السلام عليكم

قيام دولة فلسطينيه سلام ام استسلام

عباس طالب الامم المتحده بالاعتراف بدوله فلسطينيه وبدئت الدول تعلن اعترافها بهذه الدوله
بينما المفاوضات متعثرة ولا حلول او تفاهمات او حتى مسار ممكن الارتكاز عليه واسرائيل لا تمانع بان يعترف بدوله فلسطينيه مادامت غير ملتزمه باي شرط

نكبه اخرى على الفلسطينين بحال قيام دوله فلسطينيه من طرف واحد

اذ ان حسب اتفاقيات اوسلو والمراحل التي اتفق عليها من غزة اريحا اولا ثم باقي المناطق ثم استقرار وتشديد الامن ليكمل باقي مشروع اوسلو طبعا كانت تفاهمات وشروط من كلا الجانبين تسليم وبسط السيطرة ومنع الهجمات كان هذا لوقت فعال

لكن علينا ان نعلم جيدا ان اسرائيل بالاساس غير معنيه بعمليه السلام
نعم تريد ان تتخلص من القطاع ومن الضفه لكن على طريقتها ان تبقى مهيمنه على الوضع وان لا يخرج من سيطرتها وان يبقى عملائها داخل الارض الفلسطينيه ومؤسساتها

بقي هذا الوضع فعال ومقبول حتى ان بدئت مراحل تتميم باقي المعاهده
طبعا باوسلو بقيت امور معلقه طلبت امريكا وبضغط عربي ان لا تعرقل هذه الامور عمليه السلام ومن ابرزها القدس وملف المهجرين هذان الملفان اقولها وانا ادرى بالسياسه الاسرائيليه لا يستطيع اي رئيس او حزب مهما كانت قوته ان يقبل بها لا سياسيا ولا دينيا

ممكن بالقدس يصلو لتفاهم وان يعطو جزء بسيط للسلطه وهذا يعد شئ صعب جدا جدا على اي حكومه اسرائيليه
ولكن هناك الاصعب وهو ملف المهجرين
وهنا اللعبه
الاخ ابو مازن يطالب بدوله فلسطينيه يطلب من دول العالم ان تعترف بها
طيب اعترفو بها ولا استغرب ان تعترف بها امريكا فليست مشكله ان يعترفو بدوله فلسطينيه ولا حتى عند اسرائيل مشكله ان تقبل او تعترف بها
لكن ماذا يعني الاعتراف بدوله فلسطينيه من دون اسرائيل
هنا الاهم
اسرائيل تريد ان تتخلص من ملف لمهجرين ( المهجرين يعني اللي من حيفا يعود لحيفا واللي من صفوريه يعود لصفوريه واللي من يافا وشتى مدن وقرى فلسطين المحتله او التي باتت اليوم تسمى اسرائيل
يعني شيئ من ضرب المستحيل
شيئ خيالي ان تقبل اسرائيل بهذا
طبعا امريكا طالبت سابقا لحل هذه الازمه بتسكين او توطين الفلسطينين حيث هم الاردن ولبنان وسوريا رفضو ذلك
وصار تسريبات على ان تستوعبهم السلطه ويسكنو بالضفه والقطاع

فنعود للاعتراف بدوله فلسطينيه
اسرائيل يمكنها ان لم تفعل هذا اصلا الضغط على الدول والاعتراف بدوله فلسطينيه
طبعا من جانبها ما انحلت الخلافات وتقام دوله فلسطينيه
بهذا لن تلزم اسرائيل بتطبيق قرارات وضغطوات بالغنى عنها
ويبقى ملف المهجرين ملف عائق دائم لا حل له وتقام دوله فلسطينيه

وبهذا السيد عباس يرضي اسرائيل والغشيم منا يفكر بان هذا انجاز
لكن عمليا هذا فشل ذريع فلسطينيا وعربيا لانه لا ولم ولن يوجد خيار اخر غير الرضوخ للمطالب الاسرائيليه والامريكيه
ماذا ستستفيد اسرائيل
اسرائيل اليوم عندها مشكله اعلاميه سياسيا ضغوط ودول اجنبيه وعربيه عندها كل الامكانيات لكن مشكلتها اعلاميا
ومن اسبوع كان خبر على البي بي سي اضهرت فيه ان الامريكين باتو يفضلون النت من محطات وقنوات واخبار على الكابل وهناك تناقص حاد بمستخدمي الكابل وحتى ان شركات الكابل خفضت الاسعار كي ترغب الناس بالكابل ومع هذا التناقص حاد
وهذا مثال بسيط على الاعلام الموجه وحتى عربيا حاولو تكرارا ومرارا من انشاء محطات تضاهي الجزيرة الا ان الجزيرة بقيت الاولى اخباريا
ونحن نشوف مثلا العربيه وتوجهها وهناك اخرى الاخباريه وغيرها من القنوات المشابه التي هدفها تحريف الحقيقه لما تتطلبه السياسه المعنيه
وطبعا هناك النت وهو الخصم الاخطر للسياسه العالميه بشتى طوائفها وتياراتها
فبات النت الخصم الابرز في نشر كل صورة ومقطع ومقال بشكل مباشر
ومن هذا السياق الانتفاضه الثانيه والانتفاضه الاولى ممكن ان نجد فرق شاسع بالاعلام فاذكر لم يكن تنقل كل الاحداث والصور كما هي بالانتفاضه الثانيه

فاسرائيل تريد ان تجمل صورتها عالميا حتى انها لهذا الغرض اطلقت حمله وجندت الالاف لهذا الغرض من سفراء واكادمين ومختصين كي يحنو صورة اسرائيل خصوصا بعد مذبحه مرمره