موضوع: وقع من أجل مصر ومن أجل مستقبل الأجيال القادمة

ردود: 2 | زيارات: 586
  1. #1
    عضو نشيط
    صور رمزية anas talat
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    34
    ردود
    944

    وقع من أجل مصر ومن أجل مستقبل الأجيال القادمة

    للمرة الأولى منذ زمن بعيد تجتمع قوى الاصلاح في مصر على اختلاف اطيافها في خطوة واحدة ستكون باذن الله بداية التغيير الحقيقي الذي مضت في سبيل تحقيقه سنوات طويلة واعمار رجال ضحوا ويضحوا من اجل مصر والامة فمصر على مر التاريخ هى قلب الأمة الذي تنبض الأمة كلها بنبضه.

    تسعى قوى الاصلاح في مصر ممثلة في اطيافها المختلفة (الجمعية الوطنية للتغير برئاسة الدكتور البرادعي - الاخوان المسلمون - حزب الغد - حزب الكرامة - حزب الجبهة الديمقراطية وغيرهم ) إلى تجميع مليون توقيع الكتروني على مطالب الاصلاح السبعة التي اتفقوا عليها وهى:
    - إنهاء حالة الطوارئ.
    2- تمكين القضاء المصري من الإشراف الكامل على العملية الانتخابية برمتها.
    3- الرقابة على الانتخابات من قِبل منظمات المجتمع المدني المحلي والدولي.
    4- توفير فرص متكافئة في وسائل الإعلام لجميع المرشحين، وخاصة في الانتخابات الرئاسية.
    5- تمكين المصريين في الخارج من ممارسة حقهم في التصويت بالسفارات والقنصليات المصرية.
    6- كفالة حق الترشح في الانتخابات الرئاسية دون قيود تعسفية؛ اتساقًا مع التزامات مصر طبقًا للاتفاقية الدولية للحقوق السياسية والمدنية، وقصر حق الترشح للرئاسة على فترتين.
    7- الانتخابات عن طريق الرقم القومي، ويستلزم تحقيق بعض تلك الإجراءات والضمانات تعديل المواد 76 و77 و88 من الدستور في أقرب وقت ممكن.

    وتكمن اهمية هذه التوقيعات في انها ستمنح قوى الاصلاح ثقل كبير في العالم كله وسترسخ اقدامهم في مواجهة دعاوى عدم الشرعية التي يوجهها لهم من لايملك اي شرعية.

    يمكن المشاركة عبر احدى النافذتين المتاحتين على النت واللتان سيتم تجميع عدد التوقيعات التي ستحصل عليها كل منهما معا في نهاية التوقيعات (مجموع التوقيعات في كل نافذة مضافا للتوقيعات في النافذة الأخرى)

    http://www.taghyeer.net/

    https://www.tawkatonline.com/index.aspx

    وفي النهاية أود أن اقول انني اعلم ان المحن التى مرت بها بلادنا وأثرت علينا بالتبعية افقدت الكثير منا الأمل في التغيير ولكن سنة الله وسنة الكون وسنة التاريخ هى التغيير والتغيير دوما يأتي بمحاولات بسيطة تعقبها محاولات اكبر ولابد ان يحدث التغيير على مدى زمني كبير حتى يكون ذو امتداد وتأثير كبير فأرجوكم يا إخواني من لا يقتنع عليه ألا يحبط من عنده القليل من الأمل.
    إذا الإيمان ضاع فلا أمان ... ولا دنيا لمن لم يحي دينا


  2. #2
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    و أنا معك

    شاركوا في التوقيع على المطالب السبعة




    تعيش مصر أزمةً حقيقيةً نتيجة استمرار حالة الطوارئ منذ ثلاثة عقود؛ ما نتج عنه تفشي الفساد الذي أدَّى بدوره إلى انتشار التزوير والتعذيب، ووضع الشعب كله تحت وطأة عصا الأجهزة الأمنية.

    ومع كل حدثٍ تمر به مصر يتوقع الشعب أن يعيد النظام الحاكم حساباته في قضايا الإصلاح، إلا أن اقتصار نظرة النظام على مصالحه الضيقة وإصراره على مصادرة وتحدي إرادة الأمة فوَّت كل الفرص للإصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي، وقد أدَّى وضع مصر بهذا الشكل إلى تراجع دورها في كثيرٍ من القضايا العربية والإسلامية، وأمام هذا كله يوضح الإخوان رأيهم في القضايا التالية:

    أولاً: على الصعيد الداخلي:
    - يؤكد الإخوان المسلمون أن المطالب السبعة التي اجتمعت عليها القوي السياسية والجمعية الوطنية للتغيير والدكتور محمد البرادعي، هي بداية الانطلاق نحو تحقيق الإصلاح المنشود، ويدعو الإخوان الشعب المصري بمختلف فئاته واتجاهاته وطبقاته إلى المشاركة في حملة التوقيعات على هذه المطالب السبعة، وأن يسعى جميع المخلصين في هذا الوطن إلى حثِّ الشعب ودفعه للمشاركة بإيجابية في حملة التوقيعات سواء من خلال موقع "www.tawkatonline.com" أو من خلال موقع الجمعية الوطنية للتغيير، على أن نرفع جميعًا شعار "معًا سنغير"، وهذا يمثل ورقة ضغط قوية على النظام المصري للاستجابة لمطالب التغيير والإصلاح.

    - يرحب الإخوان بخطوة تحويل اثنين من أفراد الشرطة إلى محكمة الجنايات في قضية تعذيب وقتل الشاب السكندري "خالد سعيد"، ويؤكد الإخوان المسلمون أن هذه الخطوة وإن كانت متأخرةً وغير كافية إلا أنها تؤكد أن تحرُّك الشارع المصري ورغبته في انتزاع حقوقه كفيلة بتغيير كثيرٍ من الأوضاع التي تعاني منها مصر، ويطالب الإخوان المسلمون بفتح تحقيق في كل جرائم القتل والتعذيب في السجون ومراكز وأقسام الشرطة، ومقار أمن الدولة، وأن يتم كذلك فتح تحقيق عاجل ومحايد في قضية شاب الدقهلية الذي تعرَّض في مركز شرطة بني عبيد لتعذيب بشع فألقى بنفسه من النافذة، كما ذكرت وسائل الإعلام، ويطالب الإخوان المسلمون منظمات حقوق الإنسان ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات المهنية بتبني حملة شعبية قوية لمناهضة هذا التعذيب الذي يعد نتيجةً لحالة الطوارئ التي تعيشها مصر.. كما يطالب الإخوان بإغلاق كافة أماكن الاحتجاز غير القانونية، خاصةً التي في مقار أجهزة أمن الدولة، وبالذات السجن الموجود في المقر الرئيسي بمدينة نصر.

    - يُحذِّر الإخوان من التعامل الأمني البوليسي مع أهلنا في سيناء وآثاره السلبية على الأمن القومي المصري والعربي، ويرى الإخوان أن النظام المصري فشل على مدار عقود عديدة في تنمية سيناء وتعميرها، واستيعاب أهلنا هناك في مشاريع تنموية حقيقية في حين أنهم حائط الصد الرئيسي، وعلى خط المواجهة مع العدو الصهيوني، ويطالب الإخوان بالاستجابة السريعة لمطالبهم العادلة في إطلاق سراح المعتقلين وحسن المعاملة وغيرها.

    يُحذِّر الإخوان المسلمون من الانفلات المترقب للأسعار، والذي بدأت ملامحه خلال الأيام الماضية، خاصةً بعد ارتفاع أسعار الطاقة والتمهيد لرفع أسعار السولار والبنزين، ويؤكد الإخوان المسلمون أن سياسة الجباية التي تمارسها الحكومة ضد الشعب المصري ليست في مصلحة الأمن القومي وإنما تهدد الاستقرار؛ لأنها نزيد معدلات الفقر والبطالة وتصبُّ في مصلحة المشروع الصهيوني الأمريكي الذي يهدف للسيطرة على المنطقة وجرها لساحة الانفلات وعدم الاستقرار.. ويؤكد الإخوان ضرورة وضع حد أدنى وحد أقصى للأجور يحقق العدالة الاجتماعية.

    ثانيًا: على الصعيد الدولي والإقليمي:
    - يرى الإخوان أن الزيارة التي قام بها رئيس وزراء الكيان الصهيوني للولايات المتحدة ولقاءه مع الرئيس الأمريكي إنما هي محاولة لتجميل الوجه الإجرامي للإرهاب الصهيوني، خاصةً بعد مذبحة أسطول الحرية، كما يرفض الإخوان المسلمون التصريحات التي أعلنها الرئيس الأمريكي في هذا الشأن.

    - يؤكد الإخوان أن خيار السلام المزعوم والمفاوضات العبثية التي ما زالت تتمسك بأهدابها البالية مع السلطة الفلسطينية الأنظمة والحكومات العربية لم يعد له وجود إلا في أذهان الذين ينادون به، وخصوصًا أن المغتصبات ابتلعت 42% من مساحة الضفة الغربية، وأن خيار المقاومة بأنواعها المختلفة، ومنها استخدام القوة ضد المحتل الصهيوني هو الخيار الأوحد للوصول لحل عادل للقضية الفلسطينية تُمكِّن الفلسطينيين من أرضهم والمسلمين من مقدساتهم.

    - يوجه الإخوان المسلمون التحيةَ للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يعدُّ سفينتين، وعلى متنهما 500 عالم ومعهم 5000 طن من المواد الإغاثية، للإبحار إلى غزة لكسر الحصار عن الشعب الفلسطيني في القطاع بشكلٍ مستمر؛ ما يؤكد أن علماء الأمة ما زالوا هم صوتها القوي والمؤثر في قضاياها المهمة والقومية.

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل