موضوع: قصص

ردود: 3 | زيارات: 463
  1. #1

    قصص


    :36_33_6[1]:الاطفال في القمقم :36_33_6[1]:

    التحرش بالاطفال

    **مع القضية وجها لوجه


    القصه الاولى:
    ( طفلة في الثالثة عشرة من عمرها حضرت إلى المستشفى في حالة نزيف ليتبين بعد الكشف عليها أنها تعرضت للإجهاض رغم أنها غير متزوجة وبالعودة لإفادة المدرسة لوحظ أن الطفلة كانت منتظمة ومؤدبة وغير مشاغبة، ولم تظهر عليها أي بوادر حمل إلا أنه في أحد الأيام أصيبت بمغص في إحدى الحصص وبالعودة للمدرسات تبين أن الطفلة قضت وقتاً طويلا في الحمام وخرجت بملابس ملوثة بالدم فظنوا أنه ناتج عن الدورة الشهرية ولكن عمالا في الشركة التي تتولى أعمال نظافة المدرسة وجدوا طفلاً مولوداً بعد سبعة أشهر من الحمل متوفى وملقى بالحمام في نفس اليوم، وبعد التحقيقات تبين أن المعتدي هو ابن عم الأم (45 سنة) وكان بدأ بممارسة الإعتداء على الطفلة منذ كان عمرها تسع سنوات وكان يهدد الطفلة ويخوفها ويحضر أثناء غياب الوالدين عن المنزل فيقفل على اخوتها الصغار في إحدى الغرف ثم يعتدي عليها.
    وسجن المعتدي وجلد 30 جلدة وسلمت الطفلة لدار الرعاية إثر الحكم عليها بالبقاء في دار رعاية الفتيات لمدة سنة، ثم التغريب لمدة سنة، ثم الجلد، إضافة إلى حرمانها من التعليم عقاباً لها وعادت الطفلة لأسرتها وعمرها 15 سنة).


    واتسائل لماذا لم تشمل العقوبة الاسرة التي لم تحمي الطفلة ؟
    ولماذا لا نتحرك لايجاد دار ايواء لحماية الاطفال من اسرهم المهترئة اجتماعيا ؟




    القصه الثانيه:
    ** في مسبح المنزل :
    ( اريج ) ( جامعية تعمل في حقل التدريس) :-
    ((أحيانا أشك في حصول الحادثة وأقول لنفسي ربما أنا أتخيل ، فعقلي لا يصدق أن " خالي " هو سبب تعاستي لكنني الآن وفي هذا العمر (26) عاماً أعرف أن الآثار النفسية التي أعاني منها تؤكد حدوث ذلك .. فعندي موقف عدائي تجاه الرجل دون مبرر، زوجي يحبني ولكنني أعاني من البرود وأشعر حين يقترب مني كأنه يحاول اغتصابي أيضا أتأثر كثيرا حينما أسمع بحكايات ايذاء للاطفال
    وتروي القصه((كان عمري 7 سنوات ولدينا في بيت جدي مسبح ، ذلك اليوم دعاني خالي وعمره آنذاك ( 13 ) عاما للسباحة معه كنت أخاف السباحة لكنه طمأنني بأنه سيحملني على ظهره واشترط أن أحمله أيضا على ظهري ، فرحت لأنني كنت أريد أن أسبح في أمان حملني على ظهره ، كنت سعيدة ثم جاء دوري لأحمله لم يكن ثقيلا فبنيته كانت ضئيلة ، حملته على ظهري وبدأت أدور فيه لكنني شعرت أن ثمة شيء يلامسني من الخلف واكتشفت أنه نزع ملابسه الداخلية ، غضبت وخرجت من المسبح وعدت إلى منزلنا دون أن أبيت في بيت جدي كما اعتدت كل أسبوع ..
    عدت سريعا واستسلمت للنوم وكأنني نسيت الحادثة حيث استيقظت في الصباح بشكل اعتيادي لكنني بعد ذلك بدأت أشعر بعنادي وتمردي على كثير من الأوامر في الأسرة وازداد انطوائي ورغبتي في العزلة ..)
    (في أول ليلة في زواجي لاحظ زوجي ولاحظت أنا خوفي من العلاقة العاطفية الخاصة وكذلك برودي رغم أن زوجي من أقربائي, ولكنه كأي رجل شرقي لم يساعدني لأتخلص من مخاوفي بل ذهب بي إلى طبيبة نساء لتسهل له الطريق التقليدي للعلاقة االخاصة , لكن حياتنا لم تكن تستمر بسبب برودي وعنادي وحساسيتي المفرطة تجاه كل شيء ....).

    والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا اقدم الخال مصدر الامان على التحرش بابنة اخته ؟ وهل كان يدرك وهو مراهق نتائج سلوكه ؟من المسئول هنا ؟

    القصه الثالثه:
    **معاناة الطفلة الجميلة :

    **(( منى/35 عاما )) ((جامعية موظفة في احد القطاعات الاهلية ))
    (لقد كنت طفلة جميلة جدا وهذا سبب تعاستي
    البداية كانت من صديق ابن عمي ، كانت أعمارنا متقاربة عمري 6 سنوات وعمر ابن عمي وصديقه 13 عاما ، كنت ألعب معهما لكنهما تهامسا ذلك اليوم وطلب ابن عمي أن أجلس في مكان مرتفع قليلا في الشارع ربما كان حجرا كبيرا جلست عليه ولم أشعر إلا وصديق ابن عمي ينزع عني ملابسي الداخلية وينتهك حرمة جسدي للدرجة التي صرخت متألمة وخاف ابن عمي ووضع يده على فمي وهددني إن أخبرت أبي أن يقول أنني السبب ,, بعد ذلك حصلت حادثة أخرى ليست مشابهة مع ابن خالتي فاستجمعت قواي وشكوت إلى إحدى عماتي الحادثة إلا أنها نهرتني واتهمتني أنني افتري عليه ...)
    أشعرتني عمتي بتأنيب الضمير وكأنني السبب فيما يحدث لي) .
    ( وتكمل أنهيت دراستي الجامعية والتحقت بالوظيفة وتقدمت كثيرا في حياتي العملية وتقدم لخطبتي رجل مناسب فتزوجته وهنا بدأت المشكلة حيث رفضت تماما الاقتراب منه منذ أول ليلة أولى من الزواج ..
    بكيت كثيرا وتذكرت كل الحوادث القديمة التي ربما أسست في داخلي كرها للرجل وكالعادة ذهب بي زوجي إلى طبيبة نساء لتسهل عليه الطريق إلى العلاقة الخاصة لكنها أي الطبيبة لم تفلح في أن تجعلني أتفاعل مع زوجي أبدا وبعد عام من العذاب عدت إلى بيت أهلي مطلقة ..)
    والان أريد أن أنتقم من كل الرجال .
    لذلك فانا الآن أبني علاقات عاطفية مع الرجال أمارس الخداع معهم ..وفي الليل ابكي كثيرا لما افعله ويؤنبني ضميري )

    والسؤال هنا كم من امراة تسلك طريق الخيانة اذا كانت متزوجة والانحراف عن معايير المجتمع بتعدد العلاقات مع الرجال دون ان تدرك ان اصل خيط البكرة حادثة قديمة في الطفولة ؟
    ولماذا لا نكسر الحواجز بيننا وبين اطفالنا ونحدثهم بما يتناسب مع ادراكهم عن كيفية احترام الجسد وحمايته ؟


    القصه الرابعه:
    **الطفلة التي توهمت انها امراة :

    * (حصة/22 عاما )( طالبة في الجامعة )
    كان عمري 8 سنوات وكانت البداية أن لدينا " " عزيمة" كبيرة في منزل جدي ، كنت ألعب في فناء المنزل " الحوش " مع الأطفال ,,
    ناداني " عمي " كان عمره ( 13 ) عاما كنت مشغولة أريد أن أكمل اللعب مع أصدقائي قال لي : تعالي دقائق فقط وكان يسكن في غرفة خارجية في (الحوش)
    دخلت الغرفة بدأ يتحسس بعض مناطق خاصة من جسدي ، لم أكن أفهم ما يفعل لكنه قال لي لا تخبري أحدا .. حدث ذلك 3 أو 4 مرات وكنت لا أفهم شيئا لكني أستجيب له ليتركني أكمل لعبي مع الأطفال المجتمعين في المنزل
    وفي نهاية المرحلة المتوسطة وعمري ( 14) عاما بدأت أذكر كل الممارسات من عمي وأبكي كثيرا ،، كنت أشعر أنني شاذة عن كل البنات وكأنني عارية خاصة حينما أقابل عمي الذي سافر بعد الحادثة ليكمل دراسته ... أمضيت سنوات طويلة أتعذب لأنني أحسب أنه أفقدني مستقبلي وكنت أرفض أي عريس يتقدم لخطبتي .
    اردت ان اصارح امي بما حدث وان اذهب إلى الطبيب للتأكد من سلامتي؟
    أخاف كثيرا فلو علم أبي لربما قتل عمي وأمي امرأة ضعيفة ، لكنني مؤخرا حكيت لأمي ما حدث وبالفعل ذهبت معي إلى الطبيبة التي أكدت سلامتي .
    ولكن هل التأكد من سلامتي قد حل المشكلة ؟
    لا ، ما زلت خائفة من الزواج.إن بداخلي غضب شديد على عمي الذي جعلني أتعذب أكثر من (11) عاما لقد جعلني أشك في كل الرجال ولذلك حينما أنجب بنتا سألازمها طيلة الوقت!!
    والسؤال هل كانت الطفلة التي اشترت اللعب بسلوكيات لم تفهمها ذلك الوقت مذنبة ؟
    وكيف نعي الخطر والضحية اذا كبرت تخاف على بناتها دون ان تعي اهمية توعيتهن بالقضية ؟



    بعد القصص الكثيره اود ان نتناقش
    الى متى وهذي السلبيه في تربيتنا لابنائنا وفي معاملتنا لهم؟
    وهل احنا السبب ولو بشكل غير مباشر؟


    الدكتور محمد فهد الثويني قال في كتابه (( سألوني عن التحرش الجنسي )) قال ان هناك اسباب وهي

    1- بيوت الجيران : قال( امنعوا ابناءكم من دخول بيوت الجيران في حال غياب الاب او الام حتى وان كان ابن الجيران شاطراً ولكن ابليس اشطر )

    2- ضعف الشخصية : ( ضعاف الشخصية هم اكثر الشباب عرضة للتحرش الجنسي سواء اكان من باب المزاح او الجد ، والسبب هو ان ضعاف الشخصية غالباً ما يستجيبون للتهديد ، فاحذروا وعلموا ابناءكم الدفاع عن النفس والمصارحة عند الشعور بالايذاء من البعض )

    3- توفر ادوات الأنحراف في البيت : (وذلك بوجود القنوات الفضائية والافلام وغيرها من وسائل الاغراء المنسية لاحد اقارب الاسرة ، فعلى الأم تفتيش وتنظيف الفديو والديوانية واماكن تجمع الكبار قبل استعمالها من قبل الصغار .)

    4- حمامات السباحة والشواطئ : التجمعات الكبيرة في احواض السباحة تجعل الابناء عرضة للتحرش الجنس خاصة اصحاب الملابس الفاضحة القصير منها والشفاف .)

    5- (الكتالوجات النسائية )
    6- (طوابير المدار س والمقصف )
    فيجب على الابوين تعويد اطفالهم على القوة والشجاعة وان يرفضوا ان يلمسهم اي طفل اخر وتوضيح هذه المفاهيم من عمر ثلاث سنوات .
    تدريب الابناء على كلمة (عيب) .
    عدم ترك الابناء رهناً عند احد مثل السائق او الخادمة ، فهم امانة في
    يد الوالدين فقط .


    واتمنى نسمع ارائكم واللي عنده اي اضافه
    استقبلها بصدر رحب
    ولكم تحياتـــــــــــــــي


    منقول

    وانتبهو لعيالكم


  2. #2
    لو تبدل لون الكتابة لاستطيع القراءة..
    كتاب للتعريف بالاسلام و بلغات متعددة
    شرح بالصور لانشاء منتدى VB
    Daily Kaspersky Keys
    *****************************************

    افتخــــــــر فأنــــــت فلسطينــــــــــــي


  3. #3
    بسيطة حدد على الكتابرة وبكون واضح ان شاء الله

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل