من علامة حسن الخلق....
احتمال الأذى من أجل الله،
وكظم الغيظ،
وكثرة الموافقة لأهل الحق على الحق
والمغفرة والتجافي عن المذلة

ومن علامة سوء الخلق....
كثرة الخلاف وقلة الإحتمال.



وقع الذباب يوما على أبي جعفر العباسي،
فذبه عنه فعاد،
فذبه عنه حتى أضجره،
وكان أن دخل الإمام جعفر الصادق،
فقال له:يا أبا عبد الله لم خلق الله الذباب؟
فرد عليه:ليذل به الجبابرة.


من أخلاق الصيام الأمانة.
والصيام يعود على الأمانة،
فيمكن لمن يدّعي الصوم أن يخون أمانة الصيام من دون أن يراه أحد من المخلوقين.
ولأن الصيام يجعل الصائم يراقب نفسه لذا يبقى أمينا على عهده لله بأداء ما طلب منه.