صُنع أمريكا لإيران قد أثبت جدواه، فإنّ محاولات أمريكا في صنع كيانات عربية لا تخفى، كما لا تخفى النتائج المنتكسة لكل تلك المساعي، إذ لا توجد دولة عربية أثلجت صدر أمريكا وحققت المراد مثلما هو الأمر بالنسبة لإيران.. ولئن كانت إيران صناعة أمريكية ناجحة،فإن العديد من الدول العربية إنما هي صناعة "خربانة" ..
    في الوقت الذي يتهارش فيه شبابنا حول جلد رُمي إليهم من جهات لها حساباتها الخاصة، ترتقي إيران أسباب القوة درجة درجة.. وبعد سنوات ..سيعلم القوم حين ينكشف الغبار ..أفرس تحتهم أم حمار..
    أين نحن من إيران؟
    منذ سنوات دعتني إيران إلى مؤتمر في طهران حول الهولوكوست، رفضت الدعوة، وبعد سنوات دعوت أبناء أمتي إلى إطلاق حملة لضرب الهولوكوست عن طريق هتلر ،فلم يتجاوب شخصان،إنما أكثرت النوق الرغاء على موضوعي تذييلا ومناقشة،ولو كان عند الكثير من أولئك من الحياء قرصة أصبعين لما تجرّأ أن يذيّل على موضوعي بكلام ركيك معنى وتافه مبنى..فإلى الله أشكو ضعف الحال،وجلد الفاجر مع ضعف التقي..
    كان من المفترض أن يعلم أبناء الأمة أنه لا أحد من الأفراد أو الأحزاب أو حتى الدول العربية يستطيع بناء مجد الحق والارتقاء بهذه الأمة والدفاع عن قضاياها بمفرده..مهما كان..
    كان من المفترض أن يظهر قطب عربي إسلامي شعاره المواجهة والتصلب أمام العدو، وليس الانبطاح باسم الوسطية والانفتاح...
    ما الذي تفعله أمريكا لو أنّ كل الدول العربية والإسلامية اجتمعت وباشرت إقامة برنامج نووي عربي إسلامي..؟! تتحرك أمريكا فيتحرك الشارع في كل تلك الدول المتفقة حول المشروع، وتمور الأرض فلا سفارات غربية ولا شركات ولا استثمارات ولا نفط...
    هل تستطيع أي قوة أن تجهض مشروع أمة كاملة؟.
    لكن..من قال أن الأنظمة العربية تريد فعلا أن يكون لها سلاح نووي مثلما تريد إيران؟
    الأنظمة العربية تريد أن لا يكون لها ولا لإيران سلاح نووي، ليكون السلاح النووي فقط عند إسرائيل تضبط اللعبة وتوزع الأوراق بينهم..
    الدول العربية لا تريد أن تلحق بإيران في امتلاك النووي، بل تريد أن تستبقي إيران معها في عدم امتلاكه، وهي تعلق كل رهاناتها على الحصان الغربي والإسرائيلي ليجهض المشروع الإيراني، لكن إيران تجاوزت مرحلة الخطر لأسباب عدة، أهمها أنها تمتلك أوراقا وملفات حساسة في لبنان وفلسطين والعراق و...ولعبة النفط.. وهي الأوراق التي فقدها العرب حينما أوقفوا دعمهم وتبنيهم للمقاومة واختاروا في فلسطين عباس وفي العراق المطلك وفي لبنان نانسي عجرم..
    وحين تذهب السكرة وتأتي الفكرة ستكتشف تلك الأنظمة البائسة أنّ الغرب لم يضرب إيران بل عقد معها صفقة "الكبار" التي من بنودها أن يتم تزويد الغرب بالنفط وإعطائه بعض الميزات والصلاحيات هنا وهناك مقابل أن تُعطى إيران صفة شرطي المنطقة وأن تطلق يدها فيها ، وبذلك تتحول كل المضايق المائية في كل الدول العربية إلى مضايق لهرمز...
    فمن طعن عمر بن الخطاب غيرنا نحن العرب؟
    الحديث ذو مرارة، وبعد أن أنهي الموضوع سيطلع سخفاء تافهون لا يرون أبعد من أرنبات أنوفهم ،فيتجولون متصعلكين في تذييلات الردود يلقون كلاما يكشف قبحهم الأخلاقي وتشوههم الفكري وانحطاطهم العلمي، وبذلك تزداد طقطقات الدلاء الفارغة، بينما تمضي إيران نحو هدف جديد جاد ..
    وللحديث بقية..
    ملاحظة : لازلت أقول أنني لا أكتب للأغبياء ،فكثيرا ما وجهت الشباب نحو حملات مثمرة ومدروسة فتركوها لكلام مشتت لا يصدر عن فكرة ولا يوصل إلى هدف.. وأنا أعلن أني لم أكتب لهؤلاء ولا تمنيت أن يتصعلكوا بين سطوري..
    أكتب لجيل واع ذكي الفؤاد لامع الذهن متقد الحماس ،يدرك أنّ النصر الكبير تصنعه أمة حية طاهرة، وأنّ الله حين خفف عن نبيه وصحابته جعل المائة المؤمنة الصابرة تواجه المائتين من أهل الباطل، لكنّ الناموس الكوني لا ينخرق ليستطيع عشرون غلاما كسر شوكة ستة مليارات.. أو يستطيع رهط من أتباع الدول العربية ماضغة الكلام مواجهة إيران النووي..
    إننا ندعو إلى قطب عربي إسلامي يحتشد فيه الأحرار من علماء ومفكرين ومثقفين وإعلاميين وسياسيين وبائعي أرصفة وبنائين و..... قطب يستنهض الأمة لصناعة مجدها فعلا، وليس لتجنيدها الآني لتحقيق شهوة هذا الحاكم أو ذاك النظام في الانتقاص الكلامي من إيران.. وما كانت الجبة لتصنع الراهب يوما.. ولا يواجه الجد إلا بالجد..فدعني من عبث يلبس جبة الجد..
    سيشرّق البعض في تخرصاته حول ما كتبت ،فأقول لهؤلاء:انظروا يمنا وشمالا لتدركوا كم استطاعت إيران أن تشتري من ولاءات صحافيين ومذيعين وكتاب وثوار وسياسيين و.. ولو كنّا للبيع لتهافت المشتري وقد حاول مرارا..لكننا مع أمتنا وسنبقى.. فالذي يبيع نفسه لخندق يبيع الخندق لنفسه.. وأنا والخندق ثوابت
    منقول .. الجزيرة توك
    أخر تعديل بواسطة ابوبدر في 06 / 06 / 2010 الساعة 05:35 AM
    عرض النفاق لعرض ام المؤمنين
    mp3
    ----------------------------------------
    ما هم بامة احمد
    mp3

  8. #8
    مقال في الواقع شديد الروعة ....

    اللي كتب المقال أشبه بمن سافر عبر الزمن لينقل لنا شو اللي راح يصير بالعالم

    كان ناقص يذكر إن اللي عم ياكلو كبسة ناسين إن في ما بيناتهم خونة عم يسافرو لإيران ليدربو على السلاح
    مشان يسقطو الحكم
    في الخليج كلو


    الله يرحم عقلائنا ......... راحو تحت التراب وما ضل من العاقلين إلا قليل القليل

  9. #9
    عضو متميز
    صور رمزية Ammar.kh
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المنطقة
    فلسطيني في ارض الله
    ردود
    1,612
    يا لطيف
    حاولت ان اقتبس اهم النقاط في المقال للتسهيل على من يود قرائته بعدي دون ان يتعب نفسه "كثيرا" ....لكن لم استطع
    كله في العمق
    و الله لا اعلم
    ما هو الحل الان

    لقد نسي العرب طعم الاستعمار جميعا و اعتادوا على "النغنغة" و لكني لا اعتقد انها ستستمر عليهم طويلا
    الله يستر احسن شي

    ملاحظة : احسنت النقل و عبرت عن توجهك و افكارك بشكل رائع ....حاجه يتهمونك انك رافضي هههه
    عرض النفاق لعرض ام المؤمنين
    mp3
    ----------------------------------------
    ما هم بامة احمد
    mp3

  10. #10
    طالب / مدرسة الأنيميشن
    صور رمزية Acttoon
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المنطقة
    مسلم - عربى - مصرى
    العمر
    28
    ردود
    950
    "تعب الكلام من الكلام"

    شكرا على الموضوع


    ومن يتهيب صعود الجبال -- يعش أبد الدهرى بين الحفر

  11. #11
    عضو متميز
    صور رمزية HX6
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المنطقة
    سوريا\حلب
    العمر
    30
    ردود
    2,375
    هذا ما كنت اريد قوله و لكني لم اعرف كيف اقوله ابدا...
    انت اصبت الحقيقة بعينها

  12. #12
    Quality Manager
    صور رمزية medo3d
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المنطقة
    بلاد الاسلام
    العمر
    34
    ردود
    4,720
    لتمنى ان يتحدد موقفك بالظبط ايها العضو العجيبatilla 3d
    فأنت تارة مع السنه وتارة تقول اراء عجيبه

    المهم المقال طبعا جميل رغم احتوائه على بعض النقاط الشائكه
    ولكن هذه هى دعوة الدين الحق
    اسمعوا لسلفية مصر وخصوصا الاسكندريه ةانتم ترون هذه المقالات ليل نهار
    بل وتعلموها بتمعن واخلاص على ايديهم
    وستعرفون اى دين واى دنيا التى نعيشها
    الناس ألفوا سلاسل فى تلك الامور
    بل ومحاضرات رهيبه حوت كل النقاط وردت على كل الشبهات
    والله الموفق لسبيل الرشاد

  13. #13
    لرفع .. مزيد من الفائدة

  14. #14
    اقدم لك التحية يا attila-3d لو كل الشباب العربي يفهم كنا اصبحنا فوق العرقيات والطوائف والمشاجرات


    بل فوق كل الامم
    ان تتقن عملك هي وحدها رسالة

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل