في الصغر ، عندما كنا نلعب مقابلة في كرة القدم او اي لعبة أخري ... ، وكان يأتي شخص ما و يصر على العب معنا او لا يدعنا نلعب . لم اتصور في حياتي ان أري هده الصورة في، حالة، يفترض فيها الوعي و العلم و المعرفة و الحنكة السياسية و المسؤلية (و آي مسؤليه!!! ) التي لاطالما ترددت على مسامعنا في التلفاز لدرجة ترسخ في أدهاننا . أن الإنسان الدي يتمتع بهده الصفات منزه من عن الغلط .
وهده الصورة نفسها أستحضرها وأنا آشاهد التورة التونسية و التورة المصرية . فقبل رحيل زين العابدين؛ قام بفتح السجون في وجه السجناء من أجل ترويع الناس . ونفس الشيء في مصر .
فالرسالة التي تفهم من هده الافعال ؛ تقول إما ان احكم و إما أسبب فوضى في البلاد ترجعها 100 سنة إلى الوراء .
فهل هي حالة ينفرد بها الحاكم العربي ، عن باقي الحكام . أم هي سياسة عامة يتشارك فيها جميع الحكام .وتدرس في عالم السياسة .!!!!!!?
هل يمكن أن تكون بداية نضرية في تفسير الضواهر السياسية ،
و الله ،عالم غريب .