موضوع: نحن في متاهات جحر الضب وراءهم وفق المعايير الدولية المتعارف عليها ....

ردود: 2 | زيارات: 540
  1. #1
    عضو نشيط
    صور رمزية Hemza
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المنطقة
    الجزائر
    ردود
    592

    نحن في متاهات جحر الضب وراءهم وفق المعايير الدولية المتعارف عليها ....



  2. #2
    عضو نشيط
    صور رمزية Hemza
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المنطقة
    الجزائر
    ردود
    592
    مما جاء في الأثر وهو من نبوءات سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم أنه
    سيأتي على الأمة الإسلامية زمن تقلد فيه اليهود والنصارى شبرا بشبر حتى لو
    أنهم دخلوا جحر الضب لدخلته وراءهم. وحجر الضب حيز ضيق مظلم ومنتن تفوح منه
    رائحة بول الضب التي لا يوجد أخبث منها ريحا.
    ولما كان شعار الكثير من بلاد الإسلام هو عبارة : " وفق المعايير الدولية
    المتعارف عليها " في السياسة والاقتصاد والاجتماع فإن دخول جحر الضب وراء
    عالم يقوده اليهود والنصارى أمر مسلم به وواقع لا محالة.
    لقد دخل العالم جحر ضب في المجال الاقتصادي وهو يعاني اليوم أزمة اقتصادية
    خانقة بسبب النظام الربوي الفاحش حيث أفلست الشركات العملاقة وسرحت عمالها
    وموظفيها ، وفتحت باب البطالة على مصرعيه وصارت أعداد العاطلين بالملايين
    بعدما كانت بالمئات والآلاف .
    ومن ويلات هذه الأزمة الاقتصادية الخانقة وغير المسبوقة والتي يتوقع
    الخبراء الاقتصاديون أن تبلغ أوجها في صيف سنة 2009 باعتماد حساباتهم
    وتوقعاتهم أن بدأ الناس يفقدون ما هو ضروري لحياتهم مما ينذر بفوضى عارمة
    لا قبل للعالم بها. فعندما يفقد الإنسان في العالم الغربي المتحضر مسكنه
    الذي يحتضنه والذي هو مصدر شعوره بالأمن والأمان بسبب عجزه عن تسديد ديون
    قروضه التي فعل فيها الربا فعلته الشنيعة ويصير هذا الإنسان مشردا يسكن
    خيمة أو سيارة أو يبيت في العراء فمعنى ذلك أن نذر الفوضى العارمة قد بدأت
    لأن هذا الإنسان لن يتحمل الإهانة وقد كان من قبل يعيش في بحبوحة العيش.
    وبالفعل بدأت أول بوادر الفوضى حيث لجأ شخص أمريكي يدعى ماكس ريمو إلى تحدي
    القوانين الأمريكية التي طردت الناس من بيوتهم بسبب عجزهم عن تسديد ديون
    شراء السكن فعمد إلى اقتحام المساكن التي طرد منها أصحابها وإعادتهم إليها
    دون أن تستطيع الشرطة منعه من ذلك مما يعني أن الفوضى الشعبية بدأت تسود
    المجتمع الأمريكي الذي يقود شعار : "المعايير الدولية المتعارف عليها" .
    ومعلوم أن الذين فقدوا مساكنهم بسبب عجزهم عن تسديد ديونهم فرضت عليهم
    حياة الملاجئ والغيتوهات حيث يفرق بين الرجل وزوجته وأبنائهما بمسافات
    يتطلب قطعها الساعات الطويلة مما يعني تفكيك الأسرة التي هي نواة المجتمع
    وقوامه .
    فبموجب شعار : " وفق المعايير الدولية المتعارف عليها " نحن سائرون وراء
    الغرب بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية نحو جحر الضب في المجال
    الاقتصادي . فلا شك أننا كما اتبعنا هذه المعايير في محاربة ما يسمى
    الإرهاب، وفي التطبيع مع كل ما يحدث هناك من آفات سنطبق معايير مصادرة
    مساكن المدينين والغارمين وسيضطرون إلى ضرب الخيام والسكن في السيارات
    والعيش في العراء. وبموجب قانون : "المعايير الدولية المتعارف عليها "
    سيظهر فينا من يقوم بدور ماكس ريمو فيقتحم المساكن المصادرة وستبدأ بوادر
    الفوضى الشعبية عندنا وفق نفس المعايير لأننا دخلنا جحر الضب وراءهم
    بتركنا قوانين الزكاة واتباعنا قوانين الربا ، ولأننا لم نرض ببيت مال
    المسلمين الذي ضمن للغارمين نصيبهم من مال الأمة . سيظهر حتما المسؤولون
    عندنا على الشاشات والفضائيات ليبرروا وجودنا في جحر الضب الذي ألزمنا به
    أنفسنا مع أنه لا يلزمنا .

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل