موضوع: هل يهزمك الشيطان

ردود: 2 | زيارات: 426
  1. #1

    هل يهزمك الشيطان

    ماهذا الاستسلام والتنازل امام عدو كلنا نعرفه ونعلم مايريد ؟
    ام هو هوى في انفسنا ولازال حب الذنب والشهوة في قلوبنا ولم نملها ؟
    ام حتى الان لم تشبع النفوس من الملذات المحرمة ؟
    ام هو نسيان لحرقة المعصية والضيق والندم بعدها ؟

    تكثر التساؤلات والاجابة موجوده عندنا جميعا ولاتحتاج الى التفكير ولكن العدو يجعلنا نغفل كثيرا .

    ايها الاخوة والاخوات
    يامعشر التائبين والتائبات
    ويامن حتى الان تعزي نفسك وتسوف بالتوبة
    لكم مني هذه الكلمات التي اسال الله العظيم ان تكون حجة لنا لا علينا وان تكون سببا لتغيير وقوة من الله تعالى بعدم الاستسلام لهذا العدو الذي طالما انهزمنا امامه وفي الاخير نحن الخاسر لامحاله .


    نحن ولله الحمد بنعمة لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وبين ايدينا كتاب الله تعالى وسنة الحبيب صلى الله عليه وسلم
    ونعلم جميعا ان النجاة بحول الله وقوته هو التمسك بهذا القران العظيم والسير على خطى الحبيب صلى الله عليه وسلم
    لنقف قليلا مع مابينه الله تعالى لنا في كتابه العظيم من حقيقه لهذا العدو الذي نحن جميعا نعرفه ولكننا مع معرفته نستسلم
    !!!
    قال الله تعالى (إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدواً ...)
    نعم علمنا انه عدو فهل اتخذناه عدوا فعلا قولا من واقع قرائتنا للقران ؟


    كلنا قرانا ولكن عمليا هل اتخذناه عدوا كما امرنا الله تعالى ؟
    ماذا يريد ؟
    قال تعالى (إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير )
    سبحان الله العظيم
    بصراحة وبكل صراحة لم اجد مااكتبه هنا من تعليق غير ان اكرر هذه الاية
    (إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير )
    ماغاية كل مسلم ومسلمة اهو السعير ؟


    لا والله اذا لما الاستسلام امامه وتكرار الانهزام ؟
    اذا وقعنا في حفرة لماذا نعود مرة اخرى ونقع ماذا يقال عن مايرى في هذا الحال وكل مرة يخرج يعود لنفس الحفرة وهي الهم والحزن على الرجوع للمعصية نفسها او اكثر .

    قال تعالى
    (الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء )

    ماهو امره ؟

    الفحشاء
    الله عز وجل يامرنا في كثير من الايات العظيمة باعمال للفوز برضاه والجنه ولم نسرع للعمل كسرعتنا للتجاوب لمن اراد لنا الهلاك في الدنيا والاخرة الا من رحم الله
    اليس هذا خلل ايها الاحبة ؟
    ام نريد اللذة في كل وقت في الدنيا والاخرة ولو كانت على حساب معصية الله تعالى
    لا فالدنيا جنة الكافر وسجن المؤمن

    قال تعالى
    (يا ايها الذين امنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فانه يامر بالفحشاء والمنكر )
    وقال تعالى (انما يامركم بالسوء والفحشاء...)
    نعم هذا امر من الله تعالى لعبادة المؤمنين بعدم اتباع خطوات الشيطان الذي علمنا انه عدو ولايريد الا ان نكون من اصحاب السعير
    نحب الله تعالى ونطيعه ؟


    هيا لنقول سمعا وطاعة اذا كان كذلك ونقف عند كل خطوة من الشيطان يريدنا فيها معه
    فلا يوجد احد يحب احدا الا ويطيعه والا كيف تكون هذه المحبه؟

    قال تعالى (يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان الا غرورا )

    سبحان الله ومع هذا نستسلم ؟

    قال تعالى (يا بني ادم لا يفتننكم الشيطان كما اخرج ابويكم من الجنه)

    اذا كان له سابقه مع ابوينا وقد اخرجهما من الجنة التي نحن الان نرجوها من الله تعالى والله عز وجل يحذرنا من فتنته حتى لانقع بنفس الخطا انستسلم أيضا ؟
    نسال الله الثبات

    كثير من الشباب والفتيات عندما يقال له لما لاتتوب وتعود ؟
    دائما مانسمع ... الشيطان ... ادع لنا بالهداية
    وكثيرا مانسمع ونقرا من الكثير بانه عاد للمعصية والذنوب ويقول الشيطان ادع لنا بالهداية

    السؤال اذا كنا نعلم انه الشيطان ايكفينا حجة هذا الجواب يوم الدين امام الله تعالى ؟

    وقد بين حقيقته الله تعالى في كتابه العزيز

    لذلك ليس فقط الكلام فلا بد من العمل والمجاهدة امامه ولايوجد عدو الا ومعه سلاح ومعنا مضاد ولكن هل استخدمنا هذا
    المضاد ام لا ؟

    قال تعالى
    (كمثل الشيطان اذ قال للانسان اكفر فلما كفر قال اني بريء منك اني اخاف الله رب العالمين)

    قال لمن صاحبه واطاعه اني برئ منك ....

    ولننظر حاله واعترافه عندما يقضى الامر ...
    قال تعالى .....
    (وقال الشيطان لما قضي الامر إن الله وعدكم وعدالحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان الا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلاتلوموني ولوموا انفسكم ما أنا بمصرخكم وما انتم بمصرخي إني كفرت بما اشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذاب اليم)
    اعتراف من العدو
    نعم ماكان له سلطان لانه ليس بيده امر ولاحول ولا قوة .... فقط يدعو ويستجاب له فقط يوسوس ويزين العمل
    والمؤمن سريعا مايرى النتيجه فهي بمجرد ماينتهي من المعصية واللذة الا وياتي الندم والهم والحسرة

    فلما التكرار والعودة ؟

    ونقول لكل من يحمل الشيطان المسؤليه انتبه ثم انتبه فهو برئ لانه ليس له سلطان الا ان يدعو فقط
    ماذا قال (فلا تلوموني ولوموا انفسكم )
    (فإن الذنب لكم لكونكم خالفتم الحجج واتبعتموني بمجرد ما دعوتكم إلى الباطل
    ما أنابمصرخك أي بنافعكم ومنقذكم ومخلصكم مماأنتم فيه وما أنتم بمصرخي أي بنافعي بإنقاذي مما أنا فيه من العذاب)
    . ابن كثير

    بعد اخي واختي
    اذا كنا قد علمنا الحقيقه وماالنتيجه فلما التنازل والاستسلام امامه عندما يدعونا للعودة للذنب ؟
    اهو فعلا بقوته ؟ كما يقول البعض شيطاني قوي .... فنحن علمنا انه ليس له حول ولاقوة ولاسلطان ؟


    اسال الله العظيم ان اكون واياكم ممن يتذكر عند كل وسوسه ويقف ويخشى الله تعالى ويؤجل اللذة والشهوة الى دار هي والله دار اللذة الابديه

    ايها الاحبة
    لنعيش مع القرآن دائما فلا مجال للاجتهاد في البحث والتفتيش عن كل طريق فيه نجاة لكل مانريد في الدنيا فليس المسلم من يكثر البحث فنحن ولله الحمد معنا الذي قال فيه تعالى انه تبيانا لكل شئ


    ولنسير جميعا على خطى الحبيب صلى الله عليه وسلم فهذا هو الطريق ولانجتهد ايضا في البحث عن طرق مهما بلغت سعادتها ولذتها الا انها سوف تنتهي الا في هذا الطريق فهي سعادة في الدنيا والاخرة بتوفيق الله تعالى


    اخيرا واقولها بملئ فمي يامن تريد السعادة وان تثبت الثبات الحقيقي امام كل لذة وشهوة انت الان عرفت العدو وعرفت الطريق
    عليك الان العمل والمجاهدة الصادقة لله تعالى



    يقول الله تعالى( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ....)
    جاهد حق الجهاد لتهدى السبيل بإذن الله تعالى
    ولاننسى جميعا اننا في دار اختبار وسلعة الله تعالى غاليه
    ولاننسى نبين حقيقه غفلنا عنها كثيرا وغفل عنها من يتهم العدو بانه اقوى منه

    قال تعالى(ان كيد الشيطان كان ضعيفا )
    ونحن بقوة الله تعالى فلا نفتر امام مجاهدته ومحاربته بكل طاعة يحبها الله ويرضاها
    وسلاحنا امامه هو كل قربه لله عز وجل وتوكلنا عليه والاستعانه به والصدق في التوجه له ودوام الذكر
    والعمل الجاد للفوز برحمة الله ورضاه وجناته ولنعيش لما خلقنا من اجله ولنترك دنيا الفناء لمن يريدها ونطلب ماعند الله تعالى

    ان اصبنا من الله تعالى وان اخطأنا فمن انفسنا والشيطان
    اسال الله العظيم ان يعيذنا واياكم من الشيطان وشركه وان يحمينا من الوقوع في معصية الله تعالى وان يجعلنا ممن يعبد الله تعالى مخلصا في قوله وعمله الى ان يلقاه تعالى وهو راض عنه ويفوز برضاه وجناته جنات النعيم
    هذا ماوفقنا الله تعالى لكتابته فنسال الله الاخلاص فيه فلا تبخلوا علينا بتعديل او ملاحظة فهذا عمل بشري يحتمل
    الخطا والنسيان ونسال الله التوفيق لنا ولكم ولسائر المسلمين
    الطائر الجريح


  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية ::ابو عادل::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    اي مكان فية كومبيوتر
    ردود
    3,778
    نعم الشيطان يهزمنى كثيرا جدا فأنا عبد ضعيف .
    اّخر اعمالى
    مطعم بالماكس
    كـ‗__‗ـيـ‗__‗ـف أحـ‗__‗ـزن واللّـ‗__‗ـه ربـ‗__‗ـي
    غرفتى بالماكس


Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل