موضوع: في رمضان... إن لم أكن كالصحابة فسأكون كالتابعين

ردود: 2 | زيارات: 471
  1. #1

    في رمضان... إن لم أكن كالصحابة فسأكون كالتابعين




    في رمضان... إن لم أكن كالصحابة فسأكون كالتابعين


    بُشرَاكَ أخِي بُشرَاكَ... إنّهُ الحنّانُ المنّانُ يُحِبُك.. نَعم وَاللهِ يُحِبُك.. لَقَدْ أطالَ اللهُ فِي عُمرِكَ وبلّغَكَ رَمضانَ آخرَ.. فكم شخصٌ عرفناهُ لقيَ حتفَهُ وَلم يُدرِك رَمضانَ.. وكم مِنْ فُرصةٍ أعطاكَ إيّاهَا حَبيبُكَ الكريمُ الرحيم وَلم تَغتنِمها؟؟ وها هو يعطيك فرصةً أخرَى.. وَلكِنْ احذَر فَلعلهُ آخِرُ رَمضانَ.. لعلهُ آخِرَ مَوسِمٍ تَغتَرِفُ فِيهِ مِنَ الحسناتِ وَتمحُو فِيه آثارَ مَا اقتَرَفتهُ يَدَاكَ وَعيناكَ وَشَفتاكَ

    أعجبتنا عبارة "لنْ يَسبِقنِي إلى اللهِ أحد"
    وَلكِن هَل فِعلاً سَنتسابقُ إلى اللهِ؟؟
    ضَعْ فِي ذِهنِكَ وَنصبَ عَينيكَ هَدفاً واحداً.. أمامَكَ ثلاثونَ ليلةٍ، وَأنتَ فِيهَا فِي سِباقٍ مَعَ الزمنِ تَغتنِمُ فِيها ليسَ فَقط قَدرَ مَا تستطيعُ بَلْ وَأكثر
    وأكثر وأكثر، فداخلك طاقات هائلة تدكُّ الجبالَ.

    وَليكُنْ شِعارُكَ فِي هَذا الشهرِ: "إنْ لَمْ أكنْ كالصحابة فسأكون كالتابعين" وَلتعلَمْ أنّ الطاعات ثلاثة أنواعٍ:

    1) فريضةٌ مكتوبةٌ: وَهيَ مَا كتبهُ اللهُ عَلينَا مِنْ فرائضٍ مُحددةٍ كالصلاةِ وَالزكاةِ وَغيرها، وأجرُهَا فِي رَمضانَ كسبعينَ فريضةً فِي غيرِهِ.
    2) سنةٌ ونافلة: وَأجرُهَا فِي رَمضانَ كأجرِ فريضةً فِي غيرِهِ وَهي كنوافِلِ الصلواتِ وَقِراءَةِ القرآنِ والصدقاتِ وَغيرَهَا كثير.
    3) دعوةٌ وجهاد: وَهيَ هَديةُ اللهِ لنا فِي رَمضانَ فثوابهَا عَظيمٌ وَيدخُلُ فِيها الإنفاقَ فِي سبيلِ اللهِ (مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) [سورة البقرة: 261]
    ففي تفسيرِ ابنِ كثير لِهذِهِ الآية { فإنّ هذا فِيهِ إشارة إلى أنّ الأعمال الصالحة ينميها الله عزّ وجل لأصحابِها، كمَا ينمي الزرعُ لِمَن بَذرَه فِي الأرضِ الطيبةِ، وَقدْ وَردَتْ السنةُ بتضعيفِ الحسنةِ إلى سبعمائةِ ضعفٍ}



    والآن لنقفَ مَعَ الصحابةِ وَالتابعينَ فِي رَمضانَ..

    أولاً: حالهم مع القرآن

    * عن منصور بن إبراهيم قال: كان الأسود يختم القرآن في رمضان في كل ليلتين، وكان ينام بين المغرب والعشاء، وكان يختم القرآن في غير رمضان في كل ست ليال.

    * وكان الزهري إذا دخل رمضان يفر من قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم ويقبل على تلاوة القرآن من المصحف، وكان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة وأقبل على قراءة القرآن.

    * وكان الوليد بن عبد الملك يختم في كل ثلاث وختم في رمضان سبع عشرة ختمة

    ثانياً : حالهم مع قيام الليل

    * وقال أبو عثمان النهدي: تضيّفت أبا هريرة سبعاً فكان هو وامرأته وخادمه يقسمون الليل ثلاثاً يصلي هذا ثم يوقظ هذا

    * وعن يزيد بن خصفة عن السائب بن يزيد قال: كانوا يقومون على عهد عمر بن الخطاب في شهر رمضان بعشرين ركعة، قال: وكانوا يقرؤون بالمائتين وكانوا يتوكؤون على عصيهم في عهد عثمان بن عفان من شدة القيام.


    ثالثاً : حالهم في الجود والكرم

    * كان ابن عمر رضي لله عنهما يصوم ولا يفطر إلاّ مع المساكين فإذا منعهم أهله عنه لم يتعشّ تلك الليلة وكان إذا جاءه سائل وهو على طعامه أخذ نصيبه من الطعام وقام فأعطاه السائل فيرجع وقد أكل أهله ما بقي في الجفنة فيصبح صائما ولم يأكل شيئا.

    * كان حماد بن أبي سليمان يفطّر في شهر رمضان خمس مائة إنسان وإنه كان يعطيهم بعد العيد لكل واحد مائة درهم


    رابعاً: حفظ اللسان وقلة الكلام وتوقي الكذب

    * عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه » أخرجه البخاري

    * وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمآثم ودع أذى الخادم وليكن عليك وقار وسكينة يوم صيامك ولا تجعل يوم فطرك ويوم صيامك سواء.

    * وعن مجاهد قال: خصلتان من حفظهما سلم له صومه: الغيبة والكذب


    وبعد هذا الذي ذكر.. أما آن لك أن تتشبه بهم؟ ألم تتمن أن لو كنت واحداً منهم؟

    لسنا والله أقل منهم في البنيان والجسم وإنما هي الهمة التي تعانق السحاب أو تتقلب في التراب.
    فاختر أيهما تكون، وتذكر أنه قد يكون أخر رمضان يكتبه الله لك ، وليكن شعارك ...

    " إن لم أكن كالصحابة فسأكون كالتابعين"




    بقلم وريشة:
    هداية


  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية youssef_23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المنطقة
    ارض الله
    العمر
    35
    ردود
    7,047
    من خطب الرسول صلى الله علية واله وسلم فى رمضان




    « أيّها الناسُ قد أقبلَ اليكم شهرُ اللهِ بالبركةِ والرّحمةِ والمغفرةِ، شهرٌ هو عندَ اللهِ أفضلُ الشّهورِ، وأيامُهُ أفضلُ الأيامِ، ولياليهِ أفضلُ اللّيالي، وساعاتُه أفضلُ الساعاتِ، وهو شهرٌ دعيتُم فيه الى ضيافةِ اللهِ، وجعلتُم فيهِ من أهلِ كرامةِ اللهِ، أنفاسُكُم فيهِ تسبيحٌ، ونومُكم فيهِ عبادةٌ، وعملكُم فيه مقبولٌ، ودعاؤُكم فيه مستجابٌ، فاسْألوا اللهَ ربَّكم بنيّات صادقة، وقلوب طاهرة، أن يوفّقَكُم لصيامِهِ وتلاوةِ كتابهِ، فانّ الشقيَّ من حُرِمَ غُفرانَ اللهِ في هذا الشهرِ العظيمِ، واذكروا بجوعِكُم وعَطَشِكُم فيه جوعَ يومِ القيامةِ وعَطَشَه، وتصدّقوا على فقرائِكم ومساكينِكم، وغضُّوا عمّا لا يحلُّ النّظرُ إليهِ أبصارَكم، وعمّا لا يحلُّ الإستماعُ إليه أسماعَكم، وتحنَّنوا على أيتامِ النّاسِ يُتحنّنْ على أيتامِكم، وتوبوا إلى اللهِ من ذنوبِكم، وارفعوا أيديَكم بالدعاءِ في أوقاتِ صلاتِكم، فانّها أفضلُ الساعاتِ، ينظرُ اللهُ عزّ وجلّ فيها بالرحمةِ إلى عبادِهِ، يجيبُهم إذا ناجوْه، ويلبِّيهم إذا نادَوْه، ويعطيهِم إذا سأ لُوه، ويستجيبُ لهم إذا دعوْه.




    أيّها الناسُ : انّ أنفسَكُم مرهونةٌ بأعمالِكم ففكّوها باستغفارِكم، وظهورُكم ثقيلةٌ من أوزارِكم فخفِّفوها عنها بطولِ سجودِكم، واعلموا انّ اللهَ أقسمَ بعزّتِه أن لا يعذِّب المصلِّينَ والساجدينَ، وان لا يروعَهم بالنارِ يومَ يقومُ الناسُ لربِّ العالمين. أيّها الناسُ : مَن فطّرَ منكم صائماً مؤمناً في هذا الشهرِ كانَ له بذلك عندَ اللهِ عِتقُ رَقَبة ومغفرةٌ لما مضى من ذنوبهِ.




    قيل يا رسولَ اللهِ، فليس كُلّنا يقدرُ على ذلك، فقال (صلى الله عليه وآله وسلم) : اتّقوا النارَ ولو بشقِّ تمرة، اتّقوا النارَ ولو بشربة من ماءِ.أيّها الناسُ : مَن حسّنَ منكم في هذا الشهرِ خُلُقَه كان له جوازاً على الصراطِ يومَ تَزِلُّ فيه الأقدامُ، وَمَن خَفَّفَ في هذا الشهرِ عمّا مَلَكتْ يمينُه خَفَّفَ اللهُ عليه حِسابَه، ومن كفَّ فيه شرّهُ كفَّ اللهُ عنه غضبَه يومَ يلقاهُ، ومن قطعَ فيه رحمَهُ قطَعَ اللهُ عنه رحمتَهُ يومَ يلقاهُ، ومن تطوَّعَ فيه بصلاة كتبَ اللهُ له براءةً من النارِ، ومن أدّى فيه فرضاً كان له ثوابُ من أدّى سبعينَ فريضة فيما سواهُ من الشهورِ، ومن أكثرَ فيه من الصلاةُ عليَّ ثَقَّلَ اللهُ ميزانَه يومَ تَخفُّ الموازينُ، ومن تلا فيه آيةً من القرآنِ كان له مثلُ أجرِ من ختَمَ القرآنَ في غيرهِ مِن الشهورِ.




    أيّها الناسُ : إنّ أبوابَ الجنانِ في هذا الشهر مفتحةٌ، فاسألوا ربَّكم أن لا يغلِقَها عنكم، وأبوابَ النيرانِ مغلقةٌ فاسألوا ربَّكم أن لا يفتَحها عليكم، والشياطينَ مغلولةٌ فاسألوا ربَّكم أن لا يسلِّطَها عليكم.

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل