السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
اليوم للمرة الثانية صلينا أنا و أحد أصدقائي العشاء و التراويح في مدينة الخبر مع الشيخ أحمد العجمي
و كما تعلمون فإن دعاء الشيخ أحمد جزاه الله خيرا في ركعة الوتر مؤثر جدا و لا تستطيع أن تمسك نفسك من تدمع عيناك
و بعد الصلاة و للمرة الثانية يشتكي لي صديقي أنه لم يتأثر بالدعاء و لم تدمع عيناه و أصابه خوف شديد
مع العلم أني اشهد لصديقي بأنه يخاف الله سبحانه و لا يقصر في صلاة و لم أرى عليه أي تصرف خاطئ أو معيب
و هو من عائلة محافظة أصحاب دين
فلم أعرف ماذا أنصحه فما رأيكم أحبائي؟