هذا هو السيناريو عسى الله ان يحوز اعجابكم
وهو قابل للتعديل والاضافة والحذف
اذا كنتم تريدون مساعدة فانا معكم متى استطعت Ibr_n@yahoo.com


السيناريو


تبدأ القصة بأن يذهب صديقنا إلى بلده - على اطرف الدولة الاسلامية وبعد عودة من دراسة العلم - ليكتشف أن الملك الذمى او الكافر المجاور لبلاده قد هاجم قريته من فترة قريبة (يومان مثلا)، ونهب كل ما فيها، وقتل من قتل، واسر من اسر، ومن ضمن الاسرى اهله، فيقرر البحث عن اهله، ويقسم ان ينتقم من الملك الجائر، يبدأ بمواجهة اللصوص الذين يبحثون عن شئ يمكن سرقته فى القرية،
(بعدد افراد من الاعداء لا يزيد داخل القرية على 10 إلى 20 عدو)
فينال منهم ما يستطيع ان يبدأ به القتال اول الامر، ويزيد به من قوته، ثم يرى فى الطريق وهو سائر عدد من الجنود القليلى القوة لا يزيد عددهم على 10، بحيث يكون اول من يواجه كان يبدوا وكانه يبحث عن شئ، فهو يعطيه ظهره، ثم يشعر به عند اقترابه.
وهذا حتى لا يطعنه احد اللعبين من ظهره فتصبح سمة فى اول الامر ولنجعل الجندى ليس معه سوى خنجر اذا كان الجنود ذو قوة عالية

ثم بعد ذلك يجد معسكر صغير داخل كهف او ما يمكن توفيره (خيم فى ساحة وسط بعض العربات او الادوات التى يمكن الاختباء خلفها) به عدد لا بائس به من الجنود وبعض الاسرى من اهل القرية يعرف من خلالهم ان اهله قد تم ارسالهم إلى المعسكر الكبير

ثم بعد ذلك يذهب فى طريقه بعد انقاذ الاسرى فيقابل من يقابل ويحارب من يحارب من لصوص وجنود.

ثم يرى المعسكر بالوسائل التأمين من ابراج واسوار وعيوب فى الاسوار من الممكن الدخول من خلالها مع امكانية الدخول الليلى او النهارى حسب انشغال الجنود وعدم وضوح الرؤية لهم.

ليس من المنطقى ان يهزم كل من فى المعسكر، ولكن المطلوب هو الوصول إلى غرفة السلاح وتحرير الاسرى، ايهما اولا لا يهم فالاسرى سوف ينتظرونه حتى يجد غرفة السلاح اولا، حتى يتسنى لهم اخذ السلاح ومفاجأة العدو بالهجوم من داخل المعسكر عليهم فيقتلون الاعداء ويفير من يفر من الاعداء.

لكنه يعرف ان الملك الشرير رحل قبل وصوله، فيقرر الذهاب خلفه حتى يقتله ويكون عبرة لكل جار معتدى وينجح فى الوصول إلى قصره الصيفى ويتسلل اليه ويقتل الملك - وحتى لا يكون الحدث غير منطقى - عند قتل الملك يتم توضيح ان عدد من ابناء القرية قد لحقوا بالفتى وهاجموا القصر وباقى من فيه ان كان فيه احد واسروه او قتلوا.