موضوع: هل الحرب اقتربت

ردود: 3 | زيارات: 768
  1. #1

    هل الحرب اقتربت

    هل الحرب اقتربت

    بالامس عرضت الصحافه الاسرائيليه عن مواقع بجنوب لبنان قريبه من اسرائيل يخزن بها صواريخ منها مراكز طبيه ومدارس
    وكان الفيديو عبارة عن تصاميم ثلاثيه الابعاد

    السؤال الذي يطرح هنا لماذا اسرائيل تعلن عن مثل هذا الخبر وان كان صحيح فبطبيعة الحال يكون من ضمن الاسرار الاستراتيجيه كي تتمكن من قصف هذه المواقع في حال ان تم تاكيد هذه المعلومات

    لكن اسرائيل لم تفعل هذا بل كانها تقول لحزب الله خبؤو هذه الصواريخ لاننا اكتشفنا مكانها وهذا طبعا لا يتوافق مع قواعد الحرب
    اذا ما الهدف من وراء هذا التصريح الغريب والعجيب والفريد من نوعه

    لقد تعودنا بكل حرب ان يكون لها سبب وهذا فرض لكل حرب تنشب ومن دون سبب لن تكون الحرب ذات قيمه معنويه فالسبب يحدد الهدف وعلى هذا تسير الحروب كلها بالدنيا
    وكثيرا ما قامت حروب على اهداف واسباب مفتعله وغير صحيحه كالحرب على العراق مثلا والتي ارادت الولايات المتحده ان تكون شرعيه قانونيا وقد قامت بنشر صور مفبركه عن مفاعلات متحركه بالعراق بمجلس الامن
    وعلى هذا الاساس شرعنت امريكا حربها على ان العراق يمتلك هذه المفاعلات وينوي بها الضرر بالولايات المتحده وغيرها ولكن لم تكتشف هذه المفاعلات المتحركه طبعا لانها كانت مفبركه

    اذ ان اسرائيل ايضا بكل حرب خاضتها كان لها سبب سواء مفتعل او سبب حقيقي

    اذا هل ما نشرته الصحافه الاسرائيليه هو سبب افتعالي لبدايه حرب خصوصا ان هذا الخبر هو شان عسكري

    وايضا اسرائيل وصلتها كميات اسلحه لحرب طوليه الامد
    هذا غير الاخبار التي وردت عن اطفاء المضادات الارضيه السعوديه وسبق ان نفته السعوديه
    ونشر صواريخ الباتريوت بالامارات

    وبنفس الوقت ومن الناحيه السياسيه اسرائيل بضل حكومه نتن ياهو يحاجه لحرب كي تعرقل اي مجهود سلام خصوصا ان عمليه السلام الفاشله توقفت بالكامل منذ تولي نتن ياهو رئيس الوزراء

    وكي ينتخب نتنياهو من جديد فعليه ان يدخل حرب خصوصا ان الساحه مفتوحه لحرب على جبهات كبيرة ايران وسوريا ولبنان وايضا غزة في ضل المطالب الدوليه لفك الحصار والسفن الاوروربيه التي تتحضر من جديد لحمله اوسع لفك الحصار

    واسرائيل لا يمكنها ان تكرر ما حدث لسفينه مرمرة التركيه ولو انها تصرح الا ان سفن فك الحصار باتت ترهق الساسه الاسرائيلين ةاصبحت عبئ ثقيل على سياسه اسرائيل
    العلمانيه وجه للكفر وان لم يكفر اصحابها


  2. #2
    أبو عبد الله
    صور رمزية CG Artist
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المنطقة
    Gaza, Palestine
    العمر
    30
    ردود
    1,612
    اسرائيل لم تكن صادقة فى هذا التقرير ! فى حرب غزة فى بداية الحرب اليوم الاول للضربة الجوية صبيحة يوم السبت 27/12/2008 كانت الساعة ما يقارب 11.40 عندما بدات الضربة الجوية .. وضربت اغلب المقرات الامنية فى قطاع غزة اذكر ذالك اليوم جيداً , فى هذا الموعد كانت تقام بعض اللقائات لكبار المسؤلين الامنين فى الحكومة المقالة , وكذالك تخريج فوج ضباط وكان يشرف على هذا التخرج الشهيد اللواء توفيق جبر قائد الشرطة فى الحكومة المقالة مع العلم بان اللواء يعمل فى الشرطة منذ حكم الراحل الشهيد ياسر عرفات .. وكذالك الشهيد اسماعيل الجعبري قائد جهاز الامن والحماية فى الحكومة المقالة , وكذالك الشهيد ابو احمد عشاور محافظ منطقة الوسطي.. والعديد من الضباط الذين استشهدوا اثناء التخريج عددهم يزيد عن 40 ضابط هذه الاحصائيات من ذاكرتى فربما يكون هناك بعض الاخطاء فى الارقام ....

    للمشاهد بالاعلى بان اسرائيل لم تختار يوم السبت 27/12 يوم صدفة ليكون اليوم الذى تنفذ به الضربة الجوية الكبرى على كافة المراكز الامنية فى قطاع غزة .. بل كان يوم ممتاز لصيد ثمين ليكن يوم افتتاحية لحرب تحرق الاخضر واليابس !
    فاذا اسرائيل كما تزعم بانها رصدت مواقع حزب الله فى الجنوب لبنانى وأماكن اطلاق الصواريخ فماذا تنتظر , فهذه هى الفرصة الحقيقية لتدمر خلايا حزب الله ومنصات اطلاق الصواريخ وليكن يوم ممتاز تفتتح به الحرب الثالثة على لبنان !!! فماذا تنتظر !! فهل تنتظر هذه الصواريخ بان تنزل على نهاريا والخضيرة وتل ابيب وتضرب العمق الاسرائيلى ؟؟ ام تنتظر العناصر المقاتلة بان تنقض على مواقعها فى عملية مفاجئة ؟؟! ساقول لك لو كانت هناك حرب سكتون حتما فى حالة مفاجئة , اذا كانت هناك حرب انتظر الهدوء الذى يمتد لبضعة اشهر بعد هذا التوتر ... وهناك حرب لا محالة على غزة او لبنان ... رأي شخصى
    صبرا جميل والله المستعان



  3. #3
    لهذا السبب ارى ان ما نشر ليس صحيحا انما هو بمثابه تشريع للحرب اسرائيل تريد من خلاله ان تكون حربها شرعيه
    طبعا ممكن اضافه بعض التفاصيل مثلا ضرب بعض الصواريخ على اسرائيل من قبل عملاء لاسرائيل وتكون الحجه اكبر ومعقوله
    خصوصا ان اسرائيل تعاني من مجلس الامن ومهما كان لها غطاء فيه فلا يمكنها ان تهمش مجلس الامن لانه بالاساس مجلس الامن معرض للانهيار وعدم الثقه فيه

    لكن بالوقت الحالي اسرائيل بحاجه للحرب وبنفس الوقت ليس لصالحها التاخير وايضا عندها مشكله استراتيجيه

    واي حرب مستقبيله لن تكون لصالح اسرائيل ولا الولايات المتحده
    العلمانيه وجه للكفر وان لم يكفر اصحابها

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل